المقالات
السياسة
قوي الاجماع الوطني وخطه ال100يوم،هل تتحقق الاهداف؟
قوي الاجماع الوطني وخطه ال100يوم،هل تتحقق الاهداف؟
06-28-2013 12:25 PM


الازمات التي تحدق بالوطن وشعبه اضحت غايه في الصعوبه وتقاصرت عقول المتحكمين في قرارات الوطن من ايجادالحلول له،حروب في شتي ارجاء الوطن (دارفور)تجاوزت حربها10سنوات بين الحركات التي تحمل السلاح،وحكومه المركز،جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق وتجددالنزاع بين الحركه الشعبيه قطاع الشمال والموتمرالوطني بعدان كانا ضمن اتفاقيه السلام الشامل الموقعه عام2005،واستحقاقات الولايتين بالمشوره الشعبيه،ومن قبل انفصال جنوب السودان بموجب الاستفتاي في العام2011م،ممانتج عن الانفصال اهدارمانسبته75%،من النقدالاجنبي للدوله التي اعتمدت علي عايدات النفط مقابل وآدمشروع الجزيره والمناقل وخلافه،مماآثرسلبا علي معيشه الوطن وبلغ التضخم مايقارب46%،اماعلي مستوي الحريات مازال الحزب الحاكم يرفض اشاعه الحريات وتسخيرقوانين تتماشي خدمه لاهدافه من تكميم للذين يعارضونه،لذا تواثقت قوي الاجماع الوطني لاستنهاض الهمم ووقف نزيف الدم السوداني الذي يسيل يوميا،خلافا للشعب الذي تم تجويعه باسباب سياسات التمكين والتشريدوتفشي البطاله،تواثقت احزاب الاجماع علي اسقاط الموتمرالوطني بالثوره السلميه ووسايل التغييرالمجربه اعتصامات ،انتفاضه ،عصيان مدني ،ثوره شعبيه،ولاول مره في تاريخ السودان ان تتوافق الاحزاب السياسيه السودانيه طائفيه دينيه يساريه ،حول روي واستراتيجيات تخدم قضيه الشعب والوطن،لذا تم وضع وثيقه البديل الديمقراطي كمرجعيه للحكم بعداسقاط النظام استباقاللمهددات التي ربماتحدث عندسقوط النظام ،كالتي حدثت ببعض دول الربيع العربي،وللحقائق التاريخيه ان هذا النظام ومن نتائج سياساته الاقصائيه جعل من امرتفاهمات القوئ السياسيه واقعا يمشي بين الناس،ولأكن خطه ال100يوم تزامنت مع اقتراب الشهرالفضيل،وتققهررئيس حزب الامه وتبرآوه من الخطه،وانهم يدعون للتغييربصوره سلسه،مما آثارلغطا بين منتسبي قوي التغيروان كان الاستاذ/عبدالجليل الباشا قدطمآن التحالف بدارالحزب الشيوعي ببحري بكلمته التي القاهابندوه البديل الديمقراطي ،الاان موقف ريئس الحزب يشيرالي الريبه وعدم التعويل عليه لكن صدقا اقول ان شباب حزب الامه وكثيرمن قياداته مع خطه ال100يوم،والان قوي الاجماع ترتسم طرق النجاح يومابعديوم،في اطار التنسيق بين مكونات الاحزاب ،واقامه الندوات في دورالاحزاب هئات الشعب للانخراط في الثوره حتي يسقط النظام،ولكي لايكون الاهداف والخطط نذرسخريه من النظام،ان الهدف من الخطه تعبئيه الشارع وتبصيره باستحقاقاته المشروعه وفق القانون،وكمايعلم الجميع ان الثوره تصنعها الشعوب وليس الاحزاب،ومسيوليه الاحزاب تتركزحول تبيان الحقايق للشعب وتنظيم التظاهرات ومنع الانفلاتات التي يمكن ان تحدث متزامنه مع الثوره،الاحزاب الان اقتربت من مرحله النضج السياسي وابصرت بمنظار الخائف علي الوطن من التجزيئه،خاصه وان نذرانفصالات ستتجدد ان لم يتم التوصل الي سلام بين الحركات التي تحمل السلاح سواء في دارفوراوكردفان اوالنيل الازرق وحتي شرق السودان ليس بمنجاه من هذه المهددات،ان الكسب السياسي الذي حققته قوي الاجماع الوطني من انضمام قوي شبابيه ،شراره،قرفنا،التغييرالان،منظمات المجتمع المدني،تحالف النساء السياسيات،وخلافه مايوضح بجلاء ان قوي الاجماع الوطني قادره علي تحقيق اهدافها بقيام نظام ديمقراطي تعددي يستوعب مكونات الشعب السوداني كافه دون وصايا اواضهاد من فئه،ان التحول الديمقراطي وبناء دوله الموسسات لن يتاتي ان لم تهب جموع الشعب السوداني للاصطفاف حتي تحقيق الحريه والعداله الاجتماعيه ورتق النسيج التجتماعي ووقف لغه السلاح واعمال مبداء الحوار لحلحله المعضلات،واقامه علاقات حسن الجوار والانفتاح مع المجتمع الدولي حتي يرجع السودان رقما يشار اليه بعدان اصبح من بعدمجد اسما في دواووين المنظومه الدوليه،ان الثوره التي تهب من الشعب السوداني لازاحه النظام سيكون مرتكزها القوي السياسيه والشعب،


[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 886

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خالد آدم اسحق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة