معاناة الحجاج السودانيين..غير !!
06-26-2013 05:24 AM


* كنت سأكتفي بما كتبته بالأمس عن معاناة المواطنين الذين عزموا النيّة على أداء فريضة الحج ، وعن ضحايا التزاحم والتدافع الذي راح ضحيته 12 من المواطنين وعشرات الجرحى في القضارف؛ إلا أنّ ردود الفعل التي وصلتني حول كلام الناس أمس، دفعتني إلى مواصلة الكلام عن معاناة المواطنين من إجراءات الهيئة العامة للحج والعمرة وطبيعة الخدمات والتسهيلات التي تقدم لهم لأداء شعائر الحج.

* أبدأ بالسؤال الذي طرح نفسه من خلال الاستطلاع الصحفي الذي أجرته "المشهد الآن" ونشر بالأمس؛ عن دواعي العجلة وتضييق زمن التقديم الذي أكده

رئيس مركز الحج بالخرطوم عادل محمد أحمد، عندما قال إنه تمّ قفل باب التقديم في اليوم الأول!!، كذلك إعلان الإدارة العامة للحج والعمرة عن نفاذ كافة حصص الولايات المقررة لحج عام 1434هـ!!.

* من بورتسودان أفادني شاهد عيان كيف أن المواطنين والمواطنات (حشروا) في مساحة ضيقة دون مراعاة لدواعي عدم الاختلاط بين الجنسين في مثل هذه المساحة ؛ وقال لي في رسالته الساخطة: "ليتك بعثت من يصور مشهد المواطنين وهم "ينقطون" العرق مثل الأزيار من شدة الحر والزحام".

* قبلها سألني مواطن آخر: هل الأفضل أن يقدم للحج مثله مثل بقية المواطنين أم أنصحه بالتقديم للحج "السياحي" إذا صحّ التعبير، وأظنه أخف من تعبير الحج التجاري.. أو الاستثماري..!! المهم نصحته بأن يقدم مثله مثل المواطنين العاديين؛ لأنني غير مقتنع بهذا التمييز الذي لا أساس له في شعائر الحج، ولسبب آخر هو الأهم؛ لأن الذين جربوا هذه الخدمة المتميزة عادوا بعد أداء الحج وهم يشتكون من ذات المشاكل التي يعاني منها سائر الحجاج السودانيين.

* لي تجربة شخصية لا أنساها مع البعثة السودانية التي كانت ترافقنا من الخرطوم؛ فقد فقدت حقيبتي التي وضعتها ضمن حقائب الحجاج السودانيين في العربة المخصصة لذلك بمطار جدة، اسمي كان مكتوبا على الحقيبة تحوطاً لمثل هذه الحالات ولكنني لم أعثر عليها، ووعدني المسؤول عن البعثة بأنه حالما يجدها ستصلني ولكن ذلك لم يحدث؛ حتى ونحن في طريق العودة دلّوني على مكان الحقائب التي يتم العثور عليها في المطار للبحث عن حقيبتي ولم أجدها، ولم أعرف مصيرها حتى الآن.

* المهم أن الحجاج السودانيين، لا يسكنون في مساكن لائقة وغالبا ما تكون بعيدة عن مواقع أداء الشعائر، ولا يكادون يجدون من يدلّهم أو يرشدهم؛ وتتعرض "الحاجات السودانيات" دون حاجات العالم للضياع والتوهان!! ، عدا المشاكل الأخرى التي تواجه الحجاج السودانيين، والتي تستوجب المزيد من الاهتمام والمتابعة، خاصة بعد كل هذه الرسوم التي تفرض عليهم لكي يتمكنوا من أداء شعائر الحج والعمرة بطريقة مريحة ومنظمة.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1625

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#706968 [fattah]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2013 01:22 PM
يااخى نور الدين انا اشهد ان هنالك فساد رهيب فى هذا الجانب حيث اننى نويت منذ العام السابق الحج انا وزوجتى وكنت اظن ان المساله سهله بعد ان توفرت فينا كافة الشروط والمتطلبات ولكننى فشلت ورضينا بالواقع وان الله لم يكتب لنا فى ذاك العام وقررت منذ تلك الايام ان استعد لهذا العام استعدادا جيدا و كنت كذلك حيث ان كل المستندات المطلوبه كانت جاهذه فقط كنت انتظر قرار تحديد الرسوم المقرره هذا العام وبالفعل صباح اليوم المقرر لبدء التقديم زهبت لاصدار الشيك المصرفى حسب الشروط واثناء انتظار استلام الشيك وصلنى تلفون من احد الاخوان يفيد ان التقديم قد قفل اما كيف قفل ومن الذى حدد زمن القفول هذا ومن هم اولاءك الناس الذين تم قبولهم وهل جميعهم استوفو كل الشروط بما فيها الشيك المصرفى فتلك اشياء يعلمها رب البيت الذى ننوى ان نحج اليهإ!!!!


نور الدين مدني
نور الدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة