المقالات
السياسة
الصادق المهدى وضبابية المواقف
الصادق المهدى وضبابية المواقف
07-01-2013 07:12 PM

لم يخيب السيد الصادق المهدى توقعات الكثيرين من المراقبين والمتابعين للوضع السياسى بانه لن ياتى بجديد ولن يخرج من موقفه الضبابى الذى يسير فيه ورسمه لنفسه وحزبه منذ فتره طويله والذى جعل حزب الامة بدون خط سياسى واضح ومحدد للتعامل معه من قبل الكيانات السياسة الاخرى فاصبح بذلك بدون لون, رائحة او طعم له فبقى بذلك رغم جماهريته الكبيرة خارج دائرة التاثير السياسى وغير معروف اتجاه سيره هل هو فى جانب الحكومة ام المعارضة .
فحديث رئيس الزوراء السابق المكرر والمعاد دون فعل بان ساعة الرحيل للنظام قد ازفت والحكومة امام خيارين فقط موتمر للمائدة المستديرة لحل الازمة الوطنية المتطاوله من كافة القوى السياسية اوانتفاضة شعبية تسقط النظام فنفس هذين البندين وضعهم السيد المهدى بعد اندلاع ثورات الربيع العربى قبل عامين فى ذكرى الاحتفال بتحرير الخرطوم فذكر الامام ان الحكومة لها تذكرتين فقط فالتختار احدهما التزكرة التونسية التى تمثل الحل السلمى فى تسليم السلطة او التذكرة اليمنية عبر الانتفاضة الشعبية للتشبيه لما الت اليه الاوضاع بالبلدين ليمضى العامين دون ان يسفرا شيئا ولا يغيرا فى موقف الصادق فاحبط بذلك الكثير من حضور الندوة المهمة التى توقع مريديه فيها بان الامام سيقودهم على صهوة جواد التغيير الذى المح اليه الامام دون ايضاح لمعالم ذلك الطريق وكيفية معالمه بالتطرق للقضايا الخارجية دون الحديث عن المعاناة المعيشية الساحقة التى ارهقت المواطنين وجعلت حياتهم جحيما لا يطاق فى كافة النواحى ليوجه رسائل عامة مكررة الى الجبهة الثورية والحكومة والمعارضة والدول الخارجية لا تسمن ولا تغنى من جوع ليخاطب الصادق مناصريه المنادين والهاتفين بالانتفاضة الشعبية بلهجة عنيفه بانه لا يريد عنفا مع النظام والما عاجبوا الباب يفوت جمل دون ان يخاطب الحكومة ولو بطريقه ناعمه بان تسمح للقوى السياسية ومويدى حزبه والتنظيمات الاخرى بممارسة النشاط السياسى السلمى الناعم فى الاعتصام بالميادين والمسيرات السلمية التى لا علاقة لها باستخدام القوه والعنف ضد الحكومة التى انفض منها حتى اخلص مويديها ومقاتليها حسب ما ذكر الامام دون ان يسال نفسه لماذا حدث ذلك هل للحرية والشورى ومقدار الحريات المتسع داخل تنظيمها الحزبى ام لعدم قبول الراى الاخر حتى لو كان داخل المنظومة الحاكمة والواحده التى تنتقد الاوضاع السائدة بالبلاد
فالصادق يعلم جيدا بان الحكومة لا تسمح لمويدها بابداء ارائهم حول القضايا الوطنية فكيف تتعامل مع الذين يختلفون معها من التيارات المعارضة ؟
فحديث السيد الصادق لم يخرج من موقفه الرمادى الذى يدعى المعارضة وهو غير جاد فى السير فى طريقها ودفع مطلباتها ولا يراعى الظرف السياسى العصيب الذى تمر بعه البلاد والذى لا يحتمل مواقف حيادية لا تصب فى مصلحة البلاد فما يمر به الوطن يستدعى الوضوح والشفافية فى المواقف .
فالاجدى للبلاد وانفع ان ينضم الصادق للحكومة علانية ويشارك فيها وفق قناعاته ومفاهميه بدلا من السيوله الكثيفة التى تعترى الاوضاع العامة والمواقف التى لا توضح اين يقف ابن المهدى .
فالظرف السياسى لا يستدعى الانتظار اكثر من ذلك لتحديد المواقف فقد خبر الصادق الحكومة وطريقتها فى التعامل ومدى صدقها فى الايفاء باتفاقاتها وعقودها مع الاخرين من كثرة ما دخل فيه معها من حوار حتى ملت الحكومة نفسها من ذلك التطاول فى الحوار دون الوصول الى نتيجة لاكثر من عقدين ونصف من الزمان فقد سرى الملل وسط مويديه لانصاف الحلول التى لم تدرك البلاد الا مواطن الضياع والفشل والخيبه والخذلان لمناصريه للمواقف الضبابيه والمتردده فليحدد امل الامه موقفه فلم يعد للعمر والوطن بقيه من المناورة والمناكفه والانتظار.


الرشيد جعفر علي
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 833

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#711439 [alnileabdalla]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2013 10:49 AM
الصادق المهدي يتغير لونة كلما يمر علي حكومات


https://www.facebook.com/photo.php?fbid=663467557001559&set=a.326355067379478.101297.325206424161009&type=1&theater


#711218 [كشنك]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2013 02:14 AM
ألازلتم تعتقدون ان مواقف الامام ( ضبابيه)
موقف الإمام (إتعرف) اكثر وكان واضحاً عند خطبه ميدان الخليفه
موقف الصادق في عدم ذهاب النظام و اوكل الامام (التغيير) للبشير ـ دون ان يحدد له زمن او وقت ـ كما قالها قبل عامان
فللجنرال خيار التغيير لو عايز بعد سنه او بعد 24 سنه اخرى وعلى الشعب وضحاياه انتظاره الى ان يشاء ،

وهل هناك موقف اوضح من هذا ؟؟؟؟


#711094 [زووول]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2013 09:41 PM
المنتظر موقف مشرف من الصادق المهدي من احل الحموع الغالبة والمقهورة .. فلينتظر طويلا .. هذا الرجل لا علاقة له باسمه الا في الاصرار على عدم معارضة النظام ... فبئس الاسم الفسوق.. منذ ان قال البشير جلدنا وما بنجر فيهو شوك سقط من نظري ولا بترفع ولو بلع المصحف .. هذا الصادق نسي ان اضوات حزبة تاريخيا تاتي من دارفور وكردفان اكثر المتاثرين سلبا بسياسات الانقاذ في السودان الفضل .. وفي الجرجة التانية فقط من التاثر السلبي قبل الانفصال..

فبئس الزعيم وبئس من سنتظر منه خيرا .. ""لو كنت حزب امة لانتحرت""


#711002 [yasir abdelwahab]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2013 07:18 PM
تمخض الجبل في 30 يونيو 13 فولدجنينا واحدا جبانا كاذبا اطلق عليه زورا وبهتانا الصادق...

مثلما تمخض في 30 يونيو 89 فولد 3 اجنه كاذباومنافقا وخبيثا اطلق علي الاول عمر و علي الثاني حسن وعلي الثالث علي...

ماذا تنتظرون وتتوقعون...خموا صروا..


الرشيد جعفر علي
الرشيد جعفر علي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة