المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
صلاح الدين عووضة
بائعات الهوى..!ا
بائعات الهوى..!ا
12-09-2010 12:22 PM

بالمنطق

بائعات الهوى..!!!

صلاح عووضة

٭ بعض (حُرَّاس) بوابة حقوق المرأة في بلدي يذكرونني بـ(حارس) بوابة بلدياتنا فقيرن تود ليلة زواج ابنته في زمن مضى..
٭ فقد كان بين الـ(فقيرنجِّي) - أي آل فقير - والـ(همزنجِّي) عداوةٌ تطاولت سنواتها دون أن يفلح الأجاويد في وضع نهاية لها..
٭ ومن تبعات تلكم العداوة أن كلاً من العائلتين كانت تحرص على (تأمين) أيَّما مناسبة اجتماعية (سعيدة) تخصها خشية أن يُفسدها (فتّوات) العائلة الخصم..
٭ وفي ليلة زواج ابنة فقيرنتود تلك كلَّف رجال (العيلة) فتًى قوياً من حلة (فوق) لحراسة البوابة بما أن أيَّاً منهم ما كان يريد أن يشغله شاغل عن حفلٍ أستجلب له مُغنّون من دنقلا (خصيّصاً)..
٭ وحُذِّر ودَّ الخير - وهو اسم الحارس - تحذيراً شديداً من دخول أي (قرد) من الـ(همزنجِّي) إلى البيت كبيراً كان أو صغيراً..
٭ قال له عميد أسرة آل فقير بالحرف الواحد: (ما عايزين أي «قرد» يحوم بجاي)..
٭ وكان ود الخير هذا به شئ من (هبل) لم يأبه به عميد/ الأسرة كثيراً بما أنه ـ أي الحارس ـ (قوي) ويعرف آل (حمزة) فرداً فرداً..
٭ وما كاد الحفل يبدأ حتى أطلت بين الحاضرين وجوه يعرفها آل فقير جيداً تُنذر سيماها بشرٍّ مستطير..
٭ فهُرِع نفر من الـ(فقيرنجيِّ) نحو ود الخير يستفسرونه عن (الحاصل) ولكنه لم يحد عن عبارة واحدة طفق يرددها دفاعاً عن نفسه..
٭ فقد ظل يقول: (يا جماعة والله أنا «الككَّو» بتاع ناس همزة شايفو هناك بعيد بنطط فوق حيطة جارم أحمد كُنَّه وما جا علينا هنا أصلّو)..
٭ ونسى آل فقير أن لأعدائهم قرداً صغيراً (حقيقياً!!)..
٭ ونسوا أن ود الخير به هبل يجعله عاجزاً عن التمييز بين ما هو حقيقي وما هو مجازيّ..
٭ ونسوا - أخيراً - أن هنالك حكمة تقول: (ما حكّ جلدك مثل ظفرك)..
٭ و(خِربت) دار آل فقير في تلكم الليلة بسبب (سوء حراسة) البوابة..
٭ ولحقوق المرأة كذلك بوابة لا يجيد حراستها بعض الذين نذروا أنفسهم لهذه المهمة رغم أنهم (مثقفون!!) وليسوا مثل ود الخير..
٭ فهم حريصون على أن لا يعبر البوابة تلك (قرد!!) من أعداء حقوق المرأة..
٭ كل (شئ!!) يمكن أن يعبر إلا (القرود!!)..
٭ وتعبر كل يوم (أشياء) و(أشياء) دون أن يعيرها الحراس التفاتاً لـ(انشغال) أذهانهم) بـ(حركة)القرود..
٭ فتعبر - على سبيل المثال - ثقافة (تسليع) المرأة في سوق الإعلان والترويج حتى تضحى سلعةً (جسدية!!) جميلة لا يهم إن كان لها (عقل) أم لا..
٭ والحراس عن ذلك راضون، وكذلك (آل البيت) المحروس..
٭ وتعبر ثقافة التمييز بين النساء أنفسهم لتخيُّرِ أكثرهن (جمالاً) للعمل كمذيعات تلفزيونيات ولا يهم إن كان لهنّ (عقول) أم لا..
٭ والحراس عن ذلك راضون، وكذلك (آل البيت) المحروس..
٭ وتعبر ثقافة حرية (حمل!!) الحبوب داخل الحقائب الطلابية حتى تكون هنالك حراسة من نوع آخر لـ(بوابة) الـ(حمل!!) - بمثلما نُشِر قبل فترة - دون أن يهم (الصائدين!!) إن كان للحاملات هؤلاء (عقول) أم لا..
٭ والحراس عن ذلك راضون، وكذلك (آل البيت) المحروس..
٭ ولأن (عقول) هؤلاء (المحروسات) هي التي تهمنا فإننا نلفت انتباه الحراس إلى خبرٍ تناقلته بعض صحف الأمس يربط - في غيرما منطق - بين سعر (بيع القوارير) وسعر (بيع الأجساد)..
٭ والقوارير المعنية هنا ليست التي أمرنا بالترفق بها وإنما هي قوارير المياه..
٭ فالذي يبيع قارورة ماء في الجنوب هذه الأيام - حسب الخبر - يربح أكثر من (بائعة الهوى) الأجنبية التي تبيع جسدها..
٭ طيب؛ ما هي الصلة بين قوارير المياه وبائعات الهوى؟!!..
٭ هل المراد - مثلاً - الاشارة إلى (قوارير) صرن يبعن أجسادهن بثمن بخس في مقابل (قوارير) ذات (قيمة)؟!..
٭ أم المقصود هو لفت انتباه (الحُرَّاس) إلى خطورة تفشيِّ ثقافة (تقييم) الأجساد - دون العقول - بالنسبة للنساء؟!..
٭ ثقافة جعل الجمال (بوابةً!!) للرزق؟!..
٭ سواء عبر العمل كـ(موديل)، أو (مذيعة)، أو (عارضة أزياء)، أو (فتاة إعلان)، أو (بائعة هوى!!)..
٭ فكل المهن هذه لا تشترط مؤهلاً (عقلياً!!)..
٭ ولكن حراس حقوق المرأة عن هذا كله غافلون..
٭ فالذي يهمهم هو أن لا (يهوِّب) قرد واحد ناحية البوابة ليلج الدار..
٭ وخبر الأمس (القبيح) ذاك - عن بائعات الهوى والقوارير - هو الآن (يقدل!!) داخل دار حقوق المرأة..
٭ يقدل مثل قدلة آل حمزة داخل دار فقيرن تود ليلة عرس ابنته..
٭ ولكن كلمتنا هذه هي بمثابة (ككّو) الـ(همزنِّجي)..

الصحافة


تعليقات 6 | إهداء 3 | زيارات 8159

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#56511 [mkhidir]
1.50/5 (2 صوت)

12-11-2010 12:03 AM
حرام علئك تشبة المزئعات ببائعات الهوى(؟) (؟) ;( ;(


#56135 [العارف عزو ...]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2010 04:57 AM
شكرا لك كثيرا الاخ صلاح ـ واتمنى ان تكون قد ناديت حياَ......
رغم ظني الكبير .... لاحياة لمن تنادي ؟؟

( لكن بالغت في الكناية لمن يجتهد ثم يجتهد في تعبير ( (آل البيت) المحروس..)

الذي تكرر في المقال ياريت الاغلبية تكون قد وصلت دون كثير عناء وتعثر .....###

للمعاني او المعنيين : القريب والبعيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟





#56132 [العارف عزو ...]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2010 04:48 AM
لا تقول لي .... انت بتعزف خارج الحفلة ؟؟؟؟

ياجماعة بصراحة في شئ أو بالأحرى سؤال مالاقي ليهو اجابة ...؟

السبب شنو كل البنات يبدين ويظهرن لامعات وناصعات وبائضات ( بيض اللون )

وكانهن فائقات الجمال ـ وذلك يظهر لك جليا في مشاهدتك لفيديو او اي موضوع

في التلفزيون من الامس ـ حيث يظهرن لك على الطبيعة فيهن البيض والفاتحات والسود

اللون ـ فيمكنك الخيار أو على الاقل التفريق والتحديد فيما ترى ....؟؟؟

هل أنفتحت طاقة جمال فجأة على البلد ولا كل البنات في الزمن الجميل
كن قرود مثل : ( ككو الهمزنجي المسكين )

( يصنع الصانعون ورداَ ولكن وردة الروض لاتضارع شكلا ...)

( واللبيب بالاشارة يفهم >>>>>>>>>>


ردود على العارف عزو ...
Sudan [zolekeda] 12-10-2010 06:23 PM
بنات الزمن الجميل كانن علي طبيعتهن. ديل بيض اللون بالكريمات الكريماااات
وهي سامة اليستعدن للفشل الكلوي ..


#55983 [المسافر]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2010 08:47 PM
l






مع الاسف الشديد تفشى الفساد الاخلاقى بصوره تدعو الى الدهشه واحيانا اسال نفسى هل هؤلاء مسلمين ؟وكيف لقوم يعلم ان الزنى جريمه ومن الكباير...؟وكيف لاسره مسلمه ان تترك ابنتها تتغنى بصوتها (العورة)

















l


#55876 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2010 05:25 PM
صدقت يا استاذ صلاح والحاصل انو الان كل شي بالواسطة ويقولوا ليك المذيعة لازم تكون جميلة ولكن المشكلة مخها فاضي .


#55719 [محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2010 01:42 PM
يا أستاذ صلاح مهنة المذيعة تحتاج ثقافة عالية و أراك ظلمت المذيعات بضمهن إلى الموديل و عارضة الأزياء


صلاح عووضة
صلاح عووضة

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة