المقالات
السياسة
التالتة ثابتة
التالتة ثابتة
07-08-2013 07:02 AM


لا اعتقد اننا قد استفدنا من ثوراتنا الشعبية فى اكنوبر و ابريل الكثير او حققنا فيها مكاسب تذكر .فعلى الرغم من البطولات و الملاحم التى سطرها شعب السودان فى سنوات باكرة ضد الظلم و الاستبداد الا انه لم تكن النتائج على قدر التضحيات والامنيات فظللنا نقع فى ذات الحفرة و بنفس الطريقة . لتظل بلادنا و لعقودا طويلة مسرحا لنزوات العسكر.. نتيجة لضعفنا السياسى و خوائنا الفكرى و العديد من السوالب الاخرى التى اطلقنا لها عنان الخراب و على راسها الاحزاب الطائفية القابعة تحت عباءة الخرافة و الجهل و الفشل و هى نفس الاحزاب التى انستها صراعات الفساد و المصالح الذاتية ميثاق الشرف للدفاع عن الديمقراطية ضد اى انقلاب عسكرى . فالديمقراطية فى فهم تلك الاحزاب المعطوبة هى سلم الحكم فقط ... لذا لم يكن من الغريب ان تفشل الديمقراطية فى بلادنا فى اكمال دورتها بنجاح لتحقق على الاقل احدى قيم الديمقراطية فى التبادل السلمى للسلطه فضعف الاحزاب الطائفية و فشلها السياسى هو من اهم اسباب اجهاض الديمقراطية و تغول المؤسسة العسكرية على السلطة بل ان العديد من الاحزاب السياسية و ما يسمى بالتاريخية هى من اقحمت و باركت فى السر و العلن تغول المؤسسة العكسرية على السلطة فكان من الطبيعى ان يكون مصير اكتوبر المجيدة و ماريل الحبيبة ادراج الرياح
ان الشعب السودانى الذى كان فى ما مضى مفجرا الثورات و معلم الشعوب هو ( ضحية ) لقيادات طائفية قاصرة و احزاب سياسية فاسده و تائهة اورثتنا مانحن فيه اليوم من ضياع و تمزق نتيجة جهلها و سوء تدبيرها و قصر فهمها للوطن و مصالحه و قضاياه الاساسية

لقد كان انقلاب 30 يونيو الاسود نتيجة طبيعية للتردى و الفشل السياسى الذى عاشه السودان منذ بواكير استقلاله فازمة السودان على الدوام كانت فى الشخص المناسب او القائد الحقيقى الذى يقوده فى الاتجاة الصحيح نحو بناء الدولة السودانية القومية الحديثة و الراشدة ديمقراطيا و مؤسسيا . و الاتجاه الصحيح الذى اقصد هو الاتجاه الذى كان من المفترض ان يجنب الوطن الكبير و المترامى الاطراف الغنى بثرواته و مناخاته و تعدد اعراقة كل تلك المزالق و المهالك التى جعلت السودان وطن مسلوب الهوية متناحر و مشحون بالاحقاد المشروعة و الكراهية
لقد كان السير روبرت هاو اخر حاكم بريطانى على السودان محقا عندما وصف السودان بانه وطن كبير ذو حيوية عظيمة اذا سار فى الاتجاه الصحيح و المنطقى الذى يتماشى مع طبيعته وامكانياته و تنوعه او سيكون عكس ذلك تماما اذا سار فى الانجاه الخاطئ
و قد كان ما حذر منه روبرت هاو و سلكنا سكة الضياع و الفشل ليكون السودان مسرحا للحروب الاهلية و الاعدامات السياسية و الصراعات القبلية و التردى الاقتصادى و كافة اشكال الفشل الاخرى ليتمزق الوطن اخر المطاف على ايدى عصابة من تجار الدين الفاسدين
و ما نزال نسير فى نفس الاتجاة الخاطئ و بسرعة مخيفة ايضا
و مازلنا لا نمتلك القوة و الشجاعة لمجابهة الفساد و الظلم و الاستبداد و نفتقر للوعى الكافى للانحياز للوطن فى قضاياه المصرية و ازماته المدمره
و الاخطر من ذلك كله اننا مازلنا مشتتين و نفتقد للعزيمة و الرؤية السليمة للتغيير و مستقبل الوطن .
لقد ضاعت اكتوبر و ابريل من ايدينا هباء و لم تغير فى واقع الحال شيئا ولم يتبقى لنا منها سوى الاغنيات الخالدة و حديث الذكريات .. لاننا لم نعرف ماذا نريد منها او ان هناك من يسرق ثوراتنا و انتفاضة شعبنا لمصلحته و يوجهها و يستغلها كيفما يشاء
لكننا اليوم يجب ان نكون قد ادركنا ماذا نريد من الدعوة للثورة و التغيير .....
نحتاج ان نثور ضد ذاتنا البغيضة اولا
نحتاج ان نؤمن بالسودان ارضا و شعبا
نحتاج ان نقرأ التاريخ جيدا و نستفيد من الدروس و العبر و نكف عن السقوط فى نفس الحفرة
محتاج ان نحرر شهادة وفاة لكل الاحزاب و القيادات الهرمه التى اوصلتنا الى ما نحن فيه اليوم من ضياع و فشل
نحتاج ان يتسلح الشباب بالارادة والوعى اللازم للتغيير و وضع اللبنة الحقيقية لبناء الدولة السودانية الديمقراطية الحديثة ،دولة المؤسسات و حقوق المواطنة و العدل فى التنمية و توزيع الثروات
نحتاج ان تجلس سويا على مائدة مستديرة غير تلك التى دعا لها الصادق المهدى و نتباحت و نتشاور و نجيب على السؤال الذى جعلنا دولة بلا دستور دائم منذ استقلالها .. كيف يحكم السودان ؟
نحتاج الى كل ذلك و اكثر لاصلاح ما افسده الدهر بايدى ساستنا الفاشلين لتكون ثورتنا القادمة هى ثورة التغيير الحقيقى و ميلاد السودان الجديد الذى نتمنى .. الثورة قادمة لا محالة و التغيير هو الحل .. فهل تكون التالتة ثابتة كما يقولون

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 795

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مؤنس فاروق
مؤنس فاروق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة