المقالات
السياسة
عسّاف .. حرّرَ القُدسْ؟!
عسّاف .. حرّرَ القُدسْ؟!
07-01-2013 05:29 PM

إستوقفني وأنا أتجول بين المحطات الفضائية تقرير بدا لى غريباً مِن نوعه بثته قبل أيام إحدى المحطات (العربية) الإخبارية الكبيرة، و لم أتبين للوهلة الأولى عمّ يتحدث التقرير فهو منقول من قِطاع غزة وجموع الناس مُحتشدة بالتهليل والتكبير والفرح الغامر، إستبشرتُ خيراً وظننت أن الأمر مُتعلقاً بالقضية الفلسطينيه و مآلها، فإستجمعتُ ما تبقي لي من أمل ووضعتُ كُل إنتباهي على الشاشة وإذا بي أرى شاباً لم يتجاوز عُمره أوائل العشرينيات مِن العُمر يُدلي بحديث للمحطة الفضائية ويقول بأنه لم يكُن يتوقع هذا الإستقبال الحاشد وأنه يشكر فضل رئيس السُلطة الفلسطينية الذى شرّف حفل التكريم و منحهُ لقب سفير النوايا الحسنة وأنه وأنه ... وفجأة إنفجرت الصاعقة أمامى، فهذا الشابُ لم يكن مُفاوضاً عن فلسطين ولا حاملاً وسام الشجاعة ولا نوطاً للإنجاز، هذا الشابُ ليس سوى نجم عرب أيدون الحاصل على لقب هذا الموسم!

نعم! غزة ورام الله و الناصرة يحتفلون بفوز الشاب الفلسطينى محمد عساف بلقب عرب أيدول، شباب بأعداد هائلة ترقص وتهلل على نيله هذا اللقب وكأن عسّاف حررَّ فلسطين! وما أدهشني أكثر تبعات هذا اللقب (السِحري) فقد قام رئيس السُلطة الفلسطينية الذي شهد حفل التكريم بمنحه لقب سفير النوايا الحسنة مع مزايا دبلوماسية!!

لم يُحالفني الحظ في مُتابعة حدث العصر الفريد مِن نوعه عرب أيدول (Arab Idol) فلستُ مِن ذوي الحظ الثري الذي يوفر لي الفُرص النادرة! فرُغم الضجة التى كانت تُصاحب جميع مراحل البرنامج الغِنائي المذكور إلا أن ذلك لم يدفعني للحرص على مُشاهدة حلقة واحده منه حتى نهاية الموسم ولكنني سمعتُ عن الفشل الذريع الذي حُظيتْ بِه المُحاولات السودانية على إمتداد مواسم عرب أيدون والخيبات التي حصدوها مقرونةً بإستهتار وسُخرية لجنة الحُكّام.

لا زِلتُ أحترم أهواء من يحبون مُشاهدة أمثال هذه البرامج التي تقوم على الإثارة والتشويق والتسابق نحو هدف باهت لا يعدو أن يكون شهرةً خاطفة تفتح أبواباً للفائزين والمُشاركين لصعود سُلم النجومية بسرع الصاروخ، فالمرحلة التى يجتازها غيرهم فى عشرات السنوات يكتسحونها في بضع أسابيع و لكننى غير مُقتنعة أبداً بأن لهذه البرامج فائدة سوى إلهاء الشباب وتبديد أوقاتهم بالمشاهدة و المتابعه وصناعة فرح وهمي.

لا نُنكر الدور الكبير للفن فى تبني بعض القضايا التي قد تعجز عنها السياسة أحياناً، ولا نستكثر على الناس فرحتهم وتجمعهم حول شخص ما حتى وإن كان ذو بطولة زائفة و صاحب إنجاز وهمي، فعسّاف لم يفعل شئ سوى أنه صدح بصوته أمام منصة عرب أديول مع دفعة كبيرة من تصويت الجمهور الذي كان دافعهم التعاطف مع قضية فلسطين التي تمثلت فى صوت عسّاف (الذى لا يحلو من موهبة بالطبع)، إذ تُقدّر قيمة المبالغ التي تمّ صرفها على التصويت طيلة الأشهر الماضية بما يُعادل بحوالى 40 مليون دولار!!

لا أدري إن كانت الإحباطات السياسية و الإقتصادية هي من تدفع بِنا للتمسك بِطوقِ الأوهامِ علها تُنجينا من غرقٍ وشيك في بحرها العميق؟ أم أنه سيكون لتلك الظواهر دور فعّال في المُستقبل القريب فى حل إشكالاتنا العالِقة وتنطبق علينا مقولة المثل القائل (يضع سِرو فى أضعف خلقو)؟

همسات - عبير زين
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 926

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#711750 [حزين جداً]
1.00/5 (1 صوت)

07-02-2013 04:00 PM
وهل هؤلائي يضعون السودان في القائمة العربية حقيقةً ؟؟؟
وكثيراً ما أسأل نفسي لماذا نتشبث بالعرب ؟؟؟
نحن أفريقيتنا أحلي وأجمل وأروع وأصدق .
أفريقية أصيلة مليئة بالثقة والبنية وبالسحنة . أفريقية100 بالمية .
بكل صدق هولائي الناس لايشبهونا . وحتي سلمنا الموسيقي يختلف عنهم . ويجب أن نكن واقعيون ونربي أبناءنا على مناهج تقول نخن من أفريقيا من القاره السمراء ...
شكراً عبير .


#711747 [osman]
1.00/5 (1 صوت)

07-02-2013 03:58 PM
يااختى الفاضلة نحن نعيش في السعودية مع اخوتنا الفلسطينيين سنين كثيرة-ومعظمهم من الاثرياء-قل ان تجد فلسطينى فقير او محتاج.
والله ليس لهم اى اهتمام بقدس اوبيت مقدس او غزة .همهم جمع المال بكل الوسائل الشرعية اوغير الشرعية.ولذلك لا تستغربى اهتمامهم بعساف –فهم يرمون هم تحرير القدس على شيوخ الغفلة من امثال الكارورى الذى يخصص ثلاثة ارباع خطبه لفلسطين-هل تعلمى يااختى الكريمة ان سكان غزة وفلسطين يعيشون حياة ترف وبذخ لا يمكن ان يحلم بها90% من الشعب السودانى.ورغم ذلك شيوخنا يطلبون الاغاثة لشعب فلسطين الغلبان –بينما اهلنا يتضورون جوعا في السودان.انها ماساة هذا الزمن الردئ الذى ابتلانا بهؤلاء الشيوخ والحكام في السودان الذين لا يعرفون الله ولا تاخذهم باهلهم لومة لائم.عفوا ان خرجت عن الموضوع قليلا- ولكنه القهر والالم الذى جعلنا نتعاطف مع اناس نحن كسودانيين لاناتى حتى في اخر اهتماماتهم


#711241 [سماسم طيبة]
1.00/5 (1 صوت)

07-02-2013 05:26 AM
والله صدقت يا أخت عبير فعلا فرح موقت وإنجازات زائفة. وده زمن اصبح الإعلام هو السلطة الأولى وليست الرابعة


#711216 [فرقتنا]
1.00/5 (1 صوت)

07-02-2013 02:07 AM
والله انت سودانية وبت بلد فاهمة فهم السودانين الاصيلين الدخول في لب القضية والانجاز والفائدة هي الهدف الحقيقي لك الله يا بنت بلادي اضاعونا وسرقوا اعمارنا في لهو الحديث من اشكال هولاء الساسة


عبير زين
عبير زين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة