عصر السموم (1)
07-03-2013 10:03 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

بمناسبة اليوم العالمي للبيئة، وبناءا على طلب بعض القراء، خاصة من الجنس اللطيف وربات المنازل المهتمات بصحتهن وصحة اسرهن، رأيت أن الفت نظر القارئ بصفة خاصة، وشعبنا الكريم بما يدور في عالمنا وداخل منازلنا وأماكن عملنا وشوارعنا وحولنا وبيننا اليوم من مشاكل، وعلى وجه الخصوص (التلوث البيئي) لكل مكونات البيئة.
حتى أضع القارئ في الصورة اود أن أوضح ان المولود الذي يولد (الآن) يوجد بجسمه حوالي 40 مادة ملوثة من ضمن 100 مادة ملوثة معروفة عالميا، وتوجد في مقدمة قائمة المواد الملوثة في العالم.
كما اود أن الفت نظر الجميع اننا ان أخذنا عينة من دم أي منا أو من الدهون سنجد بها تركيزات من مبيد DDT ومشتقاته بتركيز يتراوح ما بين 2.5 الى 4 جزء في البليون، رغما عن أن استخدام هذا المبيد قد توقف منذ الموسم 1980/1981م في السودان، وأن أغلبنا لم يتعامل معه مباشرة أو لم يراه طوال حياته. من أين أتى الينا؟ سنجيب على ذلك لاحقا (طبعا هذا بخلاف المبيدات الأخرى وبقية الملوثات).
فالملوثات تاتينا من عدة (مصادر) منها ما يكون من نقاط معينة ويسمى point pollution، وآخر يأتينا من عدة حهات ونسميه nonpoint pollution.
مصادر التلوث أغلبها ناتجة عن ممارسات وأنشطة انسانية anthropogenic activities))، يعني كما يقولون بضراعنا!!، لكن البعض الآخر يحدث نتيجة كوارث مثل البراكين والفيضانات..الخ.
من ناحية مفاهيم علم السمية أو علم السموم (توكسيكولوجي)، نقول أنه (لا توجد) مادة غير سامة. نعم عزيزي القارئ، فقد قرأتها صحيحة، فلا تمسح عينيك ونظن أنك قرأتها بطريقة خاطئة. أكرر (لا توجد) مادة غير سامة. فكل الكيماويات سامة ان أسأنا استخدامها، والسمية في الأساس تعتمد على (الجرعة)، أي التركيز. فبعض الجرعات بالنسبة لكيماويات معينة قد تكون (علاجية)، لكن ان ازدادت الجرعة عن ذلك تصبح سامة. أى كما يقولون ما زاد عن (حده) انقلب الى (ضده). حتى الماء الزلال ان شربنا منه أكثر عن اللازم يبسبب تسمم مائي، ورمضان في الصيف خير مثال حيث نشرب عند الافطار كميات مهولة من الماء والعصائر ونحس بعدها بالغثيان (الطمام)، وأحيانا نستفرغ ونصاب بالصداع، وهي من أعراض التسمم.. ينطبق ذات الشئء علي ملح الطعام والسكر والأدوية التي نستخدمها لعلاج الملاريا ووالانسيولين والمضادات الأحيائية (لا نقول حيوية فهي أحيائية)..الخ من كل الكيماويات. بهذه المناسبة أخطر السموم المعروفه هي ثلاثة مواد في شكل مساحيق بيضاء: السكر والملح والأفيون!!
بالطبع هنالك مركبات (صنعت) بحيث تكون وظيفتها الأساسية احداث التسمم وتسبيب الموت مثل العديد من السموم الطبيعية والمصنعة، ومن بينها المبيدات بأنواعها الحشرية والحشائشية والبكتيرية والفطرية والعنكبوتية ومبيدات الطيور ومبيدات الفئران ومبيدات القواقع ومبيدات الديدان الخيطية والمطهرات ومنظمات النمو ومجففات الأوراق ومسقطاتها..الخ. وهنالك سموم أخرى تنتج طبيعيا مثل السموم الحيوانية (عقارب وثعابين..الخ) وسموم نباتية وسموم بكتيرية وأخرى فطرية، وغيرها مثل المعادن الثقيلة والزئبق والرصاص والزرنيخ وغيرهم.
كما أن هنالك مواد تنتج بطريقة (غير مباشرة وغير مقصودة) وتسبب أنواع خطيرة جدا من أنواع التلوث، وهي مركبات تسمى ثنائيات الأوكسين (الداي أوكسينات) والفيورانات وعدد كل منها يفوق 300 مركب. مثل هذه المركبات تنتج كملوثات أثناء تصنيع بعض المركبات، والبعض الآخر ينتج عن (الحرائق) الي نقوم بها في العراء للتخلص من مخلفات المنازل و(الكوّش) ومكبات النفايات بالمدن والقرى و بقايا المحاصيل، أو حرق قصب السكر قبل عملية حصادة لازالة الأوراق وتركيز السكر أو نتيجة حرائق الغابات أو السيارات..الخ. أخطرها على نسائنا وأطفالنا حريق (أكياس البلاستيك) بغرض التخلص منها أو لاشعال الفحم أو حطب الحريق أو كمائن الطوب أو كمائن الفحم. ما ينتج عنها من أبخرة تكون محملة بكميات خطيرة من المواد أعلاه وهي تعمل كما تعمل الهورمونات بأجسادنا، والنتيجة قد تكون سرطانات بأنواعها، أو اضطرابات هورمونية، أو اجهاضات، أو أو فشل كلوي او أي نوع أو درجة من درجات التسمم التي تبدأ من الصداع والغثيان والتدميع اللاارادي، انتهاءا بالشلل أو الجلطات أو الموت، أو أمراض خطيرة نتيجة التعرض المزمن.
نقول أن كل الملوثات عند دخولها في مكونات البيئة تسبب (مضايقة) للكائنات الحية أو (ضرر) بكل أنواعه. فالملوثات قد تكون كيميائية أوفيزيائية أوطاقة في صورة ضوء أوضوضاء أو حرارة. متى نعتبر هذه الأشياء ملوثات؟ نعتبرها كذلك عندما تزيد تركيزاتها أو معدلاتها المستويات الطبيعية. ببساطة كده، أننا نضيف للبيئة مادة ما أو صورة من صور الطاقة بمعدلات أسرع من المعدلات التي تستطيع البيئة استيعابها أو التعامل معها أو التخلص منها. أي أننا ندمر البيئة التي نعيش فيها بالكيماويات و تدميرا فيزيائيا عن طريق اطلاق أنواع الطاقة المختلفة. ندمر الأنهار والبحار والمحيطات والغلاف الجوي والهواء الذي نتنفسه والتربة التي نزرع عليها ونباتاتنا و حيواناتنا وكل ما نتغذى عليه. فالبيئة لا تعرف كيف تتعامل مع هذه الملوثات، ونحن لا زلنا نجهل كيفية التخلص من هذه الملوثات بطريقة صناعية أو بأي وسيلة علمية أخرى!!! مشكلتنا الكبرى اننا (نتعجل) استخدام التقانات، ونهدف الى تعظيم الأرباح من انتاجها، لكن لا نهتم بتجهيز طريقة التخلص منها أو من نفاياتها فبل استخدامها تجاريا أو طبيا أو زراعيا..الخ.
هل نعرف كيف نتخلص من (النفايا الالكترونية) الموجودة بمنازلنا جميعا مثل التلفزيونات القديمة واجهزة القيديو ومستقبلات القنوات الفضائية و التليفونات المحمولة المتكدسة بالمنازل وورش التصليح وكلها بها كميات خطيرة من (المعادن الثقيلة)؟
هل استطعنا التخلص من المبيدات النافدة والموجودة بكل مخازن الدولة وبعضها مطمور في باطن الأرض وغيرها يقبع مكشوفا في عشرات المواقع بالبلاد ومنذ العام 1955م!!!
هل نعرف بالتحديد ماذا سيحدث لنا، وفي المستقبل القريب جدا، نتيجة وجود أكثر من نصف مليون مرحاض بلدي بالعاصمة والقومية منذ أكثر من 80 سنة وامكانية تلويثها لمياه الشرب؟
بالعاصمة القومية حوالى 8 مليون شخص، ان انتج كل منهم واحد كجم من النفايا يوميا ستكون النتيجة 8 مليون كجم يوميا، أى 8 ألف طن. كيف نتخلص منها ونحن نضغط بها على البيئة وعلى صحتنا؟
تقدر عدد السيارات والأمجادات والحافلات والركشات والشاحنات والبصات السفرية بولاية الخرطوم بحوالي واحد مليون. يا ترى ما هو حجم (الانبعاثات) من عوادمها يوميا، وأخطرها في تقاطعات الطرق حيث نجبر على استنشاقها و لا حيلة لنا في ذلك.
أما عن كمية الأتربة والغبار والأدخنة فحدث ولا حرج. لماذا لا نلجأ للتشجير أمام منازلنا وفي الميادين العامة وعلى جوانب الطرقات، ورصف الطرق والاعتماد على ما يعرف بالترتوارات للحد من الأتربة والغبار وحماية أجهزتنا التنفسية من أضرارها، مع استغلال المياه التي نسكبها في الشوارع لرى هذه الشجيرات!!
عزيزي القارئ، هذه مقدمة بسيطة حتي نلتقي في مقالات تفصيلية عن أثار التلوث، وما هي أضرار كل ملوث من الملوثات؟ وما هو دورنا للحد منها أو التقليل من آثارها والتوصيات الموجهة للجهات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني والأسر والأفراد. سيكون كل ذلك بعد عودتي من العمرة ان شاءالله. اللهم نسألك اللطف (أمين).
أحداث وتعليقات
• تبقى 15 يوم ولم تصل أي كميات جديدة من مبيدات الحشائش التي وعد بها مدير عام وقاية النباتات والاذي يصر على أنه يحمل لقب دكتور!! سؤال هام: لماذا تمنح وسائل الاعلام درجات الدكتوراه لكل من هب ودب؟ هل من الصعب سؤال الشخص ان كان يحمل درجة الدكتوراه أم لا؟ هذه الدرجة ليس من السهل الحصول عليها علميا وزمنيا وماديا!! بالمنسبه سيادته وعد بوصول مليون و85 ألف لتر قبل 30/6/ 2013م، وحسب علمي أن أغلب الشركات لم توفر العملة الصعبة حتى الآن. لكن السيد وزير الزراعة صرح بالأمس أن هذا المبيد متوفر وبكميات كبيرة. طبعا هو أدرى منا بذلك. لكن السؤال هو: لماذا تضاف سعره الى ضعفين ونصف؟ لا تجعلونا نفكر بخبث!!!
• كما أن سايدته بدأ منذ الأمس يشكو لطوب الأرض ويصرح بالصحف بأن وزارة المالية لم توفر له متطلبات مكافحة الجراد (العميل) القادم من اسرائيل!! لاحظوا أنه لم يقل الأراضي المحتلة، أو العدو الصهيوني!! ختاها عديل (اسرائيل). نحن يعني نتقطع؟ نلقاها من اسرائيل وعمايلها في الجنوب واليرموك وبورسودان ، والا من الجراد الصهيوني!!
• بالمثل، وزير الزراعة الهمام بدأ (يجقلب) أيضا وفي نفس يوم (جقلبة) المذكور أعلاه، ويشكو مر الشكوى من عدم توفر المال اللازم لانجاح الموسم، مع عدم تجاوب وزارة المالية. أهه قولكم شنو يا مزارعين؟ ده كلام الوزير وكلام مدير عام ادارة وقاية النباتات، مع عدم وضوح الرؤية بالنسبة لنا بسبب صمت المجلس القومي للمبيدات ومنتجات مكافحة الآفات!! بهذه المناسبة برنامج المحطة الوسطى لقناة الشروق قام (ببتر) التصريح الذي سجل لي قبل البرنامج بيومين ولم يبث كل ما لاقلته وأصبح ما جاء على لساني وكأنني قلت (لا تقربوا الصلاة!!)ز سامحهم الله، ولك العتبى اخي الأصغر د/ أزهرى عمر عبدالباقي.
• تساءل أحدهم: هل تلغي الطريقة البحثية الجديدة الطريقة القديمة؟ الاجابة ( نعم) وبالفم المليان. في مجال المبيدات وتحاليله، خاصة تحليل المستحضرات. نقول ليه. علشان الطريقة الجديدة توضع ل(حل مشاكل) مثل تلك التي أدخلتم أنفسكم فيها دون داع. العالم يجب أن يفتي في (مجال تخصصه فقط)، حيث أن العلم الواحد مثله مثل المحيط، وكل محيط له أعماق تختلف عن أعماق المحيط الآخر ولا يسبر اغواره الا من يتخصصون فيه، والا فلا داعي للتخصص، ويفتى من يتخصص في علوم الأحياء في علوم الكيمياء والفيزياء والرياضيات والهندسة والطب والعكس صحيح أيضا. نقول في علوم الأحياء قد لا تلغي الطريقة الجديدة الطرق القديمة، رغما عن أنها قد تكون (أفضل أو أكثر حساسية)، لكن في مجالات المبيدات والسموم والصيدلة فالأمر مختلف جدا جدا جدا.....جدا.
• يتحدثون عن طريقة 2013م وهم يستخدمون طريقة 1994م. نقول شنو؟ مادام لديكم المراجع لزوم المعانده شنو. العالم قد (يخطئ) لكنه يصحح مساره، وأساس العلم هو (المراجع) ولا شئ غيرها، والا في غلاط في هذا الأمر (كمان)!!
• حل مشكلة السودان في الحوار، ولا شئ غير الحوار. من يرفض الحوار اما خائن أو خائف أو قصير النظر أو صاحب أجندة خفية أو لا يهمه السودان من حيث هو!!!
• المشكلة الأكبر للسودان هي المؤتمر الوطني، خاصة بعض الأشخاص ذوي النفوذ فيه.
• عثمان حسين رحمة الله عليه فنان فريد من نوعه. كيف لا اعشق جمالك. ياناس لا لا . ياربيع الدنيا. شجن، لا وحبك، ذكرتني، وغيرها من عبقرياته تهزني من قمة (صلعتي) حتى أخمص قدمي.
• يا برير الحمدلله على عدم شطب خليفة وعدم استجلاب الخائن الحيدوسي. لماذا لا تحاول مصطفى يونس ان وافق!!!
• وزير المالية دايرنا نصلي صلاة الاستسقاء صيفا!!! اهى دي البطبطة بعينها. يا أهلنا أرجو الراجيكم. الزول ده بيقول ليكم فشل الميزانية الحالية والموسم الزراعي مسؤولية الشعب ورفع الدعم عن كل شئ لا مفر منه وهو العقاب الراجيكم علشان ما بتسمعوا الكلام. حقو الوزير يضيف ادارة جديدة في الوزارة يسميها ادارة الدعاء.

بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
bashirnabilhh@gmail.com
جامعة الجزيرة
9/6/2013م


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1892

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#713008 [سودانى طافش]
3.00/5 (3 صوت)

07-04-2013 05:33 AM
تحياتى يابروف .. قبل أن أكمل قراءة مقالتك تساءلت هل يمكن لشخص متعلم مثلك وفى مجال تخصصه أن يغفل عن أخطر أنواع السموم فى السودان والتى يمكن إكتشافها بسهولة وليس عن طريقة الشم وتؤثر على جميع الحواس وتتبلد أفكارك إن قربت منها .. لكنى وجدتك تطرقت إليها وعرفتها لكن بأسمها ( التجارى ) والأسم العلمى لها ( تنظيم الأخوان المسلمين الرهيب ) .. صدقنى إن لم يذهبوا فالسودانيين يموتون ببطء كل يوم ويعبرون الدنيا للآخرة ولايعرفون كيف وكثيرون لايعرفون لماذا توقفت كليتهم أو كيف تحجرت أكبادهم فهم ينامون تحت الأسبتوس ويستيغظون على أكياس النايلون لأشعال النار ..!


بروف/ نبيل حامد حسن بشير
بروف/ نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة