المقالات
السياسة
متى يسترد الشعب السودان من الانقاذ والمعارضه
متى يسترد الشعب السودان من الانقاذ والمعارضه
07-03-2013 06:08 PM

عندما سئل احد المواطنيين المصريين البسطاء عن لماذا خرج فى 30 يونيو قال " نحن طالعين لنسترد مصر من الاخوان والمعارضه " فالشعب المصرى من الواضح انه قد وصل لقناعه بفشل تجربة حكم الاخوان وبان المعارضه ليست البديل المناسب واعتقد ان الشعب السودانى قد وصل لنفس هذه القناعه فقد شاهدت برنامجا للبى . بى . سى طرح سؤالا هل تنجح المعارضه السودانيه فى اسقاط النظام ؟ وقد اجمع المشاركين على فشل النظام ووجوب اساقطه ولم يدافع عن النظام الا خالد المبارك وهذا يكفى ! وقد اجاب 38% بنعم عن السؤال واجاب 62% بلا وقد وصل الشعب السودانى بقناعه كامله الى ان الانقاذ هى اسوأ نظام حكم يمر على السودان وهو ليس فى حوجه لاقناعه عن طريق الندوات او مقالات صحفيه فقد فات هذه المرحله وكل من يطرق موضع الانقاذ فى مكان عام سواء وسيلة مواصلات او الاسواق اوبيوت المناسبات يجد ان الكل متفق الى ان الحال وصل الى حد لايطاق وان الانقاذ قد وصلت ميس الفساد وقد ادركتنى صلاة المغرب فى شارع فى المعموره وهناك خفير يحرس حوش به مواد بناء صليت معه وبعد الصلاه تحدث البعض عن الفساد فاشار الخفير لمنزلين فاخرين من عدة طوابق وقال هذا يملكها الوزير فلان وخفيره ياتى ليتونس معنا واشار احد الحضور الى عماره فارهه وقال انها ملك اخو الوزير فلان والذى حكى لهم انه كان يسكن فى منزل من الطين فى الحتانه وشبابيكهم مغطاه بالشواويل ..!! ومع قناعة عامة الناس بان الحياه تحت ظل الانقاذ اصبحت غير مطاقه فان الكثيرين يرون ان المعارضه المتصارعه والمشتته والتائهه والتى جاوز قادتها سن المعاش ليست مقنعه فهذه القيادات قد سبق للشعب ان سلمها الحكم مرتين وبعد ثورات فريد ه لايعيبها عدم اعتراف العالم العربى بها فهى ربيع سودانى متفرد ومتقدم ولكنها بصراعاتها وفشلها اضاعت هذا الانجاز المتميز وسلمت الحكم للعسكر .... ان كل من شاهد الندوه الاخيره لقوى التحالف بدار المؤتمر الشعبى والتى نقلتها قناة الجزيره مباشر وقد كانت فرصه للمعارضه لتعرض بضاعتها ليس على الشعب السودانى فقط بل على العالم العربى اجمع وان تطرح رؤيتها للمستقبل وبرنامجها بعد سقوط النظام وحتى خطتها لاسقاط النظام ليلتف الشعب حولها فسؤال ماهو البديل مطروح بشده فى الشارع السودانى والاجابه من المعارضه بانه الديمقراطيه غير كافىء فقد جرب الشعب من قبل ديمقراطية هذه القيادات التى هى ليست ديمقراطيه حتى داخل احزابها فهى قيادات قد صارعت المستعمر حتى خرج فهذه قيادات قد شاخت ومازالت تمسك بكراسى القياده فى احزابها واذا كان هذا هو حرصها على الرئاسه وهى فى المعارضه فكيف بكراسى الحكم ؟؟ فقياداتنا الميرغنى والمهدى وفاروق ابو عيسى والخطيب والترابى قد ظلت فى المعترك السياسى وفى القياده منذ عهد ايزنهاور وديجول وايدن وادينارو وخرتشوف وفرانكو فى اسبانيا فاين هذه القيادات الآن ؟؟ (اطال الله فى عمر قادتنا ) ان هذه القيادات كلها قد جاوزت الثمانيين فمن يقوم بثوره لينصب رئيسا قد تعدى الثمانيين عاما ؟؟ الم تقتنع هذه القيادات ان الزمن ليس زمنها ؟؟ وان زمنها قد فات وانها عاشت زمنها وتريد ان تعيش زمان احفادها !! ... الاتتابع هذه القيادات وقائع الثوره المصريه والتى قادها الشباب فى يناير شباب لم يتجاوز عمره ال30 عاما بكل حماس الشباب واخلاصه وتضحيته وتفتحه وقد قال احد كبار السياسيين المصريين اننا قدمنا الشباب ليقود المسيره وندعمهم بتجاربنا وخبرتنا ...... الم يحن الوقت ياقادة المعارضه السودانيه ان تقدموا الشباب ليخلصنا من هذا النظام المترنح ولا تدعموه بتجاربكم فتجاربكم خائبه ام انكم مازلتم تطمعون فى كرسى الرئاسه بعد هذا العمر المديد !! انكم اصبحتم تثيرون الرثاء وانتم تتقدمون خطوه وتتراجعون عشره خطوات وترتجفون فالميرغنى فى حالة (خلوه ) منذ شهور فجزء من حزبه فى الحكم والجزء الآخر فى الجبهه الثوريه واخرون مع التحالف !! اما الصادق المهدى الذى يعانى حزبه من نفس التشتت وكانت ندوته الاخيره محيره فالصادق المهدى تنطبق عليه مقولة ( دا شايت وين )فهو مع الحكومه وضدها وهو مع المعارضه وضدها وهو مع نفسه وضدها ومع كل هذه التناقضات يرى انه ليس هناك من هو اجدر منه بالرئاسه ! لقد رثيت للخطيب رئيس الحزب الشيوعى وهو يجتهد فى الندوه اياها ليظهر حماسه رغم هذه السنوات التى يحملها فوق ظهره والتى كانت اثارها باديه على وجهه ورجع بى الزمان فى عطبره لكبج وهو فى قمة شبابه يقود مظاهرات العمال وهو فاتح صدره وكانه يقول مرحبا بالرصاص بعد ان ضحى بجامعة الخرطوم من اجل شعبه ورددت والله زمان ياسلاحى وطاف على ذهنى الخاتم عدلان وذلك الحماس الفائق وحقيقه يعكس الخطيب وجه الحزب الشيوعى المتجعد والذى انهكه طول الصراع ولقد كانت ندوة المعارضه عاجزه ومعجزه واقنعتنا تماما ان المعارضه فى حوجه لدماء جديده وكم هى المفارقه واضحه بين كبار السن من قيادات وهم متوعكون ويريدوا ان يقودا الثوره وبين شباب حركة تمرد الذين يتدفقون حماسا وقوه واندفاع وقوه بدنيه وعقليه ويملكون وسائل تواصل مع الجماهير ويكتسبون ثقتها لذلك كانت هذه الاستجابه لنداء الحركه فتدفق الملايين على الشوارع ليصنعوا التاريخ وقد استمعت لاحد هذه القيادات وهو لم يتجاوز الثلاثين فى قناة الجزيره وهو يحكى كيف بدات الثوره باقل من 100 فرد كانوا شباب يتجمع فى نهايات خطوط المواصلات ويبداوا الهتاف والمظاهره تمتد لمده بسيطه وقبل حضور الامن يتفرقون ويركبوا المواصلات فلايتم اعتقالهم وكانوا يقصدون المناطق الطرفيه التى بها مشاكل كهربا اوماء فيتجاوب معهم السكان ....... اما قياداتنا فمازالت تريد ان تستخدم نفس وسائل ثورة اكتوبر وهى وسائل قد تجاوزها الزمن واما المعارضه المسلحه فهى فى تقدمها نحو الخرطوم تسحق فى مواطنيها وهم اساسا مسحوقين
اننى اناشد قياداتنا فى المعارضه المهدى والميرغنى وفاروق ابوعيسى والخطيب والترابى وياليت الاستاذ كمال عمر تنحى معهم ( لان تصريحاته الغير مؤسسه تضر اكثر مما تنفع) واقول لهم ترجلوا واتركوا الشباب يتقدم
محمد الحسن محمد عثمان
قاضى سابق
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1064

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#712954 [zuelnur]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2013 02:06 AM
انت اعقل من كتب في عمر الراكوبة وصدقت فيما قلت سلمت يداك


محمد الحسن محمد عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة