المقالات
السياسة
المئات يرفضون قيام سد الشريك ويجوبون في مسيرات القرى المتأثرة
المئات يرفضون قيام سد الشريك ويجوبون في مسيرات القرى المتأثرة
07-06-2013 06:51 PM

.. ومكان آخر في شمال السودان "يزعج " هدوئه هدير السدود، وبمثلما ضج اقصى الشمال في تاريخه الحديث علي وقع السدود عند " امري والمناصير وكجبار ودال" هاهي بقعة أخرى تتحرك بامر تنمية السدود الحكومية في منطقة الشريك الواقعة بمنتصف ولاية نهر النيل.
image
ونهار اليوم كان بالنسبة للمتاثرين من قيام سد الشريك لاهباً بامر اعلان حكومي ينوى بداية العمل في جسم السد، وبالتالي بداية فعلية لعمليات بناء داخل النهر، لكن شان الحياة الكاملة علي ضفاف هذا النهر كانت تخص السكان هناك وحدهم، وهم اصحاب القرار، لذلك كان صوتهم مسموعاً امس بقول "لا.. وارضنا لنا".
في اكثر من حشد جماهيري عبر سكان مجموعة من القرى المتاثرة بقيام السد عن موقفهم الرافض لبداية العمل بالمشروع، لكن نهار امس كان مختلفا والتجمع كان لاكثر من سبعة قري ومنطقة متاثرة جاب سكانها بعضها البعض منددين بقيام السد ورافضين لاعلان الحكومة الذى وجهت فيه معتمديها للتشاور مع الاهالي حول مناطق التهجير والحوار حول التعويضات وغيرها.
لكن المئات رفضوا ذلك من قبل واكدوا عليه بالامس في حشد جماهيرى أمه المئات من سكان القرى بمنقطة فتوار التي تتوسط القرى المتاثرة، وهتف الحاضرون بـ"لا للسد".. وغيرها من الهتافات المناوئة لبداية العمل بالمشروع.
بل ان منصة اللقاء الجماهيرى التي تناوب عليها متحدثون باسم اللجان المحلية المناهضة للسد اكدت بانه لا حوار ولا تفاوض مجددا مع الحكومة حول قيام المشروع، وبرر المتحدثون مواقفهم لاسباب عديدة لكن القاسم المشترك فيها تجارب من سبقوهم مع التهجير والتعويض، مؤكدين علي ان عقلهم يتعظ بتجارب غيرهم، ولهم في مأساوية تجربة امري والمناصير عظة وعبرة.
ونفذ المتاثرون بقيام سد الشريك بولاية نهر مسيرة سلمية اليوم احتجاجاً علي توجيه رئاسي الشهر الماضي بتسليم حكومة نهر النيل موقع السد خاليا من اي موانع لادارة الكهرباء والموارد المائية لبداية العمل في جسم السد.
وهتف المواطنين المتجمعين من عدة قري مهددة بالغمر منددين بقيام السد، وردد المحتجون هتافات" تنهد تنهد عصابة السد".. الموت الموت ولا الجبروت ...نموت ولن نفوت.. في اشارة الي بقائهم علي ارضهم.
وقال متحدث باسم لجان المتاثرين بالضفة الغربية من النيل وقري السليمانية، وفتوار، والجول، ان المتاثرين يريدون ارسال رسالة واحدة عبر هذه المسيرة وهي رفضهم القاطع لبداية العمل بالمشروع، وشدد علي ان المواطنين باقون بارضهم وقناعاتهم راسخة بان لابديل غير ارضهم وتاريخهم.
وكانت اجواء من التوتر قاد سادت مناطق المتاثرين فور اعلان الحكومة نيتها بداية العمل في السد، وعبر المئات من المواطنين عن رفضهم لقيام السد في تجمع جماهيري بمنطقة فتوار المتاثرة بقيام السد الشهر الماضي ، وهتف المواطنون منددين بقيام السد الذى يغمر قراهم بالكامل، وشدد المواطنون علي ان حديث الحكومة عن بداية العمل بمحور السد يمثل تجاهلا لانسان المنطقة الذى عبر عن رفضه لقيام السد في اكثر من مرة.
واستنكر المتاثرون خطوة حكومة ولاية نهر النيل بتوجيه معتمديها للحوار مع الاهالي بعد الاعلان الحكومي بطلب تسليم موقع السد لبداية العمل بالمشروع، وقال مواطنون ان حكومة نهر النيل تعلم جيدا موقف الاهالي الرافض لقيام المشروع لاسباب عديدة اولها تجاهل انسان المنطقة منذ ان فكرت الحكومة في انشاء المشروع جديا قبل اكثر من خمسة عشر عاما، الي جانب مأساوية تجارب المتاثرين في سد مروي منطقتي امري والمناصير حسب قولهم.


نصرالدين الطيب
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1447

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#715399 [مختار حسن]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 10:15 PM
هكذا يكون الرد لكل من يحاول طمس هويه المنطقه التي لم تجد اي اهتمام من الحكومات لاخدمات لاتعليم لا صحه لاطرق لا .......مساحات من النخبل والفواكه ارتوت من عرق الغلابه ووقودها من السوق الاسود ولم يحملو يوما السلاح كبقيه المناطق المهمشه


#715316 [ابراهيم أرتولي]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 07:15 PM
لا أدري هل أجريت دراسات جدوي حقيقية لفوائد السد مقارنة بما سيترتب عليه من ضياع اراض زراعية ومحاصيل وثمار وغيرها.. أم أن الأمر استخفاف بإنسان المنطقة لأنه لا يحمل سلاحا؟!!!


نصرالدين الطيب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة