المقالات
السياسة
متشابكات السياسة السودانية.. هيمنة الشمالين وتهميش الآخرين.. والقراءة الخاطئة عند معظم السياسيين.
متشابكات السياسة السودانية.. هيمنة الشمالين وتهميش الآخرين.. والقراءة الخاطئة عند معظم السياسيين.
07-07-2013 04:27 AM


ظلت كلمة التهميش مفردة متداولة بشكل يومي في الحياة السياسية السودانية وبما أن للكلمة مدلولات وتفاسير صارت تستخدم وكأنها أصبحت خاصة بجهات محددة وأن هذه الجهات هي الوحيدة التي لها حق "الفيتو" لاستخدامها واطلاقها والتعبير بها وما دونهم "هم الذين صنعوا التهميش لهم". وقبل ان ندرج الي باقي المقال هنالك بعض التعاريف والتفاسير وردت في حق كلمة " التهميش" فقد جاء عنها أنها ليست جديدة في اللغتين العربية والإنجليزية بقدر جدتها في الدلالات والمدلولات والظلال السياسية والإقتصادية والإجتماعية التي ارتبطت بها خاصة في السودان خلال العقدين الأخيرين وبصورة اكثر كثافة وضراوة خلال الخمسة سنوات الأخيرة بعد تفجر الأوضاع في إقليم دارفور وتعاظم وتيرة العنف في الشرق وبوادر التحرك في كردفان والشمال. ومصطلح التهميش يوازى في اللغة الإنجليزية مفردتي: marginalization والتي تعنى حرفياً وضع الأشخاص أو الجماعات على هامش الأحداث والأفعال ومصطلح social exclusion والذي يعني العزل أو الإقصاء أو الاستثناء او عدم الشمول او عدم الإدماج في الكيان القومي الاكبر بكل تدافعاته وما يتبعها من جنى الثمار. ويقيني أنّ مصطلح social exclusion (بمعنى الإقصاء أو الأبعاد) لـه ظلال ودلالات سياسية ربما كانت أكثر إرتباطاً بالواقع السوداني الراهن من كلمة marginalization والتي هي اكثر محدودية وضيقا في المعانى والدلالات. ومفهوميا فإنّ التهميش جزء من العزل الاجتماعي وليس صنو لـه. وكذلك فانّ مصطلحات الإستثناء أو العزل أو التهميش الإجتماعي كلها تعني اغتراب أو تغريب بعض الناس أو الجماعات داخل المجتمع وعزلهم. وهي حالة ترتبط أحياناً بالطبقة (class) أو بالوضع التعليمي أو مستوى الحياة ومدى تأثير كل ذلك في الحصول على الفرص الحياتية المختلفة. وينطبق ذات الأمر (العزل) على مجموعات الأقليات الإثنية أو العنصرية أو الأقليمية أو المعاقين وذوى الحاجات الخاصة أو النساء والأطفال والمسنين وغيرهم من أهل الحظوة الأقل في المجتمع. وبالتالي فإن أي شخص يجد نفسه في وضع مختلف (او منحرف نوعيا لا كميا) من الوضع الاجتماعي العام للناس في المجتمع فإنه يعتبر في حالة أستثناء أو تهميش أو عزل أو إقصاء إجتماعي. والتهميش في بعض جوانبه يعني عدم قدرة المجتمع على تفعيل كل أفراده بالدرجة التي يحققون فيها ذواتهم ويفعلون فيها مقدراتهم وقدراتهم ومواهبهم وطاقاتهم. وبالتالي فإن التهميش لا يعني ولا ينبغي ان ينحصر في النواحي الاقتصادية الضيقة بل ذو دلالات ثقافية واجتماعية وسياسية وحضارية ورمزية أيضاً (symbolic) حيث أن التهميش في هذا المضمار يعني غياب الإعتبار lack of recognition وغياب المعنى lack of meaning وغياب القيمة (valueless) لجماعة ما. وبالعامية السودانية فإن التهميش يعني “عدم الإعتنا” و”التجاهل” و”الطناش” في سياق الصيرورات السياسية والاجتماعية والاقتصادية. وكل هذه المعاني يمكن تنزيلها بالضرورة على الواقع الإجتماعي السياسي العام في المجتمع بذات المدلولات لتعنى الفكرة وذات المفهوم حول التهميش.
فنجد من خلال التعريف المبسط ان في واقعنا السياسي هنالك مجموعات كثيرة عانت من التهميش ففي شمال السودان والذي يعتبر كثير من السياسيين ان الشمال هو الذي قام بالتهميش وأصبح اللون أداة للتعريف بالتهميش وهذا من المفاهيم الخاطئة حيث ان الذين هيمنوا علي السلطة لم يهيمنوا عليها باسم الشمال او باسم قبائلهم بل هيمنوا عليها كافراد جمعتهم ايدلوجية محددة وفرضوا انفسهم علي الشعب السوداني ومارسوا ابشع انواع الظلم والاقصاء حتي مجموعات من اسرهم طالهم التهميش . فالطغمة الحاكمة في كل مراحلها لا تمثل جهة بعينها ولا قبيلة محددة . وهنالك مجموعات كبيرة من المهمشين في اقاليم السودان الاوسط والشرقي تقاسم السودان التهميش مع باقي الاقاليم.
لا شك ان لدارفور خصوصية فقد مارس فيها النظام "الاقلية الحاكمة " ابشع انواع الظلم والتقتيل والابادة الجماعية بصورة متعمدة .وظل الاقليم طوال حكم الاقليات " التي حكمت السودان" يعاني ابسط مقومات الحياة الكريمة في كافة مناحي الحياة . ولابد من انصاف اهلنا في دارفور بصورة خاصة عن كل الجراحات والتقتيل والابادة التي مورست ضدهم وانصاف كل اقاليم السودان في مرحلة التغيير القادمة . ويحاسب كل من انتهك او أجرم في حق الشعب السوداني وتقديمهم لمحاكمة عادلة لانصاف المظلومين. ولا مجال للتشفي في غير العصبة الحاكمة لان كل الشعب السوداني بمختلف ثقافاته واثنياته وعرقياته قد تضرر من التهميش.

حذيفة محي الدين محمد
أمين الشئون الثقافية بالانابة
لحركة العدل والمساواة السودانية
28/08/1434هـ
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2089

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#716252 [السودانى]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 10:56 PM
ماذا عملت الحكومات الى الشمالين وماذا عملت الى الجنوبين قبل الانفصال وماذا عملت كل الحكومات الى الشرق وماهو الشىء الذى يتفوق الشمال على الغرب والشرق لكن نقوله واضحه كل من فصل من المنصب قادجماعه مسلحه ويقتل اهله ويكون وسط اهلوا من عقار والحلو ومناوىوعرمان اليتمردفى الجزيره والمات فى دارفو 10---30الف والعددفى زيادهوالسبب هم الحركه الشعبيه قسم الشمال وحكومت المركز والمفروض يحاكم قادة الحركه الثوريه وعيشوا الدارفورين فى معسكرات


#715890 [RAMBO]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 01:33 PM
مقال رزين جدا
فعلا يجب ان يصل هذا المفهوم الى جميع السودانين


#715727 [maha bit samira]
5.00/5 (1 صوت)

07-07-2013 10:54 AM
عنوان المقال شيق, والمحتوى ضيق, وتهنا فى تعريف التهميش والإقصاء والتمييز, وعدنا بعد رحلة تعريف المصطلحات الطويلة الى الحديث عن التهميش وهو المصطلح الذى رفضتيه واختصريته فى التهميش الاقتصادى فقط دون ربطه بالعامل السياسي, بإختصار بدأتى مقالك بصورة علمية وإنهيته باللت والعجن دون فائدة, وخلاصة الأمر اضحى المقال كلام والسلام ولا فائدة تجنى...إستبعاد الأقاليم من التنمية الإقتصادية سببه إستبعادهم من السلطة السياسية, وتهميش الاقاليم سببه هيمنة المركز على الاقاليم, ونقطة البداية كانت عند سودنة الوظائف الادارية والتنفيذية قبل رحيل المستعمر, حيث حظى بهذه السياسة من نالوا حظا من التعليم, وقد آن أوان فك هذا الاحتكار حتى يتطور السودان سياسيا واقتصاديا ومقدار التطور يقاس بمستوى التقدم الاجتماعى الذى يلغى الفروقات فى المشاركة السياسية ومستوى المعيشة والتفكير والثقافة, وإلا سيظل الهامش مهمشا بغض النظر عن موقعه الجغرافى طالما بقيت الخرطوم تحتكر السلطة السياسية والاقتصادية...ألا هل بلغت اللهم فأشهد...


حذيفة محي الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة