المقالات
السياسة
المخدرات وآثارها في المجتمع
المخدرات وآثارها في المجتمع
06-29-2013 05:51 AM



يوم السادس والعشرين من شهر يونيو من كل عام يصادف اليوم العالمي للتعاطى والمتاجرة بالمخدرات حسب الاستراتيجية العامة الموضوعة من الأمم المتحدة لأحياء هذا اليوم، وذلك للفت انتباه المجتمع وتوعية أفراده بمخاطرها. ويعتبر تعاطيها مشكلة عالمية تهدد كل دولة سواء من الدول المتقدمة أو النامية، وتتزايد احتمالات تعاطي هذه المؤثرات عند الفرد كلما ضعف الوازع الديني وزاد التفكك الأسري، وتشتمل المخدرات على مادة مسكرة طبيعية أو مستحضرة كيميائياً يؤدي تعاطيها إلى حالة تخدير كلي أو جزئي مع تشوش الوعي، ومن الأسباب المؤدية إلى تعاطي المخدرات الشعور بالفراغ وتأثير الأصدقاء وتوفر المال ووقت الفراغ وحب الاستطلاع لمعرفة تأثيرها. وتُستخدم عادةً ليحصل المتعاطي على شعور إيجابي، والابتعاد عن المشاعر التي لا يرغب في تذكرها، والابتعاد عن مشكلات الحياة اليومية، ولكي يُزيل التوتر والقلق، والتقليل من المشاعر غير المرغوب فيها، وتتمثل أضرارها في أن الشخص المتعاطي يكون عبئاً وخطراً على نفسه وأسرته، وعلى كيان الدولة السياسي والاقتصادي والأمن الاجتماعي.
ومن الملاحظ انتشارها واستهدافها لفئة الشباب بالذات، مما ينعكس سلباً على كل النواحي المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وتعاطيها هو نقطة البداية لكثير من الجرائم، بل أنها تقود ضحيتها بالتأكيد إلى ارتكاب جريمة السرقة والاعتداء، وتبدأ هذه المشكلة من الأسرة فتفككها، والخلافات المستمرة والسفر ولجوء الأبناء إلى تعاطي المخدرات. وازداد انتشارها فى الآونة الاخيرة بين طلاب الجامعات وأصبحت بيئة للأدمان، وحسب الدراسات فإن 10% من الطلاب يتعاطون المخدرات. ومن المفترض أن تكون الجامعة منبراً للمعرفة التى يعتمد عليها فى التغيرات السياسية والاجتماعية والثقافية، ونتيجة لغياب التوعية والإرشاد والأنشطة الثقافية للطلاب الذين يعدون اهم شرائح المجتمع وبعد تغير السياسة التعليمية، اصبح الطلاب صغاراً في السن، فهم اكثر عرضة للتأثيرات الخارجية.
وللحد من انتشار المخدرات يجب على المجتمع بأسره الوقوف بفاعلية أمام هذه الآفة المنتشرة من خلال الدور الذي تلعبه الأجهزة الأمنية والقضائية والإعلامية والصحية والتربوية والثقافية والاجتماعية وغيرها من مؤسسات المجتمع، وأن يلعب المجتمع دوره الوقائي من خلال التوعية التي تعد جانباً أساسياً ومهماً في العمل على مكافحتها، وذلك من خلال إقامة مناشط علمية في إطار مكافحتها، بحيث تشتمل على برامج التدريب المتقدم لرجال الأمن المتخصصين في مجال مكافحة المخدرات، إضافة إلى المحاضرات الثقافية والمشاركات العملية في الندوات والمؤتمرات التي تعقد لدراسة هذه الظاهرة وسبل الوقاية منها، كما لا بد من دور الأسرة والمدرسة والمجتمع بشكل عام في مراقبة أبنائهم وعدم اختلاطهم بالمدمنين ومصادقتهم، لأن الإدمان ينتشر بين صفوف صغار السن والمراهقين وطلاب الجامعات لكونهم الهدف الأساس لعصابات المخدرات باعتبارهم فريسة سهلة وأكثر تقبلاً للمواد المخدرة، فليتذكر الشباب أنهم أساس المجتمع، ويقع الاعتماد عليهم لتنمية ورفعة أسرهم ووطنهم
والله المستعان.

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1328

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أ.نازك عبدالحميد هلال
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة