شاى حار من ذات الثلاجة .. تاني لا.. !
06-26-2013 11:56 PM

تحضرني هنا كمدخل لموضوعنا اليوم ..طرفة ذلك المسطول الذي كان يتردد على مقهىً بعينه ويطلب من صبي المحل شاياً من الثلاجة ..فيعتذرله الجرسون الساذج عن عدم وجود طلبه..!
فلاحظ صاحب المحل أن ذلك الزبون يذهب دون أن ينفّعه بقرشٍ واحد.. فسأل عن قصته.. ولما علم بالسر قال للصبي .. في المرة القادمة ..قل له عندنا ما تطلب .. وقم بوضع الشاى منذ الحين في الثلاجة ليصبح بارداً.. !
وفي اليوم التالي جاء الرجل المصقوع .. ولبى له النادل طلبه.. ولكن قبل أن يضعه على الطاولة سأله صاحبنا ..أنت متأكد ياولد ..إنه من الثلاجة وبارد جداً .. ؟
فاجابه الفتى وهو يكاد يطيرمن الفرح الذي لم يدم طويلاً حتى أعقبته دهشةٌ محبطة.. حينما طلب منه المسطول ..أن يقوم بتسخينه .. ويحضره له !
فالجماعة الذين يسمون أنفسهم..
( السائحون )
يبدو أنهم مُغيبون مثل ذلك المسطول المُهرج ولا زالوا يتمسخرون على الشعب السوداني ظناً منهم أنه مثل الولد الجرسون خفيف العقل سيصدق مسالة تسخين وإحياء المشروع الميت من جديد الذي جمدته توجهات الانقاذ داخل ثلاجة مصالح أهلها الذاتية وتركتهم يموتون لوحدهم طويلاً في خنادق الجهاد المزعوم !
فظنوا أن تلك الميزة جعلت منهم صحابةً في نظر أمتنا كما تصوروا.. وسيكونوا أكثر قابلية كبديل يحكمنا باعتبارهم حركة إصلاحية إسلامية مثالية.. ولا زالت لديهم فرصة الوثوب على ظهورنا ليجعلوها أكثر نزفاً بجراح سروج تنطعهم الأعمى..ويحرقوا شفاه المشهد العام ثانية بترديد ذات الشعارات التي تجاوزت مربع البرود في ثلاجة الزمن الإنقاذي الى مرحلة إنعدام الطعم حتى في حلوق نفاق حكامها الفاشلين والفاسدين..!
لاشأن لنا بمفاصلات الاسلاميين المصلحية أو حتى ماتسمى بالإصلاحية التي يبدو أنها ستتخطى تمثيلية الاعتقالات التحوطية وقد كانت تتصيد الترابي وجماعته من حين لآخر بإسلوب ناعم، لتدخل في معارك تكسير العظام بتطبيق أسلوب الاغتيالات على من هم في نظر أمن الإنقاذ أكثر خطراًعليها لتشددهم الديني وباعتبارهم بالتالي حسب اعتقادهم جنودا مخدوعين في عقيدتهم التنطعية الإقصائية ومجروحين في كرامة سلاحهم.. لذا فلابد من مواجهتهم بحسم يفوق طريقة التعاطي مع كل معارض بالخطابة أو النشر..لأنهم من ذات الطينة التي تشكلت منها عصابات تلك المافيا بكل ألوانها و باتوا يعرفون الكثير من الخبايا وأسرار لعبة الخداع الطويلة التي لا يعرفها غيرهم من الذين كانوا يعرضون خارج حلبة الزيطة ..!
فطريقة إستهداف عناصر أمن النظام لقادة
( السائحون )
بمحاولة الرمي في مجرى النيل الأزرق أو مطاردات الترهيب ، فهي تنبيء بمقدارحجم الرعب الذي يتملّك جماعة الانقاذ من أصدقائها المتمردين على نهجها الخائب والخائن لهم في نظرهم.. وظناً منها كممسكة بزمام الأمور وجماعة حاكمة أنها قادرة على لجم أعدائها التي تستخف دائماً بمقدرتهم على الحركة الفعلية ضدها رغم أن واقع الحال في ميادين القتال أخيراً يقول بغير ذلك..و ستتبدل لا محالة موازين اللعبة اذا ما نجح العمل الجماهيري في تنظيم ذاته ، وسيدفع ذلك كله المزيد من دفقات الخوف في قلوب اللوبى الكيزاني المتسلط..بما يفضي سريعاً الى انكسار منسأته التي يجول فيها سوس الزمن ويلفها التشقق الذاتي وهي تنتظر اليد التي تدفعها للتفتت !
ولعل أسلوب الرد من طرف المستهدفين من قادة
( السائحون)
بإمكانية تطبيق ما تعلموه من ثقافة القتل والتشفي وحرق القلوب تهديداً بتصفية ذوي الحكام ..فكل ذلك يزيدنا يقيناً بأنهم فخّار متشابه .. ولن يضيرنا إن هو قام بتكسير بعضه!
فنحن لن نكون ذلك الجرسون الساذج .. والانقاذ ليست صاحب المقهى الذي حاول التزاكي وفشل في كسب ود أو مخاتلة مسطوله الناقم والمنقلب عليه . ولن نرضى أيضاً.. ولو بمجرد تفكير ذلك المسطول المغيّب في إعتقاده بإن يعود من بوابة الثلاجة القديمة و الصدئة حاملاً ذات الشاى الماسخ والمنتهى الصلاحية..مبشراً لنا بإمكانية شربه وهو أكثر سخونة في التطبيق بدءاً بقطع أرجل وأيادي شرفاء الوطن من خلاف.. وتحويل حرائر السودان الى جواري في فوضى نخاستهم البائرة الغباء..!
صفوا بعضكم ما شئتم .. وانقرضوا بكيدكم في نحوركم.. فأنتم عندنا سيان في نهب أدبيات السياسة من فضاءات فن الممكن الرحبة..لحبسها في قمقم جهل التمكن في غفلة الآخرين التي لن تطول.. وكلكم في نظر شعبنا شايًا فاسداً ..ليس صالحاً لصباحات حياتنا التي كانت مشرقةً الضحكات فحولتموها الى عبوسٍ وكآبة ..ولا هو مناسب لمساءاتنا التي كانت بهجة وانفتاحاً تشع في جبين الأفراح ..فأسدلتم عليها حزناً من رداء قبحكم الأسود!
ولكن عزاؤنا بعد كل ذلك الصبر الجميل ، أن لابد من عودة النهارات الباسمة .. بعد زوالكم..
فقط كونوا بعيداً عنها .. وتكوموا مجتمعين..في أقفاص عدالة شعبنا ..سواسية في جرم سرقة السلطة واحتلال البلد وتقسيمه وعندنا من ملفات إدانتكم ما يجعل وجودكم في دنيا ديمقراطيتنا ودولتنا المدنية القادمة ..هو..
( لحسة كوع )

أنتم أحق من تتكسر رقابهم عند محاولة إدراكها، لافرق عندنا من هم منكم سائحون دروايش مغيبون في سطلة أوهام الكابوس المزمن.... أو كنتم حكاماً لصوصاً و هتيفةً موالين ومروجين كسدت بضاعة نفاقكم في سوق وطننا الذي نتمنى أن يكون شعبه قد إستوعب الدرس جيداً بعد أن دفع الثمن غالياً ليقوم منتفضاً عليكم ويقلب البيعة الخاسرة !
..قائلاً لكم جميعاً.. وبالصوت العالي..
يفتح الله ..
إنه المستعان..
وهو من وراء القصد..



محمد عبد اله برقاوي..
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1727

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#707845 [حاتم يوسف قنات]
5.00/5 (1 صوت)

06-27-2013 03:56 PM
تعقيبي للاخ الكيك
محمد عبدالله برقاوي يكفيه شرفا انه اكثر كتاب الراكوبة مواظبة فهو يكاد يكون صاحب مقال يومي وهو اكثر كتاب الراكوبة واقعية ووقوفا مع الكادحين من وطني الجريح. كما وان كل مقالاته هي المقروءة اكثر من غيرها وذلك لم يتاتي الا لواقعيتها ولمسها الوتر الحساس من مشاكل عامة الناس ويمكنك التاكد من كل ذلك بعذ القراء والردود التي يشارك بها القراء
محمد عبدالله برقاوي سر في طريقك فكلنا شوق لما يخطه يراعك وما تجود به قريحتك فانت لسان حالنا جميعا وبك نفتخر ونقارع بك النجوم


#707732 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2013 12:54 PM
الدين والسياسة ضدان لايجتمعان
ورفع السبابة واللحى وسائحون كلها ادوات نصب يعرفها القاصى والدانى
والسائحون طبعة غير منقحة لتجار الدين
فالمتدين يفر من المسئولية مخافة لله وابن الخطاب رضى الله عنه لايوليها الا لمن يرفضها
هولاء النصابون ركلوا كبيرهم ومابرحوا يتعاركون
ونقول لافائدة فى....ولاخير فى.....


#707716 [الكيك]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2013 12:34 PM
لابد انك كاتب عنصري سخيف تنتمي للجبهة الثورية بدليل انتمائك القبلي في اسمك وفوق ذلك انت تجهل قدر السائحون الذينا ما بخلوا حتى بحياتهم من احل عزة السودان
انصحك ايها العنصري البغيض ان تعرف قدر الرجال قبل أن تكتب عنهم جتى لا تكون محل سخرية العارفين


ردود على الكيك
United States [اسامه التكينه] 06-27-2013 05:32 PM
صحيح انتم الآن تملكون كل وسائل القمع والتعذيب ولك أن تهدد كما تشاء فقط اعلم انني لا اهابكم برغم الشفتو زي ما فلت
واضح جدا انك من كلاب النظام المدسوسين على السائحون وهذه خساساتكم انتم تعرفونها تماما
والزارعنا غير الله اليجي يقلعنا

United States [اسامه التكينة] 06-27-2013 03:34 PM
والله إنت فعلا كيك وخارج الشبكه
أولا استاذ محمد عبد الله برقاوي لا ينتمي لقبيلة البرقو والتي نكن لها كل احترام ولا شكأن استاذ برقاوي يتشرف بالانتماء لها.
ثانيا وحسب معرفتي الشخصية بالاستاذ فهو رجل متحضر انساني وأبعد ما يكون عن العنصرية ويكرة جدا أي مفرده تدل على العنصرية ولن تجد في كل كتاباته أو اشعاره ما يدل على عنصرية
ثالثا افيدك علما بأن الاستاذ برقاوي برغم بعده الجسدي والقسري عن السودان إلا أنه يعرف السودان وما يدور فيه أكثر المستقرين فيه بما في ذلك قدر زمرتك التي تدافع عنها
فيا ايها الكيك ارعى بي قيدك إن كنت تفهم
وإن عدتم عدنا

European Union [الحلو..جاكم] 06-27-2013 02:24 PM
بل أنت مهووس ..مجنون لا تعرف القراءة مابين السطور .. وترى أن الأسماء هي دليل الجهوية..فتحقق من أين يكون كاتبنا القومي ابن الجزيرة الغيور على الوطن كله .. لا المدافع بدم رخيص عن نظام فاسد وفاشل..و عقليات تجاوزها الزمن..أيها الدحال..من تسمي نفسك الكيك وأنت لغم مدسوس سينفجر في وجه صاحبه القبيح إن عاجلا ً أو آجلاً بإذن الله ..!


#707401 [التــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــائه]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2013 06:31 AM
هذا التعليق من الاخ بريش منصور اعجبنى الحرف والوصف واحببت نشره بعد الاذن
....................

بلادى وإن جارت على عزيزة وأهلى وإن ضنوا على كرام...اللهم يا مالك الملك تؤتى الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء بيدك الخير انك على كل شئ قدير نسألك يا الله يا الله يا الله أن تنزع الملك من البشير وأعوانه فقد مزقوا البلاد وأذوا العباد ولعبوا بمقدرات الأمة جهلا وسرقة فبنوا العمارات الشاهقة وشيدوا المبانى الضخمة وركنوا الى الدنيا وزينتها وزخرفها الزائل فكانت قصور كافورى وكانت الاستثمارات الكبرى بماليزيا وغيرها وكان الرقص والهجيج فيمن يزعم زورا وبطلانا بأنه امام الامة وراعى الشرع القويم، ويزعم أنه من سيأتى بتطبيق شرع الله ويزعم أنها لله وحده وليست للسلطة ولا للجاه وهو يتمايل راقصا مع فتيات فى سن الطاشرات والعشرينات وزوجته الثانية تتمايل معه بأكتافها المليئة شحماولحما من عرق هذا الشعب المغلوب على أمره وتتراقص ذات اليمين وذات الشمال، وما علم أمير المؤمنين أن أكثر من 80% من رعيته تحت خط الفقر وأن 12% مشردون بإسم الهجرة فى أصقاع العالم، وما علم امير المؤمنين ان الغالبية العظمى من شعبه لا تجد حق العلاج والدواء بل ويقتاد بعضهم (بقدحة البصل) ليتغدى بها هذا إن كان محظوظا والبعض الاخر على تميرات يقمن صلبه، وما علم أمير المؤمنين كم من النسوة داخل مستشفيات الخرطوم أتين بأب أو زوج او أخ أو أم أو ابن أو ابنة مريضة ويفترشن الأرض ويتسولن الدواء ولا يجدن لقمة لهن ولمرضاهن ويشهد الله على ذلك وقد بكيت بكاءا مرا مرا مرا حين التقيت صدفة بتلك الكسلاوية العزيزة وهى تمارض أباها بمستشفى الخرطوم وليس معها مليما واحدا، وينتهرها هذا الطبيب لأنه لا بد أن تحضر الدواء الفلانى ، وهى لا تملك ثمن ساندوتش الطعمية وبيتها فى كسلا يا سيادة أمير المؤمنين..فعلام الرقص بمناسبة وبغير مناسبة!!!!اللهم ألا بلغت فأشهد يا الله يا الله يا الله


#707383 [السائحون ديل]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2013 03:55 AM
سائحون مالهم في سخانةولا شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عموما لن نثق في اي زول اكل اموالنا وغادر الحكومة او داير يعيد انتاجها عشم ابليس في الجنة ..

السائحون الداقسون اولئك المدقسون فماذا يطلبون
المتناقضون ديل سراج بيقول بدل تسقط في يد العدو اخير تسقط في يدنا .. العدو منو الالف السودانيين المناضلين نيابة عن الشعب السوداني رضي ام ابي ونيابة عن من ظهر الظلم المبالغ فيه مباشرة فيهم .. العدو هو الجبهة الثورية ابناء السودان اصحاب القضية الواضحة وكونها عادلة او لا فلنترك ذلك لضمائرنا...

وفي التناقض للكلام الفوق يقولوا لن نقصي احد.. والاتحاد الاوروبي داير يعمل ليهم قومة وقعدة والله ديل الا لو نزلت اية عشان نصدقهم ونثق فيهم بلا سائحون بلا نائحون

معليش ناس غادروا الانقاذ في سنتها الاولي معليش .. اما ناس العشرية الاولي انا بديهم عذر لكن ما ظنيت في زول يتفق معاي لانو العشرية الاولي شهدت بيوت الاشياح واغتصاب الرجال وقتل بلا محاكمات واغتيالات ناجحة وفاشلة جوة وبرة السودان انا ذاتي بسحب عطفي مع المغادرين قي العشرية الاولي..

سودان يسوده العدل والشفافية والحاسبة والسلام والحرية او يفتح الله


#707371 [فنجاط]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2013 02:21 AM
شكراً أستاذنا برقاوى على هذا المقال القوى والمفيد .


#707365 [ودالبصير]
1.00/5 (1 صوت)

06-27-2013 02:05 AM
هسي ناس (ضارطون) ديل بي جدّهم ؟؟
والله و إن قول هؤلاء إهانه للشعب السوداني .


#707344 [امين عمر]
5.00/5 (1 صوت)

06-27-2013 12:59 AM
سلمت يداك .. فهم جميعآ كما اسلفت فخار يكسر بعضه.. و من المحال العودة لزمان الكهنوت و تجارة الدين وان تدثروا بعباءات الصحابة عليهم رضوان الله .. فكفانا مسخرة من وراء الدين الحنيف..فهم سائحون .. غافلون .. مغيبون .. دمويون .. ارهابيون .. دكتاتوريون .. شأنهم شأن كبيرهم الذي علمهم السحر الترابي .. الذي باعهم ترام الجنة ثم رمي بهم فطائس في محرقة الانقاذ


#707337 [اسامه التكينة]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2013 12:47 AM
لك الود والاحترام استاذ برقاوي
ها انا اعود معلقا كفاحا وليكن ما يكن
تأكيدا لما تفضلت به عن ما يسمى بسائحون فقد جمعتني الصدفة بأحدهم في نقاش استمر لأكثر من ساعتين إلتمست من خلاله أن الجماعة تحاول انتاج نفسها من جديد في ثوب ثعلبي مكشوف ، ولكن كما تفضلت استاذي متسائلا عالما بالإجابة فان الشعب قد استوعب الدرس تماما ولن يستطيع من اطلق لحيته زيفا أن يجد له موقعا في القريب جدا انشاء الله


ردود على اسامه التكينة
United States [الكيك] 06-27-2013 03:37 PM
ح تشوف أكتر من الشفتو


محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة