المقالات
السياسة
موسيقى الحرب و السلام
موسيقى الحرب و السلام
07-06-2013 01:28 PM


اولا استميح القارئ الكريم عزرا على هذا الغياب الذى طال عن الكتابة على الشبكة العنكبوتية, واشكر كل من سئل عن هذا الغياب و لكنى اقول للاصدقاء و القراء بانى انا بخير فقط كان هذا التوقف عن الكتابة لمراجعة اشياء كثيرة وفترة كانت للاعداد لمرحلة جديدة ارجوا ان تجد هذا القبول من القارئ الكريم.

اعجبنى كثيرا ما كتبته الرائدة الموسيقية المصرية رتيبة الحفنى فى سلسلة مقالات تحت عنوان موسيقى الحرب والسلام و التى كانت قد نشرة فى المجلة الموسيقية فى سبعينات القرن الماضى, و هى فنانة موسيقية مصرية
اتولدت فى القاهرة عام 1931م و كانت تعمل مغنية اوبرا و تربت فى عيلة موسيقية, فوالدها محمود احمد الحفنى الف 45 كتاب عن الموسيقى, و كان اول من ادخل دراسة الموسيقى فى المدارس المصرية, قامت رتيبة بدور البطولة فى ليفردى اوبرا عايدة, و هى الان رئيس دار الاوبرا المصرية.

فمن الان سوف استعير هذا العنوان لكتابة سلسلة مقالات ربما ذكرتنا هذه المقالات بمراحل مضت و جسدتها فى الحاضر بصورة تجديدية لنستفيد منها فى بناء المستقبل و الذى ربما كان فى حالت حرب او سلام.

الموسيقى هى تعبير عن الاحداث ... و هى تعبير بالجمال و السلام ... و ربما الحرب لانها ايضا تصاحب الحرب و الغضب و الحقد و الفرح.... وهى صورة لحركة الشعوب... التى دائما ما ترنوا نحو السلام و البقاء و الامان... حتى ولو كانت هناك معارك فتاكة, فهى طريق و هدف الى السلام.
و اذا تناولنا رواية ديستيوفسكى الشهيرة " الحرب و السلام " و هنا لابد من الربط بين الحدث السياسى و الاجتماعى و الانسانى و الموسيقى... فهناك رئيس او زعيم يتحرك بشعبه نحو السلام.. و هنا لابد من ملاحقة من بعض الفانين بالكلمة و اللحن و التشكيل و البناء... لانه لا سلام دون فن جميل يحمل غصن الزيتون.
فالموسيقى هى حديث الملائكة... وهذا نوع من الحديث لا يكون عن الحرب و القتل و الفناء... بل يدعو الى مبادارات السلام انقاذا للشعوب من الدمار, و للبشرية من مرارة الفقر و المرض و القتل و الجهل.

ان الموسيقى تجسيد للشعور البشرى... بالسلام و الامن يدعو الى التعاون و المحبة و الاخاء.. و الى التفاؤل و انتصار الفضائل و تحقيق الامال... هذا النوع من الشعور لا يحارب و لكنة ينفعل بالحرب و ما يصاحبها من تحفز و ترقب وقلق وضياع.. ويصبح الشعور البشرى تعبير عن الحرب و الالام.
و الموسيقى حتى عندما تعبر عن الحروب... فهى تعبير عنها باسلوب سلام... فالنقيض للحروب هو السلام.. فالنقيضين لا بد وان يلتقيان كالليل و النهار و الحب و الكراهية... و ايضا الحرب و السلام... وعندما تدفع الموسيقى المحاربين الى القتال و تشد من ازرهم و تشجع خطواتهم, فانما تكون فى ذلك محركة للمعركة بهدف الحق و النصر من اجل الحصول على السلام.
ولكن ما اعظم ان يتحول الانسان الى كائن اسمى... و يدعو الى السلام من خلال السلام نفسه ودون الوصول الى النقيض... ان هذا ما نحياه من تجربة لتجسيد القيم الانسانية.
وعندما نستعرض السيمقونية الثالثة "البطولية" لبتهوفن, و التى كتبها فى الاصل اهداء لنابليون كبطل سلام... وهو هنا بحاسته الانسانية الهائلة للسلام, و هنا لا يرمز للبطل المحارب على انة قاتل و مدمر... ولكنه يفك قيود الظلم عن الشعوب المطحونة بالقتال وبالموت... ولذلك فان بتهوفن يتهم نابليون بالخيانة ويمزق الاهداء الذى كان قد كتبه له... عندما يكتشف انه يحارب من اجل امجاد الثوة و امجاد القتال فى حد ذاتة و امجاد كرسى الامبراطورية... فالسيمفونية الثالثة تحولت بعد ذلك الى "فى ذكرى رجل عظيم" اى نابليون عندما كان مدافعا عن السلام و لو بالقتال... و لذلك فان الموسيقى هى سلام فقط حتى عندما تدفع الى المعركة و القتال... و عندما ترثى الشهداء الذين سقطوا فى معارك الحرية كما فعل بتهوفن فى الحركة الثانية من نفس السيمفونية حيث المارش الجنائزى.
و تبدأ السيمفونية الخامسة باربعة ضربات, ثلاثة منها متساوية الطول و متكررة النغمة... و الرابعة ممتدة و هى السيمفونية المسماه بسيمفونية القدر نسبة الى ما فسر على انة ضربات القدر على الابواب. و الضربات الاربعة هذة تشبه تماما الرموز الايقاعية اللاسلكية التى تكتب كلمة نصر.. فهى وفقا لنظام مورس اللاسلكى, تشتمل على ثلاثة نقط و خط ممتد تماما كايقاع اللحن الاستهلالى للسيمفونية الخامسة... و كانت اهم كلمات الاتصالات اللاسلكية بين الجيوش الالمانية المشتركة فى الحرب العالمية الثانية هى كلمة نصر.. و لذلك فان السيمفونية الخامسة لبتهوفن اصبحت دعوة الى النصر و الحان مصاحبة للمعركة من اجل السلام... و ظلت تتردد بشحنات التفاؤل الى قلوب المحاربين الالمان.

د. ناجى حسن قاسم
خبير العلاج بالموسيقى- استراليا
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1732

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. ناجى حسن قاسم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة