المقالات
السياسة
انه الأفيون
انه الأفيون
07-08-2013 12:33 PM


ظل التاريخ القديم والحديث ولم يزل يثبت للبشرية ان دخول الجماعات والطوائف الدينية لعبة السياسة عبر بوابة الديمقراطية ، تبدأ باللعب على العقول ثم تغيبها حتى تبيض وتفرخ تلك الطوائف والجماعات ومن ثم تهيمن على كل شئ ، وهذا بالضبط ما ظلت تمارسة تلك الجماعات والطوائف في السودان عبر حقب الحكم المختلفة ـ ديمقراطية كانت ام استبدادية ـ ولنا ان نتصور طول الوقت والزمن الذي امضاه الشعب السوداني وهو يعيش في خديعة تلك الطوائف والجماعات الدينية ، ذلك انّ الشعب السوداني ولما يتمتع به من عاطفة دينية قوية كان من السهل خداعة في الدين .

خدعته الطوائف الدينية من قبل وسلمها الحكم عبر الديمقراطية اكثر مرة من بعد نضال وجهاد وكفاح وتضحيات 0 بعد اكتوبر 1964م وابريل1985م ) فما حفظت قيادات تلك الطوائف الامانة وأضاعتها ، واي جهود أضاعوا ...!!!!!!!!!!!!

ولقد انخدع الشعب السوداني لمرتين متتاليتين ايضاً للجماعات الدينية ابان حكم مايو خلال ما سمي بحكم الشريعة الاسلامية عام1983م عندما قرعت الطبول ودوت الابواق وساق نظام مايو الجائر الكثيرين للسجون وللمقصلة وقطع الايدي ، وكانت فترة سيئة لنظام الحكم الذي يمر بالسودان آنذاك .ما فاق منها من أيدوها الا عندما انتبهوا ان المقصلة تتوجه نحوهم ، ولا ادري في تلك السابقة من لعب على من ......!!!؟؟ هل لعبت الجماعات الاسلامية على عقول المايويين فورطتهم فيما وقعوا فيه خوازيق ام لعب المايويون على الاسلامين حتى اتخذوهم مطية لتطويل عمر النظام الذي استمر ثماني سنوات تباعاً في حراسة الاسلاميين منذ عام المصالحة في عام1977م وحتى ما قبل 1985م بقليل من الشهور ...؟! ولكن تظل الحقيقة التي لا مراء فيها والتي يقول بها التاريخ ، انن ظام مايو استغل الدين ولعب على عقل الشعب السوداني وقد سادنة الاسلاميون في ذلك ومارسوا من داخله لعبة مزدوجة فأسسوا لتنظيمهم من داخل نظام الحكم آنذاك حيث ازدهرت مؤسساتهم الاقتصادية التي بنيت من غالب قوت الشعب ، ومن منا لا يذكر هيمنة سياسة بنوك العيش في ذلك الوقت ....!!!؟؟

اللعبة الكبيرة التي مارسها الاسلاميون على عقل الشعب السودان هي عندما قفزوا للحكم عبر الدبابة واعلنوها انقلاب عسكري ليس له صلة باي تنظيم سياسي وتقاسم الادوار كل من البشير ( الذراع العسكري للتنظيم ) ودكتور حسن الترابي (قلب التنظيم وعقله ) وكانت لعبة واي لعبة كانت ...!!!؟ تلك اللعبة التي اشتهرت بمسرحية ( كوبر والقصر ) وكان قد نزل الاسلاميون للناس يبشرونهم وقد سقوهم تلك الجرعة قوية الأثر وهم يقولون : ( من خدعنا في الدين انخدعنا له ) وبالفعل انخدع الشعب وكان الاسلاميون قد لعبوا على العقول بالفعل ولم يزلوا ، وهذا ما افزع الشعب المصري اليوم وهو يسعى للتخلص من الحالة التي المت بالبلاد قبل يتمكن الاخوان من ممارسة اللعب على العقول كما مارسها رصفائهم في السودان الذي انتهى للإنقسام ارضاً وشعباً لم يزل يعيش في متاهات ومحن لا انزل الله بها من سلطان .

ولكن تظل الحقيقة التي لا تقبل التأويل ان تدخل الجيش في اللعبة السياسية بهذا القدر السافر في مصر ومن قبله في السودان يدخل في سياق اللعب على العقول مهما يكن من مبررات ، وما بين العقول والدقون شعرة ان شدتها جرتك الى ما لا يُحمد ، وان تركتها جرتك ايضاً الى ما يفسد ا ، وها هم المصريون فقد شدوها وهم ينتظرون خافية القدر ، ونحن في السوان تركناها وماحدث لنا لا يخفى على احد .......

اليوم بالفعل الشعبان السوداني والمصري يعيشان حالتين احداهما أسوأ من الأخرى .....فها هو السودان تحاصره المحن بسبب الاسلاميين الذي سطوا على السلطة وحكموا بإسم الدين ، وها هو الجيش المصري يتدخل منقلباً على الديمقراطية التي اتت بالأخوان . ويا لها من مفارقة هنا في السودان انقلب الاسلاميون على الديمقراطية واليوم في مصر ينقل الجيش على الديمقراطية التي اتت بالأخوان

احدٌ أحد ..... احدُ أحد ........ الناس اضحت في كبد هدّاها اضناها الجلد

علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 772

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي احمد جارالنبي المحامي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة