المقالات
السياسة
الثورة الشعبيه المصريه تطيح بدولة الاستبداد المدني الاخواني
الثورة الشعبيه المصريه تطيح بدولة الاستبداد المدني الاخواني
07-04-2013 01:44 PM


الثوره الشعبيه المصريه تطيح بدولة الاستبداد المدني برئاسة د/مرسي الذي اراد ان يجير كل نضال المصرين ضد الدكتاتور السابق حسني مباركه الذي امتد لسنين عدة لصالحه فقط وتمكين الاخوان من كل مصر كلها و وضرب وحدة النسيج الاجتماعي المتنوع وتقسيم المجتمع المصري الي مسلمين وكفار ،، خرج المصرين الي الشارع في اكبر استفتاء شعبي لاسقاط دولة المرشد المستبد الذي لم يجترم روح النضال المشترك والثقه التي منحها له الثور الذين بذلوا العرق والدماء من اجل اسقاط حسني مبارك منحوها له يوم ترشحه للرئاسه فدعموه دعما لا محدود في الانتخابات الفاصله بدلا من شفيق ، باعتبار ان شفيق احد الفلول ،، دعم الثوار مرسي لتثبيت دعائم الثوره وتطويرها ومحاكمة فلول النظام السابق واسترداد حق الشهداء وترميم الاقتصاد المصري وتوزع السلطه والثروه بين الكل ، لكنه خان العهد ،كعهد الاسلامين دائما خائنين للعهود فالغي كل اتفاق له مع القوي الثوريه واتجه لتمكن الاخوان من كل شي في مصر سبقها بالمرسوم الدستوري الذي اصدره والذي حصن قرارات الرئيس حتي من القضاء (الدستور الذي يعبر عن كل المجتمع فصله علي مزاج الاسلامين ولم يفتح اذنيه لسماع الراي المخالف له كعهد الاسلامين) ،تعين نائب عام جديد دون شريعيه قانونيه وتم ابطال تعينه بالقانون لاحقا ،، الاعلام الحكومي الرسمي تلفزيون وصحف وراديو وظف لصالح الاخوان والتخطيط وللتمكين من الخدمه المدينه وتعين شباب الاخوان بالمحسوبيه الحزبيه مع وجود ملاين من العاطلين عن العمل من اصحاب الكفاءات الذين حرمهم النظام البائد من حقهم ، وغير سن المعاش للقضاء من 70__الي 65 بموجبه سوف يغادر اكثر من 5000 قاضي ليحل محلهم الاخوان،،والقائمة تطول )هذا فضلا عن فشلهم في ادارة حكم البلاد والتدني في الاقتصاد وصل الي صفوف البنزين وانعدام الخبز ،، ومستوي التضخم الذي ارتفع بشكل كبير والقروض التي ادخل فيها بلاده الي الحد الذي قال فيه احد الخبراء الاقتصادين المصرين ان الذين لحكومة د/مرسي في عام تساوي مديونه الدكتاتور حسني في كل فترة حكمه ، الي جانب ضرب اهم شي في مصر وهو السياحهالذي يعتمد علي المواطنين والدوله بتعلين اناس له راي في الاجانب وسبق ان قلتوهم،،تم تعينهم مشرفين علي السياحه كما حصل في محافظة المنوفيهم ، ووضع البلاد عموما في حالة احتقان شديد لا تحمد نتائجه ،، وكان من الطبيعي ان يساند الجيش الشعب كما سانده في قبل في 25 يناير وانحاز له في ظل تعنت الرئس مرسي وعدم استعداده للحل ،،
لذا نتمني من المصرين ان ينشوا دستور مدني يلبي حاجات الجميع والتوجه الي انتخابات يشارك فيها الجميع بما فيهم الاخوان وكل فصائل المجتمع وان يحترموا خيار الشعب والعمل علي الاستقرار والتوجه الي مستقل وطنهم لان باستقرار الديمقراطيه في مصر سوف تنعكس علي كل البلاد العربيه ،، وعلينا نحن السودان ان نقتدي الان بصمود الشباب و الشعب المصري عامه وببسالته الذي انجز ثورتين في اقل من عامين وان نقوم بترتيب صفوفنا واستعادة الثقه بانفسها واستلام زمام المبادره في وطننا بدورنا في اسقاط طغمة الاسلامين الحاكمه في السودان لاجل وطن حر ديمقراطي يحرر السودان من طغمة فساد تجار الدين

[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 686

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#713506 [Goodoworld]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2013 02:09 PM
Wow Wow Wow, that is what I looking forward!!!!!!!!!!!!!!!


معتصم دونتاي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة