المقالات
السياسة
فلنترك الحج للأرزقية
فلنترك الحج للأرزقية
06-26-2013 01:18 PM


رغم الحلقات المتكررة التي نشرناها عن موسم الحج وما يحيط به من غموض، لم تتحرك الجهات التي يفترض انها مسؤولة قيد أنملة، ولم يهتم اولئك المتشدقون بالمشروع الحضاري وضرورة حماية الشعائر من تلاعب المتلاعبين، ولذلك جاءت خطوة صناعة الازدحام وسط الحجاج التي ادت الي حادثة القضارف المفجعة، وهو ما حدث بالخرطوم بالضبط حيث يعاني اليوم الآلاف من ضيوف الرحمن ويزدحمون بأجسادهم خلف نوافذ هيئة الحج والعمرة من أجل الفوز بفرصة الحج رغم التكاليف المالية الباهظة التي فرضها مسؤولو وزارة الارشاد والاوقاف باعتبارها رسوماً اجبارية لمن يرغب في حج البيت، وهي رسوم تصل إلى عشرين الف جنيه سوداني، مع العلم بأنها ليست التكلفة الحقيقية للحج وانما شيء خرافي فرض من اجل تصعيب الامور على عباد الله، ومن اجل الاتجار والتكسب غير المشروع.
لقد كون وزير الارشاد والاوقاف لجنة لدراسة التكلفة الحقيقية للحج بالنسبة للفرد، وسافرت اللجنة الى المملكة العربية السعودية وحسبت كل التكاليف ثم عادت، وكان لي شرف مقابلة احد اعضائها الذي يتسم بالمصداقية، فقال لي انهم وجدوا ان التكلفة الحقيقية لا تتجاوز اربعة عشر الف جنيه فقط، واضاف انهم ــ حينها ــ سيقابلون الوزير حتى يخفف ذلك على عباد الرحمن وضيوفه الكرام، والشاهد في المسألة المخجلة ان الصحف صدرت بعدها بخبر عجيب يفيد بأن الوزارة وهيئتها قررت خفض مبلغ ستمائة جنيه من قيمة الحج التي أعلنتها الوزارة وهيئتها، أي أن المبلغ بدلاً من أن تخفض منه ستة آلاف تم «الاتفاق» على تخفيضه ستمائة جنيه فقط.
إن الاتجار بالدين علامة على الشقاء والبوار، ومن المهم ان يعلم اصحاب الشأن انهم بإقرارهم الربا عبر اجازته بواسطة البرلمان كما فعلوا مع القرض الكويتي لكهرباء شرق السودان وغيره من القروض، وعبر صدهم عن السبيل بواسطة ما تفعله وزارة الارشاد من تصعيب لأمور الحج والعمرة وفرض الرسوم الخرافية والزج بالهدي الذي هو منسك من المناسك وليس خدمة تقدمها الحكومة او تجارة تجوزها لنفسها ابتغاء الربح والتكسب غير المشروع، ان الاتجار بالدين من قبل هؤلاء وبما يرتكبونه ضد هذا الشعب المسكين أمر مرفوض ومستقبح ومبغوض.. وعليهم أن يعلموا انهم بذلك الفعل انما يعلنون الحرب على الله، كما ذكر القرآن حيثيات ذلك الفعل وما يترتب عليه عاجلاً أم آجلاً من استحقاقات، واذا كان الكثيرون يشتكون من تعثر الحصول على فرصة الحج بسبب الممارسات التي ظهرت هذه الأيام من صناعة الازدحام المميت «لقي 12 مسلماً حتفهم بالقضارف»، وظهور البعض وهم يرتدون الازياء العسكرية ليتجاوزوا الصفوف ويحصلوا على ما يريدون، فيما يواجه المئات بل الآلاف من ضيوف الرحمن الوقوف في صفوف عبثية والانتظار طوال ساعات اليوم دون جدوى لأنه لا يوجد نظام ولا توجد عدالة في توزيع الفرص، ولا يوجد التزام بالمنهج الاسلامي الذي ينادي بطهارة اليد والسلوك، فقد تم تجاوز الضوابط التي كتبوها بايديهم وقالوا انهم ملتزمون بها، وجاء بعد اعلان بدء الاجراءات مناديب المؤسسات ليستلموا حصصاً لم تكن مخصصة من قبل، فالامر سيان، وحتى الفرص المخصصة للولايات تم الاعلان عن نفادها بعد يوم واحد فقط من بدء الاجراءات كما حدث في الابيض مثلاً، وسنقوم بنشر تفاصيل مشاهدات وملاحظات ومتابعات المخلصين من ابناء السودان ممن ينظرون الى هذه الفوضى بمنتهى الاشمئزاز والاستنكار، فانتظروا انا منتظرون. فقد كتبنا وبلغنا هؤلاء خطل ما يفعلون والجرم المنكر الذي هم فيه مستمرون، فلعنة الله على الظالمين، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
وفي الختام لا يسعنا إلا أن نذكر اهلنا من الراغبين في أداء الحج ممن يملكون المال ولا يملكون الحيلة والقبعة الحزبية، نذكرهم بقول الشيخ عبد الباقي المكاشفي عليه الرحمة والرضوان «لقمة في بطن جائع أفضل من بناء مائة جامع» كناية عن ان قاصد الخير واصل بإذن الله، وطالب الرحمة والمغفرة لا يمكن أن توصد الابواب دونه، طالما ان الرب موجود وعالم ومحيط ويتقبل العمل الصالح من أي مخلوق ومن أي مكان.. وإنما الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 866

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#707123 [ابوسحر]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2013 04:20 PM
عن عبد الله بن عامر أن أبا أمامة وعتبة بن عبد حدثاه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
من صلى صلاة الصبح في جماعة ثم ثبت حتى يسبح الله سبحة الضحى [ كان ] له كأجر حاج ومعتمر تام له حجته وعمرتهعن عبد الله بن عامر أن أبا أمامة وعتبة بن عبد حدثاه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
من صلى صلاة الصبح في جماعة ثم ثبت حتى يسبح الله سبحة الضحى [ كان ] له كأجر حاج ومعتمر تام له حجته وعمرته
رواه الطبراني وفيه الأحوص بن حكيم وثقه العجلي وغيره وضعفه جماعة وبقية رجاله ثقات وفي بعضهم خلاف لا يضر . مجمع الزوائد 10/133.

ومنها حديث أبي أمامة وعتبة بن عبد مرفوعا من صلى صلاة الصبح في جماعة ثم ثبت حتى يسبح لله سبحة الضحى كان له كأجر حاج ومعتمر تاما له حجرة وعمرة أخرجه الطبراني قال المنذري وبعض رواته مختلف فيه قال وللحديث شواهد كثيرة انتهى . تحفة الأحوذي 3/158
عن رسول الله  أنه قال من صلى صلاة الصبح في جماعة ثم ثبت في المسجد يسبح الله سبحة الضحى كان له كأجر حاج ومعتمر تاما له حجته وعمرته . المعجم الكبير 17/129.

>الحج لمن استطاع اليه سبيلا


محمد كامل عبدالرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة