المقالات
السياسة
بعد خطاب الصادق لم نفقد الامل في حزب الامة
بعد خطاب الصادق لم نفقد الامل في حزب الامة
06-30-2013 01:04 AM

خطاب الصادق المهدي والاحباط:
سيتساءل الذين لم يحضروا الخطاب ومعارضي الخارج عن مخرجات خطاب الصادق المهدي، نقول لهم لا جديد وكما هو متوقع من المؤشرات الاولية، فلازال الصادق هو الإنسان المتردد بين التغيير والابقاء على الحال المائل بحديثه عن الاجندة الوطنية وجولاته في الولايات التي بشر بها، في تضييع المزيد من الزمن وارهاق المواطن السوداني ليس الا (وسينشر الصادق خطابه كالمعتاد). ولكن اين الاحباط؟ نقول ان الاحباط كان في الإحساس بالثورة التي كانت على بعد خطوات ولم نستطع ادراكها فقد كان الاصرار بادي على الجميع للمشاركة في الثورة السودانية وازالة حكم المؤتمر الوطني. ولكن لازال في العمر بقية ولن نفقد الامل.

لماذا الاصرار على وجود حزب الامة في الثورة السودانية:
ان الاصرار على وجود حزب الامة في التغيير القادم لا يأتي من فراغ، فحزب الامة يحوز على ارث الثورة المهدية التي صنعها كل السودان وليس محمد احمد المهدي وحده فإذا هي ارث يجمع الكثير من السودانيين الذين واصلوا الحفاظ على ذلك الارث إلى الان. فتحرك حزب الامة يعني تحرك ذلك الارث وبالتالي اختصار الكثير من الزمن والاضرار، ولكن للاسف الصادق يصر ان يحول ذلك الارث إلى ارث شخصي فهو يختصر الثورة المهدية في حزب الامة ويختصر حزب الامة في هيئة شئون الانصار ويختصر تلك الهيئة في شخصه فقط. ولا يعني ذلك ان عدم وجود حزب الامة (إذا فرض الصادق موقفه المتردد على كل الحزب) يعني ان التغيير لا يأتي، فالتغيير اصبح لازمة مع إصرار المؤتمر الوطني على المساواة بين المؤتمر الوطني والسودان ويكفي حديث البشير الاخير ان الكل مؤتمر وطني فنانين وغيرهم. فإذا أي إنسان ليس مؤتمر وطني هو إنسان غير سوداني.

لماذا لم نفقد الامل في حزب الامة:
أولا هنالك عمل كبير داخل حزب الامة يجب ان لا نحتزله في كلام الصادق، واول من اعترف بان هنالك تباين بين خط الحزب والصادق المهدي هو الصادق نفسه، فعندما قدم دعوته لخطابه الليلة لم يستطيع ان يقدمه من داخل الحزب ولكن لجا إلى هيئة شئون الانصار لتقديم ذلك الخطاب فتلك الهيئة لا تستطيع ان ترد على خطاب للصادق على عكس الحزب، وهي محاولة للصادق لامساك العصى من المنتصف ودون ان ينتبه فقد اعطاء الصادق المهدي مساحة كبيرة لاعضاء الحزب للحركة نتيجة لان الخطاب الاخير غير ملزم للاعضاء باعتباره خارج من هيئة شئون الانصار، وكذلك خطاب الصادق والذي استعجل له كثيرا حتى انه ارسل الدعوة له وهو خارج السودان ناتج كذلك من التحرك لشباب حزب الامة الثوري الذي اصبح له وقفات ثابتة في كل جمعة مع مساعدة كل الشباب الحر في التنظيمات الأخرى أو غير المنظمين، وهو خط غير الذي ينتهجه الصادق المهدي مما أدي به إلى الاسراع حتى لا يجد نفسه خارج السرب. (ولا نستطيع ان نبرئ انفسنا من الشك بان هنالك علاقة ما للمؤتمر الوطني بخطاب الصادق المهدي الاخير وتحديدا استعجاله في القاء الخطاب لا يوجد به جديد).

ماذا نريد من اعضاء وشباب حزب الامة الان:
نريد من اعضاء حزب الامة محاصرة الصادق حتى لا يختصر الحزب في نفسه فقط، ونتمني ان يخرج الامين العام لحزب الامة بخطاب يوضح فيه الفرق بين خطاب الصادق كممثل لهيئة شئون الانصار والصادق المهدي كرئيس لحزب الامة، وكذلك عليهم ان يلزموا الصادق ان لا يتحدث عن خط الحزب الا من داخل الحزب. وقبل كل شيء عليهم ان لا يتركوا الصادق لينحرف بخطابه الذي اصبح في كل مرة يحمل اساءات للمعارضة والمعارضين مما يحرجهم مع الاخرين، وحتى في الخطاب الاخير سمعنا الكثير من الاساءات ولكن ما يهمنا ليس الصادق المهدي ولكن كل من يتفق معنا من داخل حزب الامة بان اوان التغيير قد ان فهؤلاء هم من لا نريد ان نخسرهم نتيجة لاستفزازات الصادق.

وماذا عن احزاب المعارضة:
واخيرا على احزاب المعارضة عدم اختزال حزب الامة في حديث الصادق المهدي، وان يتواصلوا مع الاعضاء والشباب والطلاب في حزب الامة الذين يؤمنون بالتغيير أكثر من الصادق المهدي، فسنكسب المزيد من الوقت لصالح الثورة السودانية التي اضعناها اليوم ولا نريد لها ان تضيع مرة أخرى، وكذلك سنساعد اعضاء وشباب الحزب بالضغط على الصادق المهدي أو تجاوزه في الاخر إذا لزم الامر.
ومعا نحو وطن يسع الجميع

خالد يس
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1981

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#710077 [جعفر النميري]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2013 05:25 PM
كمُطلع أطلب من الكاتب والمعلقين ماذا يريدون أن يفعل الإمام الصادق؟ هل يواجه الحكومة بالحرب؟ فقد حارب جون قارانق من سنة 1981 منذ عهد الراحل البطل جعفر النميري وحتى عام 2005م عام اتفاقية نيفاشا هل استطاع الجنوبيون بالسلاح أن يطيحوا بالحكومة بل بالحوار أخذ الجنوبيون دولتهم، والآن الجبهة الثورية ممثلة بأكثر من حزب ماذا عملوا؟ وصدقوني لو توحدوا مع رؤي الصادق المهدي سوف يحصل التغيير دون إراقة دماء.


#709592 [فرقتنا]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2013 04:32 AM
نفسي لماذا هذا الخصاء السياسي من فعل هذا بك سيفعله مع ابناءك وذريتك


#709530 [ali murtey]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2013 01:21 AM
ماذا كنتم تتوقعون من الصادق ولدة مساعد للمجرم البشير وولدة الثانى مسؤل فى جهاز امن نافع هل كان سيطالب باسقاط ابنائة وهم تابعين للمؤتمر الوثنى


خالد يس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة