المقالات
السياسة
30/يونيو يوما للحرية والديمقراطية
30/يونيو يوما للحرية والديمقراطية
06-29-2013 05:32 AM


يجب ان نحتفل ب30/يونيو ونجعله يوما للحرية والديمقراطية..الانقاذ لن تحتفل به ابد الدهر..!!
لماذا نخاف..؟ وعلي ماذا نخشى..؟ والي متي نرتجف من نظام فاسد ومتعفن..؟
جوع..فقر..مرض..جهل..محسوبية.. عنصرية..جهوية..نفاق..كذب..فساد..تقسيم..قمع للحريات..لا تعبير عن الرأى..لا تظاهر سلمي..بطالة.
الم تكفي مأساة واحدة مما سبق ان يثور الشعب السوداني، علي الكهنة تجار الدين، ما سبق يعانيه كل الشعب السوداني، واي انسان سوداني اصبحت متلازمته كل هذه المأساة .
صمتنا جميعا عن مأساة شعب الجنوب لعقود من الزمان، وكان الحل هو غصب عن الجميع انشطار الوطن العزيز لدولتين، والآن نمارس الصمت نفسه علي حروب النظام والابادة الجماعية، في دارفور والتطهير العرقي والديني في جنوب النيل الازرق وجبال النوبة.
سبقنا العالم في الادانة والاستنكار وصدرت عشرات القرارات الدولية، لحماية بني جلدتنا وانفسنا من هذا النظام الارهابي، الذي يمثل خطرا علي الامن والسلم العالمي.
نعم حروب النظام تدور في اطراف البلاد والهامش، وهي بعيدة عن المركز وكلنا اصبح يردد ما يقال عن جحا انها بعيدة عني..ولكن للأسف القريب منا جميعا اخطر من الحرب بالسلاح، فهي حرب سلب للارادة وشرعنة الخنوع والركوع، والسكوت علي الفساد والخوف من الامر الذي وقع علينا فعلا..!
مرت بنا كأمة سنوات عجاف، ولم يصبح لنا عقل جمعي، يدفعنا كأمة لنحقق نهضة الدولة السودانية واعلاء قيم التسامح، والعيش في وطن معافى من الامراض التي كرس لها هذا النظام، وفتت الكيان السوداني، بالقبلية والجهوية والعنصرية البغيضة ويصنف اهل السودان كما يحلو له يمكنه من الاستمرار وزرع بذور الفتنة والبغضاء بين مكونات الامة السودانية الواحدة.
المؤكد ان الشعب السوداني له المقدرة ان يحسم الامر في ساعات، وذلك بكسر حاجز الخوف الذي لا يوجد ما يبرره..
الخوف من القادم.. هو وهم اراد النظام ان يخيف الشعب السوداني به..فلنسأل انفسنا هل كنا نعرف البشير وكهنته قبل 30 يونيو 89 ..؟؟
لا بد ان يعلم الجميع باستمرار هذا النظام الكل خاسر، والكل مستهدف والجميع في مركب ستغرق بنا جميعا، لان السودان بلد معقد ومتداخل في المصالح بين شعوبه وكياناته الدينية، والعرقية، والثقافية، وان لم نوجه هذه التعددية في الناحية الايجابية من المؤكد انها اداة خطرة في يد غير امينة تديرها لمصالحها والاستمرار في الحكم ومذيد من القتل والحروب، التي تحصد ابناء الامة السودانية لمصلحة تجار الحرب من كهنة النظام، الذين سلبوا مقدرات الشعب .
الخلاص هو الخروج الي الشارع، ومقارعة هذا النظام الفاسد، والفاقد للشرعية، وملاحقة سدنته في اي مكان، والقصاص من مجرمي الحرب قتلة الشعب السوداني.
علينا ان نكسر حاجز الخوف لأن لا شئ تبقى لنخاف عليه..قتل وهو مستمر ..فقر نعيشه جميعا..فساد ننظراليه ويمارس علينا جميعا..محسوبية ابعدتنا جميعا عن حقوقنا المشروعة في العمل والتعليم والصحة..قهر وكبت للحريات نعيشها جميعا بلا استثناء..عنصرية، وجهوية، وتهميش، يمارس امامنا وندفع ثمنه في وحدة بلادنا وسلامها الاجتماعي، الذي ورثناه من عقود بالرغم من تناقضات السياسة وسلبيات النظم الحاكمة، كان النسيج الاجتماعي متسامحا وفيه قواسم العيش المشترك واضحة ويقدرها الجميع.
الخطر هو في استمرار هذا النظام وليس من المجهول..
المجهول الذي يخيفنا منه النظام هو انت.. هو شباب السودان الصادق الوفي لنصرة امته من التقسيم والقتل والاغتصاب والفساد.
الخروج علي نظام الابادة الجماعية هو فرض عين، من لم يستطيع حمل السلاح فعليه ان يخرج بالكلمة والتظاهر السلمي، في الشوارع والميادين والساحات..
اخرج امام باب بيتك واهتف ..ارحل..الشعب يؤريد اسقاط النظام..حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب...لا جهوية ولا قبلية سودانية مية المية..
انها ثورة حتي النصر..
خليل محمد سليمان

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 723

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#708724 [المقهورة]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2013 07:31 AM
هاكم هذه الشعارات علها تدب فيكم الحماس
عاش كفاح الشعب السوداني
بالدم بالروح نفديك يا سودان
جاء الحق وزهق البطل إن الباطل كان زهوقا
لا عنصرية ولا جهوية نريد حكومة ديموقراطية
التطهير .. التطهير لكل عصابة التكفير
التدمير ... التدمير لكل عصابة البشير
يا بشير قول لأمك الشعب الصابر هدر دمك
خلصوا بلدي وابعدوه رئيسنا الفاشل المعتوه
خاين خاين يا البشير .. قسٌمت وطنٌـا الكبير
يا البشير برٌه برٌه .. عايزين بلدنا تبقى حرة
يا خرطوم هبي هبي لسحق ودحر عصابة اللمبي
قول للشرطة وقول للجيش ما لاقين حق العيش
قومي عزة وقولي ليه ربع قرن كفاية عليه
القصاص القصاص لكوزنا العوير الرقاص
تجار الدين أبعدوهم وبالكلاش أضربوهم
قولٌي مين في الشعب اختارك أجري قبل ما نهجم دارك
لا تهاون ولا تخاذل كنس الكوز ما فيهو تنازل
أين الأمن يا طاغوت سياستك فاشلة.. الشعب بموت
طير .. طير يا البشير .. إنت وأمنك العميل
ما برهبنا وما بخوفنا أمن الدولة الذالي أهلنا
كتير لاهاي أحسن ليك بدل ما الشعب يقد عينيك
ثوروا وشيلوا الخيزران لأي واحد من الكيزان
ياكلوا حمام وياكلوا فراخ وشعبنا جايع لمن داخ
نافع عايز مننا أيه .. عايز الشعب يبوس رجليه؟
ما الشعب قال كلِمتو خلاص ضربك واجب بالرصاص


خليل محمد سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة