المقالات
السياسة
لعنة مقرسم تطارد الانقاذيين
لعنة مقرسم تطارد الانقاذيين
06-29-2013 08:52 PM

ان الشراهة في النهب هي لانقاذ ما يمكن انقاذه ولذلك سموا انفسهم بثورة الانقاذ للخروج بأكبر الغنائم قبل التحول التاريخي واحتمال ما ستؤول اليه الاحداث في الدولة السودانية ولذلك اقنعت عصبة الانقاذ نفسها للقيام بدور الوصي علي المجتمع السوداني ولكن التاريخ بدأ يكشف عوراتهم والواقع في طريقه الي انتاج مضاداته الايدولوجية وهي من جانبها عاجزة تماما عن التخلي عن مكاسبها غير المشروعة التي ارتكبتها في سياق الدولة السودانية...............
يبدو ان جزيرة مقرسم التي تقع في البحر الاحمر قد اصبحت مصدرا للعكننة علي حكومة المؤتمر الوطني فما ن تندلع ازمة وتهدأ ثم تليها ازمة اخري منذ الصفقة المشؤومة ولكن هذه المرة كانت الازمة من العيار الثقيل وأصبحت جزيرة مقرسم كلعنة الفراعنة تطارد اولئك الانقاذيين.. وكانت اولي تلك الازمات اندلعت بعد الصفقة حين اشتري مستثمر خليجي تلك الجزيرة ليشيد عليها منتجع سياحي لا مثيل له في صفقة شابتها الكثير من الشبهات وكان الافتتاح علي يد المشير البشير واندلعت حينها ازمة بين الولاية والمركز حول احقية الولاية بأموال الصفقة وبعد ذلك بأيعاذ من والي البحر الاحمر الذي دفع بمواطنين ادعوا ان الجزيرة ملكا لهم واثاروا المشاكل حين بدأت الشركة في التنفيذ وتوسع نطاق الازمة للدرجة التي سارع فيه المركز لارسال قوات خاصة من الخرطوم لحراسة الجزيرة وحماية المنشأت وتدخلت حكومة الولاية ممثلة قس المجلس التشريع لتوقف العمل في المشروع حتي يأخذ كل ذي حق حقه.....

واندلعت الازمة الثانية بعد تصريح اسامة عبدالله وزير السدود بشأن امداد البحر الاحمر من مياه النيل وقد كان التصريح رد فعل من المركز لموقف حكومة ولاية البحر الاحمر السلبي تجاه ازمة جزيرة مقرسم وايقاف عمل المشروع وتمت بعد ذلك التسويات ( تحت الطربيزة) بعد ان وعي والي البحر الاحمر الدرس جيدا من لعبة الكبار.. وكانت الازمة الثالثة والاخيرة خلال الايام الماضية القليلة عندما تفاجأ الكثيرون بمالك جديد لجزيرة مقرسم يدعي دياب ابراهيم دياب وهو من اهالي بورتسودان ورجل اعمال ومهتم بالعمل السياحي وعضو بارز في مؤسسة كيان الشمال بولاية البحر الاحمر وقد اكد لمصدر مقرب انه اشتراها من حر ماله ابان حكومة الوالي الاسبق حاتم الوسيلة.... !ولكن قد يتساءل الكثيرون عن صمت المالك الحقيقي كل هذه المده ولكنه اكد ايضا لذات المصدر انه قد حاول منذ بداية اندلاع الازمة الوصول الي حلول بالطرق السلمية بعد ان ذهب للسلطات في الولاية ومعه كل المستندات التي تؤكد احقيته وملكيته للجزيرة ولكن السلطات ضربت بكل اقواله ارض الحائط وبعد ان فاض به الكيل توكل علي الله وذهب في اتجاه القضاء بعزيمة واصرار مؤكدا لذات المصدر انه سيستمر في اتجاه القضاء حتي يقول كلمته ومهما ستكون النتيجه فحينها لكل مقال مقام......
وكانت ارادة الله هي الغالبة عندما قال الحق كلمته واستوفت الدعوي كل مراحل التقاضي حتي مرحلة الاستئناف واستبان امر اولئك الانقاذيين فالاحداث مثلت تجليا صارخا للجهل والطغيان حين يعميه الجهل وبغباء لا يحسد عليه اسدت حكومة الانقاذيين خدمة جلية لخصومها وفضحت نفسها في مستنقع السقوط السياسي والاخلاقي ويمضي المالك الحقيقي في اقواله لذات المصدر بأنه الان لا يريد سوي الاموال التي دفعها المستثمر الخليجي لا تنقص( مليما) حتي يتنازل عن ملكيته بأعتبار ان هذا اصبح حقه الذي كفله له القانون وفي المقابل لا يزال المالك الحقيقي للجزيرة يتلقي الكثير من الاتصالات من رموز قيادية بالدولة ومسؤلين كبار بغرض الخروج من هذه الورطة والوصول الي تسوية بعد ان وصل المستثمر الخليجي الي الخرطوم وطالب بأمواله بعد ان يأس من فكرة قيام المشروع وبذلك تكون عصبة الانقاذيين قد ادخلت نفسها في ورطة من العيار الثقيل لان المالك الحقيقي لا يزال مصرا علي رأيه رافضا حتي دخول الاجاويد فقط يريد كل المبلغ مقابل التنازل عن ملكية الجزيرة....
ولكن لو كانت السلطات قد تعاملت منذ البداية بالشكل الصحيح لما حدثت كل هذه الاخفاقات ولكن ارادة الله هي ايضا ارادت ان تكشف امر اولئك الانقاذيين وهو ما ذهبت اليه في ثلاثة مقالات سابقة متصلة بذات الموضوع.. الاول بعنوان اين ذهبت اموال ادروب وأوشيك عوائد بيع جزيرة مقرسم والثاني بعنوان وزير السدود يطيح بأحلام ايلا والبحر الاحمر بالضربة القاضية والثالث بعنوان ايلا يقع في الفخ مياه النيل مقابل جزيرة مقرسم واكدت المقالات كل ما ذهبنا اليه لنستخلص منها حقائق هامة ذكرناها سابق ونعيدها مرة اخري منها علي سبيل المثال....
1/ان تصريحات وزير السدود كانت رد فعل لموقف حكومة ايلا من البدء في تنفيذ المشروع حتي تتم القسمة
2/ الاموال التي دفعها المستثمر الخليجي ذهبت لصالح فئة متنفذة في هذه الدولة
4/ سيطرة القلة المتنفذة في ادارة امر هذه البلاد وتشدد الخطاب في قمة تجلياته الاثنية
3/دفع والي البحر الاحمر بالاهالي البسطاء من بني جلته لخوض معركة لا ناقة لهم فيه ولا جمل لعرقلة المشروع حتي تتم القسمة وهو ادري بالحقيقة................
واخيرا وعلي الصعيد الشخصي اتوقع ان تتم التسوية بعد ادخال شخصيات مهمة لمحاولة الضغط علي مالك الجزيرة مثل مولانا الميرغني بأعتبار ان المالك هو من ابناء الحزب الاتحادي وكما أتوقع ان يتم تعويضه بمجموعة من المزايا الاستثمارية او بمجموعة من الاراضي التي يتم نهبها من المواطنين البسطاء علي امتداد هذا الوطن للخروج من هذه الورطة ولكن هؤلاء الدين منهم براء ومن افعالهم وهم يتسترون خلف شعاراته ويصنعون منها قفازات لممارسة اللا معقول.........


المثني ابراهيم بحر
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1573

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




المثني ابراهيم بحر
المثني ابراهيم بحر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة