المقالات
السياسة
القوة مَخْرَجا
القوة مَخْرَجا
06-26-2013 01:10 PM



بعدما اسننفدت امرأة كافة الحيل في تهذيب طفلها، وباءت كل محاولاتها لإعادته إلى جادة الصواب بالفشل، قررت أن تلجأ إلى الحكيم ديوجين طلبا للنصح، فما كان من الرجل ذي اللحية الكثة والعينين الزائغتين إلا أن قام من مقامه وحدق فيها قليلا وصفعها صفعة شديدة أدمت خدها الأسيل.
لا تصلح مكبرات الصوت أحيانا لإصلاح ما أفسدته السياسة .. هكذا يقول ديوجين. وأمام منعطفات التاريخ الخطرة، تحتاج الشعوب إلى من يجمع شتاتها بكف يلملم ما تبقى في مفاصلها من عافية .. هكذا يقول السيسي. لكن العبرة تبقى باللكمات لا بالكلمات .. هكذا يقول الحجاج بن يوسف الثقفي، والقانون صنيعة الأقوياء .. هكذا تصدر أمريكا فتاواها الفوضوية إلى عالمنا المشحون بالكراهية.
ذات تاريخ، عاد موسى من لقاء ربه غضبان أسِفا ليمسك بلحية أخيه ورأسه لأن هارون وضع الكلام موضع السيف، فضلت خراف بني إسرائيل وتخلت عن الكليم لتسجد لإله الشهوة وتعبد عجل الذهب. هكذا تفرق الكلمات اللينة والموعظة الحسنة من كان في قلبه مثقال ذرة من زيغ. وهكذا تُحرف الكلمات عن مواضعها لتلقى في مكبات الفتن فتؤجج المشاعر وتطيح بسلطان الذاكرة.
لهذا لم يؤمن النمرود بعد سقوطه في حمأة اللجاج بعدما عجز عجزا فاضحا عن إثبات ألوهيته المفتراة بالحجة، بل ازداد طغيانه وظلمه، وأصر على لف حبل الكلمات الطيبات حول معصمي نبي الله إبراهيم ليلقيه فوق كومة حطب يابس ويشعل فيه النار.
السيف أصدق أنباء من الحوارات العقيمة والمؤتمرات الباذخة، وحين تفشل ترع الشهوات في الالتقاء عند نهر وطن مهدد بالجفاف من كل مصب، تقف الكلمات عاجزة عن الحسم، ولا يتبقى أمام المولعين بالخصام إلا الدخول طوعا أو كرها في عصمة الوطن.
لم يبق إلا السيف إذن أيها الحجاج بن يوسف بعد أن شق الجميع عصا الطاعة على التاريخ ونصبت كل فرقة طوطمها في ميادين الشقاق ولامست الشفاه الغليظة نفير حرب أهلية توشك - معاذ الله - أن تقع. ففي سوق الكلام، تباع كل القيم ويأكل كافة الفرقاء السياسيين بأثدائهم، وتخرج النخب عارية تطوف بأرجاء أنانيها المفرطة حجا وعمرة، ولا يتبقى إلا القوة مخرجا محتملا من واقع منقسم على ذاته.
أسبوع والأسبوع كثير هي مهلة الماسك بمقبض القوة في بلاد خرجت على أبجديات المعتقد والتاريخ والمنطق رافعة راياتها السود عند الميادين وخواصر المدن. أسبوع والأسبوع كثير في عرف الحروب المدججة بالمؤتمرات والمليونيات ونعيق غربان الكلِم. السيف أصدق أنباء من التحذير والتسويف حتى تعود حناجر المتخاصمين إلى عصمة معتصم وعصمة دماء وحرمات وعقائد. السيف أصدق أنباء من الوقوف فوق ظهور الدبابات وسط قاذفي الحجارة والمولوتوف والمنشورات.
لم يعد لدينا مثقال ذرة من ثقة بالواقفين أمام الحشود على جانبي الهزيمة ينفخون في الصور لإحراق ما تبقى من تاريخ وجغرافيا. ولا نراهن اليوم على النوايا الطيبة والوساطات من يمين وشمال بعد أن بلغ النزق السياسي والشطط الفكري بالواقفين على شفا السقوط الأخير مبلغا. اليوم نقف على أعتاب الفشل الكبير أنتصر زيد أو فاز عمرو. ففي نصر أيهما هزيمة لوطن ظل بعافية على مدى آلاف السنوات العجاف قبل أن تسقط شرعية الأخوة لتحل محلها شرعية الصناديق.
أعمل سيفك أيها العبسي في الخارجين على قانون القبيلة والمبشرين بالعنف على الجانبين. ولا تأخذك بدعاة الفتن الواقفين على يمين الوطن وشماله رأفة ولا شفقة. ولا تنصت لأراجيفهم ولا تسمع لزيفهم، فكل الخارجين على وحدة التراب سواء، وكل المروجين لبضاعة الكراهية والدماء ملة واحدة. لا تنتظر نشوب الحرائق لتتحرك، لأنه ليس لديك من عمال الإطفاء ما يكفي لإخماد حريق بحجم هذا الوطن، ولن يكفي عمال نظافة ما بعد الحرب لتطهير ساحاتها من حجارة الكراهية ومولوتوف البغض.
أعترف أنني لم أكن يوما معك، وأقر أنني كنت ضد صهيلك السلطوي طيلة عمري. لكنني اليوم مضطر للقبول بسيفك المسلول ونجومك اللامعة، ومضطر أن أجر منطقي القديم الذي ظللت عمرا مخلصا له من قفا الطرقات لأفسح المجال لخيلك ورجلك ليعيدوا خراف مصر الضالة إلى حظيرة وحدتها بعد أن صارت القوة مصدرا وحيدا للحسم، وبعد أن فقدت الميادين براءتها وبوصلتها وضل بحارة الوطن مرافئهم.
عبد الرازق أحمد الشاعر
أديب مصري مقيم بالإمارات
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 510

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الرازق أحمد الشاعر
عبد الرازق أحمد الشاعر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة