المقالات
السياسة
بل أكثر(2-2)
بل أكثر(2-2)
06-26-2013 01:19 PM


٭ تبقى مشروعات الوزارة فاشلة بكل المقاييس خاصة وان التحول سيصبح صعبا جدا لمن خلق علاقة الفة مع الشارع، ولا اخال ان الوزارة بعيدة عن المقارنة فى مثل هذه الحالات التى ستصبح نافرة من استقرار يفتقد لمقومات ومواعين وآليات يحتاجها التحول القادم الذى يحمل صفة الفجائية ان جاز التعبير.
٭ توجيه الوالى بتخصيص قوة لمكافحة التسول حل لن يقلل من التسول بل سيجعل من مجابهته امرا فى غاية الصعوبة وذلك لان الشرطة فى مفهوم المتسول ماهى الا قوة تستخدم القوة فى جمع المتسولين من الشوارع والذين يملكون من اساليب الفرار والمراوغة واللغة ما يجعلهم يلزمون مخابئهم التى لا تستطيع الشرطة الدخول اليها الا بالحصار واستخدام القوة، وهنا تدخل الشرطة المتخصصة ان فعلتها فى سلب الاخرين حق الوجود على سطح الدنيا والحياة وهى من وجهة نظرى فى غنى عن ذلك.
٭ لابد من حلول مدروسة مأمونة الجوانب النفسية والاجتماعية والاقتصادية، بعيدا عن جمع العدد تحت مظلة متسول سودانى واخر اجنبى وما يمكن تقديمه من حلول يجب ان يتم تفعيله على اساس الكثرة بلا تصنيف، فإفرازات الفقر والنزاع والامية والمرض موجودة وتزداد يوما بعد يوم وهنا لابد من وجود شبكة متكاملة لحلول تتناسب والمجتمع السودانى الذى يتحول يوميا بعض من افراده الى مستولين نتيجة للاوضاع الاقتصادية المتردية والموجعة.
٭ نصيحتى لكم ان كنتم تقبلون النصيحة من شخصى الضعيف اكثروا من الاطلاع على تجربة الدول الصديقة التى تشابه وطنى وملامحه ربما تجدون ما يجدى وينفع، وربما تجدون الا حلول ممكنة لتسول غشى بلدى واغرقه ورغم ذلك نتجه الى شماعة الغير لنعلق فشلنا.
٭ واذا سلمنا بالمتسولين عند اشارات المرور والشوارع الرئيسية والذين تدل هيئتهم العامة انهم يتمتعون ب(بعافية ولو قليلة ) فالسؤال الذى يأتى ذكره ماذا عن المتسولين الذين يعانون من امراض واضحة وبينة لا تحتاج الى دليل او برهان، ويتخذون من اقرب شارع لوزارة الرعاية الاجتماعية مركزا ومكانا لقضاء نهارات وامسيات وصباحات كثيرة !هل هؤلاء ضمن التعداد المذكور ؟
٭ همسة
تأخذنى خطاي الى دروبك خلسة .................
والليل فى اوله قصير,,,,,,,,,,,,,,,,,
افتح شرفات الجمال مسافرة ...................
وارتوى القا ....................................
فى ربوع ديارى.....وطنى الحبيب

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 657

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة