المقالات
السياسة
القائد صلا ح أبو السرة .. تربت يداك
القائد صلا ح أبو السرة .. تربت يداك
07-06-2013 02:18 AM

بينما كنت أتصفح فى مقالات الراكوبة تصفحت مقالاً بعنوان بيان من جبهة القوى الثورية الديمقراطية حول أحداث نيالا ففوجئت بصروة لرجل شبهته برجل أعرفه يحمل سلاحاً و يرتدى الزى الحربى للمقاتلين و و أثناء قرآتى لكلمات البيان بدأت أتيقن انه هو لما أكملت قرآة البيان فعلاً كان اسمه هناك , انه القائد صلاح أبو السرة.. فقلت فى نفسى سلم فاهك و تربت يداك يا صديق.
التقيت ذلك الرجل منذ سنوات جمعتنا ليال شعرية و ندوات ثقافية و تبعاً لذلك العديد من مواقف الحياة اليومية. و كان للرجل فيها شأن المثقف المبدع المتطلع دائما الى عالم جميل ملى بالمحبة و الآمال المشرقة .. و لقد لفت نظرى فى الرجل صفات قل ما تجدها هذا الزمان فكرمه يفوق الحد فيعطى و لا يدرى ما تبقى عنده . شهامته تجعلك تشفق عليه فدائما يقال له انك تكلف نفسك ما فوق طاقتها لمساعدة الناس. صلاح أبو السرة رجل ذو طبع هادىء و حديث ذو شجون يجعلك تستمع لما يحتويه من أناقة الكلمات .
ما علمته عن الرجل انه بطبيعته ثائر بكلماته و ادبه و فكره على (أخوان مسلمين السودان ) و هو مناضل مخلص لوطنه و لقضاياه .. لذلك عبرت بكلمة يسلم فاههك .. و لما تمعنت فى الصورة رأيت رجل يحمل السلاح برغم ما يتضح على وجهه من تقدم العمر قلت تربت يداك لقدرتك على حمل السلاح , و هذا ان دل انما يدل على أن الرجل الأديب المثقف ما زال مخلص لوطنه و لا يرتضى له الظلم من نظام جائر, لكنه أيقن تماماً ان هذا النظام المتسلط قد وجبت ازاحته بقوة السلاح و لعل الرؤيا ستتضح قريباً و ترون ان كان قواد الجبهة الثورية مثل هذا الرجل فان نجحوا فى اسقاط النظام فان البلاد ستكون فى ايدى أمينة و حينئذٍ لن يكون هذا (انقلاباً عسكرياً على الشرعية ) فسأسميه شخصياً أن هناك من هو اقوى منى و من شعبى أسترد لى حقوقى الضائعة من ديمقراطية و غيرها بالقوة.
و انى لأرى فى هذه الأيام أن الديموقراطية صارت اسمها الجديد الشرعية و لقد عهدتها حكم الأغلبية و انى أرى فاذا كان الشعب هم أغلبية فاى شرعية هذه التى تعلقوها على كف الديموقراطية , لكن أعترف بأن تنظيم الأخوان المسلمين تنظيم مبدع خلاق يأتى بكلمات تدعم موقفه و تصبح مفردات شائعة على ألسنة الناس لكن بالله كفاية يا اخوان ويا كيزان استغلال عقائد الشعوب وايمانياتهم من أجل مصالحكم ,فلقد ضقنا ذرعاً بهذا الأمر , بالله كفاية و أرحلوا لا أسف عليكم و انى لأرى أن كلماتى التى أكتبها صارت مليئة بالغبن و الكراهية لهؤلاء الناس و لهذا التنظيم الكريه وانى لأرى نفسى منحاز الى قوات الجبهة الثورية و الى ازاحة هذا النظام بالعنف و بالسلاح فالغضب هو ما يحمل على العنف الا وما كان لهابيل ان يقتل اخاه هابيل .
عذراً اخوانى فى الجبهة الثورية انى ما زلت أكتب لكن هذه قدرتى لكننى معكم قلباً وقالباً فالى الأمام و التحية لكم جميعاً
الى الأمام القائد عبد العزيز الحلو
الى الأمام القائد صلاح ابو السرة
فأنا عن نفسى قد وكلتكم أن لى حق مستلب أعيدوه لى ان استطعتم.


فيصل أوكاش
faisalokash@hotmail.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1909

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#715501 [جعفر]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 01:30 AM
فعلا ابو سرة رجل طيب كما يوصف من جيل المثاليين و لنا تجربة ثورية قوية معة يصنع ولا يهتم يهندس العمل الوطنى و ينشئ له من يرغب
لكن انانيتة ابناء دارفور يشكلون الفشل الحقيقى لكل جهوده الفكرية كثيرا من امثال ابوسرة يفكرون للثورة و الاخريين يدمرون هذه الافكار


#714796 [نصرالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 08:41 AM
سلمت يداك ابو السرة ولا فض فوك -- وسدد الله خطاك نحو الحق واعانك بطالبيه من الرجال الثوار الصادقين وحقق على يديكم اماني المظلومين الذين طال انتظارهم -- اعانك الله انت ومن معك وكل ثائر صابر في جميع اصقاع بلادنا غربا وشرقا شمالا وجنوبا ولا سيما عبد العزيز وعبد الواحد وعقار ومناوى وجبريل وابناء كوش والبجا الاشاوس واقول لكم توحدوا ففي الوحدة قوة وتيمموا صوب الهدف فالهدف واحد فاطلبوه بقوة متوحدين -- فقد بلغ السيل الزبا وبلغت القلوب الحناجر - ونختم بقول ابو القاسم الشابي ---
ما العدل الا اذا تعادلت القوى وتعادل الارهاب بالارهاب
وقوله - اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر
ولا بد للليل ان ينجلي ولا بد للقيد ان ينكسر
وانتم ابناء الشعب وطليعته المؤمنة والامينة على حقوقة وبكم موحدين سينال الشعب ما يصبوا اليه من الحرية والعدالة والعزة والكرامة ومن ثم الاخاء والمودة والسلام الدائم والتنمية المتوازنة المستدامة -- سدد الله الى الحق خطاكم وايدكم بقوته ورعاكم وكل من يريد الحق واحقاقه


#714779 [ابونازك البطحاني المغترب جبر]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 07:00 AM
احييك وانا معك قد اوكلتهم لاسترداد حقي ايضا . لك التحية


فيصل أوكاش
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة