المقالات
السياسة
علي ذكر تدشين حقل البرصاية
علي ذكر تدشين حقل البرصاية
06-26-2013 01:32 PM


بسم الله الرحمن الرحيم
على ذكر تدشين حقل البرصاية
ما أن تذكر مناطق البترول وإلا قفز الى الذهن الحال البائس لمناطق الإنتاج والمفارقات المزهلة في مجال البني التحتية وعندما نقول البني التحتية هنا لا نقصد بالتأكيد البني التحتية للحقول والخطوط الناقلة ، فهذا لا تخطأه العين مثل كوخ "القش" الذي يجاور ناطحة السحاب!! فأبراج الكهرباء تشق العراء وتجافي المدن لدرجة يندهش معها سكان بابنوسة أو الفولة أو المجلد أو لقاوة عندما تأتي بهم الظروف عابرين بمنطقة الحقول فكأنهم هم من كوكب غير هذا الذي "تبهرجت" به الإنقاذ في سنيها الأولى قبل الرحيل المر!! وقد لا يشاركنا كثير من أهل السودان الغبن عندما يفاجأنا أبو الجاز بخط ناقل للبترول فقد يتحول لخط سارق في نظرنا طالما أصبح البترول "ظل دليب" في مثلنا المحلي فلم نحس هذا التحول وعمر البترول قد تجاوز العشرة سنين هي كافية لأن تبني شبكة طرق لإنعاش المنطقة إقتصادياً ولتخفيف حالة التوهان الذي تعانيه، أم يريد الجاز وصحبه أن تصبح المنطقة مقفولة بلغة الإستعمار تسرق ثرواتها وإن كان هناك سبيل لإستقلال مواطنها فلا وازع ولارادع ضمير ولا سلطان...
قد لا يشاركنا أهل السودان الحسرة ونحن نتابع الجاز وهو يتفقد المدينة الرياضية في كريمة مع فائق ودنا لأهلنا في كريمة ولكنهم لم تتاح لهم الفرصة للإطلاع على أحوالنا في جميع مناحي الحياة فقد يظنوا أننا في بحبوحة من العيش، ولما لا طالما يفتتح الجاز مدينة رياضية في منطقة مربوطة بالطرق المسفلتة بالعاصمة والسكة حديد والنيل ونحن المستشفيات في مدننا حالها يغني عن السؤال وربما استدعى الأمر لإعتصام في بابنوسة أو مشادة كلامية مع الوالي في المجلد أو أكثر والغريب أن المدينة الرياضية ممولة بقرض صيني أن صح هذا القول ونحن يعتذر لنا الوالي بأن القروض الصينية متوقفة والبحث جاري عن قرض لتكملة مشروع كهرباء الفولة بعد خروج بترول الجنوب، لم يقف الحال في هذا الحد بل كلما أدرنا مؤشر المذياع الى هنا أم درمان تصدرت العناوين مشاريع تم إفتتاحها في شمالنا الحبيب لم نسمع ببداية العمل فيها كما يحدث معنا يتم إفتتاح المشروع قبل البداية فيه ويصرف في الإستقبال ملايين الجنيهات وبعد عام أو ثلاث تطالعنا الصحف اليومية بالأسئلة في البرلمان أو المسائل المستعجلة مع وزير الكهرباء أو الطرق مالكم كيف تحكمون؟؟ هذه الحالة قد تؤدي لتآكل النظرة القومية للوطن وتحول المتمسكين بالتوزيع العادل للثروة والسلطة لمجرد سذج، أم(( أن الماسك القلم ما بكتب نفسه شقي))؟
لقد شهدنا المشاريع الضخمة التي صاحبت مشروع سد مروي والتي حولت المنطقة لنقطة جذب في كل المجالات وهذا بالتأكيد مسلك حميد يستهدف تنمية المنطقة تنمية شاملة ولكن يبقى السؤال الملح لماذا لم نشهد إفتتاح مشاريع إسكان نموذجي أو مشاريع في البني التحتية كالطرق أو في المجال الرياضي؟؟ حتى جامعة غرب كردفان التي تتوسط حقول البترول قبل تقسيمها تمت اسضافتها في المدارس المتوسطة والثانوية في المنطقة وحتى الآن متواضعة جداً ، إذا جاز أن نقول انها تقع في مناطق الإنتاج رغم إسهام أهل المنطقة من حر مالهم في اضافة بعض المباني فيها!! فهل عجزت الحكومة في أن تخصص جزء يسير من مال القروض الربوية لتأسيس هذه الجامعة بشكل يجعلها صرح يلفت الإنتباه؟؟ ألم أقل أن الكأس الذي توزع به التنمية مثقوب لجهات ومضاعف المقدار لجهات أخرى في السودان. وحتى نكون اكثر إنصافاً لنا ولسوانا نتحدى إعلام الحكومة الرسمي أو غير الرسمي الفضائية السودانية أو الشروق أو النيل الأزرق أو الإنتباهة في أن يذهبوا لمناطق إنتاج البترول ولمواقع تجمع السكان ليعكسوا لأهل السودان حال المدارس والمستشفيات هناك وأتحدى كل سوداني أن يطوف القطاع الغربي لجنوب كردفان الذي تتعدى مساحته طولا 200 كيلو متر، ليشاهد ما يذخر به هذا القطاع من ماشية ومعادن وثروة غابية وثروة بشرية وبعدها يحكم إن انصفتنا هذه الحكومة أم لا ونسألهم أن يحكوا لنا بالمعاناة التي يمكن أن يعانوها في وعورة الطرق وشح ورداءة الخدمات الصحية وعن التحولات الإجتماعية السالبة التي ضربت هذا المجتمع المتماسك ووضعته على شفا حفرة من الإنزلاق، واذا حق هذا الذي نقول فعلى المؤتمر الوطني أن يراجع منهجه في التعاطي مع هموم البلاد والعباد وأن الكيل قد طفح وأن الوطن قد تفرقت به السبل وتضخمت الذات الضيقة وضمر الإنتماء الوطني بحكم هذه الأفعال وخوفنا أن نبكي جميعاً على وحدة ما بقي من تراب الوطن وساعتها لن ترحمنا الأجيال القادمة وأمامنا الحساب الأكبر حساب رب العباد.

وسنواصل
الصادق آدم المامون
[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1424

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#707156 [أبو وعد-الدويم]
1.00/5 (1 صوت)

06-26-2013 05:27 PM
أنا كنت هناك لفترة إمتدت خمسة سنوات طفت كل مناطق المسيرية حقيقة ظلمهم يقطع الكبد فلا يوجد شئ يدل علي أن هؤلاء أناس يجب أن يعيشوا وأن توفر لهم أدني مقومات الحياة . ولكن يا أستاذ السبب الرئيسي هم قيادات المنطقة من عمد وأمراء قبائل ونافذين أمثال صلوحة وعيسي بشري هؤلاء الحرامية هم الذين باعوا أهلهم أخدوا نصيب المنطقة في البترول وتقاسموه مع حرامية البترول وما تبقي إشتروا به مرتزقة شهامة والآن لايوجد بالمسيرية رجال سوي فضيل وأتباعه من الشباب الذين لهم رأي واضح بأن يظل البترول في باطن الأرض حتي يأتي يوم يتم فيه توزيع عادل للثروة والسلطة وإنه لقريب إنشاء الله .


#707015 [سوداني كردفاني]
1.00/5 (1 صوت)

06-26-2013 02:05 PM
لك الشكر اجزله يا استاز الصادق اصبت كبد الحقيقة التي يتضارا منها ظل الفيل خجلا او مجاملةهل يعلم الشعب السوداني ان نسبة 90 في المائة من البترول المنتج في السودان بعد ان فصال الجنوب الحبيب في هزة المنطقة التي تسمي غرب كردفان ولم نتال منة ولا درهم ما تقولوا لي 2 في المائة كلها صرفت في غير غرضها نحن الان نطالب بنسبة 10 في المائة وهو ال standerdالعالمي لكل منتج فيالمنطقة المعنية


الصادق آدم المامون
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة