الفوضى.. الفوضى!ا
12-09-2010 12:19 PM

صدي

الفوضى.. الفوضى!!

أمال عباس

٭ أمريكا في القرن الحادي والعشرين (الالفية الثالثة) وبعد ان تأكدت انها تتربع على سيادة العالم.. الاول والثاني والثالث تحكمه كما تريد.. اخذت تدفع الى ساحاته بالمصطلحات الجديدة المتناقضة.. مصطلحات محاربة الارهاب وهى تمارس نوعاً غريباً وعجيباً من الارهاب، مصطلح الفوضى الخلاقة الذي اطلقته على لسان وزيرة خارجيتها بعد حرب العراق المتطاولة وهى توزع الفوضى المدمرة.
٭ عنت لي خاطرة وانا ازحف بالسيارة في شوارع الخرطوم هذه الايام وعندما اقول الخرطوم لا اقصد المساحة المحدودة بكبري النيل الابيض والنيل الازرق وإنما اقصد الخرطوم عاصمة السودان أو العاصمة المثلثة الخرطوم بامتداداتها.. والخرطوم بحري بامتداداتها وام درمان بامتداداتها .
٭ قد لا تصدقونني ان قلت لكم اني قطعت المشوار من ام درمان الى الخرطوم موقع جريدة الصحافة في ساعتين كاملتين.. تداعت خلالها صورة العاصمة المحاصرة بالالغام البيئية.. بِرك المياه الاسنة وجيوش البعوض والذباب وكل الحشرات الغريبة التي تأتي مع الخريف ولا تذهب.. والمحاصرة بالالغام الاجتماعية كأنما تدثرت بقنابل قد تتوحل الى فجيعة في أية لحظة، ولسبب قد لا يخطر على بال انسان دونكم تفجيرات السلمة وتفجيرات عرس جنوب الخرطوم وقرنيت السجانة.
٭ العاصمة المحاصرة بجماعات التسول التي ساقها الفقر لطلب اللقمة في قارعة الطريق.. العاصمة المحاصرة بالجماعات التي ذهب سوء الحال بعقولها واندفعت الى الشارع.. العاصمة المحاصرة بالشباب وهم يعرضون بضاعتهم الهامشية.. مناديل الورق وكروت شركات الاتصال والاواني والادوات الكهربائية علها تبعد عنهم شبح العطالة.
٭ لماذا سيطرت على كلمة فوضى؟.. هل لأنها تجاوزت الفوضى السياسية وتراشق التصريحات ولغة الغارات والقصف المتكرر.. وتنزلت الى الشارع العام.. تستطيع ان تقرأ ذلك في ملامح الناس.. تستطيع ان تلمح العنف المندفق بين السودانيين.. فقد اصبح تبادل الشتائم واللكمات بين السائقين هو البديل لاتباع قواعد المرور.. بل البعض يتخذ من متاعب السير وازدحام العربات مناسبة لافراغ طاقة مكبوتة من العنف.. اوردت الصحف خبر الراكب في الحافلة والذي اعتدى على جاره في المقعد بالسكين بعد نقاش حول فتح نافذة الحافلة.. للاسف الوجوه في الطريق العام اصبحت عابسة تبحث عن المتنفس الذي يفرغ طاقة العنف المكبوتة.
٭ الشارع في الخرطوم هذه الايام هو المكان الذي لا يحترم الناس فيه القانون.. لا قانون المرور ولا عُرف التعامل الانساني الراقي.
٭ اصر سائق حافلة على ان يأخذ الطريق عنوة وفي أثناء تجاوزه احتك بعربة جديدة فشوه صورتها وما كان من صاحب العربة إلا ان خرج مندفعاً وغاضباً ليأخذ بتلابيب سائق الحافلة ويكيل له اللكمات بلا حساب وسط عبارات ركاب الحافلة واصحاب العربات التي توقفت تماماً بعد ان كانت زاحفة كالنمل.
٭ رددت مع نفسي.. فوضى.. فوضى في السياسة في حركات التحرير في الشارع.. فوضى انتظمت كل شيء.. ولكن اقول باختصار لاهل المرور الذين يبذلون قصارى جهدهم في ان تنساب الحركة اقول عليهم ان يفعلوا ارادة اعمال القانون ضد الذين يتسببون في الزحام وقفل الطريق بمحاولة التخطي واخذ الطريق عنوه لا سيما سائقي الحافلات.
٭ اما الحصارات الاخرى فهى في دائرة الازمة الكبيرة التي احاطت بحياتنا كلها، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي القدير.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3305

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#58917 [سودانيه مقهوره]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 03:23 AM
يا سيده امال اتكلمي لينا عن موضوع يهمك انتي كمراة سودانيه وخلينا عليك الله من المروروالخرفان --قبل ما يهمنا نحن كنساء في مجتمع ترعاه الذئاب خير يا طير خايفه على سمعتك الصحفيه اهي لبنه اتكلمت بكل شجاعه والان وضعها احسن مني ومنك يا ريت صوتنا للمره المليون يوصل للرئيس عشان يعرف انو دي وحده من بناتو ال ربنا حيسالو منها في القبر وطبيعي انو الوالي يبرا الجهة القامت بالعمل دا عشان الناس ما تقول الغو قانون النظام العام لكن شكلو النحنا بنعرفو هو ما بيعرفو والكلام دا ما بيمشي علينا خلصونا يا ناس والا نمشي نشوف لينا بلد تحفظ كرامتنا ونسيب البلد دي لاشكال قدو قدو والمرتشيين عشان يشبعو فيها----- (يارب ينتقم من كل جبار وظالم واتذكرو القبر والموت الي هو اقرب من العين للحاجب ا)ول مره اشوف بلد بتنشر غسيلها زي السودان الناس بتداري شمعتها وديل الراجل فيهم يفضح اختو دا لو اصلا كان ليه اهل حسبي الله عليكم الناس في البلدان برا مستنكرين الافعال دي فضحتونا الله يفضحكم


#57718 [خالد مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2010 07:52 AM
كنت اتمنى ان تكتبى عن فوضى الحواس عند جلد الفتاة التى استنجدت بامها وانتى فى هذا المقام بمثابه امها هل كنتى ترضى لو كانت التى نكل بها ابنتك او اختك او حتى قريبتك لكنتى اقمت الدنيا والان تحدثينا عن خط سيرك وما اكتشفتيه كانك اكتشفتى قانون النسبية حديث الساعه هو ما لحق بهذة الفتاة اين دورك كصاحبه قلم جرى وماذا فعلتى عندما استنجدت بك تلك الفتاة المغلوبه على امرها ....
عليكى ان تراجعى موقفك وان تقيفى وقفه شجاعة تجاة ما يمر به الشعب السودانى من محن وظلم وانتهاك لحقوقه والتنكيل به .
لن يغير الله بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ..........؟


#57308 [لؤي النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2010 01:52 PM
مما لاحظته ومنذ أن تسرب ونشر فيديو جلد الفتاة ظهر على كثير من السودانين مشاعر اكتوبر - ابريل الجياشة والتى لا تقف الا عند قصر الشعب..يخالنى شعور كبير بأن هذه الفتاة البسيطة سوف تقود حادثتها الى ثورة شعبية تطيح بحكم البشير ومؤتمره. وسوف تنجح هذه الفتاة ما فشل فيه الجيش المهزوم في جهات السودان الاربعة والاحزاب التى هرمت وهرأت ولم تستطع تحريك الشارع طوال عقدين ونيف من الزمن بل وفشل الفرد السودانى من الثورة على واقعه المرير وآثر الهجرة كما فعلنا فبئس ما فعلنا فبالله احفظوا لهذه الصغيرة مكانتها واسمهافهى قد تكون قرشى ديسمبر:
وانى وان كنت الاخير زمانه لآتى بما لم تستعه الأوائل


#56353 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2010 03:19 PM
يا استاذة // نحنا مالنا ومال سواق الحافله خرم ولا لفه ولا حتى رماها في البحر
خشي لينا في اللحم الحي
مش انتي صحفيه وقديمه كمان ولا زي ما قالو الشباب خايفه من السيطان
اجلي لينا الوضع والحقيقة شنو
خليك في المهم
الناس دايشه وحايره ولافه ساي ما ناقشه ولا عارفه حاجه عن الموضوع بتاع الجلد دي
عشان ما تسوقنا الظنو ورونا الحاصل شنو
يا صحافه يا .................... ;( ;( ;( ;( ;( ;(
بلد رماد وسجم والله


#56216 [اب جاكومة]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2010 10:47 AM
حالتى قلت اشوف امال الليلة كتبت شنو في موضوع الجلد الوحشى لكن تراها خيبت ظننا اظنها خائفة يدوها سوط سوطين


#56157 [ابوالزين]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2010 07:18 AM
الاستاذه آمال ربنا ما فتح عليك بالتعليق على موضوع الساعه ؟؟ تكونى خايفه ولا ؟؟ ارجل لبنى


#56089 [سميرة]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2010 01:54 AM
ماذا تنتظرون من انسانة مايوية حتي النخاع الم تاتي مايو بقوانين سبتمبر التي حكومت بها الفتاة ماذا تنتظرون من انسانة شمولية من بقايا مايو الافل


#56025 [اجاويدوا]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2010 10:39 PM
الدهشه والاستغراب ليس فيما شاهدتنه فى غابة الخرطوم وتقاطعتها المتعرجه لكن تكبر دهشتنا ان تتحدث استاذه مثل امال عباس فى مثل هذا اليوم العصيب فى غير موضوع الساعه التى امتهنت فيه الكرامة التى دسها الرعاع الغجر بالتمثيل بالقيم الدينيه والانسانيه والسودانيه وذلك باهانة المراه فى مشهد لم نراه حتى فى عهود الجاهليه . ان صمت الكل لهم العذر الا انت الاستاذه امال عباس صاحبة الرياده والكلمه الامينه الصادقة من اجل قضيه المراه ومناصرة المقهورين . ولله ولله استاذه امال لا اقرا لك سطر او كلمه بعد اليوم ان لم اراك غدا تصدحين كما كنت سابقا عن هذه البربريه والهمجيه باسم النظام العام الكاذب واهله الدجالين الفوضويين القادمين من عصور الظلام ....... فى الانتظار


#55966 [بدر موسى]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2010 08:07 PM
دة كلام شنو يا أستاذة؟! والله هذا لا يشبهك ولا يشبه تاريخك! كيف بالله تتجاوزين قضية الساعة لتخرمي في المواضيع التي مهما كانت أهميتها، لا يمكن أن تقترب من كارثة جلد الفتاة؟ ما الذي جرى لكم يا ناس؟ لقد خذلتيني والله، وملئت قلبي حيرة!
كان المأمول فيك، والمحرية منك، أن تتصدي لمثل هذه القضية، وتصبين فيها عصارة خبرتك الطويلة في قضايا حقوق النساء، ومناهضة القوانين الجائرة، والوقوف مع المستضعفين من النساء والأطفال فإذا بك تكتبين مثل أولئك الذين كانوا مشغولين بسباق الحمير: (بل البعض يتخذ من متاعب السير وازدحام العربات مناسبة لافراغ طاقة مكبوتة من العنف.. )
عليكم الله دة يقولوا فيهو شنو؟ بس!


#55952 [havana]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2010 07:38 PM
تحيةوعتاب من علي البعد للاخت والاستاذة امال .
منذ ان دخلتي السجن وخرجتي تغير معني كلماتك كلها , فكنا نتمني ان تذدادي قوة وجرأة لكن للاسف واه من اسفا يوجع ويدمي القلب حتي ( من كان ذا رأي فليكن ذا عزيمة) ضاعت مع الايام واصبحت سراب واطلال .
لم ينكسر قلمك لكن فقد الشجاعة علي مجابهة الاهوال والخطوب .


#55886 [ام الحسن ]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2010 05:37 PM
الأستاذ امال ،،،،،،، نحن في إنتظار مقالك عن جلد الفتاة السودانية
اليوم يوم نواح وحزن علينا نحن النساء وطال السكات


#55728 [واحد مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2010 01:52 PM
اشهد الله بأنى صدمت اليوم فى كتاب موقع (الراكوبة) وكلما إقراء رأس عنوان لمقالة يهيى لى بأن صاحب المقالة لاشك سوف يتناول موضوع الساعة ألا وهو جلد الفتاة التى شاهدها كل من تصفح الموقع والتى قطعت نياطهم قلبهم جميعا وعبروا عن ذلك كل حسب قدرته فى التعبير0 ويبدوا لى أن هذه المسألة لايمكن تركها هكذا واناشد جمعيات حقوق الانسان وجميع المحامين السودانيين (الاحرار) الوقوف بجانب هذه الفتاة التى هتك عرضها عيانا بيانا وتكليف متحدث رسمى ليطلع الراى العام لحظة بلحظة وتتصعيد هذا الحدث الجلل لاعلى المستويات ليس فى داخل السودان فحسب بل الذهاب به الى من يعنيهم حقوق الانسان،حتى ولو اضطروا لتهريب الضحية الى خارج السودان لتروى مأساتها للملاء، ولا شك انها لاتملك امكانية مثل الاستاذه /لبنى التى وجدت الاهتمام حتى من رئيس جمهورية فرنسا وفتحت لها ابواب أجهزة الاعلام العالمية مشرعة لفضح هذا النظام فى موضوع ازعم بانه أقل شأن من هذه الجريمة الشنعاء وحتى يتعظ بها من نصبوا انفسهم اوصياء على عباد الله ويعطونا دروسا فى ان الاسلام هو الحل!! وليروا كيف يحل الاسلام امورنا من واقع هذا الحادث البشع، ويقينى أن روؤساء الجمهوريات فى الدول المحترمة سوف تسضيف هذه الفتاة الضحية فى الوقت الذى يرفضون فيه إستضافة رئيس البلاد كمن به جزام00ندائى لكافة المحامين ان يتحرروا من خوفهم وان يتصدوا لهذه المظالم التى صارت بالجملة!!وليتذكروا اولئك القانونيين الافذاذ وكفى0


ردود على واحد مستغرب
Sudan [مستغرب جدا] 12-09-2010 07:28 PM
رجال مرور شنو الانتى بتقولى عليهم ديل المصيبة اكبر كان الله فى عون السودان و اهله


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة