المقالات
السياسة
سيناريو الحل
سيناريو الحل
11-21-2015 10:58 AM


تفاجأ الناس يوم الخميس الماضي بتوجيه من امن ولاية الخرطوم الى وزارة الشباب والرياضة بتأجيل مباراتي المريخ والهلال على نهائي الدوري الممتاز ومبارة الامل والنيل شندي الفاصلة المؤهلة للدوري الممتاز واستجاب الاتحاد العام لطلب وزير الشباب والرياضة وقام بالغاء المباريتين امتثالا لرؤية امن ولاية الخرطوم
وتفاجأ الناس لان الكاردينال كان قد بشر انصار الهلال بقوله بالحرف الواحد ستسمعون اخباراً سارة خلال يومين وكأنما توجيه امن ولاية الخرطوم له علاقة مباشرة بحديث الكاردينال مع ان شرطة السودان معروفة بقوتها وبقدرتها على حفظ الامن في كل زمان وكل مكان وانجازاتها تتحدث عن نفسها
في اليوم التالي ( اي امس الجمعة ) وافق امن الولاية على قيام المبارة بدون جمهور ليؤكد على قدرته على حفظ الامن ولينفي مالصق به من تهمة انه استجاب لرغبات نادي الهلال الذي جاهر رئيسه بعصيان قرارات الاتحاد العام لكرة القدم ورفض اداء مباريات معلنة ضاربا بالقانون عرض الحائط
وفي ذات اليوم اعلن الاتحاد العام قيام مبارتي الهلال والمريخ والامل والنيل شندي في يوم الاحد المقبل الموافق 22 / نوفمبر بدون جمهور
كل ذلك تم بطريقة درماتيكية مدهشة تأجيل صاحبته اشاعات كثيفة وحوار طويل عبر مواقع التواصل الاجتماعي ونقاشات وتحليلات ما انزل الله بها من سلطان
كل هلالي يتمنى الغاء الموسم واي مريخي يعتبر الغاء الموسم نصر للكاردينال ولتصريحات العنيفة في كل لقاء يجمعه بانصار الهلال واهانة للمريخ الذي وقف الى جانب القانون وتمسك به
وما تم خلال اليومين الماضيين يؤكد ان هنالك سيناريو اخر بديل سيتم تنفيذه خلاف ماظهر على السطح من سيناريو الغاء المباراة بدواعي امنية والذي وجد معارضة شديدة من ادارة نادي المريخ
ان السؤال هو هل الدولة تشجع على مخالفة القوانين لتتدخل في الشأن الرياضي وتنحاز الى طرف دون الاخر كما يردد البعض
ان الاجابة هي ان الدولة لن تنشغل بالقضايا الرياضية حتى اذا كانت ساخنة بفعل وفضل الاعلام لانها مشغولة بالحوار الوطني وبحل ازمة الغاز اولا وازمة البنزين التي بدأت خلال يومين وبارتفاع اسعار البصل والفول والدقيق
هي مشغولة بقضايا اكبر اضافة الى انها لا يمكن ان تنتهك استقلالية الحركة الرياضية وتؤدي الى تجميد نشاط السوداني الرياضي
اذا ماهو حل هذه الازمة ؟
في تقديري ان هنالك حل تم طبخه على نار هادئة هو حل توافقي اشار اليه البرلمان في البيان الذي اصدره وشكر فيه كل الاطراف
والحل سيتم وفق القانون ولكنه لن يرضي نادي المريخ ولا جماهيره التي ترى ان انسحاب الهلال ومخالفته للقوانين تتطلب انزال اقصى العقوبات به
ان الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم وبالقانون كما يظن البرلمان ولجان الاجاويد بما فيها لجنة البرلمان هي من سينزل الاتفاق الذي تم مع الاطراف وهي ( الهلال والاتحاد العام ونادي الامل ) سينزله الى ارض الواقع
ونتوقع ان تصدر الجمعية العمومية قرارا ببطلان تكوين لجنة الاستئنافات وبالتالي بطلان قراراتها باعادة مبارتي المريخ والامل وبسحب النقاط من هلال كاوقلي وفق القاعدة القانونية (مابني على باطل فهو باطل ) هكذا يخططون ويظنون
ثم ماذا بعد ؟
سيؤكد الاتحاد العام ان الموسم الرياضي انتهي ومن الاستحالة تنفيذ قرار جمعيته العمومية وسيتخذ قرارا بالغاء بطولة الدوري الممتازفقط
فيبقى الامل المتمرد بالدرجة الممتازة ويظل الهلال المتمرد بالدرجة الممتازة ويمنح المريخ كاس السودان وتظل عقوبة الكاردينال باقية والعقوبة المالية سارية وبهذا السيناريو يظنون انهم خرجوا بالازمة الى بر الامان
ولكن هنالك مسالة قانونية اقرت بها المفوضية وهي انها قبلت طعن الامل مع انه قدم بعد المهلة القانونية ومع ذلك حولت القضية الى الجمعية العمومية للاتحاد
ان مؤشرات هذا الحل بدت واضحة من خلال معطيات كثيرة اولها بيان البرلمان الذي شكر فيه كل الاطراف فلماذا الشكر اذن اذا لم يكن هنالك تراضي واتفاق ومن خلال مسارعة المفوضية اعلان قيام الجمعية العمومية للاتحاد يوم 24/ نوفمبر ومن خلال توجيهات امن الولاية بالغاء المباراة ومن ثم الموافقة عليها بعد يوم واحد من قرار الالغاء او التاجيل
كل هذا يتم ونادي المريخ وجماهيره خارج الزفة
صحيفة المستقلة
[email protected]




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4634

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محيي الدين شجر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة