المقالات
السياسة
ذا لاست سودانياي..!!
ذا لاست سودانياي..!!
06-27-2013 11:02 AM


الوطنية شجرة تنبت في تربة الهوية. لا أدري ما درجة إيمانك بهذه النظرية؟. في رأيي أن سبب ضعف الروح الوطنية لدينا هو بسبب ضياع الهوية السودانية وقصور الثقافة بها.
يمكن ان ترمي اللوم على عوامل أخرى كتربوية ونفسية. ولكن إذا ركزت وحاولت أن تستنبط شكل معين للشخصية السودانية سيصعب عليك إيجاد شكلا معينا لإنسان سوداني –بعيدا عن القبيلة والإقليم أو المنطقة- يمثل لك رمزا للإنتماء ونموذجا وطنيا وقوميا تفتخر بسودانيتك به. أبسط مثال هو في الفرق بين تشجيع فريق المريخ مثلا والفريق القومي عند خوضهم مباريات خارجية.
أنظر إلى الأحزاب السياسية من حولك، من منها يمثل لك الحزب الوطني الخالص والذي لديه الرؤية الواضحة لشكل دولة السودان التي يمكن أن تعيش فيها جميع الأعراق والسحنات واللهجات والقبائل في وطن واحد. من من الأحزاب لديه الحسم القاطع لمسألة الهوية السودانية ولا يمزجها أو (يدغمسها) أو يقرنها بالإسلامية أوالعروبة أوالأفريقانية أو أحزاب عالمية أخرى. حتى الجبهة الثورية تكون فعالة إذا ربطت نفسها بكل أقاليم السودان ولم تلعب على ورقة الهامش والإنتصار لأفراده وإقتسام الثروة والسلطة مع الطغمة الحاكمة.
لم أستمع لطرح واضح و قوي غير الذي قرأته للراحل د جون قرنق: الاسلام لن يوحدنا والعروبة لن توحدنا وايضا الأفريقانية لن توحدنا بل السودانوية هي التي ستوحدنا.
ولكن السودانوية تحتاج لأن تكون ثقافة سائدة لكي تستطيع الهوية أن تنفخ الروح الوطنية في الوطن ولو كنت آخر السودانيين.

شاهدت قبل فترة فيلم ذا لاست ساموراي " The Last Samurai" الذي يعبر عن أهمية الهوية الوطنية كثقافة تبدأ من حب الوطن والعمل من أجل المواطن إلى التضحية في سبيل ذلك. أنصحك بمشاهدة هذا الفيلم الراقي الذي يحكي عن مواطن امريكي كان ضابطا خلال حرب الدولة الأمريكية ضد الهنود الحمر الذي هم أساسا المواطنون الأصليون في الولايات المتحدة الأمريكية. شهد في تلك الحرب كيف إجتاحت القوات الأمريكية قرى الهنود الحمر حيث رأى بأم عينيه أطفال و نساء أبرياء يذبحون وفي النهاية يترقى ويصبح كابتن وهو يشعر في قرارة نفسه إنه مجرد مجرم حرب.

كان يؤنبه ضميره كثيرا، ودخل في صراع نفسي وأصبح يكره حياته . فأدمن شرب الخمر وفقد شخصيته وانهار أمام هذا الماضي القاسي المظلم وقرر بعدها أن يترك الولايات المتحدة. فتلقى عرضا من الجيش الياباني لتدريب أفراده ضد مواطنين الساموراي اليابانيين.

كان الساموراي شديدي الولاء للدولة اليابانية وحدثت مهادنات ومباحثات سلام. ولكن المحيطين بالإمبراطور زينوا له أن محاربي الساموراي يريدون بسط الفوضى والحكم. فقتالهم وحاربهم ليقضي عليهم.
أجبر الكابتن ناثان إلى الذهاب في معركة مع الجيش الياباني. فوضعته يد القدر أسيراً في قبضة محاربي الساموراي الذين قالوا له إنهم رعاع متخلفين وشرسين ومتوحشين. ولكنه يفاجأ في الأسر فيجد أن أولئك الوحوش أنهم أناس محترمون وملتزمون و يحتكمون إلى مبادئ سبعة وهي: الـواجـب والــولاء، العـدالــة والأخــلاق، الصـدق التــام، الاحتــرام، التعـاطــف، الشجـاعــة البطــوليـة، الشرف.

وجدهم ناثان صادقين في كل تعاملاتهم وإحترامهم لبعضهم البعض وأعجبه حرصهم على إتمام كل اعمالهم بإتقان. وكانوا يذكرونه كثيراً بالهنود الحمر. تعلم لغتهم وتعرف على أصول الولاء والشجاعة والتضحية التي يؤمن بها هؤلاء المحاربين النبلاء بشكل عجيب وربطته علاقة صداقة متينه بكاتسوموتو أحد قادة الساموراي وأحب أخته تاكا وعشقها.
وبمرور الزمن وجد نفسه أنه قد صار واحداً منهم، يتبع قوانينهم ويدافع عن حقوقهم بل وإشترك معهم في التصدي لهجوم الجيش الياباني عليهم وكان بطلا حقيقيا.



في آخر معركة حصد الجيش الياباني بالأسلحة الثقيلة جميع الساموراي وقد اصيب ناثان. وهو جالس على أرض المعركة يرى زعيم السامووراي المصاب قربه وهو يستل سيفه ويبقر بطنه ليموت وهو يرى كل الساموراي قد ماتوا. في هذا المشهد الرائع ينحني كل الجيش الياباني بتجلة للساموراي البطل الذي دافع عن قضية هويته ببسالة ولم يرضخ ولا سلم تسلم ولا تهتدون إلى آخر نفر.

في التاريخ الحديث يعتبر الساموراي من القيادات في اليابان حيث من بينهم مؤسسو الشركات الصناعية الكبرى والمصارف التجارية. وكان لهم دور كبير في تحويل اليابان إلى قوة صناعية عالمية هائلة بسبب وطنيتهم.

الرسالة التي قالها الساموراي الآخير: التمسك بالمبدأ والموت أشرف من العيش في وهم التوالي و الإمبراطور مبسوط مني.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1109

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#708433 [أنور محمدين]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2013 04:46 PM
يا عزيزي لدينا 3 مشكلات: الناس كلهم أصبحوا سياسيين وما في إنتاج! وما في حكومة قوية تردع.


#707973 [ودالشريف]
5.00/5 (1 صوت)

06-27-2013 07:35 PM
لك التحية والتقدير
مقال في غاية الروعة والقصة تعبر عن معانى الهوية والايمان بها والتمسك بها اوافقك الراى اننا للاسف فقدنا بوصلة الهوية وللاسف السبب في نخبتنا التى ادمنت الفشل من نظام لمعارضة الكل فاقد للبوصلة نعم العروبة لاتوحد السودلنين والافرقانية لن توحدنا والاسلام لن يوحدنا يوحدنا ان نؤمن باننا امة متعددة الاعراق والثقافات بلدنا بلد التنوع واذا فهمنا ذلك واستوعبناه فهو مكسب وميزة من مميزات النجاح المطلوب ان نعود ونعتز باننا سودانين سودانين فقط ونؤمن بالتنوع ودولة المواطنة نتساوى فيها في العادات والتقاليد وننعم بالديمقراطية الراشده هذا الامر لايحتاج لدروس عصر نخبة بلادى يحتاج الى ان ننظر للسودان بعين واحده من اقصى غربه الى اقصى شرقه ومن جنوبه الى شماله وان نؤمن بان هذا هو السودان وهذا هو الوطن وهو يسعنا جميعا بكل ثقافتنا وتنوعنا وهو ميزة حميده لنا ان فهمنا كيف ننزل ذلك على الارض بالعدالة الاجتماعية وتقاسم السلطة والثروة لا على اساس العرق او اللون او الثقافة ولا على اساس انك ابن شيخ او ابن امير او ابن قامة فاليكن كل اهل السودان قامات وكلنا سادة حينها سنبنى سوداننا الذى نحلم ان يكون سودان العزة والكرامة وهذا ليس ببعيد فالنشد الهمم ونعزم على ان يكون السودان نموذج للتعايش والمحبة والعدل فهل هذا مستحيل ؟


#707877 [تيسير حسن إدريس]
5.00/5 (1 صوت)

06-27-2013 04:54 PM
مقال رائع مس جرح غائر في قلب هذه الامة التي ما زالت منذ أمد تتلمس طريقها الموحش نحو صياغة هوية مرضية عطلت النظم الدكتاتورية سعيها المخلص والمجيد هذا وآن الأوان لان تخرج من نفق القبلية والعنصرية المنتن وبمثل هذا المقال الطيب والذي يعتبر قطعة نثرية في ذاته يتم اكتمال هذا الجهد فلك الشكر والتقدير والاحترام صديقي المنافح دوما عن الحق سيف الحق


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة