المقالات
السياسة
قسيس .. أزهري ..سلفي والبرادعي لخارطة الطريق
قسيس .. أزهري ..سلفي والبرادعي لخارطة الطريق
07-06-2013 10:25 PM

الفريق عبدالمنعم السيسي خدع الجميع .. خطاب كتب له بعناية فائقة .. قال ينذر الجميع .. ولكن لم يفعل .. الطائرات احتفالية فوق ميدان التحرير .. ضباط الشرطة فرحون .. يحملون على الاكتاف كمن أحرز هدفا .. وهذا لا يليق بمسلك الضابط المنضبط .. الشرطة العميقة .. يقول الفريق السيسي لم يجد الشعب من يحنو عليه .. وكان التظاهر الباهر .. وتحدث عن الشباب .. لم الانذار ؟؟ هذا اتهام صريح لمرسي لماذا ضياع الوقت والضحك على العالم ..
شباب الاخوان .. من كان يحنو عليهم ؟؟ عندما كانوا يعلقون مثل البهائم والسياط تلهب ظهورهم ..
أصبح السيسى سياسيا فى الميدان .. قام باعتقال رموز حزب العدالة ؟؟ وقفل القنوات علي الهواء مباشرة .. وكانت الفضيحة الكبري .. اقتحام مكاتب الصحافة الدولية بهذة الطريقة يمثل اول سقوط للسيسي فى ادارة الازمة ..
البرادعي وصباحي تحدثوا عن اخونة الدولة .. والدولة الدينية .. الآن ما رمزية ثلاثة رجال دين يرسمون خارطة الطريق ؟؟
حسننا .. البداية أفسحوا الطريق للتيار السلفي ليرسم عودة دكتور الظواهري .. هناك نكتة متدولة.. سأل ضابط أحد الشباب الملتحين فى ميدان التحرير أنت مع دكتور البراعي أو الدكتور مرسي ؟؟ أجاب الشاب : أنا مع دكتور الظواهري .. أجاب الضابط يا خبر .. برضوا حبايبنا فى خارطة الطريق
فريق خارطة الطريق من رجال دين .. والمدرب البرادعي ..؟؟ الذى رفض الدستور وقال أنه دستور للاخوان .. يرفض عبارة مصر دوله عربية دينها الاسلام .. طلب التعديل .. أن مصر دولة شرق اوسطية .. ليس غريبا على البرادعي فهو عائد من بؤر صياغة الشرق الاوسط الجديد .. كوندليزا رايس اكتشفت بكتيريا وبلونيوم المحاصصة وترفيع الشيعة ..
هذا الكورتيزون السحري الفعال البداية فى العراق . وتأمل فى عمل حزام شيعي يحرم دول الخليج من التمتع بثرواتهم والصرف علي معتقداتهم . كونداليزا ترزية ماهرة .. ومن قبل قامت بحياكة الاتحاد السوفيتي جعلته يستخدم الفيتو لشيعة سوريا .. و كان قد تقاعس للعراق المسكين .. كل اسلحته سوفيتية .. وعمل نائم أمام أمريكا ..
ايران اليوم أصبحت الحارس العام للمصالح الامريكية .. تطير فوق سماء العراق الذي تحرسه السفارة الامريكية لتقدم السلاح لسوريا ..؟؟ سقوط الاسد يعني سقوط المالكي .. كارثة .. كأنك يا بوش ما غزيت .. هذا هو البرادعي قائد الفريق الديني الجديد ..
ولكن أنصح الشاب الفريق السيسى أن لا يخذل من قال يحنو عليهم ..
أولا تبدأ بحزب النور وتضمن له تحقيق أهدافه التي اختلف عليها مع مرسي .. أعمل حسابك ما عندهم يا أمي أرحميني .. تحمل غضبهم وخليك حليم .. أيضا أن لا يخزل فريق رالي حركة تمرد .. الذي ينصح الشباب ان يغيروا قيادتهم القديمة .. وعليهم اتباع وصفات ماتسوتونج . وعدم الانتباه الي المعونة الامريكية المقدمة للجيش المصري وتقذف لهم على الحذاء ..
حركة تمرد لا تعرف لها قاع او قيادة أو تصنيف .. احذر .. أحذر ياسيسي أنت وسط ترسانة من مخابرات مختلطة .. امريكا أبرع من مصر فى الحيل السينمائية .. فيلم التاتينك بامواجه العاتية تم تصويرة فى طشت مية .. وأن لا ينسي الشيخين الجليين أحمد الطيب تطيب خاطرة بكلمتين .. والقس تادروس ربما طالب بمصر القبطية .. حاول أن لا تغضبه ..
اذا خذل الفريق السيسي أعضاء فريق خارطة الطريق .. يكون لا شرف اخلاقي .. ولا عسكري .. هذا ما التزم بة أمام شاشات العالم ..
نحن لا ندافع عن طرف .. ولكن هل السيسي سوف يستجيب لميدان رابعه العدويه ؟؟ أم يستخدم القوة الباطشة لاخراجهم من الميدان ؟؟ بعد ايام سوف يستخدم الاحكام العرفية وحظر التجوال .. وهل يقول ليس هناك من يحنو عليهم ..؟؟ أنت قلت انذار للطرفين .. ولكن عند نهاية المدة قمت باعتقال الاخوان وقفلت منابرهم ..
كان من المفترض أن تقول هناك خطر على الديمقراطية والبلاد من الطرفين .. وان تنذر الطرفين بمغادرة الميادين طالما عطلت الدستور.. وسوف تجري انتخابات سريعة وعلي الجميع احترامها .. أما أن تحضر رجل بمواصفات البرادعي يقود ثلاثه شيوخ .. لا يعترف الاخوان بهذة الخطوة ماذا تفعل ؟؟
الواقع يقول أن السيسي وقع في فخ المخابرات التي كانت تدير الميادين دون أن يحس بها أحد .. وربما ظهر انقلاب آخر يصحح الوضع الملتبس . وهنا سوف يقدم السيسي الي المحاكمة ويتعرض للاعدام ..
الدولة الرسالية ضيعت الفرصة العظيمة ..العالم كلة كان يود أن يضع اسرائيل وامريكا فى حجمها الطبيعي .. ونقول لهم نحن ايضا أصحاب مبادئ وشوري .. لكن ميدان التحرير اعطي الفرصة للغرب .. أن مصر لا تستحق الديمقراطية ومشاكلها مثل مشاكل الانسان الاول . صحن طعمية وفول وسولر وانبوبة غاز ..استطاعت المخابرات أن تعبث وتقطع النور والغاز..
النساء الريفيات على تليفزيونات العالم تقول : مش عايزين مرسي بتاع قال الله وقال الرسول عايزين أكل .. اللهم لا تجعل .. مصيبتنا في ديننا .. تركيا منعت من دخول النادي الاوربي .. قال الرئيس الفرنسي الاسبق جسكاردستان .. هذا نادي مسيحي ماذا تريد تركيا ..؟؟ أوباما يهبط من طائرته يعانق نتنياهو مهنيا ويقول له هذا وعد ابراهيم وسارة .. البرادعي وصباحي وحركة تمرد يقولون .. مرسي يسعي لبناء الدولة الدينية .. يا عيب الشوم ..
دكتور مرسي رجل طيب ومهذب وصاحب اخلاق رفيعة ويمثل أخلاق القرية .. يقول لهم اهلي وعشيرتي .. تحمل أخطأ النظام السابق ..
.. يحضر وزراء لا يجدهم أمامهم .. كان عليه ان يصرخ ويقول لم اجد التعاون من الشرطة والقضاء وهناك مؤسسات النظام القديم تعبث .. وان ينذر الجميع منذ البداية .
اذا اختار الاخوان رجل مثل العريان ربما واجة الدولة العميقة والمعارضة بنفس الصلف الذي كان يتصف بة حبيب العدلى ومبارك والسادات ..اسلوب لموا العيال .. المغدور بهم ..
لكن الرجل قال كلمات عميقة أعمق من الدولة العميقة .. ارجو أن لا تسرق الثورة منكم .. كانت من أجل الحرية والكرامة وليست من اجل صحن الفول والسولر ..
جبهة الانقاذ تطالب بمحو ثورة 25 يناير واعتماد 30يونيو وحركة تمرد لا قاع لها .. ربما صحونا من الصباح ليقدموا لنا استمارة جديدة للاستفتاء لقيام كيان جديد مثل سنغافورة ..


طه أحمد أبوالقاسم
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1339

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#715550 [الخمجان]
5.00/5 (1 صوت)

07-07-2013 07:16 AM
والله كاني اقرا للكرور اسحاق ذو الدمامل الفكرية....عبارى عن نطيط فكري .....ما تعرف تمسك الواحد بفكرة واحدة.....ما عارف الاسلاميين كلهم نمطيين ذو تفكير واحد القاسم فيه البلادة وادعاء التفوق و الفهم الخارق....السنوسي ما تقدر تفرزو من ابو رقيع الترابي....


#715491 [موتوا بقيظكم]
1.00/5 (1 صوت)

07-07-2013 12:59 AM
هذا اروع مقال واصدق واحصف تحليل
منذ بدء الازمة
ليت كل كتابنا ومحلينا ينظرون للامر بعين العقل
طالما الامر فيه البرداعى
فهو مخطط لتمير مصر
مثلما فعلوا بالعراق قبلا..


#715444 [khaid mustsfa]
5.00/5 (2 صوت)

07-06-2013 11:40 PM
اقتباس من مقال ابوالقاسم
شباب الاخوان .. من كان يحنو عليهم ؟؟ عندما كانوا يعلقون مثل البهائم والسياط تلهب ظهورهم ..يا سلام انفطر قلبي علي شباب الاخوان

وماذا يفعل شباب الاخوان باهلنا في السودان عندما تمكنوا من السلطه ,,نهب وبطش وتنكيل وسرقه واغتصاب للنساء والرجال ,, ومن صاحب فكرة بيوت الاشبح وفقه الضروره والستره اليس هم شباب الاخوان الذين تتباكي عليهم يا ابو القاسم
شباب الاخوان في مصر والسودان وكل اصقاع الدنيا اصحاب فكر احادي غرسه فيهم حسن البنا والهضيبي وسيد قطب والقرضاوي استغلوا باسم الدين جهل البسطاء والفقراء في المجتمعات الاسلاميه وخاصه مصر و كونوا ذلك الفكر التفكيري الضلالي والذي يسمي جهادا وهو ابعد منه لاشباع رغباتهم في التسلط علي رقاب الضعفاء وخصومهم لاشباع نزواتهم الساديه وحقدهم وغلهم علي كل المجتمعات الاسلاميه

نحي ثورة 30 يونيو في مصر ونقول لشباب مصر وجيشها احذروا الاخوان ومن جاراهم ولا تاخذكم بهم رافه وعليكم القضاء عليهم فهم كالفطريات ينتشرون في كل مكان لينشروا فكرهم الضلالي الاحادي دقوا اعناق رؤساهم بديع والشاطر والعريان وحازم وكل الضلاليه وعلقوهم علي علي حبال المشانق حتي يكونوا عبرة لغيرهم

واما انت يا ابوالقاسم فجهز حالك وبل راسك لان القصاص سيطال اخوان السودان قريبا وستجتثهم من جذورهم


#715440 [عتالي]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 11:36 PM
تحليل في السلك .

الحاصل انو الأمر انقلاب (لا من شاف ولا من دري) وهذا مثل مصري شهير .
رغم كرهنا للكيزان اين ما حّطوا ، ولكن ما حدث لا يجعلنا نقول غير ان ما حدث كان (انقلاباً) على الشرعيه
لانو نحنا زاااااتنا شربنا من ذات الكأس وماروينا ولازال رئيس وزراءنا الشرعي راقد فوق وساده (القوه الناعمه) حتى ارتفع شخيره .
والسيسي يبدو انو ما عارف انه لم يكن سوى أداة .. حيعرف بعدين من قونقليزه الريّس .

يا شماته (مبارك) فيهم .


ردود على عتالي
[الضعيف] 07-07-2013 11:53 AM
أكذوبة الانقلاب العسكرى
د. عماد جاد
نشر: 6/7/2013 3:44 ص – تحديث 6/7/2013 9:23 ص
تروِّج وسائل الإعلام الأمريكية وصدى صوتها فى بعض الدول الأوروربية لأكذوبة أن الجيش المصرى قام بانقلاب عسكرى على الرئيس المدنى المنتخَب، محمد مرسى، يروجون حاليا لهذه الأكذوبة لأنهم لم يستوعبوا بعدُ أن رجلهم والجماعة المتحالفة معهم قد تم خلعها من السلطة بإرادة شعبية كاملة. بنت واشنطن سياستها فى المنطقة على تحالف كامل مع الجماعة وفروعها، قدّرت أنه زمن الجماعة التى سوف تستقر فى السلطة لعقود، ألقت بثقلها خلف الجماعة وسحبت معها عددًا من الدول الأوروربية فى مقدمتها، كالعادة، بريطانيا، أبرمت الجماعة مع واشنطن عهدًا يقول بتنفيذ الجماعة كل ما تطلب واشنطن إقليميا ودوليا، مقابل أن تطلق واشنطن يد الجماعة فى كل ما له علاقة بالشأن الداخلى، تتركها تتحدث عن خصوصيتها الثقافية، تطلق يدها لتفعل كل ما تريد، فلا مجال للحديث عن الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان. لم تعلِّق واشنطن بكلمة واحدة على عمليات العنف الدينى والطائفى، لم تُدِن انتهاكات مندوب الجماعة فى قصر الرئاسة لحقوق حريات المصريين، لدستور لا يحقق الحد الأدنى من التوافق، لم تتحدث واشنطن عن غارات الجماعة على السلطة القضائية، لم تعلِّق على عمليات القتل والسحل التى كانت تقوم بها عناصر الجماعة بحق المتظاهرين السلميين، فما يهمها هو أمن إسرائيل واستقراراها، وقد لبى لها مرسى ما كانت تريد وأكثر، ووافق لها على ما سبق ورفضه مبارك وهو تركيب «حسَّاسات» على الحدود المشتركة، ضبط لهم مرسى سلوك «حماس» التى بدأت تقطف ثمار وجود ممثل الجماعة على رأس السلطة فى مصر. باختصار، عام تحت حكم مرسى تدهورت الأوضاع خلاله فى مصر على جميع المستويات، اقتصاد يترنح، أمن مخترَق، مجتمَع يتمزق، شعب يتم قمعه بكل الوسائل، باتت كروم مصر مرتعًا وملعبًا للثعالب الصغيرة (قطر و«حماس»)، ومن خلفها ثعلب كبير (تركيا). حدث كل ذلك والقوات المسلحة تقول ليل نهار على لسان الفريق أول عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة، والفريق صدقى صبحى رئيس الأركان، إنها لن تتدخل فى السياسة، ولكن فى الوقت نفسه لن تسمح بترويع الشعب المصرى، حاول الفريق أول عبد الفتاح السيسى دفع الأطراف المختلفة إلى مائدة حوار وطنى، دعا إلى ذلك فى نوفمبر من العام الماضى، وبعد أن استجابت كل القوى السياسية للدعوة، تَدخَّل مرسى وألغى الحوار. مرت شهور وتزايد تعقيد الأزمة، وخرج شباب مصرى بفكرة رائعة هى «تمرُّد» لسحب الثقة من الرئيس، وحققت الحركة نجاحًا باهرا وتحولت إلى حالة شعبية وصلت إلى مختلف فئات المجتمع المصرى وجمعت على مدار شهرين فقط 22 مليون توقيع تطالبه بالرحيل. رفض مرسى الإصغاء إلى صوت الشعب ودفع المجتمع المصرى إلى حافة الحرب الأهلية، تَدخَّل الفريق أول عبد الفتاح السيسى وأمهل القوى السياسية مدة أسبوع للتوافق وإلا فإنه من منطلق الحرص على مصر والمصريين سوف يطرح خريطة مستقبل من جانبه. أضاع مرسى الأسبوع وردّ عليه بخطاب «فودة وعاشور وفساد شركة (بوينج)»، جاء يوم الثلاثين من يونيو فخرج شعب مصر من كل الطوائف والفئات والطبقات إلى الشوارع مطالبا مرسى بالرحيل والسيسى بتوفير الحماية للشعب، لم يتحرك الجيش وأعطى الرئيس مهلة جديدة، ثمانى وأربعين ساعة، فكان ردّ مرسى هو التهديد بإحراق مصر. هنا تواصل خروج المصريين إلى الشوارع رافعين شعارات تنادى القوات المسلحة بإنقاذ مصر، أكثر من 30 مليون مصرى خرجوا إلى الشوارع فى مختلف محافظات مصر يطالبون مرسى بالرحيل ويطالبون الجيش بتوفير الحماية للشعب. تَحرَّك الجيش، دعا ممثلى الأحزاب السياسية للقاء، فردَّت الأحزاب المدنية بتكليف الدكتور البرادعى بالحضور ممثلًا لها جميعًا، وحضر حزب النور ولم يحضر «الحرية والعدالة»، وصاغ الفريق أول عبد الفتاح السياسى خريطة المستقبل فى حضور ممثلى القوى السياسية والإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر وقداسة البابا تواضروس الثانى، وممثل شباب حركة «تمرد» وعدد من الرموز الوطنية، خريطة مستقبل تَولَّى بموجبها رئيس المحكمة الدستورية العليا الرئاسة مؤقَّتًا، تشكيل حكومة تكنوقراط، وتعديل الدستور بالتوافق، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة. كل ذلك فى مرحلة انتقالية جديدة دور الجيش فيها هو الراعى والضامن لا الحاكم. خرج أكثر من 30 مليون من أبناء الشعب المصرى فى الثلاثين من يوينو يطالبون بتنحِّى الرئيس وصياغة مرحلة انتقالية جديدة، فاستجابت لهم القوات المسلحة، وفَّرَت لهم الحماية والأمن ورسم خريطة انتقالية من جديد، فأى حديث عن انقلاب عسكرى؟ إن من يتحدث عن انقلاب عسكرى هم فلول الجماعة الذى اختطفوا مصر على مدار أكثر من عامين، والإدارة الأمريكية التى تواطأت مع الجماعة بصفقة تضمن من خلالها مصالحها فى المنطقة على حساب مصر والمصريين. نحن -المصريين- من يقدِّر ويحدد طبيعة ما جرى، لا نراه انقلابًا، بل عملًا وطنيًّا من الطراز الأول، وهو ما اعتدناه من قواتنا المسلحة. إن كل من يتحدث عن انقلاب عسكرى سوف نعتبره عدوًّا لمصر والمصريين يُقدِم على موقف عدائى من الشعب المصرى. كل من يقول إن ما حدث فى مصر هو انقلاب عسكرى فهو عدو لمصر والمصريي


#715423 [انداندى]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2013 10:55 PM
مقال رائع جدا جدا جدا جدا


طه أحمد أبوالقاسم
طه أحمد أبوالقاسم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة