المقالات
السياسة
وزارة الارشاد السودانية لاتسمح ببناء الكنائس لكنها تتدخل في شئونها بغية الانقضاض والاستيلاء عليها !
وزارة الارشاد السودانية لاتسمح ببناء الكنائس لكنها تتدخل في شئونها بغية الانقضاض والاستيلاء عليها !
07-08-2013 06:48 AM


ايليا أرومي كوكو
ظلت الكنائس و المسيحين في السودان ومنذ استقلال جنوب السودان يواجهون ضغوطات من قبل الحكومة السودانية بألوان مختلفة من وقت لأخر بشكل عام . اما في الكنيسة الانجيلية فأن تدخل الدولة السودانية من خلال وزارة الارشاد و الاوقاف فهو اكثر وضوحاً . فقد وجدت وزارة الارشاد ضالتها في الكنيسة الانجيلية من خلال انشقاق القادة و صراع القسوس الانجيلين علي الانصبة و المكتسبات الشخصية الضيقه . ليخرج المنشقين من نظم و دستور الكنيسة و الاحتكام الي وزارة لارشاد و الاوقاف السودانية . في غمرة المصالح الذاتية الانية نسي قادة الكنيسة الانجيلية رأي و موقف النظام السوداني المعلن ضد الكنيسة ، في غفلة و قصر نظر و ضعف ايمان سلموا زمام أمر الكنيسة الانجيلية ليد من ينتظراللحظة المواتية للأنقضاض علي الكنيسة برمتها . قدم قسوس الكنيسة الانجيلية الكنيسة بجملتها كبش فداء لصرعاتهم الانانية علي طبق من ذهب لجلالة وزارة الارشاد و الاوقاف السودانية طالبين الحق من من ليس له حق
وزارة الارشاد السودانية لاتسمح ببناء الكنائس لكنها تتدخل في شئونها بغية الانقضاض والاستيلاء عليها ! ليصيروه حكماً جلاد .
فما الذي ينتظره القسوس السودانيين الانجيلين من وزارة الارشاد و الاوقاف او من وزيره الذي يجاهر بمعادة المسيحية في السودان و يعلن من أعلي المنابر بعدم السماح ببناءالكنائس في السودان .
يبقي الامر كله بداءاً و ختاماً في يد القسوس الانجيلين ان ارادوا مصلحة الكنيسة و مستقبلها في السودان عليهم التواضع و الرجوع و الاحتكام باحترام الي دستور الكنيسة الانجيلية. علي القادة الانجيلين العودة والرجوع الي داخل الكنيسة الانجيلية و طلب مشورة رب الكنيسة لحل المشاكل و ايجاد مخرج من الضلالة التي هم فيها موغلون . و لابد من ادراك المواقف بحكمة قبل النهايات المأساوية التي ينساقون اليها بجهالة غير مباليين بالكنيسة والمؤمنين. و من يدري فقد يكون المخرج في دعوة طارئة للجمعية العمومية للكنيسة الانجيلية في السودان و هي صاحب الحق كله في الحل و العقد .
فما الذي يرجوه قادة الكنيسة في السودان من نظام الاقصاء الذي لا يعترف بالاخر بل ينبذ و يقهر و يمارس الاضطهاد الديني علانية و علي رؤوس الاشهاد .
في مواصلة سافرة وبوجه تمييزي عنصري قبيح يتواصل مسلسل استهداف المسيحية و المسيحين في السودان بصورة ممنهجة و تنفيذ محكم مضوبط . فقد بات وجود المسيحين في السودان مهدد من أعلي هرم السلطة في السودان منذ خطاب الرئيس البشير الشهير بولاية القضارف و الذي قال فيه بعدم التعدد الثقافي و الاثني بعد انفصال جنوب السودان .
السودان بات بأمتياز بلد مهدد و نافي لكل أخر و مختلف مهدد خطير جداً لكل اشكال التتنوع فيه . و أنواع التمييز العنصري يقاس بدرجات متفاوتة منها الثقافي و الديني و القبلي و و الجهوي و اللوني و الاجتماعي و الاقتصادي فلا أظن ان فئة ما من السودانيين مستثني من قائمة من التصنيف العنصري الصفوي الطويل . فأنت مهما أوتيت من الصفاء العرقي او الديني او الثقافي او الجهوي يوماً من الايام علي نعش التمييز العنصري محمول دكة التهميش مقذوف . قد تكون مسلم علي السكين لكن من دارفور فأنت غرباوي من الزرقه . و قد تكون مفكر و عالم لا يشق لك غبار لكنك ستنبذب و تطرد متي حدت بفكرك و علمك عن المسار العنصري . و يا ويلك ان كنت مسيحي كافر من جبال النوبة فلا خيار لك الا الموت و الابادة الجماعية بهذا السلاح او بتلك . و تختلف الاسلحة النعصرية في السودان بحسب المستهدف و لكن في النهاية ظلم و الظلم عند الله ظلمات يوم القيامة . و ما قيامة السودان ودونك حروب يحترق فيه الاخضر و اليابس لبلد يتداعي من كل أطرافه و هو قاب قوسين او أدني من الانهيار الشامل ... !

البشير يهدد بالتشدد في تطبيق الشريعة في الشمال بعد انفصال الجنوب
أعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير أول أمس الأحد تعزيز تطبيق الشريعة الإسلامية في البلاد لتصبح «المصدر الرئيسي» للدستور السوداني «إذا اختار الجنوب الانفصال» في استفتاء التاسع من يناير المقبل.
وقال الرئيس السوداني في كلمة ألقاها في مدينة القضارف, شرق السودان, «إذا اختار الجنوب الانفصال سيعدل دستور السودان وعندها لن يكون هناك مجال للحديث عن تنوع عرقي وثقافي وسيكون الإسلام والشريعة هما المصدر الرئيسي للتشريع». وأكد أيضا في هذه الكلمة التي نقلها التلفزيون مباشرة أن «اللغة الرسمية للدولة ستكون العربية».
وسيكون على أبناء جنوب السودان الاختيار بين البقاء في سودان موحد أو الانفصال في استفتاء ينظم في التاسع من يناير المقبل. وكان هذا الاستفتاء البند الرئيسي في اتفاق السلام الذي وضع في نهاية 2005 حدا لأكثر من عقدين من حرب أهلية دامية بين الشمال والجنوب.
وبعد توقيع اتفاق السلام الشامل هذا اصدر البشير والحركة الشعبية لتحرير السودان, المتمردة الجنوبية السابقة, دستورا مؤقتا ينتهي العمل به في يوليو 2011. ويعترف هذا الدستور المؤقت, المستند إلى الشريعة الإسلامية والتوافق الشعبي, بالتنوع العرقي والثقافي والديني لدولة السودان. كما جعل الانكليزية لغة رسمية إلى جانب العربية في هذا البلد الإفريقي الكبير.

وزير أوقاف حكومة المؤتمر الوطني : لن نسمح ببناء كنائس جديدة
قال وزير الإرشاد والأوقاف الفاتح تاج السر في تصريحات صحفية عقب جلسة للمجلس الوطني أمس الاول ، ( لن نسمح ببناء كنائس جديدة ).
وتشن الأجهزة الأمنية منذ اواخر العام الماضي حملة ضد المسيحيين بإعتقالهم وإغلاق مراكزهم ودور تعليمهم ، و نهب ممتلكاتهم وترويعهم وإجبارالأجانب منهم على مغادرة البلاد.
وطرد جهاز الأمن الأب سانتينو مورينو – أمين عام المؤتمر الكاثوليكي السوداني – واثنين اخرين من رجال الدين المسيحى ، بحسب ما أوردت صوت أمريكا 15 ابريل .
وقال القس سانتينو موروكومو مورينو لشبكة الأخبار الكاثوليكية ان جهاز الأمن إستدعاه إلى مركزه بالخرطوم وإعتقله لفترة قصيرة ثم أعطاه مهلة ثلاثة أيام لمغادرة السودان دون ابداء أسباب .
وأضاف القس مورينو ان جهاز الأمن ( طرد كذلك مايكل فلوري من فرنسا والأخ حسام من مصر ، وكليهما من أعضاء ( جمعية البيت المسيحي) ، وكانا يعملان في النشاط الخيري مع الأطفال في العاصمة الخرطوم .
كما سبق ونشرت (حريات) تقريراً عن نهب ممتلكات المسيحيين ، والذى شمل ضمن ما شمل ، مصادرة الاجهزة الامنية لمزرعة كمال فهمى حجار أخ الناشطة الحقوقية سلوى فهمى المعتقلة منذ 13 فبراير، ومداهمة مكتب شيخ فتحى وهو رجل اعمال سودانى صاحب محل ملوك للاحذية بشارع المطار وتم تفتيش مكتبه وترويعه ومصادرة بعض ممتلكاته.
وأغلق جهاز الأمن عدداً من المدارس والمعاهد ومراكز التدريب ، منها : معهد لايف لتعليم اللغة العربية ، معهد كريدو لتعليم اللغة الإنجليزية ومدرسة (نايل فالي) ومعهد (اصلان) لتعليم اللغة الانجليزية والكمبيوتر ويتبعان للكنيسة الخمسينية بالخرطوم.
وإستهدف جهاز الأمن (قافلة الشباب المسيحي للمعايدة) المتجهة من الخرطوم إلى الابيض وام روابة لمعايدة الكنائس هناك 22 ديسمبر 2012 . وهي معايدة درج الشباب المسيحي بكل طوائفه على تنظيمها منذ عشرات السنين لتهنئة اخوتهم المسيحيين من سكان الاقاليم والولايات بعيد الميلاد المجيد .
وتم إحتجاز العربة (الدفار) التي تقل القافلة وصودرت نسخ من الكتاب المقدس (الانجيل) وهدايا أعياد الكريسماس المعتادة.
ومنعت الأجهزة الأمنية في العاصمة والولايات المسيرات الاحتفالية التي يقوم بها المسيحيون في الشوارع كل عام ابتهاجا بقدوم عيد الكريسماس .
واعتقل جهاز الأمن نيافة الأنبا إيليا أسقف كنيسة الخرطوم 7 يناير قبيل ساعات من إحتفال الأقباط بأكبر أعيادهم – عيد الميلاد .
وسبق و أغلق جهاز الأمن المركز الثقافي الانجيلي بالخرطوم 18 فبراير 2013 وصادر الكتب والوثائق والأدوات الإعلامية . وهاجم الأمن كلية جيدون لعلوم اللاهوت بأم درمان 24 فبراير ، وإعتقل ثلاثة من القساوسة وأطلق سراحهم بشرط التبليغ اليومي لجهاز الأمن . وهاجم مكاتب الجامعة المسيحية (FCUS) 24 فبراير وإعتقل اثنين من التنفيذيين ، وأطلق سراح أحدهما بشرط التبليغ اليومي ، فيما لا يزال الآخر معتقلاً . كما هاجم الأمن داخلية الجامعة وصادر عربة تابعة لها .
وأغلق جهاز الأمن مركز نينو (Ninu) للغات وعلوم الكمبيوتر 16 يناير . وأغلق معهد كوكو (Kuku) بأم درمان في نفس اليوم .
وأحرق غوغاء بناء على فتوى من السلفي الحربي محمد عبد الكريم كنيسة الجريف غرب يوم 21 ابريل 2012 بينما كانت الاجهزة الامنية تتفرج فى لامبالاة .
وهاجمت مجموعة من الاسلاميين المتطرفين 18 يوليو 2011 منزل اسقف الكنيسة الانغليكانية النيل ادم اندودو في محاولة لقتله هو واثنين من القساوسة هما : توماس لوكا وبولس يوحنا , اللذين كانا خارج المنزل لحظة الهجوم بحسب المصادر التى اوضحت انه لم يصب احد بأذى . وترك المهاجمون رسالة تهديد تحذرهم من هجمات مماثلة .
وفي يوم 28 يونيو 2011، أحرق اسلاميون متطرفون مبنى كنيسة تابعة للكنيسة الانجيلية اللوثرية بالسودان بأم درمان .
وبحسب مصادر مسيحية في الخرطوم فان ما لايقل عن (10) من زعماء الكنيسة تلقوا رسائل تهديد نصية من اسلاميين متطرفين ابلغوهم فيها انهم و مباني و مؤسسات الكنيسة اصبحوا هدفا مشروعا لهم.
وبعث وكيل وزارة الأوقاف حامد يوسف آدم، برسالة تحذيرية للكنيسة الانجيلية المشيخية بالسودان في يوم 3 يناير2012. وهددت وزارة الإرشاد والأوقاف باعتقال زعماء الكنيسة إذا قاموا بنشاط تبشيري.
واختطفت مليشيا القسيسين الأب جوزيف ماكوي والأب سلفستر موقا من مجمعهما الكنسي في مدينة ربك بولاية النيل الأبيض الأحد 15 يناير 2012. ونهبت المليشيا المجمع وسرقت المعدات الثمينة وأجهزة الكمبيوتر.
وقال القس مارك أكيك نائب الأمين العام لمجلس الكنائس السوداني في اتصال هاتفي معه 20 يناير 2012 لـ (إي إن آي نيوز): (القيود المفروضة علينا في السودان ليست جديدة ، ولكننا قلقون من أن الأمور تزداد صعوبة منذ انفصال الجنوب. ومع (الشريعة) نتوقع الوصول إلى حال أكثر صعوبة).
وترافقت الإعتداءات على المسيحيين مع إعتداءات شبيهة على ضرائح أولياء المتصوفة .
وتصاعد اضطهاد المسيحيين منذ اعلان عمر البشير في القضارف ديمسبر 2010 عدم قبوله بالتعددية الدينية والثقافية في سودان ما بعد الانفصال ، وقوله ( تاني ما في دغمسة) بعد أن أكد أن السودان صار دولةً عربية إسلامية .
وحسب تقرير منظمة (Open Doors) – الأبواب المفتوحة – الثلاثاء 8 يناير2013 جاءت حكومة المؤتمر الوطني في المركز الـ (12) عالمياً فى قائمة أكثر الحكومات التى تمارس التمييز والإضطهاد الديني ضد المسيحيين .


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1196

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة