المقالات
السياسة
عش نجاحاتك من غير شهادات جامعية!
عش نجاحاتك من غير شهادات جامعية!
07-06-2013 10:20 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

يشعر الكثيرون بالنقص لأنهم لا يحملون مؤهلات جامعية.. فتجد الواحد منهم يتحاشى أن يتحدث عن مستوى تعليمه.. وهنالك من يكذبون ويَدَّعُونَ أنهم خريجون جامعيون مع أن تعليمهم لم يتجاوز المرحلة الثانوية.. وقد تجد طالباً يدرس الدبلوم الوسيط ويدَّعي أنه يدرس البكلاريوس، وآخر يزعم أنه نال الماجستير أو الدكتوراة مع أن تعليمه لم يتجاوز البكلاريوس بتقدير مقبول.. أعرف شباباً كثيرين لم ينجحوا في المرحلة الثانوية ولكنهم دخلوا الجامعات عنوة واقتداراً.. فتجد الواحد منهم يرتاد الجامعة التي يدرس فيها أحد أصدقائه المقربين.. ويصير صديقاً لزملاء صديقه يحضر معهم المحاضرات وهو يحمل دفاتره وأقلامه وكأنه من دفعتهم.. ليست المشكله ههنا.. بل المشكلة في أن ذلك الشخص يعيش هذا الدور بقية حياته ويحكي للآخرين عن ذكرياته الجامعية.. لديَّ صديق سافر إلى الخارج بعد إكماله الثانوية مباشرة.. ولم يرجع إلى البلاد إلا العام الماضي.. مكتوب على صفحته في الفيس بوك أنه (خريج جامعي) ولسوء حظه فإنه اختار أن يكون من أبناء دفعتي في الكلية التي لا يوجد فيها نظام للدراسة عن بعد.
فالكثيرون ممن لم يلتحقوا بالجامعات يشعرون بالحرج من الاعتراف بذلك.. وحتى إذا اضطر أحدهم لذلك فإنه يتحدث بنبرة حزينة منكسرة.. قابلت شباباً كثيرين أدهشوني بثقافتهم الموسوعية وحديثهم الشائق الجميل وفلسفتهم في الحياة.. وعندما كنت أسأل الواحد منهم: في أية جامعة درست؟ كان الرد يأتيني حزيناً: أنا مجرد إنسان أمِّي! يقول ذلك بالرغم من أنه من مدمني القراءة والكتابة.. وبالرغم من أنه يستطيع مناظرة الأستاذ الجامعي في مجاله.. إذ لا فرق بينه وبين الأستاذ سوى تلك الشهادة الورقية.
تلك الشهادة التي صارت غاية عند الكثيرين.. فهنالك من يلتحق بالجامعة من أجل الشهادة فقط.. وهنالك من يلهث وراء الدراسات العليا ليحمل لقب دكتور ويزين بها اسمه.. أعرف أستاذة في مرحلة الأساس كل همها أن تنال درجة الدكتوارة.. وأشهد الله أنني سمعتها تقول: (والله أنا لو ما ختيت حرف الدال ده قبل اسمي أصلو ما أرتاح).. وأظنها قد ارتاحت الآن.. يفكر الكثيرون بطريقة هذه الأستاذة، فالدرجات العلمية عندهم مظهراً من مظاهر التباهي الاجتماعي يسعون إليها بشتى الطرق المشروعة وغيرها.. يفعلون ذلك لينالوا احترام المجتمع الذي يُقَيِّمُ الناس على هذا الأساس.
فهنالك اعتقاد شائع أن العلماء هم أصحاب الدرجات العلمية الرفيعة.. أما من لم يلتحقوا بالجامعات فإنهم مجرد أُميين.. وللأسف الشديد فإن الكثيرين من الكُتَّاب والمثقفين يروجون لهذا الاعتقاد.. لاحظتُ أن صحفيين كباراً يقللون من قيمة زملائهم الذين لا يحملون مؤهلات جامعية.. فمثل هذا التعالي الأجوف لا يعيب سوى الذين يمارسونه.
ففي الدول المتقدمة كالولايات المتحدة وبريطانيا ليس عيباً أن يكون مستوى تعليمك دون الجامعي؛ فالكثيرون يتخرجون في المدارس العليا ويتفرغون للعمل والأنشطة الأخرى.. سياسيون كبار وخطباء عالميون ومليونيرات يفتخرون بنجاحاتهم التي نالوها.. ويرفعون رؤوسهم وهم يقولون إنهم لم يلتحقوا بكليات جامعية ولم ينحدروا من أُسَرٍ غنية!.. ومن حقهم أن يفتخروا بأنهم علموا أنفسهم بأنفسهم.. فالعلم ليس محصوراً بين أسوار الجامعات والمعاهد العليا.. فإذا كنت ممن لم يُوَفَّقَوا في الالتحاق بالجامعات والمعاهد فلا تحزن على ذلك إذ لديك الكثير مما يمكنك أن تفعله لتطوير نفسك.
قابلت شباباً كثيرين يقولون إنهم يريدون تَعَلُمَ اللغة الإنجليزية ولكن إمكانياتهم المادية لا تسمح لهم بالالتحاق بالمعاهد.. أنا شخصياً تعلمتُ اللغة الإنجليزية من غير أن التحق بأي معهد.. قبل ثلاث سنوات لم أكن أفهم جملة واحدة بالإنجليزية.. أخبروني بذلك في إحدى المعاينات.. ومنذ ذلك الحين اعتكفت على قراءة قصص الأدب الإنجليزي لمرحلة الأساس.. كنت أستعين بالقاموس في القراءة.. واليوم فإنني قرأت مئات الكتب والمقالات الإنجليزية، وترجمت أكثر من عشرة كتب إلى اللغة العربية، وشاهدت أكثر من ألف محاضرة باللغة الإنجليزية وقد صرت أفهم كل ما أسمعه كما لو أنني من أهل تلك اللغة.. وأنت أيضاً بإمكانك أن تتعلم ما تريد إذا كانت لديك الرغبة والعزيمة.
لا تحرم نفسك من التعلم بسبب ظروفك المادية والأسرية.. فأغلب العلوم يمكنك تحصيلها بالمثابرة والاجتهاد الشخصي.. وربما تتفوق على من يحملون شهادات جامعية في تلك العلوم لأن رغبة التحصيل نابعة من داخلك من غير أية قيود أو مناهج عقيمة.. ستختار المكان والزمان والمنهج الدراسي الذي يروقك.. فكثير من طلاب الجامعات يقرأون للنجاح في الامتحان فقط.. وشعارهم: أنهم لن يقرأوا جريدة بعد التخرج.. وللأسف فإن أغلب الشهادات الجامعية لا يستفيد منها أصحابها أبداً.. بل يعلقونها على الحوائط ويعملون في الأسواق والمشاريع الخاصة.. فإذا كنت من الناجحين في التجارة أو في أي مجال آخر لا يتطلب شهادة جامعية.. فلا تفسد نجاحك بالجري وراء الشهادات.. أمَّا إن كنت تريد العمل في مجالٍ يتطلب الالتحاق بالجامعة كالطب والمحاماة والتدريس الجامعي فبإمكانك أن تبدأ الآن.. فليس هنالك من هو كبير على التعلم.. عش نجاحاتك يا صديقي، واجتهد في تطوير نفسك وتنمية مهاراتك وزيادة اطلاعك فيما تحب.. لا تجعل كل همك تكديس الشهادات من غير علم ولا معرفة.. ارفع رأسك وتحدث بصدق عن مستواك التعليمي.. ولا تكترث بأولئك الذين يتباهون بشهاداتهم العلمية.. فكم من شهادة لا تساوي حبرها.
فيصل محمد فضل المولى
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 2459

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#715409 [Wad-alrakoba]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2013 10:29 PM
this is our problem in sudan show off .prestige.all the advance countries focused in practical and applied studies.get down and get dirty .but in sudan we do wanna be white collars. we do look down at the blue collars .who cares if you have PhD .what I have studied in the university .no good in real life .I feel I was smarter when I wan in high school before got brain-washed in collage..what a waste of time .Education in sudan. sucks.thanks Mr for your article reminding those douch-bage to stop bragging with some piece of paper.


#715192 [مندكورو]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2013 04:32 PM
جلسنا لامتحان تحديد المستويات في اللغة الإنجليزية وكنا جميعنا من حملة البكالريوس والماجستير وكان من بيننا أحد (الثانويين) يكبرنا في السن نطلق عليه صفة (رانكر) بالرغم من تفوقه في مجال العمل علي الكثيرين وعند إعلان النتيجة كان هذا الرانكر في المقدمة (مستوي ثالث) مع إثنين من حملة الماستر والبقية كانوا بالمستوي الأول!!!


#715038 [Amin]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2013 02:03 PM
لك الود والاحترام .. كلام صادق وعاقل

المشكلة ما في ألما قرأ جامعة
المشكلة في القرأ الجامعة وبعوض تعبه فيها بالمباهة على الآخرين وتقليل شأنهم

المشكلة في الجهل الشايل شهادة


#715005 [freedom fighter]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2013 01:28 PM
حياك الله يافيصل مقال رائع


#714953 [عبيد الله]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2013 12:11 PM
والله يااخي فيصل عجبتني افكارك جدا انا جامعي قديم دفعة 82 ولكن كلامك ده كلو صحيح وارجو ان تستمر في الكتابة فأنت كاتب ومحلل جيد لك الشكر والتقدير سوف اطبعها لولدي قد يستفيد منها لك التحية .


#714952 [جبير بولاد]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2013 12:10 PM
أخي أستاذ فيصل ..مقالك رصين جدا من حيث الفكرة و اللغة و المضامين ..و هو من الأهمية بمكان بحيث لا يمكن المرور به مرور الكرام دون تعليق ..تحدثت في موضوع مهم و هو الفرق بين التعليم و المعرفة و هي فرقة كبيرة و لكن معظم الناس يخلطون بين هذه المفاهيم لذلك تحدث "غباشة" و تسطيح في تلك المنطقة ..لو نظرنا الي الحياة من حولنا ..ملحها و محركها في أجماله من أناس لم يمضوا أوقاتهم بين دهاليز الجامعات و لكنهم تركوا أثرا فيما بعد أحتضنته ذات الجماعات و بفخر و تبجيل ..ألأسماء كثيرة ..مثلا ستيف جوبز مخترع الأي فون و مؤسس شركة آبل و التي أحدثت فرقا كبيرا جدا في عالم اليوم ..و الأمثال كثيرة و لكن الأهم أن يطرد من المجتمع شبح هذه المفاهيم التقليدية المريضة ليساهم كل الناس في وضع بصماتهم و التي قد تكون عظيمة جدا من غير أن يسبقها حرف دال أو أي من بقية الحروف و لربما طامات كثُر ألمت بمجتمعاتنا بسبب من أصحاب هذه الدرجات العلمية لظنهم أنهم هم فقط العارفون ..سيدي أشكرك لأفتراع هذا الموضوع المهم و أتمني مواصلة دابك و شكرا جزيلا.


فيصل محمد فضل المولى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة