المقالات
السياسة
ما حدث في مصر يجعلنا نسأل: لماذا نحن هنا؟ وليس من أين أتى هؤ
ما حدث في مصر يجعلنا نسأل: لماذا نحن هنا؟ وليس من أين أتى هؤ
07-04-2013 01:51 PM


فهؤلاء لم يأتوا من فراغ أو الفضاء بل من هنا أتى هؤلاء ...

من رحم الوعي الزائف. لا تقل لى إنه حظنا العاثر، وانه قضاء وقدر. العملية كلها تخاذل أجيال وراء أجيال ومتعلمين وراء مثقفين إلا قليلا. كان الواحد فيهم يجب أن يكون أخوا أخوان لهذا الشعب وجدار منيع يجسد الوعي الحقيقي وقدوة للتضحية.

ولكنها الأنانية. فقديما آلوا على أنفسهم هزم الطائفية والرجعية ولكنهم نكسوا على رؤوسهم في مؤتمر الخريجين عام 1938 كما أورد د. حيدر إبراهيم في مقاله المهم (بؤس الحاضر)، وإليك هذا المقطع منه: "...كانت لحظة الهروب من مؤتمر الخريجين الي أحضان الطائفية هي اللحظة التي وقّع فيها المثقف السوداني صك إنهياره، وقد تكلل مشروع الهرب بالخيبة التي لا زالت مستمرة الآثار، إنها اللحظة التي قطعت الطريق علي المشروع العلماني في الحياة السودانية وفتحت الباب أمام النفوذ الديني الذي تسترت به الطائفية". (مجلة الدستور اللندنية، 25/9/1989ص47.). ومع بحث الخريجين عن الشعبية والجماهيرية، سلكوا الطريق السهل، وهو الاستيلاء أو الاحتيال علي الجماهير الجاهزة التي سيطرت عليها الطائفية واعتقلت عقولها واحتكرت حركتها وفق الإشارة. ولكن النتيجة كانت كسب الطائفية للإثنين: الخريجين والجماهير، وتجييرهما لخدمة مصالحها. ومع بحث الخريجين عن دعم القيادات الدينية، بدأت بوادر الانتهازية السياسية ولعبة المناورات (والمكايدات-حسب لغة الترابي)، وتغيير المواقف مثل تغيير الاحذية. وصارت اللامبدئية هي المبدأ الوحيد في السياسة السودانية، وصارت كلمة سياسي في القاموس السوداني مطابقة أو مرادفة للكذب والتحايل والاستهبال." إنتهى [بؤس الحاضر: الراكوبة/حريات: 24-08-2012].

وبعد إنتفاضه أبريل وقعوا مع الأحزاب والنقابات والإتحادات الطلابية وثيقة الدفاع عن الديمقراطية بالعصيان المدني إذا حدث أي إنقلاب عسكري عليها. وهو ماحدث بالفعل، ولكن ولا حضرنا ولا لم نجدكم وخدروه بالشعب المعلم.

ولادة خضراء الدمن السياسة..

وفي ظل هيمنة الطائفية على الكثير ظل الإنتماء الطائفي يحدد الإنتماء الحزبي ليغيب الإنتماء السياسي الحر. وبالتالي دخل الدين في السياسة بقوة متجسدا في الأحزاب الطائفية والتي ربت بالتنبني الإسلام السياسي وأنبتته نباتا حسنا.
وبدل أن يكون الدين طمأنينة أصبح هوس ومن ثم طغى الهاجس الديني على الحس الوطني. وانطلق الصخب الديني والضجيج والترثرة فى الدين بمناسبة أحيانا قليلة ومن دون أى مناسبة أغلب الوقت. وخلط الدين كهوية شخصية للفرد مع هوية المواطن الوطنية التي تحدد إنتماءه للوطن.
وبدأت تشكل الهوية الدينية معضلة أصيلة مع تفريخها لمشاكل تراكمية أخرى كالهوية العرقية للقبيلة والطائفة والإثنية وتوجتها بالعنصرية.
الأحزاب الوطنية الأخرى لم تكن حازمة لتتصدى بصلابة وفكر صلد لهذا الباب الذي يفوت جمل الوطنية ويأتى بريح فتنة الهوية.

الدين إذن لم يأخذ دوره الحقيقي ليكون سلوكا للأفراد لتبسط به مكارم الأخلاق في المجتمع، بل إتخذ مطية وعباءة لتجار الإسلام السياسي الذين سرقوا السلطة.
قسروا الناس على قشور وعم التواكل والأدهى نسبهم أعمالهم الفاشلة وغير المقبولة منطقا وعقلا لبلاءه سبحانه وتعالى. مع أنه سبحانه وتعالى قال إعملوا وسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون. وتمدد التدين السلبي الذي صارغطاءا للفساد بشتى أنواعه من فكري وسياسي وإقتصادي وثقافي. وأصبحت ثقافة النفاق والتدين الشكلى يرقدان بإرتياح على جثة قيم ومبادئ الدين الأصلية. ومن هنا فتح علينا أبواب كل شئ من الروث السياسي والفساد بشتى انواعه.

الأثار النفسية والعلاج الناجع..

وأظننى لست فى حاجة إلى رص وحشد عشرات المظاهر والسلوكيات المجتمعية السيئة من الكذب والنفاق والرشوة والمحسوبية والإستهبال وغيرها التى تلوث وتقبح وجه مجتمعنا الراهن وتدفعه ليس فقط إلى ملامسة حدود العار، بل والتربع في قاع الدول الأقل إبتكارا وشفافية ونموا إقتصاديا وثقافيا وغيرها.
وسرى علينا الإستهبال والإستنبال السياسي بشعارات جوفاء كالدستور الإسلامي ودولة الشريعة والمشروع الحضاري المليئة بالنبل الأخلاقى ولكنه المزيف والذي يراد به الإبتزاز الشعورى للفكر. وتعرضنا من بعد ذلك للتصريحات الجوفاء والدفاع بالنظر والسواطير.

إذا العلاقة طردية فكلما زادت هذه الظواهر زاد التدين الشكلي والإستحمار وتولد فصام أكبر. لقد نجح هذا الوضع فى خلق تناقض رهيب وتشويه لصورة الدين وجوهره الحنيف ومبادئه الراقية السامية. وإتسعت الهوة بين المواطنين بالتفرقة الدينية والقبلية.

نجد أنفسنا هنا. وتمر الأحداث ويستمتع أفراد هذا الشعب بالمسلسلات التركية ومباريات هلال و مريخ، وعرب أيدول، وأغاني وأغاني، ويستعد أن يخرج في مظاهرات لوفاة فنان ولإعادة لاعب كرة قدم يريد ناديه شطبه، بينما لا تحركه قضايا الوطن والشعب وهو يرى الوطن ينهار والعشرات من أبناء شعبه يظلمون ويموتون وبنات شعبه يعذبن ويغتصبن وهو لا يحرك ساكنا.

لا تقل لي الظروف، وسوء النوايا، وسوء التخطيط وضعونا فى هذا الموقف الصعب. التغيير يبدأ من حريتك وتكسيرك وتنظيفك لكل الأوثان المحيطة بك بدءا من عقلك.


حدد أين أنت أولا و لماذا انت هنا؟ قبل أن تسأل من أين أتى هؤلاء. فإذا لم نحرر ضمائرنا الإنسانية ونتخلص من الضمائر الدينية المستعارة ونغير سلوكنا وتتصرف على المستوى السلوكي بموجب مسؤولية الحرية. سيأتي من جديد، هؤلاء جدد، وهؤلاء جدد، وستكون دوما في حيرة وتسأل في حاضرك البائس: من أين أتى هؤلاء؟. فإذا أردت أن تعرف عندئذ فمن فضلك أعد قراءة المقال.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1306

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#713847 [الواسوق]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2013 08:31 PM
لا اله الا الله!
انا لسه ماقريت المقال لكن والله دا توارد خواطر مخيف. امبارح قلت لنفسي: السؤال مش"من اين اتى هؤلاء؟" ولكن السؤال: "من نحن؟" ويديك ألف عافية يا سيف الحق
تحياتي


ردود على الواسوق
United States [Saif] 07-06-2013 06:00 PM
محمد رسول الله..

السلام عليك يا باشمهندس الواسوق.. والله ديما في بالي.. والقلوب عند بعضيها والخواطر واحدة..
شكلك انقطعت لفترة.. واصل ولا تنهزم..

فمن نحن فعلا!! ولماذا نحن هنا..


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة