المقالات
السياسة
العلاقة بين تنازل الشيخ حمد لإبنه تميم وعزل محمد مرسى
العلاقة بين تنازل الشيخ حمد لإبنه تميم وعزل محمد مرسى
07-06-2013 01:17 AM

المتتبع للدعم القطرى الغير محدود لجماعة الإخوان المسلمين فى مصر والسودان وتونس وليبيا على عهد الشيخ خليفة بن حمد وربط هذا الدعم بتاريخ تخلية عن الحكم لإبنه تميم فى فترة بدأ فيها وضع الإخوان المسلمين فى مصر يهتز شيئا فشيئا ، فهل هنالك أى علاقة بين هذا التنازل عن الحكم وقرب زوال عرش الإخوان بمصر
المتتبع للسياسة لايحتاج لكثير عناء ليلحظ أن حكومة بقيادة الإخوان المسلمين فى مصر ، فى تونس ، فى ليبيا أو حتى فى السودان أصبح غير مرحب بها فى دول مجلس التعاون الخليجى العربى وذلك لأسباب تتعلق بالتقارب الإخوانى الشديد مع إيران وحزب الله وسوريا الأسد
الإخوان المسلمون يعتبرون أنفسهم من الأذكياء ويمكنهم اللعب على الحبلين ، ليجمعوا بين الصلاة خلف على وهى الأقوم والجلوس على مائدة طعام معاوية وهى الأدثم
من يقول أن أمريكا ليس وراء إزاحة مرسى عن الحكم يكون مخطىء ولكن أمريكا أكبر دولة راعية للديمقراطية لايشرفها أن تتهم بإعداد هذا السيناريو ويخطىء ايضا من يظن أن نظام حكم الإخوان فى مصر تغير لأن شباب يسمون أنفسهم بحركة تمرد خرجوا للشوارع ويخطىء من يظن أن الجيش المصرى بقيادة الفريق السيسى تحرك فى إتجاه شباب تمرد وإزاحة جماعة الإخوان المسلمين عن الحكم الذى وصلوا إليه عبر صندوق الإنتخابات ، فالأمر لايختلف كثيرا عما حدث لعباسي مدنى وجبهته فى الجزائر ، وكل الإختلاف أن عسكر الجزائر بقيادة خالد نزار لايخفون دكتاتوريتهم وتسلطهم وبعدهم عن الشعب والشارع بينمما عسكر مصر عسكر متمدن يدعى دائما الإنحياز لمصالح الجماهير ، فقتل خالد نزار وجماعته حكومة إخوان الجزائر وهى فى المهد ، بينما إنتظر عسكر مصر حتى تبلغ حكومة مرسى عامها الأول ويجمعوا الأدلة الدامغة التى يمكن أن تتخذ كزيعة للإنقضاض عليها
الإخوان عرفوا بالمكر لا الذكاء
حين كان مبارك فى الحكم وشعب مصر يطحنه الجوع والمرض حول الإخوان ثرواتهم الهائلة لجمعيات خيرية تدخل الحارات الفقيرة كثيفة السكان وشيدوا المستوصفات ووزعوا الطعام فكسبوا الملايين ، هذه الملايين هى التى جعلت مرسى يتغلب على شفيق
دخل الكيزان ( الإخوان ) قصر الإتحادية ونسوا أن هنالك أفواه جائعة وأجساد مريضة هم فى حاجة لأصواتها بعد 4 سنوات
تناسوا الشعب وتوجهوا فى تثبيت أركان حكمهم
إستقل الخبثاء هذه الهفوة وحركوا شارع الجوعى والمرضى ضد مرسى وحكومته
الكل فى الشارع يقول : مضت سنة كامله فماذا قدم لنا مرسي
لو أن الكيزان خصصوا مليار واحد من مليارات خيرت الشاطر ووزعوها خبر وفراخ ودواء لفقراء مصر لحكموها ألف سنة
مبارك لم يقدم شىء لفقراء مصر فتنحى تحت ضربات الشارع
مرسى لم يقدم شىء فعزله الجيش تحت ضربات الشارع
من يأتى فى حكومة إنتقالية لن يقدم شىء لأنه سيكون متنازع بين غضب الإخوان الذين حرموا من الحكم رغم الشرعية وجوعى ومرضى مصر الذين لا يملك عدلى منصور مال أو برنامج لحل مشكلاتهم لأنه حاكم مؤقت
من يأتى بعده لا يملك شىء ومصر أمرها خطير إذا حكمها الإخوان وأمرها أخطر لو حكمها غير الإخوان
الوطن العربى يحتاج لإستقرار كالإستقرار الذى تعيشه دول الخليج العربى
حين يحكم السودان ومصر وتونس وليبيا بأنظمة مرتبطة بحركة الإخوان المسلمين وحين تحكم حماس غزه تتمدد إيران فى البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط وتكون قريبة من سوريا الأسد وحزب الله
أمريكا الصديق التقليدى لدول الخليج العربى ترغب فى تسديد ضربة قاضية لإيران تنهى نظام الحكم الحالى تأتى بنظام اقرب لنظام الشاه يكون متحالف مع الغرب ولو رغب فى الإستفادة من الطاقة الذرية للأغراض السلمية يتم ذلك تحت سمع وبصر الغرب
إسرائيل كانت ستسدد هذه الضربة لإيران إلا أنها لم تتلقى الضوء الأخضر من أمريكا وذلك لأسباب أهمها أن إيران اليوم لاتوجد فى فارس والخليج العربى ولكنها تمدد ببوارجها فى مناطق كثيرة بالبحر الإحمر والأبيض المتوسط وفى تقديرى أن أمريكا قد قررت التخلص من حكومات الربيع العربى الإخوانية التى جاءت هى بها من خلال ( الشرق الأوسط الكبير ) و ( الشرق الأوسط الجديد )
التخلص من حكومات كيزان مصر والسودان وتونس وليبيا أمر يجب أن يبدأ بالبيت الكبير ( مصر ) ثم يليه ( السودان ) حيث ليبيا وتونس لايشكلان نفس الثقل السكانى أو حتى الجغرافى لبعدهما عن إيران ومنطقة دول الخليج العربى والتى يجب أن توضع فى الإعتبار حين توجيه أى ضربة لإيران حفاظا على حقول ومنشآت النفط بها
قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى كانت حليف إستراتيجى لحكومات الإخوان المسلمين وكانت صديق لإيران على خلاف بقية دول الخليج ، وكانت تسير حسب موجهات الشيخ القرضاوى وفكره فى التقارب مع رافضة إيران المتعارضة مع فكر علماء السعودية إلا أن اصدر الشيخ القرضاوى بيانه الذى إعترف فيه بأنه كان اقل نضجا من علماء السعودية ، فإنهار الهرم الكبير وإنهارت معه كل الإيدولوجيات والأفكار التى كان يتبناها الشيخ حمد ، كل ذلك حدث فى الفترة الأخيرة خاصة بعد ظهور شيعة لبنان وإيران فى ميدان الحرب السورية يقتلون أهل السنة نصرة للأسد والعلويين ، فشعر القرضاوى بخطئه وكان لابد للشيخ حمد أن يراجع إفكاره ولكن الرجل رأى أن من الأفضل التنازل لإبنه تميم الذى جاء بطاقم حكومى برئاسةالشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني أول رئيس وزراء في عهد أمير دولة قطر الجديد الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني بدلا من حمد بن جاسم ال ثانى
إذا قطر أصبحت منسجمة قلبا وقالبا مع شقيقاتها الخليجيات وبخروج الشيخ حمد إنتهت التناقضات وبتصفية جو مصر من حكومة متعاونة مع إيران يليها معالجة أوضاع السودان لجعل اليد الإيرانية قصيرة بخروج بوارجها وحاملات طائراتها من البحر الأحمر لتكون جبهة القتال شرق دول الخليج وليس شرقها وغربها ، وبعد التخلص من حكم العلويين فى سوريا وتسديد ضربات من داخل لبنان لحزب الله فى معقلة بالضاحية الجنوبية من بيروت ومناطق اخرى بجنوب لبنان وتصفية الأجواء بين دول الحزام السنى يمكن أن تطبق أمريكا على إيران وتسديد الضربة القاضية
قد يقول قائل مادام أمريكا تملك القوة لضربة إيران فما يثنيها عن فعل ذلك ؟ الحرب الحديثة هى حرب خاطفة لا تتعدى جزء من الساعة ولم تعد هنالك حرب الايام الستة وحرب البسوس وداحس والغبراء ، الحرب الحديثة حرب التكنلوجيا ، تخرج طائرات الأواكس وتعطل جميع الرادارات فى المنطقة المحيطة بإيران من جميع الإتجاه ثم تسدد الضربات المتتالية حين تكون راداراتها ورادارات جيرانها تغط فى نوم عميق وعندما تصحى من نومها يكون قد قضى الأمر وهذا ماحدث لرادارت السودان من بورتسودان الى الخرطوم حين ضرب مصنع اليرموك
ماأردت توضيحه أن ضرب إيران ضرورة أمريكية إسرائيلية ولكنها لن تنفذ مادام إيران تتمدد غربا حتى بورتسودان والموانىء المصرية وما أردت توضيحه أن مرسى لم يبعد لأن شباب مصر خرجوا فى ( حركة تمرد ) ولو أن حكومة المرشد توجهت بكلياتها نحو دول مجلس التعاونى الخليجى وإبتعدت عن محور إيران لما حدث لها ماحدث وأن التهانىء والتبريكات الموجهة من قادة دول مجلس التعاون الخليجى من ملوك وأمراء وشيوخ والتى كانت السباقة تؤكد أن هذه الدول كانت تعيش فى ضيق شديد من وجود حكومة المرشد بأرض الكنانة التى يحمل لها أهل الخليج محبة خاصة
فهل يتعظ كيزان الخرطوم مما حدث لإخوانه بمصر ويبعدوا إيران بأموالها وسلاحها وكتبها وحسينياتها من السودان
نأمل أن يتم ذلك حتى لا نشاهد بالخرطوم ومدن السودان الأخرى مانشاهده اليوم بالقاهرة ومدن مصرية أخرى
وأعد قراء الراكوبة بنشر مقالات لى كنت كتبتها فى عدد من الصحف السودانية ( أذكر منها الرأى الآخر ، ألوان ، الوطن ، الرأى العام ، الوفاق وصحف أخرى ) خلال فترة تسعينيات القرن الماضى وأن السبب فى التفكير لإعادة نشرها على الراكوبة لأن القضايا التى أثيرت فيها مازالت قائمة ، ولم يتغير شىء منذ مايزيد عن عقدين من الزمن فى وطنى السودان

المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 3448

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#716035 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 04:21 PM
أخى الضعيف أدعو لك بالسمنة والتمكين وتنعدل صحتك وتصبح زى المعتمدين والمنسقين الإنقاذيين
لو كان فى مقالى نصح للكيزان عشان يثبتهم فى الحكم بما يرضى الله فلا مانع نحن لانريد البشير وجماعته فى الحكم كراهة فى البشير وجماعته ولكن فى أفعالهم ولو غيروا أفعالهم وكفروا عن سيئاتهم برد ما سرقوه أو إغتصبوه أو نهبوه من هذا الشعب ولو قدموا كل من أجرم منهم لمحاكمات عادله وبدأنا نسمع أن المسئول فلان كذا سنة سجن والفيلا الفلانية المملوكة للمسئول الكبير فلان يدق فيها الجرس ومالها يعود لخزينة الدولة ليخصص هذا المال للتعليم والصحة وخفض أسعار المواد الغذائية وخفض الأدوية ومجانية دواء مرضى الفشل الكلوى فلا مانع أن يبقى البشير بشريطة أن يخضع هو شخصيا للمساءلة القانونية أمام قضاء عادل تختاره جهة محايدة من داخل القضاة وليس قضاء الدولة وأن يتحول الجيش السودانى لجيش أشبه بجيش مصر جيش للشعب وليس جيش للحاكم وأن يكون جهاز الأمن جهاز أمن للشعب وليس لأمن الحاكم وأن تكون الشرطة فى خدمة الشعب وليس فى خدمة الحاكم
عزيزى الضعيف أن هذا الضعف الذى اصاب جسدك وإسمك سببه هذا الظلم والقهر الذى نعيشه لربع قرن
نحن فرطنا وسمحنا للإخوان بحكمنا لمدة مكنتهم لتحويل كل شىء وتجييره ليكون إخوانيا كل شىء من أجهزة عسكرية وأمنية وشرطية وبترولية وماليه وشردونا للصالح العام وعينوا المواليين لهم
مشكلة السودان أكبر من مشكلة مصر
مشكلة السودان فعلها الجيش السودانى
ومشكلة السودان لا يحلها إلا الجيش السودانى
فى مقالات عديدة لى تطرقت بأن ضعفنا كشعب ليس مرده ان شعب السودان جبان ويخشى الموت ولكنه الشعب المعلم الذى فجر ثورتى 1964م و1985م الشعبيتين عندما كان يسنده جيش قومى
شعب مصر خرج فى حركة تمرد ولو أن السيسى كان كوز ( إخوانى ) وأذاع بيان الجيش ممهلا شباب حركة تمرد 3 ساعات لفض التظاهرات وأن الجيش والشرطة يسندان الرئيس المنتخب شرعيا محمد مرسى
ثم بدا الجيش يطارد فى قادة حركة تمرد وجبهة الإنقاذ ويزج بهم فى السجون
هل سنشاهد على منصور فى موقعه هذا
الجيوش الوطنية تحمى الأوطان
والجيوش الحزبية تحمى النظام
والله يكون فى عون السودان


#715227 [الضعيف]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 05:45 PM
وانت مالك ناصح الكيزان..

نحنا عاوزين اليفكنا منهم مش البثبتهم في الحكم..

عاوزين فكر جديد مش بتاع التسعينات..

اذا كانت مقالاتك كلها بنفس خط نصحك للجماعة فليست تلزمنا.. وللراكوبة الحق في نشر ما هو قديم وعاف عليه الزمن او الروئ الجديدة التي تمضي بنا قدما لتحقيق وطن واحد خالي من اي عنصرية وقبلية وطائفية وافكار بائدة..


#714997 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 01:12 PM
علق الأخ ود الراكوبة على مقالى قائلا ( إذا كانت أمريكا سرآ هى من يقف خلف سيناريو إقصى مرسى وجماعة الإخوان المسلمين ن فلماذا دعم حكومة مرسى بمليارات الدولارات وأقول للأخ ودالراكوبة ( يأتى هذا الدعم فى الوقت الذى تحظى فيه جماعة الإخوان المسلمين بدعم سياسي هائل من الإدارة الأمريكية مقابل التزام الجماعة بالمعاهدات السياسية وخاصة معاهدة كامب ديفيد ) والإخوان إلتزموا بمعاهدة كمب ديفيد علما أن من قتل السادات خرج من عباءتهم وهذه السقطة تؤكد أن الإخوان ليس لديهم مبادىء ولكن لديهم مصالح
النائب الجمهوري بول جوسر والذى يحظى بعلاقات وثيقة باللوبى اليهودى فى أمريكا كما يتمتع بدعم هائل من الإئتلاف اليهودى الجمهوري والمنظمة الصهيونية الأمريكية حيث تقدم بول بتعديلات على قانون مخصصات وزارة الدفاع الأمريكية لوضع جماعة الإخوان المسلمين ضمن المنظمات والكيانات المحظورة والتى لايجب دعمها ماليا بأى حال وتضم هذه القائمة حكومة إيران وحزب الله وحركة حماس
يعنى حكومة مرسى وحكومة نجاد وحكومة هنية وحزب الله فى قفه واحدة بالنسبة لأمريكا والرئيس الأمريكى لايتحدث بما تهوى نفسه ومزاجه زى جماعتنا دا رئيس عنده جيش مستشاريين سياسيين وإقتصاديين وإجتماعيين يقول ما يصب فى مصلحة أمريكا وبس
أوباما ملزم حسب موقعه كرئيس لأمريكا راعية الأنظمة الديمقراطية فى العالم أن يعلن رضاه عن حكومة مرسى لا لشىء إلا لأنها جاءت عبر ديمقراطية حرة ونزيهه وشفافه وكمان لن يسمح للجيش المصرى أن يفعل ماتفعله دول أفريقية أخرى كأفريقيا الوسطى فكانت مسرحية ( حركة تمرد ) وهذا الحشد وراءه مليارات أمريكا ومرسى أخطأ حين أرتمى فى أحضان المرشد ولم يظهر شخصيته المصرية وكان جزء من حركة الإخوان العالمية وليس جزء من الشعب المصرى فمنح أعداء الإخوان إخراج مسرحية شبه مقبوله لعزله
المهدد رقم 1 لأمريكا وربيبتها إسرائيل هى إيران وإيران الدولة تعتبر الدولة الأغنى فى العالم ولمن لايعرف فإن كل مواطن إيرانى يدفع ( الخمس ) لدولة الملالي حسب الفكر الإثني عشرى ، وهذه الأموال الطائلة تصرف على نشر فكر الرافضة فى كل الدول العربية الإسلامية وأظنكم قد تابعتم قصة حرق منزل ومقتل حسن الشحاته الشيعي الرافضي بسبب عمل زواج متعه علنيا مما يؤكد تغلل الفكر الشيعى بمصر خاصة خلال سنة واحدة من حكم مرسى ومايحدث فى السودان أعظم


#714985 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 01:00 PM
ومنكم نستفيد .. شكراً لك وفي انتظار مقالاتك .


#714716 [Wad -Alrakoba]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 02:30 AM
you may be right in your analysis but there are some questions may refute some points you raised .here we go
why did Obama adminstration supported Murisi with billions of Dollara
why did they send military equipments to Egypt if they had known that Mursi will be gone .
I think what happened in Egypt took many by surprise.
the scenario of sudan will be worst especially sheik Hamad is gone the opposition will take the advantage of the down fall of Musri.and tie agood relationship with the new goverment in Egypt


#714688 [الخمجان]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 01:46 AM
الوطن العربى يحتاج لإستقرار كالإستقرار الذى تعيشه دول الخليج العربى



دول الخليج تعيش في استقرار نتيجة للاقتصاد الريعي......وحتى الثروة لم تستغل بصورة مثلى...النفط لو ظهر بديل ليه اليوم بكرة الجماعة الخليجيين الا يشحدوا...اما في مجال حقوق الانسان فحدث ولا حرج.....البيت والسيارة والاستقرار مقابل الذل والعبودية ...معاملة ادنى من الحيوان ...ياخي دول الخليج ما ينبهر بيها الا الشعوب الجعانة ...لكن حقيقة دول الخليج ما خور كبير من الذل العبودية .....


م. سلمان إسماعيل بخيت على
م. سلمان إسماعيل بخيت على

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة