المقالات
السياسة
لقد فعلها الشباب - بجمع التواقيع.!!
لقد فعلها الشباب - بجمع التواقيع.!!
07-04-2013 03:44 PM


دائما ما نذكرانفسنا والاخرين بان الشأن الخارجى الدولى يخص اهل البلد ونحاول ما امكن الابتعاد عن مناقشة حراكهم او تظلمهم من الحكام وتابعيهم – اما الحاله فى الجاره الشقيقه مصر والتغييرات والاحداث التى مرت بها خلال العامين السابقين بدأ من الثوره المظفره ضد الرئيس مبارك ثم استمرارية الثوره حتى تحقق لهم النصر المبين على جماعة الاخوان والرئيس مرسى . فهى حاله خاصه نتاثر بما يحدث سلبا وايجابا وسوف تثبت الايام القادمات كيف ان هذا التغيير سوف يكون حافزا لشبابنا فى السودان لكى يعملوا من اجل الخلاص
وما يستوقفنى فى هذا الامر هو الطريقه التى انتهجها الشباب وتجردهم اكثر من حركة تجرد التى ذهبت مع الرئيس وكذلك الموقف الحاسم العاقل للجيش المصرى العريق وقيادته الواعيه التى اوفت بما وعدت بان يكون دورهم رقابيا وامنيا فقط وبأداء المستشار رئيس المحكمه الدستوريه للقسم رئيسا مؤقتا ينتهى دور الجيش فى وضع خارطة طريق توافق عليها معظم عقلاء الامه ورجالات المجتمع من الازهر الشريف والكنيسه وجماعة حزب النور – اما وجود ممثل للجماعه السلفيه (النور ) شريك الحكومه بالامس كان حاسما لاية ادعاءات سوف نسمع عنها قريبا بان الدوله الاسلاميه مستهدفه لتبرير فشل جماعة الاخوان فى حكم البلاد وانصاف العباد – اذن لا احد يزايد على المسلمين المواطنين شركاء الارض والمصير .
منذ ايام كتبت عمودا عن جمع ستة مليون توقيع من اجل المطالبه باجراء انتخابات مبكره وتحت حكومه قوميه اسوة بالاخوه فى حركة تمرد المصريه – تعرضت لنقد لازع من بعض الاحباء فمنهم من استنكر الفكره ومنهم من استبعد الفكره لاننا لسنا فى اوروبا او امريكا واخرون تحدثوا عن عدم جداواها – وبقراءة الاحداث التى ادت لتغيير النظام فى مصرنا الشقيقه نجد ان الحركه الشبابيه التى اتخذت هذا المنهج المتحضر لبداية انطلاقة الثوره نجحوا فى هذا الحراك بنسبة 100% والدليل وجود اثنين من قادة الحركه على المنصة ساعة البيان الذى القاه الفريق السيسى وهم شباب فى مقتبل العمر – اما الفكره التى نادينا بتنفيذها فى السودان بجمع التواقيع فهى على اقل تقدير ان لم تغير النظام سوف تحرج جماعة الانقاذ بان هنالك من يقول لهم لا وعدم حصر المعارضه فى اشخاص (نكن لهم كل الاحترام ) فلم تجدى كل تحركات اولئك القاده الوطنيين ولا بد من اعطاء الشباب الدور بالكامل . سوف يرسخ لدور الشباب فى المرحله القادمه واظهار دورهم فى انقاذ الامه ومن اجل مستقبل مزهر مزدهر للامه .
اللهم يا حنان ويا منان ألطف بشعب السودان ---آميـــــــــن

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1201

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#713883 [wad-Alrakoba]
5.00/5 (1 صوت)

07-04-2013 09:23 PM
I have a feeling that Alsadig almahadi will do the smae scenario of collecting the signatures .and keep it for himself


ردود على wad-Alrakoba
United States [Wad_Alrakoba] 07-05-2013 04:51 AM
too late Mahamed Hegazi Alsadig already stole the idea sunday he will officially initiate it .

European Union [محمد حجازى عبد اللطيف] 07-04-2013 10:31 PM
dearst wad alrakoba
let us do it before he do so
or force him to do for all
thanks


#713864 [محمد حجازى عبد اللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2013 08:57 PM
استاذنا الوجع الخرافى فى زمن الوجع الحقيقى ---لك الود والتقدير
شكرا للمرور والاضافه المعبره الصادقه المؤثره --- نعم لا بد من الحراك كل بما يسره المولى القدير -- خلق الله تعالى البشر مختلفين فى قدراتهم ومقدراتهم وعلى ذلك فعلى الجميع العمل --بالجهد المباشر او دعم الشباب لتنفيذ المطلوب واعانة اسر المعتقلين واعالة ابنائهم -- توفير الادوات اللازمه للتنفيذ --المشاركه بالراى
0زى حالتنا دى ) بطريقة اعن اخاك ولو بالصوت -- ولكن للاسف تجد من يريد تغيير الحكومه وهو من المصبطين لكل من يتحرك -- فلنتحرك وعندها سوف نجد تكاتف الجميع ---دمتم


#713676 [الوجع الخرافي]
5.00/5 (2 صوت)

07-04-2013 05:08 PM
قال تعالى :

بسم الله الرحمن الرحيم

( وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون )

صدق الله العظيم

نعم إن الله رؤوف رحيم بعباده ...

ولكن نحن ماذا فعلنا لأنفسنا ...

حتى نستجدي الله ...

عندما تتحرك أنت وأتحرك أنا ...

ويتحرك جاري وغيرنا كذلك يتحرك ...

في تلك اللحظات يمكننا أن نطلب ...

العون من الواحد الأحد الفرد الصمد ...

لا إله إلا هو ...

لكن أن نظل في هذا المربع ونتنمى ...

ونسأل الله من غير كدٍ وجهد ...

فهذا مالايرضاه الله ولا حتى قانون الطبيعة ...

أياً كان مصدر إنتفاض المصريين ...

فهم تحركوا وحركوا معهم قواتهم النظامية ...

لتكون سنداً لهم ...

أما نحن ...

فما زلنا نندب حظنا العاثر ...

الذي رمانا مع شرذمة ( الهلاك ) ...

وننظر فقط من غير أي فعل ملموس ...

لذلك سيظلون جاثمون على ظهورنا ...

( إلى أجلٍ غير مسمى ) ...

حتى يرث الله الأرض ومن عليها ...

وعندها سيصبح إسم السودان من الماضي ...

( ألا هل بلغت .. اللهم فأشهد ) ...


محمد حجازى عبد اللطيف
محمد حجازى عبد اللطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة