بيان: أي شريعة هذه!!ا
12-11-2010 12:08 AM


بيان-جبهة تحرير كردفان الكبري - السودان
[email protected]
Cc: elnour2005@yahoo.comجبهة تحرير كردفان الكبري - السودان
المجلس الأعلي

بيان

أيه شريعة هذه !!

حزب المؤتمر الوطني ( الجبهة الإسلامية القومية ) الذي عمل علي :
** إغتصاب السلطة في 30 يونيو 1989، ولازال، إثر إجهاضه الديمقراطية .
* علي إشعال الحروبات في الجنوب والشرق وجبال النوبة ودارفور.
*مارس القتل الجماعي خارج نطاق القانون للمناويين له في السلطة
*وقتل النساء والأطفال والعجزة بواسطة ميلشياته التي دججها بالأسلحة المسموح بها وغير المسموح بها دولياً، وفتح لها ميادين القتال في أكثر من بقعة طاهرة في بلادنا، وحفزهم بإمتلاك الأراضي التي يغتصبونها من المواطنيين وبخاصة في دارفور
سرقة البترول والمواد الطبيعيه وعلى رأسها الذهب
*شوه سماحة الانسان السوداني، ومارس تجويعه وإفقاره
*أجج نيران الفتنه بين القبائل
*شرد عشرات الآلاف من الخدمه النظاميه والمدنيه فضلاَ عن مساهمته بسياساته المهترئه في تشريد ملايين السودانيين المخلصين لوطنهم الى خارج الوطن واصبح السوداني متواجداً في كافة بقاع الارض
* دفع اخواننا في الجنوب في ان يكون خيار الانفصال هو الخيار الاوحد
هذا الحزب بتاريخه المخزي لا يحق له مطلقاَ الحديث عن الدين الاسلامي الحنيف ، بل ولا يحق له تنفيذ شرع الله بهذه أو تلك المهزله التي رآها العالم أجمع بتمثيله بكرامة المرأة السودانيه وعزتها بإسم الدين الاسلامي الذي هو براءة منهم ...نحن وبكل ما أوتينا من قوة ندين سلوكيات سدنة المؤتمر الوطني وإذلالهم لشعبنا نساءاَ ورجالاَ وأطفالاَ وعجزه ونناشد منظمات حقوق الانسان في كافة بقاع العالم الضغط المتواصل للمؤتمر الوطني على جرائمه ضد الانسانيه وتسترهم بإسم الدين .ويعلم ساسة المؤتمر الوطني وسدنته جيدا بأن الإسلام السياسي والإرهاب بإسم الدين أصبحوا من الأليات المنبوذة في كافة أرجاء العالم، ومطالبة المجتمع الدولي من خلال المحكمة الجنائية الدولية لتسليم مجرمي الحرب ضد الإنسان في دارفور خير دليل وشاهد..
واذا كان ما يمارسه قضاة المؤتمر الوطني وأفاكيه يعتبر شرعاَ أنزله الرحمن ، نحن نؤكد رفضنا التام والمبدئ في إستخدام الدين في إذلال المواطن بل وحتي ممارسة السياسة بإسم الدين ، وندين كلاَ من يمس حضارة شعبنا الذاخر بالتقاليد والعادات الثره . ونشدد بأن لصبر شعب بلادنا حدود وليشهد الجميع بقولنا هذا ...


جبهة تحرير كردفان الكبرى
المجلس الاعلى
10ديسمبر 2010 الرسالة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2186

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#57031 [أحمد الصافي]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2010 11:53 PM
لسان الحال يغني عن المقال ويكفي الجهة مصدرة البيان شرفا إنحيازها لشعبهاوللمستضعفين. ثم أن الإسم في ظل هذه الظروف ليس بتلك الأهمية فهل لإسم الإنقاذ دلالة علي الحقيقة بل هو خير مثال لإسم علي غير مسمي وهو النقبض.إلي الأمام سدد الله خطاكم وذكروا شعبكم دوما بحقوقة فقد أدخلوه في متاهة ويراهنون علي النسيان. الله أكبر وعاش السودان حرا كريما بأصيل تقاليده والقيم النبيلة


#56683 [Ali Dinar]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2010 11:18 AM
أولاً أى كردفان هذه ؟؟ شماله أم جنوبه؟ أنا مواطن كردفاني ولى مطالبي الخاصة بالمساحة التى أشغلها منها وبما أنني رجل عملي ولا أسبق الحوادث ولكن كل القراءات تشير إلى أن دارفور متعددة القبائل والثقافات التى تمازجت وتعايشت على مر الأزمان والعصور وشكلت المجتمع الدارفوري الذى نراه اليوم، إلا أن الحركات التى إنتظمت البلاد أخيراً كانت ذات سحنات متباينة ومختلفة بإختلاف بيئتها وأصلها ولكل حركة منها مناطق نفوذ وهى السبب فى عدم توحدهم من جهة ولتعدد الجهات الداعمة والممولة من جهة أخرى ولو لا إختلاف الأذواق لبارت القيم ، بعدين لا يظنن حالم أن دارفور أو كردفان أو الشمالية أو جنوب السودان الذى قطع شوطاً كبيراً سيكون هو الجنوب الذى نعرفه كجزء من الوطن الجريح والذى يعرف الجنوب يعلم هذه الحقيقة ويعلم أن ليس هنالك ما يجمع بين شماله وجنوبه وشرقه وغربه سوى وحدة السودان وسيرى الجميع ذلك إذا ما قدر الله له الإنفصال وربنا \"يكضب\" الشينة، عشان كدة ورونا قبل ما نختلف حتى نضع النقاط على الحروف ويتم ترسيم الحدود على الخريطة وحتى ذلك الحين أوكد لكم أن كردفان بريئة من دعاة الفرقة والشتات.
تقول جبهة تحرير كرفان ط واذا كان ما يمارسه قضاة المؤتمر الوطني وأفاكيه يعتبر شرعاَ أنزله الرحمن ، نحن نؤكد رفضنا التام والمبدئ في إستخدام الدين في إذلال المواطن بل وحتي ممارسة السياسة بإسم الدين ، وندين كلاَ من يمس حضارة شعبنا الذاخر بالتقاليد والعادات الثره . ونشدد بأن لصبر شعب بلادنا حدود وليشهد الجميع بقولنا هذا ...\"

وتعليقى هنا ليس على المؤتمر الوطني ولا أفاكيه ولكن تعليقي على الرفض التام والمبدئي فى ممارسة السياسة بإسم الدين !!! وهلى كان الدين إلا سياسة؟ وهل فرق الله سبحانه وتعالى بين الدين والحكم؟؟ وهل يمكن لإخواننا فى الجبهة المذكورة أن يدين بدين ويتحاكموا بغيره؟؟ مالك كيف تحكمون أنكم تؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعضه؟؟ أقول لكم ولغيركم : الإسلام دين ودولة وهذا مما لا خلاف فيه إذا كيف تؤمن بالله وتحتكم إلى غيره، عيبا على الآخرين ما تعيبوا ولكن لا تدخلوا الإسلام فى المعادلة بعلم أو بدون علم.
أخوانا فى الجبهة وفى المؤتمر الوطني وفى الأحزاب والطوائف والحركات بكل طوائفها ومسمياتها إنتبهوا وأقرأوا قوله تعالى بعقولكم وقلوبكم\"
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيباً مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلاً}
[النساء50]

وقوله تعالى :\"ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا ........

وقوله تعالى {فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ}
هؤلاء ما يسمون الآن بالمنبطحين ونربأ بأنفسنا أن نكون منهم وتذكروا قول الرسول صلى الله عليه وسلم\"تركت لكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً: كتاب الله وسنتي\" وفى هذا يقول المؤمن حقاً \" لو ضاع منى عقال بعير لألتمسته فى كتاب الله وسنة رسوله\" وهو كلام من آمن بكل الكتاب وليس ببعضه ونسأل الله تعالى أن نكون منهم.
هل بعد هذا من عاقل يقول أن الإسلام شئ والسياسة شئ آخر؟؟


#56602 [عبدالحي]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2010 09:02 AM
K l M ‏oye


#56592 [ابو خالد]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2010 08:49 AM
عاشت كردفان الغرة
ام خيرا بره
حرة .....حرة......حرة
وليكم يوم يا زبانية المؤتمر اللاوظني


#56536 [tigani]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2010 02:30 AM
الصياغة اللغوية ضعيفة جدا؟


#56532 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2010 01:36 AM
يابلدي ياحبوب
الحصل شنو


جبهة تحرير كردفان الكبري - السودان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة