المقالات
السياسة
التنقيب العشوائى فى السودان
التنقيب العشوائى فى السودان
07-08-2013 07:07 AM


1/ مضار الزئبق فى التنقيب
فىالسنوات الاخيرة اصبح المجتمغ السودانى يعيش فى جنة الخيال الذهبى مما دعانى لافتح صفحة اليوتيب فى الانترنت للاطلاع على كيفية البحث و استخراج الذهب فى السودان . لقد وجدت مشاهد يقشعر منها البدن و اصبحت اسأل نفسى فى اى عالم نعيش نحن ؟ ! اموات فى الصحراء بسبب الجوع و العطش و الانفاق التى حفرت لاعماق قد تفوت مئات الامتار و مستوى الخطورة التى قد تمر بهذا المواطن البسيط الذى لا يعلم ماذا يفعل .؟
و بما اننى جيولجى متخصص فى الفلزات النادرة ابت نفسى بأن اصمت على هذه الطريقة من التنقيب . كلنا يعلم الوضع الاقتصادى الذى يمر به السودان مما ادى لهجرة العديد من الكفاءات السودانية للخارج و هذا تبين لى عندما قابلت المنقبين و دار بينى و بينهم نقاش حول مادة الزئيق التى تستعمل فى التنقيب . قالوا من الافضل ان يموت الانسان شبعاناً ولا يعيش جوعاناً وصلت الى حقيقة انهم انتحاريون لانهم لايدرون ما هو الزئيق و كيفية تاثيره على الانسان ومع صمت الجهات المسؤلة بل شجعت على ذلك النوع من التنقيب بواسطة الزئيق . ان دل هذا انما يدل على قمة عدم الوعى الذى نعيش فيه . لو كنت مسؤلاً لمنعت استخدام الزئيق فوراً و بدون اى تردد فى جميع انحاء السودان و ذلك نسبة للاتى:-
1/ الزئيق يمثابة السلاح الكيميائى الذى يقضى على الانسان بطريقة اكثر بطاءً من الاسلحة الكيميائية التى تستعمل فى الحروب اليوم . نعم الزئيق بسبب خصائصه المذهلة يحتل مكانة خاصة بين المعادن الاخرى و يستخدم على نطاق واسع فى العلوم و التكنلوجيا . الزئيق يكون فى حالة سائلة فى درجة حرارة تتراوح بين 357 و ناقص 38 و بسهولة يتبخر فى درجة حرارة الغرفة العادية . يستخدم الزئيق فى الهندسة الكهربائية و تنقيب المعادن بطريقة معينة و الطب و الكيمياء و البناء و الزراعة و الممارسة المختبرية و العديد من المجالات الاخرى .
المواطن البسيط لا يدرى خطورة بخار الزئبق و مركباته السامة جداً و خاصة تاثيره فى جسم الانسان .و يتم بسهولة أستنشاق الانسان لهذا البخار مما يترتب عليه الاتى .-
1/ يؤثر على الجهاز التناسلى بالنسبة للمراة مما يتسبب بعملية العقم و الاجهاض و الولادات المبتسرة(المشوهة) .
الزئبق يخفض مستوى البروجسترون الذى يعمل على حفظ عملية الحمل .نقص البروجسترون يؤدى الى انخفاض الرغبة الجنسية .
أما بالنسبة للرجال يصابون بالعقم لان الزئبق يؤدى الى انخفاض فى هرمون التستوستيرون (هرمون الزكورة)الزئبق ثنائى التكافؤ يعمل على ازاحة الفلزات الموجودة فى الفراغ الحيوى للانسان فى الدم مما يودى الى عجزالانسجة بسبب نزوح المعادن الحيوية مثل :
أ: الماغنسيوم : انخفاضه يودى الى تعسر نبضات القلب ’ تشنجات ’ارتفاع ضغط الدم.
ب: الحديد: انخفاضه فى الدم يودى الى فقر الدم و لذلك يشعر الانسان بالتعب و الفتور.
ج: النحاس : انخفاضه يؤثر على وظيفة الهضم الانزيمى مما يودى لفقر الدم ايضاً’ , خلل فى الغدة الدرقية ’ و يؤثر فى الكبد كمركز لانزيمات النحاس و ظهور كدمات سريعة.
د: الزنك: انخفاضه يودى الى فقدان الشهية و الاحساس بالطعم و الرائحة و ايضاً انحفاض الرغبة الجنسية و انخفاض النمو و اضطرابات الجلد (حروق جلدية).
هـ: اليود : يؤدى انخفاضه الى خلل فى الغدة الدرقية.
2/ التاثير على الجهاز الهضمى :
الزئيق هو عامل مضاد للجراثيم و يستخدم فى بعض الادوية ( اللقاحات – قطرات العيون- مواد حافظة) الزئيق يلعب دوراً مهماً فى انتشار الخميرة المعوية و الطفيليات نتيجة لتدمير البكتيريا المفيدة عادة ما تحول دون نمو هذه الطفيليات مما يعسر عملية الهضم.
3/ مشاكل الغدة الدرقية :
تاثير الزئيق على الغدة الدرقية يؤدى على انخفاض نشاطها و هذا يؤدى الى انخفاض درجة حرارة الجسم و التى تعودنا ان تكون 98.6 فهرنهايت (37) درجة مئوية .


4/ الدماغ و التعلم :
العيوب الخلقية التى تؤثر على الدماغ و التعلم قد يرجع ذلك للزئبق لانه قادر على اختراق حاجز المشيمة الى الجنين و يمكن ان يعبر الى دماغ الجنين و يتراكم و يتكثف عند الجنين .
تراكم الزئبق فى انسجة المخ : يؤدى الى الاثار النفسية و العصبية مثل عدم وضوح الرؤية – الاكتئاب – الاثار العقلية و هى الاكثر شيوعاً بسبب تراكم الزئبق فى انسجة الدماغ مما يحول دون عمل اجهزة الارسال العصبى . كما للزئيق تاثير مباشر على الهرمونات مثل الروبامين الذى يتحكم فى الالم و الرفاهية – السيروتونين ( الاسترخاء ’ النوم’ العافية) – الادريناليين (الطاقة و القدرة على التحمل) – نورادريناليين و الميلاتونيين (دورة الدم ) ’ توجد بعض الاعراض العصبية الاخرى الشائعة مثل المرض العقلى التصلب و الشلل الدماغى .
تاثير الزئيق على طاقة الانسان:-
يتحد الزئيق مع النيتروجين و الكبريت فى الكبد و مع الاكسجين فى الرئتين و هذا يودى الى :
1/ التعب و هذا ناتج من انخفاض السكر الناجم عن انخفاض مستويات الاكسجين فى الدم .
2/ العدوى الطفيلية الناجمة عن انخفاض الاكسجين و انخفاض مسنوى البكتيرياء المفيدة
3/ انخفاض الاكسجين يودى الى تنمية الخميرة المعدية و السرطان .
يرتبط الزئبق مع الهموغلوبين الذى هو داخل خلايا الدم الحمراء و يحمل الاكسجين الى الانسجة و هذا يؤثر على قدرة كريات الدم الحمراء لحمل الاكسجين فتكون كمية الاكسجين المفترض ان تصل الى الانسجة منخفضة جداً .
الجسم يشعر بحاجة الى كميات اكبر من الاكسجين و ربما فى محاولة للتعويض عن ذلك بزيادة انتاج الهيموغلوبيين .
مستويات عادية او مرتفعة من الهيموغلوبيين جنباً الى جنب مع اعراض نقص الاكسجين يؤدى الى الشعور (التعب- الضعف- الشحوب- زيادة خفقات القلب- ضيق التنفس) و هذه مؤشرات التسمم بالزئبق و هذا قد يربك الطبيب لان المريض يعانى من فقر دم ولكن تبدو تحاليل دمه جيدة .
تناقشت مع بعض العلماء الروس المتخصصون فى مجال البئية و الجيلوجيا و بعض الاطباء و ايضاء حسب قراتى لبعض مقالات William R .Kellas و مشاهد بعض الافلام التى توضح تاثير التنقيب العشوائى على البئية و تاثيره على الانسان فى البرازيل عن طريق الزئبق تم تلويث مياهـ الانهار مما ادى الى الوفيات الجماعية فى تلك المناطق و كان الراى الغالب لكل العلماء الذين تباحثت معهم بان اعمار المتسممين بهذا المعدن قد يعيشون فى المتوسط بين ثلاث الى اربع سنوات ومن يتجاوز تلك الفترة سيكون معاقاً لتاثير الزئيق فى الجينات مما يسبب امراض التشويه عن طريق الولادة و ستكون وراثية .
لقد قدمنا الحلول لوزارة المعادن السودانية . وهى حلول و اقتراحات بسيطة و عملية لتفادى خطورة هذا المعدن .

دكتور. محمد احمد صابون
موسكو
6/7/2013م




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1680

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#716650 [محمد املس]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 11:39 AM
الاخ الدكتور محمد احمد صابون
انا جيولوجي عملث بالتنقيب عن الذهب منذ منثصف التسعينات و قد قمنا بتشجيع الاهالي علي البحث و التنقيب بل و استخراج الذهب للافادة منه في رفع مستوب معيشتهم و دعم الخدمات الضرورية في مناطقهم - و الناس في الريف في غاية الفقر يبحثون عن الذهب تدفعهم الحاجة للبحث عن مصادر الرزق خاصة تلك التي وهبها الله لهم في اريافهم ويكفي ردهم عليك ( من الافضل ان يموت المرء شبعانا ولا يعيش جوعاناً ) وهم ليسو بانتاحاريين لانهم ان لم يفعلوا فقد عرضوا انفسهم وذويهم للموت السريع بالجوع و المرض او بالصراعات المسلحة بدلا من الموت البطيئ بالزئبق -انهم يضحون بانفسهم في سبيل قضاء حاجاتهم وحاجات ذويهم الضرورية في مناطق تفتقر الي ابسط المقومات الضرورية وحيث يموت الناس دون ان يعبا احد حتي باحصاء اعداد من مات او قتل ( Death Count ) في بلاد بها خمسة ملايين مواطن مصاب بالبلهارسياهذا عدا التايفوئيد و الملاريا- لقد نبهنا لخطورة الزئبق و المواد الاخري السامة الناتجة عن عمليات التعدين الحالية بهدف توعية الناس للمخاطر لتفادي اضرارها و الحد من اخطارها علي البيئة ولكن هل من الحكمة ان ندعي الحرص علي البيئة في صحاري السودان و فيافيه النائية بينما نهمل البيئة في الجزيرة المروية و اسواق العاصمة القومية و موقف السكة الحديد بالخرطوم اليس من الحكمة الاهتمام بانشاء المرافق الصحية في الاسواق الكبري خاصة في سوق الذهب بالخرطوم الذي يرد اليه كل الذهب المستخرج من الريف حيث تتدلي اسلاك الكهربا علي جوانب الدرج المؤدي الي الطوابق العليا و حيث يتم حرق الزئبق داخل السوق نعم داخل سوق الذهب بالخرطوم ووسط المواطنين كما ارجو يجب الاهتمام بمعامل وورش الذهب و الصياغة في العاصمة المثلثة و تدريب العاملين علي التعامل مع المواد الخطرة المستخدمة في هذه الصناعة


دكتور. محمد احمد صابون
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة