المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

12-09-2010 11:23 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

استفتاء السودان ومفترق الطرق

عدلي خميس
zinap5858@yahoo.com


بالطبع ما من احد منا يفتح المذياع آو التلفزيون القومي آو الفضائيات على مستوي العالم اجمع ألا وتقع على مسمعه أو يرى كلمة السودان ... والاستفتاء على تقرير مصير الجنوب والمتأمل للواقع المرير السوداني يجد أن هنالك تصدعات قد طفت في السطح على المستوى السياسي من تصريحات نارية تصب في صالح التفريق بين الإخوان في المقام الأول ثم الاقتصادي في ارتفاع وتوجس السوق من مآلات الساسة أما الاجتماعي فلا يزال يوجد به من هم حريصون على لملمة الشمل بدلا من أن ينشر كل منا غسيله للآخر ظنا منه انه أذكى من الطرف الآخر والذي هو يمثل استكمال للاتفاق الذي تم توقيعه قبل(5) سنوات في ظني أنها عجاف تأكل بعضها بعض لأنها لم يتخللها أي برنامج تثقيفي أو توعوي يبين للشعب والمواطن البسيط لدوره وبالذات من الإخوة الجنوبيين عن ما ستؤدي إليه الاتفاقية من انفصال أو وحدة وبعد المؤتمر العالمي الذي عقد في نيويورك بأمريكا تكشفت حقائق وانزاحت أقنعة كثيرا من الطرفان كان متمسك بها بحياء لما للبلد من تداخل عرقي وقبلي وجهوي وأثني كان يصب في مصلحة الوحدة التي بها يكون السودان واحد موحد يتصدي لكافة الجبهات التي تعمل على تفتيته ولكن ... ربما أصبحت هذه أحلاما عشناها سنين طويلة تعدت (50) عاما هي مجرد أماني تردد أو دروس تلقن بالمدارس أو ندوات تلقى في المحاضرات والندوات من أجل زر الرماد على العيون ولكن ها هي وحدتنا تتعرض لمفترق الطرق من بداية لتمزيق متعمد معد مسبقا ومذكاة من أجندة خارجية ليست شبيه بمجتمعنا. وأصبح الكل منا حاليا يعلم مدى قرب موعد الاستفتاء والذي بموجبه سيكون القرار النهائي المؤلم للبعض أو ربما المفرح للآخرين من أخوتنا الجنوبيين وبذلك نكون قد اقتربنا من مفترق الطرق والذي ربما يؤدي إلى التنافر بين الشريكين الموقعين على اتفاقية نيفاشا والتي بموجبها هم حاليا يحكمون السودان تحت اسم حكومة الوحدة إضافة لما يمثله الطيف السياسي للأحزاب التقليدية الأخرى والتي تقف متفرجة كان الأمر لا يعنيها .. ويظهر ذلك من تصريحات السياسيون من الطرفين بدون ادني مراعاة منهم لمشاعر أو احترام ما بين الإخوة في الشمال والجنوب من انصهار ووحدة أزلية وقد توقعنا أن يكونا أكثر حكنه وانتهاجهم سياسية ضبط النفس بدلا من ذلك في حرصهم على الترفع عن صغائر الأمور والمراشقات الإعلامية التي لا تفيد ولا تسمن من جوع للمواطن البسيط والذي يرقب بحذر شديد تصرفات قادته اللذين بيدهم الحل والعقد إلا في تأجيج الموقف بينهم وتأزمه وبذلك يكونوا قد قدموا للأجندة الأجنبية مصير السودان على طبق من ذهب وبيع رخيصا عكس ما تصورناه عبر السنين الماضية حتى يكون دويلات صغيرة يسهل ابتلاعها من الدول المتربصة بنا وبثرواتنا داخل الأرض من خيرات الذهب الأسود إضافة لكنوز لا تزال لم تكتشف بل ولم تستغل بصورة تجارية والأكبر من ذلك كله المياه ومواردها والتي هي كما هو معلوم حرب القرن القادم ....والتي يعرفها الكل وعلى وجه الخصوص الدول الكبرى ذات السيادة وفي مقدمتها الإمبراطورة الجديدة وشرطي العالم ( أمريكا )بلد المتناقضات والتي يكتشفها كل حصيف وكذلك سيكون أيضا مصير منطقة دارفور ... ويليها الشرق.. و الخ قد بدأت ملامح نهاياتها قاب قوسين أو ادني لمن يقرا الشارع السياسي السوداني الذي تكسوه ضبابية مشوبة بالحذر أو يتفحص السطور من الصفوة من أبناء السودان بان يكون مصيرهم مصير إخوتهم الجنوبيين وبنفس الوتيرة ومن هنا يختلف المشهد السوداني ويحتم علينا جميعنا وبدون استثناء هذا الموقف التاريخي والذي لم يمر مرور الأيام العادية بان يتطلب من الجميع اليقظة ونكران الذات والتعالي عن صغائر الأمور والنظر للمسائل المصيرية الحتمية بنظرة اكبر واشمل وأدق بمسئولية مشتركة بالمحافظة على المصلحة العليا وباعتبارها مقدسه تمس كل واحد منا داخليا كان أو خارجيا بالمحافظة على وحدة أرضنا وعرضنا وتراب وطننا وحرية شعبنا وعدم الانسياق خلف الإطماع التي يسوق لها الصقور من الطرفين ممن لا يلقون بالا للوحدة ويعملون على تفتيت البلاد وعلى الحكماء من ذوي العقول الرشيدة من أبناء السودان كافة وبدون تحديد وأظنهم كثيرين التحرك السريع بكل جدية ونزاهة وحيادية تامة لوضع الأمور في نصابها وعلى تولي القيادة وعدم انفلات زمام الأمر وذلك على جميع الأصعدة الشعبية منها والرسمية والسياسية والاقتصادية وفي مقدمتهم النسيج الاجتماعي المعروف بين الشمالي والجنوبي حتى يتلم الشمل ونجمع كلمتنا ونكون سواء تجاه الوطنية وعلى قلب رجل واحد حتى لو اختلف المذهب والعقيدة ولكن المقاصد من الله المنزل واحدة هي السلام في الأرض وأعمارها وليس العكس بالحروب والنزاع . ويكون اسم السودان عاليا يخفق بين إعلام الأمم المتقدمة بعلمها ونظرتها المستقبلية الفاحصة في المنابر والمحافل ونزداد قوة بهذا الامتحان المصيري الصعب ونؤكد للعالم اجمع أننا قادرون على التحدي الذي فرض علينا وأننا اقوي مما يتصورون وحتى يعيش أبنائنا وأحفادنا في ظل الوحدة ولم الشمل وكذلك هم بدورهم يسلمون تلك الأمانة الكبيرة التي عرضت على السموات والأرض ولكن حملها الإنسان... لأبنائهم من بعدهم سودانا قوي معافى لديه الجاهزية الفكرية والمعنوية ونبذ كافة أنواع الخلاف المسلح وغير المسلح وتكون المفاوضات ثم المفاوضات في الملفات الساخنة هي السبيل الواحد والأوحد لنزع فتيل الصراع بين الإخوة الذين يشربون من نيل واحد ويستظلون تحت سماء واحدة و شمس واحدة هي شمس السودان بإذن الله .
والله من وراء القصد ،،،،
عدلي خميس / الرياض
E mail ; zinap5858@yahoo.com
السودان ونقف المستقبل المظلم


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1006

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#55891 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2010 05:45 PM
أنها احلام وردية , الدم والدم وحده هو من يخرج البلاد من هذه النكبة والمصير المجهول.


#55776 [النساج]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2010 02:58 PM
نناشد جميع الشعب السودانى بدون فرز أطباء مهندسين موظفين زراع عمال قوات مسلحة شرطة أمن عموم الشعب السودانى أن لايقف مكتوف الأيدى امام جلاديه والذين يريدون تقسيم وتشتيت السودان ويريدون الرجوع بنا الى عهد الحروب والضياع هيا أصحى أيها الشعب السودانى الفضل ياصاحب البطولات والثورات التى شهد بها العالم أجمع وحدوا الصفوف ضد الفاسدين المفسدين ناهبى أموال الشعب و لنعلنها ثورة حتى النصر


عدلي خميس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة