المقالات
السياسة
العلاقة بين تنازل الشيخ حمد وعزل محمد مرسى 2
العلاقة بين تنازل الشيخ حمد وعزل محمد مرسى 2
07-07-2013 09:32 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

سبق وأن تم نشر هذا المقال قبل أن تكتمل جميع أركانه فأرجو المعذرة وأعتذر عن التطويل الذى أملته الضرورة للتوضيح

ماهى العلاقة التى تربط بين تنازل الشيخ حمد بن خليفه آل ثانى
أمير قطر لإبنه تميم بن حمد عن الحكم وإنحياز الجيش المصرى
لحركة تمرد وجبهة الإنقاذ مما أدى لعزل مرسى وجماعة الإخوان من حكم مصر وهل تخوف حماس من تنازل الشيخ حمد لإبنه فى محله ؟
ونختم حديثنا عن جيشي مصر والسودان ، وهل الجيش المصرى لديه عقيدة وطنية ؟ وماذا عن الجيش السودانى ؟

جاء فى مقال للأخ سيف الدولة حمدنا الله على صحيفة ( الراكوبة ) الإلكترونية : بدون " سيسي " سوف نقتلع "إخوان" السودان .. ثورة مصر كشفت حالنا وفضحت عورتنا ...
أقول للأخ سيف الدولة وللكثيرين من أهلى بالسودان ، لا الفريق السيسى ولا حركة تمرد ولا الشارع المصرى الغاضب ولا جبهة الإنقاذ وحمدين صباحى والبرادعى وعمر موسى ومن لف لفهم ، قادر على عزل محمد مرسى والاطاحة بآمال الكيزان ( الإخوان ) فى حكم مصر الى الأبد ، كما كانوا يمنون النفس منذ مايزيد عن 85 عام .. ولكن يمكن أن نسمى حركة تمرد وجبهة الإنقاذ وحركة قرفنا وحركة طفشنا ... وحركة ... بالكاتليلست CATALYST .. مجرد محفزات كيميائية ، حيث تعرف المحفزات فى علم الكيمياء بتلك المادة أو المواد التى تسهم فى تسريع عملية التفاعل داخل أى معادلة كيميائية ولكنها لا تأخذ دورا أساسياً بين عناصرها وهذا الدور أشبه بالدور الذى أقوم به أنا حاليا فى عملى بالخليج ، أنجز أعمال كثيرة وتنسب لغيرى ولايذكر إسمى ضمن من نفذوه .
A CATALYST MAKES THE CHEMICAL REACTION TO GO FAST , BUT IT DOESN'T TAKE ANY PART IN THE CHEMICAL REACTION
إذا كانت حركة تمرد وشباب مصر والمعارضة المصرية ممثلة فى جبهة الإنقاذ هى مجرد محفزات لا تدخل كعنصر اساسى فى المعادلة الكيميائية التى أطاحت بمرسى ، فمن هو من أطاح بمرسى ؟ من هى تلك العناصر الأساسية ؟
المتتبع للدعم القطرى الغير محدود لجماعة الإخوان المسلمين فى مصر والسودان وتونس وليبيا خلال فترة حكم الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى ودخولها على خط الثورة السورية بصورة واضحة تسببت فى تواجد جماعة النصرة والحركات الإسلامية المتطرفة بين مقاتلى تحرير سوريا مما إنعكس سلباً على القضية السورية وجعل دول عديدة كأمريكا ودول أوربية كثيرة وعلى رأسها روسيا تتخوف من سيطرة هذه الفصائل الإسلامية المتطرفة على الحكم فى سوريا وما أدراك ما سوريا الجار اللدود لإسرائيل وبقية الموال تعرفونه كله فلا داعى للتوسع فيه .
دعونا نربط دعم قطر ( الشيخ حمد ) بتاريخ تخلية عن الحكم لإبنه تميم حين وصلت إليه رسالة من جهة ما قد تكون داخلية أو خارجية ، مفادها أن القضاء على حكم العلويين فى سوريا مرتبط بالقضاء على حزب الله فى المقام الأول ، مع تحجيم الدور الجهادى الإسلامى لجبهة النصرة ومن لف لفها وترك ميدان القتال لفصائل سورية علمانية لا تحمل أى مؤشرات دينية جهادية ولا تحمل أى حقد أو كراهية لدولة العدو الإسرائيلى ، فأمريكا والغرب وروسيا يهم وضع إسرائيل الأمنى فى المقام الأول ، وأمريكا بما تملك من قدرات إستخبارية عسكرية هائلة تعلم جيدا أن القضاء على حزب الله مرتبط بالقضاء على إيران فى المقام الأول ، وأن القضاء على إيران مرتبط بالقضاء على أنظمة عربية إسلامية تتعاون مع إيران ودعمت وجودها فى منطقة البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط مما يعقد العملية العسكرية فى تنفيذ ضربة خاطفة لإيران ، التى تمخر بوارجها وحاملات طائراتها المياه الإقليمية لمصر والسودان مشكلة بتواجدها فى هاتين الدولتين مهددا للمنطقة بأثرها ، فصدر الأمر ببداية زوال نجم جماعة الإخوان المسلمين فى مصر والذى قد تتبعه زلزله فى دول أخرى لا أستبعد أن يكون السودان على رأسها . فهل هنالك أى علاقة بين تنازل الشيخ حمد عن الحكم وقرب زوال عرش الإخوان بمصر ؟ وهل يؤثر تنازل الشيخ حمد لإبنه تميم على أوضاع الإخوان بقطر وحركة حماس خاصة قياداتها التى تقيم بدولة قطر وعلى رأسهم خالد مشعل ؟ وتقليص الدعم المالى القطرى لهذه الكيانات الإسلامية ؟ وهل إنتهى دور القرضاوى كمستشار دينى بعد مراجعته الأخيرة لأفكاره حين أقرً بخطئه حين قال ( إنه ناصر حزب الله اللبناني وخاصم من أجله علماء السعودية ، لكن تبينً أن الشيعة خدعوني ، وأني كنت أقل نضجا من علماء السعودية الذين كانوا يدركون حقيقة هذا الحزب ).. القرضاوى إعترف بعضمة لسانه بعدم النضج واقرً بأن موالاة رافضة إيران لاتجوز ....
الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى كان يثق فى إفكار الشيخ القرضاوى ويستخدمه كمستشار دينى سياسى لدولته ، وحين اقرً الشيخ القرضاوى بأنه اقل نضجا من علماء السعودية فقد الشيخ حمد سنده القوى وكان لابد أن يسير مع التيار السنى المعتدل وحيث أنه قطع شوطا طويلا فى فكره الذى جلب كبير الإخوان ( القرضاوى ) من أجل مساعدته فى بناء إستراتيجية تتقاطع مع كل ماهو حوله ، ولم يعد يملك أى شىء سوى أن يتنازل ، وهذا التنازل معناه الضوء الأخضر لإبنه تميم وفريق عمله الجديد لتصحيح كل أخطاء الوالد حمد ، لا دعم للإخوان وحكوماتهم مع تقارب فكرى وشيك أن يتم بين قطر وبقية دول مجلس التعاون الخليجى فى كل شىء لدرجة التطابق ...
ملك السعودية وبقية ملوك وأمراء وشيوخ دول مجلس التعاون الخليجى رحبوا بوصول الشيخ تميم ، وملك السعودية وبقية ملوك وأمراء وشيوخ دول مجلس التعاون الخليجى رحبوا بعزل مرسى وبوصول عدلى منصور ...
فالمتتبع للسياسة الدولية لايحتاج لكثير عناء ليلحظ أن حكومة بقيادة الإخوان المسلمين فى مصر ، فى تونس ، فى ليبيا أو حتى فى السودان أو جزائر عباسي مدنى وبلحاج ، أمر غير مرحب به وذلك لأسباب تتعلق بالتقارب الإخوانى الشديد مع إيران وحزب الله وسوريا الأسد ، خاصة لدى دول مجلس التعاون الخليجى العربى التى يهددها الوجود الإيرانى وما حدث فى البحرين كان سيكون السيناريو الأسوأ لو قورن بما حدث من إحتلال إيرانى لجزر طمب الكبرى والوسطى والصغرى الإماراتية ، ولولا لطف الله وتدخل جيوش درع الجزيرة العربية لمملكة البحرين ، لكانت كارثة لا تقل عن نكبة فلسطين ، أضف الى ذلك أن الوجود الإيرانى بشكله الحالى ليس مرغوب فيه من قبل أمريكا ولا الدول الأوربية .
الإخوان المسلمون يعتبرون أنفسهم من الأذكياء بالقدر الذى يمكنهم من اللعب على الحبلين ، ويسعون للجمع بين الصلاة خلف على كرم الله وجه ( وهى الأقوم ) والجلوس على مائدة طعام معاوية ( وهى الأدثم ) وصاحب بالين (كضاب – كذاب بالسودانى ) والجرى والطيران ما إتلموا للنعامة ...
من يقول أن أمريكا ليس وراء إزاحة مرسى عن الحكم يكون مخطىء ولكن أمريكا أكبر دولة راعية للديمقراطية فى العالم وإن كان ذلك ظاهريا ولكن مايحدث فى الخفاء أكبر وأوباما صرح اليوم وقال ( نحن لاندعم مرسى ) فأمريكا لايشرفها أن تتهم بإعداد هذا السيناريو الإنقلابى على شرعية مرسى التى لاينكرها أحد ، ويخطىء ايضا من يظن أن نظام حكم الإخوان فى مصر تغير لأن شباب يسمون أنفسهم بحركة تمرد خرجوا للشوارع ويخطىء من يظن أن الجيش المصرى بقيادة الفريق السيسى تحرك فى إتجاه شباب تمرد وإزاحة جماعة الإخوان المسلمين عن الحكم الذى وصلوا إليه عبر صندوق إنتخابات نزيهه وشفافه شهد لها العالم كله بما فيه الجيش ، فالأمر لايختلف كثيرا عما حدث لعباسي مدنى وجبهة الإنقاذ فى الجزائر ، وكل الإختلاف أن عسكر الجزائر بقيادة خالد نزار لايخفون سلفهم وقهرهم لشعبهم ودكتاتوريتهم وتسلطهم وأن مسافة كبيرة تبعدهم عن الشعب والشارع بينما عسكر مصر عسكر متمدن يدعى دائما الإنحياز لمصالح الجماهير ولكنه ذو عقيدة علمانية ، فحين قتل جنرالات الجزائر خالد نزار ورفاقه إنتصار إخوان الجزائر وهو لحمه لينة فى المهد ، إنتظر عسكر مصر العلمانى سنة كاملة يحصون فيها هفوات الإخوان وحين بلغ حكم مرسى عامه الأول جمعوا الأدلة الدامغة التى يمكن أن تتخذ كزريعة للإنقضاض عليه
الإخوان عرفوا بالمكر لا الذكاء ، فحين كان مبارك فى الحكم وشعب مصر يطحنه الجوع والمرض والجهل حول الإخوان ثرواتهم الهائلة لجمعيات خيرية تدخل الحارات الفقيرة فى البولاق وغيره ، تلك الأحياء كثيفة السكان وشيدوا المستوصفات ووزعوا الطعام فكسبوا الملايين وكانوا حتى يقدمون الدروس الخاصة لأبناء الأسر الفقيرة ، وإذا إنهارت عمارة كانت جماعة الإخوان فى المقدمة قبل الدفاع المدنى ، هذه الملايين التى كانت تتلقى الإعانات من جمعيات الكيزان ، هى التى جعلت مرسى يتغلب على شفيق وكان العشم أن يواصل الإخوان حملة دعمهم للفقراء بعد دخول مرسى لقصر الإتحادية ، ولو قرأ شعب مصر البيانات العسكرى رقم (1) لإنقلاب الإخوان بالسودان فى 30 يونيو 1989م لما صوتوا لمرسى حتى يضطروا للخروج فى 30 يونيو أخرى فى العام 2013م ليعزلوه ، أو فالنكن أكثر دقة ، عزله جيش مصر ذو العقيدة العلمانية بإشارات واضحه وصلت لقادته من دول عظمى على رأسها أمريكا ودول مؤثرة فى المنطقة أعلنت تأييدها فور إنهاء السيسى لبيانه .
دخل الكيزان ( الإخوان ) قصر الإتحادية ونسوا أن هنالك أفواه جائعة وأجساد مريضة لأسر عديدة هم فى حاجة لهم لتثبيت أركان حكمهم وسيحتاجون لأصواتهم بعد 4 سنوات ، تناسوا الشعب الجائع المريض حتى شركائهم السلفيين أهملوهم ، وتوجهوا فى تثبيت أركان حكمهم لتأسيس دولة المرشد ، فإستقل الخبثاء هذه الهفوة وحركوا شارع الجوعى والمرضى ضد مرسى وحكومته ، الكل فى الشارع يقول : مضت سنة كامله فماذا قدم لنا مرسي ، المصرى لاتهمه السياسة داخلية كانت أم خارجية بقدر مايهمه سعر رغيف الخبر وتأمين حياة كريمة لأسرته ,لو أن الكيزان خصصوا مليار واحد من مليارات خيرت الشاطر ووزعوها خبر وفراخ ودواء لفقراء مصر لحكموها ألف سنة أخرى ..
مبارك لم يقدم شىء لفقراء مصر فتنحى تحت ضربات الشارع
مرسى لم يقدم شىء فعزله جيش مصر العلمانى الكاره لفكر الإخوان الإسلامى تحت زريعة تحركات الشارع
من يأتى فى حكومة إنتقالية لن يقدم شىء لأنه سيكون متنازع بين غضب الإخوان الذين حرموا من الحكم رغم الشرعية وجوعى ومرضى مصر الذين لا يملك عدلى منصور مال أو برنامج لحل مشكلاتهم لأنه حاكم مؤقت ، ومن يأتى بعده لا يملك شىء ومصر أمرها خطير إذا حكمها الإخوان وأمرها أخطر لو حكمها غير الإخوان ...
الوطن العربى يحتاج لإستقرار كالإستقرار الذى تعيشه دول الخليج العربى
حين يحكم السودان ومصر وتونس وليبيا بأنظمة مرتبطة بحركة الإخوان المسلمين وحين تحكم حماس غزه تتمدد إيران فى البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط وتكون قريبة من سوريا الأسد وحزب الله
أمريكا الصديق التقليدى لدول الخليج العربى ترغب فى تسديد ضربة قاضية لإيران تنهى نظام الحكم الحالى وتأتى بنظام ليبرالى اقرب لنظام الشاه يكون متحالف مع الغرب ولو رغب فى الإستفادة من الطاقة الذرية للأغراض السلمية يتم ذلك تحت سمع وبصر الغرب كما يحدث فى الكثير من دول العالم ..
إسرائيل كانت ستسدد هذه الضربة لإيران بمفردها لو تلقت الضوء الأخضر من أمريكا ، وأمريكا ترفض أن تدخل هذه المنطقة الهامة من العالم فى حرب قد تعود إليها بمشاكل تفوق تلك التى أحدثها بوش الإبن فى العراق ، وذلك لأسباب أهمها أن إيران اليوم لاتوجد فى محيطها الجغرافى المعروف شرق الخليج العربى أى شرق دول الخليج المنتجة للبترول ، ولكنها تمددت بخروج سفنها وبوارجها وصواريخها فى نقاط عدة بالبحر الإحمر والأبيض المتوسط وفى تقديرى أن أمريكا قد قررت التخلص من حكومات الربيع العربى( الإخوانية ) التى جاءت هى بها من خلال ( الشرق الأوسط الكبير ) و ( الشرق الأوسط الجديد ) لخروجها عن الطوع ونهج إسلوب تصالحى ومصلحى مع إيران بحجة أن الدعم الذى يأتيها من الغرب لايكفى أو قد يأتى بشروط ...
التخلص من حكومات إخوان مصر والسودان وتونس وليبيا أمر يجب أن يبدأ بالبيت الكبير ( مصر ) وهذا قدر مصر أن تكون الأولى فى كل حسابات لذا تحملت الكثير من المصائب نيابة عن العرب ، يليها ( السودان ) من حيث الترتيب الجغرافى والديمغرافى والأيدولوجى ، حيث ليبيا وتونس لاتشكلان نفس الثقل السكانى أو حتى الجغرافى لبعدهما عن إيران وإن كانا لايختلفان عنهما فى الفكر الأيدولوجى ، ومنطقة دول الخليج العربى والتى يجب أن توضع فى الإعتبار حين توجيه أى ضربة لإيران حفاظا على حقول ومنشآت النفط بها أصبحت بفعل السودان ومصر تقع بين هلالين إيرانيين ، وأمريكا لن تضحى بثروات دول الخليج البترولية من أجل طموح ورغبات إسرائيل ..

قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى كانت حليف إستراتيجى لحكومات الإخوان المسلمين وكانت صديق لإيران على خلاف بقية دول الخليج ، وكانت تسير حسب موجهات الشيخ القرضاوى وفكره فى التقارب مع رافضة إيران المتعارضة مع فكر علماء السعودية إلا أن اصدر الشيخ القرضاوى بيانه الذى إعترف فيه بأنه كان اقل نضجا من علماء السعودية ، فإنهار الهرم الكبير وإنهارت معه كل الإيدولوجيات والأفكار التى كان يتبناها الشيخ حمد ، كل ذلك حدث فى الفترة الأخيرة خاصة بعد ظهور شيعة لبنان ممثلة فى حزب الله وشيعة إيران ممثلين فى الجيش الثورى وحرس الثورة الإيرانية بصورة واضحة فى ميادين الحرب السورية يقتلون أهل السنة نصرة للأسد والعلويين ، فشعر القرضاوى بخطئه وشعر الشيخ حمد بالحرج وهو المدافع رقم (1) عن أهل السنة بسوريا ، وكان لابد للشيخ حمد أن يراجع أفكاره ولكن الرجل قطعا شوطا كبيرا فى الود الإخوانى حتى أتهم أنه ينتسب لتنظيم الإخوان خاصة بعد أن إحتضن القرضاوى ومن بعده خالد مشعل وتبنيه الدفاع عن البشير ومحاولاته المتعددة لجمع فرقاء الحرب الدارفورية وأغدق عليهم ملايين الدولارات ، لا لشىء سوء لأن من يحكم السودان هو تنظيم الإخوان المسلمين وإن تغير الإسم للمؤتمر الوطنى ، فرأى الشيخ حمد أن تغيير أفكاره والعدول عن دعم أصدقائه سيكون خصما على تاريخه السياسة وفى نفس الوقت رأى أن وجوده فى دست الحكم سيضر بقطر الدولة والشعب وقد يطاح به ، فأختار أخف الضررين وأن من الأفضل له التنازل لولي العهد إبنه تميم بن حمد ، الذى جاء بطاقم حكومى جديد برئاسةالشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني أول رئيس وزراء في عهد أمير دولة قطر الجديد الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني بدلا من حمد بن جاسم ال ثانى مما يعنى أن ثورة كاملة ستحدث فى قطر وتقول التوقعات أن أكبر المتضررين سيكون ( حكومة البشير بالسودان ) و ( حكومة حماس بغزة ) وعلى قيادة حماس بالخارج أن تبحث لها عن مقر جديد حيث لم يبقى لها فى المعمورة سوى السودان أو تونس .. والدولتين فقيرتين ولديهما مايكفى من المشكلات وهذه ضيافة مكلفة ماليا وسياسيا ، هذا وقد نقلت مجلة (البديع الإلكترونية) التالى : ( أثار نقل السلطة في دولة قطر من الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى نجله وولي عهده الشيخ تميم مخاوف حركة حماس من التغييرات التي قد تحدث نتيجة ذلك التغيير في العلاقة مع الحركة الإسلامية التي باتت تتخذ من قطر مقراً لبعض قياداتها وعلى رأسهم خالد مشعل رئيس المكتب السياسي بعد خروجه من العاصمة السورية دمشق مع اندلاع الأزمة هناك ) ولنا أن نسأل هل سيجد جماعة أمين حسن عمر والجبهات الدارفورية المقاتلة فرصة للحياة السياحية فى فنادق الدوحة 7 نجوم ، وياترى هل سيستلم السيسى ( السودانى ماتخلطوا بينه وبين سيسى مصر ) باقى المبلغ المتفق عليه ( أشك فى ذلك ) الصيف ضيعتى اللبن والسبق لبق ... وبمناسبة خروج الاب ودخول الإبن ذكرنى أحد الأصدقاء بقصة ( يحكى أن رجلا سيىء الخلق ضاق من الإنفاق ومراعاة والده العجوز وأخذه للخلاء ووضعه تحت شجر حتى مات ، فما أن صار فى عمر والده حتى أخذه إبنه على ظهره وخرج به للخلاء ، فتذكر الرجل مافعله فى أبيه وقال لإبنه : خذنى لتلك الشجرة وحكى القصة لإبنه ، الذى عاد به للمنزل تائبا مستغفرا ) فهل ضاق ولى العهد بسياسة والده فأقصاه كما فعل هو مع والده أم أنها السياسة !!!
بخروج الشيخ حمد الأب وصول الشيخ تميم الإبن لدست الحكم ، دخلت قطر البيت الخليجى جسدا وروحا وعقلا وأصبحت منسجمة قلبا وقالبا مع شقيقاتها الخليجيات وبخروج الشيخ حمد إنتهت التناقضات وبتصفية جو مصر من حكومة متعاونة مع إيران يليها معالجة أوضاع السودان لجعل اليد الإيرانية قصيرة بخروج سفنها وبوارجها وحاملات طائراتها من البحر الأحمر لتكون جبهة القتال واحدة فقط ، شرق دول الخليج وليس شرقها وغربها ، وبعد التخلص من حكم العلويين فى سوريا وتسديد ضربات من داخل لبنان لحزب الله فى معقلة بالضاحية الجنوبية من بيروت ومناطق اخرى بجنوب لبنان وتصفية الأجواء بين دول الحزام السنى يمكن أن تنقض أمريكا على إيران وتسدد لها الضربة الفنية القاضية ...
قد يقول قائل مادام أمريكا تملك القوة لتسديد ضربة فنية قاضية لإيران ، فما يثنيها عن فعل ذلك ؟
لهؤلاء نقول : الحرب الألكترونية الحديثة هى حرب خاطفة لا تتعدى جزء من الساعة ولم تعد هنالك حرب الايام الستة وحرب البسوس وحرب داحس والغبراء وحرب دارفور وحرب 50 سنة لجيشنا السودانى بجنوب السودان ، الحرب الحديثة حرب التكنلوجيا ، تبدأ بدخول طائرات الأواكس الأجواء المحيطة بساحة الحرب ، وتعطل جميع الرادارات فى المنطقة المحيطة بإيران من جميع الإتجاه ( عندما دخلت الطائرات الإسرائيلية لضرب مصنع اليرموك فى الخرطوم تم تعطيل جميع الرادارات بمصر والسودان وإريتريا ) ثم تسدد الضربات المتتالية حين تكون راداراتها ورادارات جيرانها تغط فى نوم عميق وعندما تصحى من نومها يكون قد قضى الأمر وهذا ماحدث لرادارت السودان من بورتسودان الى الخرطوم حين ضرب مصنع اليرموك ... ولابد أن تحدث هذه العملية فى جزء من الساعة . لماذا ؟ تعطيل الرادارات لمدة طويلة قد يتسبب فى كارثة إنسانية لو كانت هنالك طائرات مدينة ضخمة تنقل ركاب بين مطارات تلك الدولة المخدرة ( أى شلت رادراتها وإنقطع الإتصال بين ابراج المراقبة بمطاراتها وقائد تلك الطائرة أو الطائرات وحينها سنسمع بكوارث سقوط طائرات قد تحملها أحداها مايزيد عن 500 راكب ) وماحدث فى ضرب مصنع اليرموك لم يكن عملا إسرائيلا خالصا ولكنه عمل إسرائيلى أمريكى مزدوج ، وأمريكا هى الدولة الوحيدة فى العالم التى تعلم بموعد إقلاع الطائرات وهبوطها فى جميع مطارات العالم بينما نحن ( السودان مثلا ) نكون فقط على علم بموعد إقلاع وهبوط الطائرات التى تقلع او تهبط بمطار الخرطوم ( إسرائيل وامريكا جعلا توقيت ضربة مصنع اليرموك وتعطيل الرادات مع إقلاع أخر طائرة مغادره لمطار الخرطوم وكان ذلك حوالى منتصف الليل وقبل وصول الطائرة المصرية وكان ذلك بعد الثانية صباحا .. حرب مصنع اليرموك يمكن أن نسميها حرب الساعتين .. ولو نظرنا لعدد الدول التى تحيط بإيران والتى يجب أن تعطل راداتها لوجدنا أن المعركة أكثر تعقيدا ويقال أن ضربة اليرموك بالخرطوم كانت سيناريو لما سيحدث فى إيران خاصة إذا علمنا أن المسافة من إسرائيل للخرطوم تكون قريبة من تلك لإيران أو قد تزيد بقليل ..
ماأردت توضيحه أن ضرب إيران ضرورة أمريكية إسرائيلية ولكنها لن تنفذ مادام إيران تتمدد غربا حتى بورتسودان والموانىء المصرية وما أردت توضيحه أن مرسى لم يبعد لأن شباب مصر خرجوا فى ( حركة تمرد ) ولو أن حكومة المرشد توجهت بكلياتها نحو دول مجلس التعاونى الخليجى وإبتعدت عن محور إيران لما حدث لها ماحدث ومايؤكد ذلك أن السلفيين المصريين غير راضيين عن حكومة مرشد الإخوان ، وأن التهانىء والتبريكات الموجهة التى إنهالت من قادة دول مجلس التعاون الخليجى من ملوك وأمراء وشيوخ على الرئيس المؤقت عدلى منصور ، تؤكد أن هذه الدول كانت تعيش فى ضيق شديد من وجود حكومة المرشد بأرض الكنانة التى يحمل لها أهل الخليج محبة خاصة ..
فهل يتعظ كيزان الخرطوم مما حدث لإخوانهم بمصر ويبعدوا إيران بأموالها وسلاحها وكتب التشيع التى جلبوها عبر معرض الكتاب ووإغلاق حسينياتها بالسودان فنحن نحب على كرم الله وجهه ولكن لانقدسه ونحب الحسن والحسين ونحب أبى بكر وعمر وعاشة ومعاوية ، فنقاط الخلاف بيننا كبيرة ، فنحن نحب الجميع ولا نكره أحدا ، لون بشرتنا اسود ولكن قلوبنا بيض كشخب اللبن .. أى كالحليب
نأمل أن تعيد حكومة البشير كل حساباتها وتتصالح مع معارضة دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق بدلآ من ان تستعين بالمال والسلاح الإيرانى لقتل أهلنا وتخريب افكار شبابنا ، فإيران حين تمنحنا المال ندفع ثمنه كراهية لابى بكر وعمر وعائشة رضى الله عنهم ، فهل تقبلون بالدنية وأنتم من قال ( المنية ولا الدنية ) ..
نأمل أن تتسارع الخطى لتصحيح أوضاع خاطئه كثيرة فى بلدى السودان ، حتى لا نشاهد مواطن سودانى يحقد على أخيه السودانى ويلقى به من سطح مبنى متعدد الطوابق كما شاهدنا بالأمس بالإسكندرية ، صبية حصبوا موكب للكيزان بالحجارة ، فهجم عليهم أتباع مرسى وألقوا بهم من سطح المبنى ، هل يعقل أن يقتل المسلم أخيه المسلم بهذه الطريقة البشعة ، والله أنى لا أقوى حتى على رمى كلب أو هرة من جرف ( بضم الجيم والراء وتسكين الفاء CLIFF ) مرتفع لأقتله ، نحن أمة سودانية طيبة متسامحة متحاببة منذ أن أوجدنا الله على هذه الأرض وإكتسبنا سواد لونها ونقاء سريرتها ، لسنا فى حاجة لنقل فكر الإخوان بتطرفه من مصر ولا فكر الشيعة الرافضة بفجوره وسبه لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من إيران ، فهل يتخذ البشير قرارا شجاعا كقرار الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى ، إما بتصحيح كل الأخطاء التى أرتكبت فى سنوات حكمه الـ 24 أو الإستقالة لمجلس سيادة مكون من شخصيات وطنيه نزيهه تعيد كل شىء لمان كان عليه قبل 30 يونيو 1989م وأن تسليم حكم البشير لأحد نوابه أو مساعديه أو أعضاء حزب المؤتمر الوطنى لايعتبر تصحيحا للأوضاع ، فأحمد زى حاج أحمد والتوم ريحته واحدة ومشكلتنا فى السودان أن جيشنا جزء من النظام القائم بل مكمل وداعم له ومرتبط بعقيدة تأييد متينة وقوية للرئيس البشير ، لذا سيخوض البشير الإنتخابات القادمة ، وتمسك أهل المؤتمر الوطنى بالبشير ليس حباً فى البشير ولكنهم يعلمون أن بخروج البشير يعنى نهاية ولاء الجيش للقصر والعناصر المكونة للتركيبة التى يمكن أن ترث حكم البشير غير متلائمة فلا نافع يقبل بعلى عثمان ولا على عثمان يقبل بنافع أما صقور الإنقاذ عبد الرحيم وبكرى والجاز وغيرهم لايستطيعون تقدم الصفوف وترشيح نفسهم لرئاسة الجمهورية ولو ترشح على أو نافع لن يجد نفس الدعم من الجيش الذى حظى به البشير وسيتفكك النظام وهذا مايخشاه المنتفعين من هذا النظام مع كل مابه من سوأه ومفاسد ، فجيش السودان مرتبط بحب فرد ، بقى الفرد بقى النظام ، أما جيش مصر مرتبط بفكر علمانى متى مابقى النظام العلمانى فى مصر متى مابقى الجيش فى سكناته وللدولتين مشكلة مع جيوشهما ..




المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2391

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#717281 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2013 01:39 AM
الاخ سلمان انا والله لست بشيعي ولكن ايقاظ هذه الفتنة الان اشعلت الحريق في العالم الاسلامي وتسببت في سكب انهر من الدماء من الباكستان الي العراق وسوريا ولبنان وتجري الان محاولت نقلها للسودان رغم ان لايوجد في السودان ارضية لها الم يدهشك موقف دول الخليج من الاحداث في مصر ومن الاخوان وهم من السنة ‏.‏ اللعبة اخ سلمان كبيرة وتستهدف الاسلام بسنته وشيعته..‏ اما عن التهديدبانتشار ‏ زواج المتعة بين بناتنا قهي تتوقف علي الاسرة والتربية داخلها وهل سمعت بانتشار زواج المسيار بين الطاليات فس مصر او نكاح الجهاد بين الثوار في سوريا وما خدث لحراير سوريا من استقلال ظروف الحرب من قبل شباب الخليج تجاههم اسأل اي اخ سوري تسمع العجب ان تمسك الشعب السوداني بدينه وتقاليده هو الضمان الاكبر.


#717224 [عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 11:29 PM
شكرا للباشمهندس على رده ولكني بصراحة لست مقتنعا بعلماء اهل السنة سواء كانوا في السودان او في غيره لانهم علماء السلطان يفعلون ما يريده الحاكم خصوصا الشخصين اللذين ذكرتهما (عصام البشير وعبدالحي).. عصام هو امام مسجد والد عمر البشير في مجمع كافوري فمن هو عمر البشير ومن هو والده؟ّ!! اعتقد ان الصلاة تحرم في مثل هذا المسجد الذي ابتني بالمال الحرام المسروق من أفواه الجوعى في السودان والمفروش بأرقى وأغلى الفرش!! هل سمعت عصام البشير هذا يتعرض يوما لما يفعله اصحابه الكيزان وأولياء نعمته من نهب وسرقة انه شخص مجرد ذكره يسبب الغثيان وهو قريب الشبه بالكاروري الذي يحب الاستحواذ والتملك بالباطل ويسمونه بـ (غابة السـنط).. اما عبد الحي فتأتيه الاموال من (خليج الخير والبركة! وصار له مسجد عالي المئذنة ومجمع وحيران واتباع وبالمناسبة صار ضخما سـمينا وما ذلك الا من كثرة الاكل والراحات.. ان اكبر خطر يهدد مذهب اهل السنة لا يأتي من الشيعة إنما يأتي من شـيوخ هذا المذهب المترفين قدماء ومعاصرين وفي كل بلد من البلدان وليس في السودان وحده..


ردود على عبدالرحيم
United States [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 07-09-2013 01:37 PM
أنا أخى عبد الرحيم لا أدعوك لتتبع علماء السنة وصحيح أن جزء كبير منه علماء سلطان ولكن أدعوك لإتباع السنة المحمدية ، فهل لو ضل علماؤنا جادة الطريق نسير خلفهم وننحرف عن الطريق القويم السنة ماضية فينا الى يوم القيامة وكلام الرسول المبين فى أحاديثه الصحيحية هو من عند الله إنه لاينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى
تمسك بدينك ولا تسير خلف أى شخص لاتثق فيه فيوم القيامة لاتبعث مقرونا بشيخك فى الطريقة
ربنا أعطاك العقل لتمييز الطيب من الخبيث
هدانى وهداك الله وهذا المسجد بنى بمال الشعب السودانى وحسب متابعاتى من البعد أعلم أن إسمه مسجد النور ولو عمر البشير سماه بإسم والده فإن الله لن يتقبل ذلك منه صدقة جارية لوالده لأن هذا المسجد بناه البشير من أموال المسلمين ومن مال الزكاة التى إستقطعت قهرا وظلما من كل سودانى ولا يحق له أن يوقفه لأبيه أو امه ولو فعل لما تقبل منه
أنا لا أعرف الكثير عن عصام البشير أو عبد الحى يوسف حتى أدافع عنهما ولكن إستمعت لمحاضرات لهما كشف فيها سوءة الشيعة وحديثى كان ينصب فى هذا الإطار ولو كانت لهما عيوب أخرى أنا لا أعلمها فأعلم أن الله يعلمها وسيحاسبون عليها يوم القيامة ولكن لم اسمع عصام البشير يدعو لوالد البشير ويقول اللهم أجعل هذا المسجد فى ميزان حسنات حسن أحمد البشير وأعلم أخى عبد الرحيم أنك ستحاسب فى كل كلمة قلتها لا تملك عليها دليل كما أن عمر البشير سيحاسبه الله عن كل فعل سىء فعله بهذا الشعب الطيب وحقيقة أن بناء مسجد بهذه الفخامة لاينسجم ومايعيشه شعبه من فقر وبؤس ولو وزعت أموال بناء هذا المسجد كغذاء ودواء على الجوعى والمرضى لكان الأفضل وأكثر قبولا عند الله ولكن من يستطيع أن يقول البغلة فى الإبريق ( الله هو وحده القادر العزيز المنتقم ) فأنظر للأبراج الشاهقة التى أقيمت داخل القيادة العسكرية ، لجميع القيادات من برية وجوبة وبحرية ، يخيل إليك أنك فى دبى أو الدوحة ، ولكن نحن فى بلد يطحنه الجوع والمرض والجهل ومن بيده المال والسلطة يصرفها حسب هواه فلا برلمان أحمد إبراهيم الطاهر أو صحافة خال البشير وتيتاوى والبلال ومن لف لفهم تجرؤ على إنتقاد هذا الصرف البزخى ، نحن نعيش أزمة حقيقية وسوف تزداد وتتعقد أزمتنا بدخول إيران للسودان اللهم لانسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه وشكرا


#717204 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 10:49 PM
اوافق (ابو محمد) بأن الكاتب يريد ان يرضي كفيله وكفيله يريد ان يرضي الامركان واليهود.. ايران رفضت السير في ركابهم كما فعلت دول مجلس التعاون الخليجي لأن الفرس لا ينقادون لاحد كالاعراب.. اذكر ابيات لشاعر من شعرائهم قالها يفتخر بقومه ويستخف بالعرب: (قومي استولوا على الدهر فتى ومشوا فوق رؤوس الحقب///عمموا بالشمس هاماتهم وبنوا أبياتهم بالشهب///وأبي كسرى على إيوانه أين في الناس أب مثل أبي).. لهذا جعل امراء وملوك الخليج من ايران العدو الاكبر..


ردود على عمر
[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 07-09-2013 01:18 PM
الغريب فى الأمر أن إسمك عمر ولو كنت لاتدرى أفهمك ( لماذا سمي شيعة إيران بالرافضة ؟ ) لأنهم رفضوا الوقوف مع زيد بن الحسين بن على فى حربه ضد يزيد بن معاوية لا لشىء سوى أنهم طلبوا منه أن يذكر الشيخين بسوء فرض قائلا : لقد كان جدى يحبهما وبالشيخين يقصدان أبى بكر وعمر رضى الله عنهما ياعمر وكفيل ايه البتتكلم عنه والله كفيلى والملايين من العرب مش منتبهين للخطر الإيرانى الشيعى الرافضى لكن لمان يدخل بيوتكم ستندمون حيث لاينفع الندم قلت لكم رجال دين كبار سودانيين تشيعوا منهم واحد كان مدير جامعة كبيرة وماتخجل تفتخر بكسرى أنو شروان المجوسى الكافر وتصر أن إسمك عمر الذى هد أركان حكم كسرى ماذا أصاب أهل السودان حشف وسوء كيل أخشى أن يكون هذا الجهل الذى أسمع به هو نتاج لجامعات البشير الجديدة حيث حملة الدكتوراة ودرجة الأستاذية ( بروفسير ) لأناس لايحملون الشهادة الثانوية السودانية .. حينها نتوقع ماهو أسوأ من هذا وحينها لا أستبعد أن يترك السودانى المسلم السنى المالكى القادرى أو الختمى أو الأنصارى جادة الطريق الذى سار عليه الأباء والأجداد ويتشيع من أجل حفنة دولارات


#717031 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 05:41 PM
ياأخ سلمان كل السفارات الامريكة والفرنسية والبرطانية ‏..الخ لها مدارسها في الخرطوم ورجالها يعقدون اللقاءت والندوات مع كل اطياف البمجتمع السوداني والدعوة لمحاربة الغزو الشيعي للسودان يتصدره بعض التكفريين الذين حاولوا الاحتكاك بالطرق الصوفية وزرع فتنة دينية بالسودان علي قرار ما فعلوه في العالم الاسلامي الان ايقظوا فتنة لها اكثر من ألف وثلاثمائة عام لمصلحةمن ‏.؟ الان اتجهوا لدعو ة ‏ محاربة التشيع ‏.‏ الشعب السوداني دينه راسخ ولم تزعزعه كتب ماو وكارل ماركس حين كانت تغطي اض شوارع الخرطوم ريما تحمسك هو‎لأرضاء كفيلك حتي ولو بتصوير السودان تغطيه القواعد الايرانية والمد الشيعي.


ردود على ابو محمد
United States [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 07-08-2013 07:41 PM
لعمك كفيلى سعودى ليس بالمتدين وليس بينى وبين كفيلى أى حديث عن الدين والتدين ونلتقى نادرا حيث يكون جل حديثنا فى إمور دنيوية وهو حتى اليوم لم يسألنى إن كنت مسلم أو غير مسلم وهو خريج جامعة أمريكية أقرب للخواجات فى معاملته كلامه قليل ولا يتدخل فى الأمور الخاصة كالتدين
هذا ما وجب توضيحه
عندما إنتشرت كتب ماو فى السودان كان الشعب السودانى مستور الحال لافقر لاجوع لامرض وكتب ماو وزعتها مراكز ثقافية غير مصحوبة بالمال وإن كان معها المال فأهل السودان فى تلك الفترة كانوا مستورين حال المدرس والموظف والعامل راتبهم يكفيهم ويكفى من يعيلونه
اليوم الجوع والفقر والمرض يطحننا والشيعة بمالهم وسبق أن ذكرت لكم أن كل شيعى يدفع خمس راتبه لهذه الحوزات وقد لا تصدق أن مسئولين كبار سودانيين تشيعوا ولا تستهينوا بهذا الحديث وإلا ستندمون حين لاينفع الندم
والأمر لا علاقة له بكفيلى أو النظام القائم بالسعودية التى أعيش فيها حرا بعملى وليس متسولا فأنا مهندس بدرجة إستشارى مختص فى رسم الخطط الإستراتيجية الشاملة طويلة المدى لمشاريع المياه البلدية وبالمياه البلدية نعنى مياه الشرب ، معالجة مياه الصرف الصحى وإعادة إستخدام مياه الصرف الصحى المعالجة وهو مايعرف بالتدوير RECYCLING بالإضافة لكونى خبير مختص فى بناء قواعد البيانات على نظم المعلومات الجغرافية GEOGRAPHICAL INFORMATION SYSTEMS GIS فأنا هنا أعطى أكثر مما آخذ ولا أتسول ولا أتزلل لكفيل أو غيره ولكن هذا الموضوع الذى أحذر منه وأن تستخف به سيأتى يوما وتذكرنى وتقول ياليتنى دعمت حديث ذلك الشايب الذى يدعى سلمان حين تسمع أن بناتكم وأولادكم بالسودان يقيمون حفلات زواج متعة وحين يدخل عليك أحد أبنائك ويسب علنا أمامك الخليفة الراشد عمر أو يقول لك عائشة بنت أبى بكر تبت يداكى ، حينها ستبكى وستموت من القهر ،
أخى ابو محمد الإنقاذ تحتاج لدعم إيرانى العسكرى والمالى فى حربها ضد الجبهة الثورية وأن أحمل المعارضة المسلحة المسئولية ما وصلنا إليه وهى مادفعت بحكومة البشير بقيول المال والسلاح الإيرانى والإنقاذ تعلم أنهم خطر على السودان وخطر على الإسلام ولو كنت تعيش فى الخرطوم ارجو أن تطبع مقالى هذا وماعليه من تعليقات وتجلس للشيخين الدكتور عصام البشير أو الدكتور عبد الحى يوسف ولا تجلس لأى عالم من علماء النظام كالكارورى وأمثاله فسيهون عليك الأمر
اللهم ألا قد بلغت اللهم فأشهد


#716392 [samuel]
5.00/5 (1 صوت)

07-08-2013 04:21 AM
تمام


#716372 [زويل]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 02:36 AM
كلام يخش العقل بس مش هو دا اللي حصل...
365 يوم من حكم مرسي عرف الشعب المصري صنوفا من الأذى والبذاءة والارهاب وضنك العيش والمراهثة السياسية .. عرف الشعب المصري ما يكفيه للثورة من جديد ناهيك عن لو عرف الشعب ما عرفته الاجهزة الامنية والقوات الشرطية والقوات المسلحة ... حكم مرسي ذهب بعيدا عميقا كثيرا في تحطيم الدولة المصرية وجعلها وكرا للإرهاب (وكر الارهاب) للمفارقة عنوان كتاب لدكتور نبيل فاروق الاديب المرحوم
والشعب المصري كما قلت يهمه كيف يعيش وراي الاموال تاتي وتذهب للمقطم لمزيد من التمكين .. وراي من رئيسه ما يجعله يستحي ويندم على انتخابه .. (دكتاتور منتخب)؟؟يا للهول .. الشعب المصري دفع ثمن مكايدته لشفيق 13 مليون صوت لمرسي.. ولكنه عاد ليكفر الخطأ 33 مليون متمرد على الورق ومثلهم على الارض...
لا يمكن انكار ان تستغل الجهات التي ذكرت ما يحدث ولكن ان تصنعه فلسيت الحقيقة


#716340 [عبدالرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

07-08-2013 12:55 AM
لا تغضب من تعليقي ياباشـمهندس.. الظاهر عندك مشكلة اسمها ايران والشيعة وحزب الله.. نحن في السودان كمواطنين ليست لدينا مشكلة مع ايران والشيعة وهذا لا يعني اننا من اتباعهم.. مشكلتنا وهمنا الاكبر ان نزيح هذا (الكابوس) النظام الفاسد المفسد الجاثم فوق صدورنا ربع قرن سرقة ونهب وشعوذة ودجل.. اما الخليج وحكامه فمشكورين حيث اتاحوا لكثير من اهلنا فرص العمل والارتزاق ولا شأن لنا بمشاكلهم.. ثم أن كثير من مواطني الخليج يعلمون ان حكامهم ارادوا ان يشغلونهم بمعاداة الرافضة والشيعة وذلك حتى لا يلتفتوا الى فسادهم وطبعا كل هذا بمعرفة الامركان واليهود وإلا فهل سمعت يوما واحدا بحاكم خليجي او وزير او اي مسئول قال كلاما لا يرضى عنه الامركان واليهود؟!! هل سمعتهم يوما يستنكرون (باللسان فقط) ما يصنع اليهود في الاقصى؟! بعدين انت في الآخر زول من السودان فاذا كنت تعمل في الخليج فتفرغ لعملك واكل عيشك ولا تحشر نفسك في امور لا ناقة لك فيها ولا بعير.. وشكرا..


ردود على عبدالرحيم
[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 07-08-2013 11:56 AM
ياسيد عبد الرحيم ومن إسمك الجميل هذا لايمكن أن تكون لك علاقة بالشيعة الرافضة الإيرانية قلت مشكلتنا وهمنا الاكبر ان نزيح هذا (الكابوس) النظام الفاسد المفسد الجاثم فوق صدورنا ربع قرن سرقة ونهب وشعوذة ودجل..وياسيد عبد الرحيم الكيزان لايحبون شيعة إيران ولكن ليجثموا على صدرك ربع قرن اخر يستعينوا بالشيطان وهاهم يستعينون بإيران نحن لم نتعرض لشيعة ايران الرافضة عندما كانوا ضمن حدود دولتهم ولكنهم اليوم توسعوا ودخلوا ديارنا دخلوا بمالهم وسلاحهم وفكرهم الهدام واظنك سمعت الدكاترة عصام البشير وعبد الحى يوسف تحدثا من منبريهما وقالا ان اكثر من 8000 كتاب شيعى دخلت السودان ومدارس اقيمت باموال وفكر الشيعة الهدام ولعلمك اى متشيع ايرانى او غير ايرانى يدفع خمس دخله لهذه الحوزات الدينية وهل خطر كبير على اهل السنة والجماعة وتريدنى ان اصمت انا اريد من عبد الرحيم وغيره ان يجاهرا بمحاربتهم لهذا الفكر الهدام وقبل يومين كنت اشاهد شريط مسجل على اليوتيوب لشيعى يعرف بياسر الخبيث يسب ام المؤمنين عائشة بنت ابى بكر رضى الله عنهما وقال اول ماقال ( تبت يداك عائشة ... ) والعياذة بالله وماورد بالشريط لم احتمل سماعه فأغلقته وتريد منى أن اتوقف عن مهاجمة الشيعة
انا الان فى 65 من العمر ولم أبدأ بمهاجمة الشيعة أو حتى معرفتهم والبحث والتقصى فى تاريخهم إلا بعد أن أدخلتهم الإنقاذ لديارنا وبسببهم ضرب مصنع اليرموك ولا استبعد أن تضرب الخرطوم كلها إلا توسع الشيعة فيها خارج المصانع والحاميات العسكرية


#716296 [المتورجغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 12:00 AM
مقال جيّد ، ولكن لم تذكر دور (الموز) في قصه ذاك الأمير الكوز ، وكيف انه انزلق في (موزه) فذهبت به بعيداً
فبات عاطلاً بفقده كُرسيه فـ (حيّر) بشيره و تسّبب في سقوط (مُرسيه) .


ردود على المتورجغ
[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 07-08-2013 04:02 PM
دى ورجغه عاوزه زول بيفهم يا المتورجغ


#716277 [راشد الشفيع]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2013 11:26 PM
كلام معقول الي حد ما لكن لا اعتقد ان سقوط الرئيس مرسي وراءه خطة امريكية و لكن سببه الرئيس هو مشروع التمكين و هو حسب عرفهم (استلام السلطة و احتكار الثروة)و هو كما يعلم الناس مخالف لمنهج سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم و قد علمنا من سيرته الشريفة انه مات فما ورث ال بيته الا قليلا من شعير و درعه عند يهودي مرهونة بسداد دين و ما يفعله الاشلاميون هو صورة طبق الاصل مما فعلة الاحبار و الرهبان في اروبا في العصور المظلمة و قد كان سببا مباشرا في انتاج المذاهب المعادية لرجال الدين ثم الفكار المعادية للدين نفسه و ماالالحاديين و العلمانيين الا نتاجا لافعال رجال دين تحالفوا مع السلطان فاحتكروا الثروات و كنزوا الذهب و الفضة...........علي الاخوان المسلمين ان يبدلوا افكارهم حتي تقترب من اخلاق سبدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم ........ وشكرا.


#716253 [التــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــائه]
5.00/5 (1 صوت)

07-07-2013 10:57 PM
تسلم ياهندسه واسلم التحليل الرزين
ولو كانت لى امنيه لتمنيت قراءة هذا المقال
داخل القصر وجميع الوزارء حضور مع بشيرهم الجهول


م. سلمان إسماعيل بخيت علي
م. سلمان إسماعيل بخيت علي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة