المقالات
السياسة
30 يونيو المصرى ..أستعادة الربيع العربى
30 يونيو المصرى ..أستعادة الربيع العربى
07-02-2013 04:42 PM



سوى أستمر حكم الرئيس المصرى د. محمد مرسى أو سقط بفعل الضغط الشعبى العارم الذى أجتاح ميادين مصر فى يوم 30 يونيو 2013م، فإن ماحدث و سيحدث فى الايام القادمة يمثل نهاية حقبة وبداية أخرى مختلفة سياسيا وأجتماعيا وأقتصادية وهو يثبت مرة اخرى أن مصر عصبة على الاحتواء من قبل اكبر الجماعات الدينية واكثرها تنظيما ليس فى مصر وحدها وانما فى بلاد عديدة فى العالمين العربى والاسلامى ، ماحدث ربما يؤشر لبداية تراجع الموجة الاسلامية التى بدأت صعودها منذ 1979م على اثر قيام الثورة الايرانية ، ولو لم تكن الثورة الاسلامية فى ايران شيعية وطائفية صفوية لامتدت تلك الموجة الى كل الفضاء الأسلامى ، هذه الموجة الاسلامية التى أعقبت فترة الازدهار القومى منذ بدايات ثلاثينات القرن الماضى وأستكملت خلاله البلدان العربية استقلالها وأستمرت قرابة نصف قرن ليبدأ العد التنازلى للحلم القومى وينهار باحتلال العراق وسقوط حكومة البعث فيه ، ويستكمل المشروع سقوطه بما يحدث فى سوريا منذ عامين والذى يتحول الأن إلى مشروع طائفى بامتياز أستدعى لنصرته ايران وحزب الله وبعضا من شيعة العراق ،ويستنزف فى ذات الوقت مقدرات سوريا البشرية والمادية ويخرب النسيج الاجتماعى لدرجة لايمكن اصلاحها ، التيارات الاسلامية كانت جاهزة لتحصد ثمار الربيع العربى وتستولى على مقاليد الحكم وتزحف لاحكام السيطرة على مفاصل الدولة ، حدث هذا بشكل ناعم فى تونس وليبيا ويحدث بعنف فى مصر ، لكن هذاالصعود كان وبالا على جماعة الاسلام السياسى والمتشددين الاسلامين فى سوريا فقد ربطت الدول الغربية موضوع تسليح المعارضة بالتخوف من وصول السلاح النوعى لجماعات تراها أرهابية " جبهة النصرة " وأنعكس هذا بالطبع على الجماعات الاخرى المقاتلة فى الجيش السورى الحر و قيد الى حد كبير اندفاع الولابات المتحدة و دول الاتحاد الاروبى فى المضى قدمآ فى تسليح المعارضة السورية. كثير من المراقبين تفاءلوا بالربيع العربى باعتباره يمثل بداية لنهاية عهد التوريث و الدكتاتوريات الشمولية ، يمثل صعود ليبرالى بعد أنكسار المد القومى واصطباغه باللون الأحمر ، ولكن مردودات هذا الربيع كانت مخيبة للأمال خاصة فيما يتعلق باستقرار الاوضاع الامنية وتحسن الاحوال الاقتصادية ، و تمثل تجربة حكم الاخوان فى مصر قمة هذا الفشل و الانكسار، نتجية لضعف قدرات جماعة الاخوان المسلمين الذى فاجأ المراقبين و ارتطام توجهات الاخوان بالشخصية المصرية و التى وصف حالها بعض المفكرين المصريين بأنها حالة وعى ( كامن ) و متراكم منذ عقود طويلة ، عهد شكل وجدانه طه حسين و العقاد و ام كلثوم ، كان لقصر نظر الاخوان و تعجلهم حصد ثمار السلطة ان استحث و استفز العقل الجمعى المصرى و حرك كتلة جماهيرية ضخمة فاجأت المعارضة قبل ان تفاجئ الاخوان و حلفاءهم ، ذلك ان وصول الرئيس مرسى للسلطة عن طريق الانتخابات اعطاه السلطة السياسية ليحكم وحسب توصيف الناشطين و المفكرين المصريين فهذا ليس تفوضآ للاستيلاء على الدولة التى هى شبئ آخر يعتبره المصريين انه ملك لهم جميعآ و ليس من حق فئة ان تحتكر الدولة و( تأخونها ) و تسعى لتمكين الجماعة و احكام تغلغلها فى مفاصل الدولة ، اضافة لذلك الاخطاء الاستراتيجية التى ارتكبتها الجماعة ورئيسها فى الاحتكاك بالمؤسسة القضائية و حصار المحكمة الدستورية و اصدار الاعلان الدستورى المكمل ، و فوق كل ذلك لغة التعالى و احتكار الحقيقة ، اذا مصر تواصل ما انقطع من عهد التنوير و تدشن المرحلة الليبرالية الديمقراطية بعد غياب الفكر القومى و بداية افول الاسلام السياسى و الجهادى لان ما يحدث فى مصر سيتخطى صداه ميدان التحرير ليصل الى الميادين فى كل المنطقة ، و ربما جدث اصطفاف جديد بين القوى الديمقراطية ان احسنت قراءة توجهات المزاج العام و استطاعت التجاوب معه ليس لقيادته ، على الاقل حسبها ان تكون جزء من حركة التغيير ، ما يحدث يمثل درسآ للجميع بأن الدولة ملك للجميع و الحكم لمن انتخبه الشعب او لمن استطاع اليه سبيلآ ، نجح الشارع المصرى و قياداته اليبرالية والديمقراطية لان هناك مشروع وطنى متبلور و يحظى بالتأييد ، فمتى يكون لدينا مشروع وطنى للدولة السودانية ، 30 يونيو المصرى صاخب و ثائر و 30 يونيو السودانى خامل و يسجل بؤس المعارضة السودانية التى لم تتفق حتى الان على مشروع وطنى للبلاد ، و حكمت الانقاذ خمسة و عشرون عامآ دون ان تقدم مشروع للحكم على اقل قدير ناهيك عن مشروع للوطن ،، ربما كان مشروعآ التساؤل عن وجود اى علاقة بين التغيير القطرى و نتائج الربيع العربى حتى الان و ما اذا كانت دفة الامور الى تغيير ،،هذا ما ستكشفه الايام المقبلة
شتان ما بين 30 يونيو المصرى و 30 يونيو السودانى ،
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 774

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة