المقالات
السياسة
الاتجاه الاخر..قناة الجزيرة بين المقصود والعفوي
الاتجاه الاخر..قناة الجزيرة بين المقصود والعفوي
07-08-2013 02:28 PM

قناة الجزيرة من القنوات العربية القوية التي تتمتع بمشاهدة ٍ عالية وقد تمكنت بقدرتها و إمكاناتها العالية في جذب المتابعين والمشاهدين وبها تساهم في تشكيل الرأي العام بل وتوجده في احياناً كثيرة وتحدد اتجاهات تأثيره ... وذلك امر جيد أن تكون لقناة عربية مثل هذه القدرة والسلطة في إكتساب هذه الثقة وهي يأتي طوعاً من المشاهد والمستمع الذي بظن أنه قد لمس المصداقية في الطرح والموضوع ونتيجة لهذا التراكم تكونت المصداقية.. ولكن ليس بالضرورة أن يكون كل ما يعرض بالجزيرة صادقا وخاليا من الغرض أو الاخطاء...فلقد ورد في الإعلان لحلقة الإتجاه الآخر الذي سيعرض الاسبوع الحالي خطأٌ لا ادري أهو مقصود ٌ ام ورد سهواً ولا أحسب أن هذا بالشئ اليسير وهو يأتي في برنامج يعتبر هو الأكثر شعبيةو مشاهدة ً " الإتجاه المعاكس"...و هو من البرامج التي تقوم علي المحاورة والمجادلة محاججةً ومحاصصة وفضح الرأي الخطل وترجيح الرأي الصواب.. فكيف لها اذن ان ترجح وتحاجج..،،نص إعلان الجزيرة الذي به خطا هو (لماذا كل ما فاز الإسلاميين بالانتخابات ،تحالف الداخل والخارج لإسقاطهم ،الم يحدث ذلك في الجزائر ...والسودان وفلسطين ومصر والحبل علي الجرار...الح)...المصدر قناة الجزيرة الاخبارية....وهنا نقول بأن الاسلاميين في السودان لم يأتوا للحكم في السودان عن طريق الانخابات أو صناديق الإقتراع ...بل جاؤوا على ظهر دبابة في الثلاثين من يونيو 1989 بحكومة سميت الإنقاذ والمفارقة الغريبة إن الامر في مصر جاء في نفس اليوم والشهر 30 يونيو 2013والمفارقة الثانية سمي المصريون ما جرى بمصر ايضاً بثورة الانقاذ التصحيحية للثورة أو الموجة الثانية من الثورة ولكن الثابت والمشترك بين الذي حصل بمصر والسودان معاً هو الخروج والحيدة عن شرعة الديمقراطية وإحترام صندوق الانتخابات والدوس على صوت الجماهير..وكان الخاسر بمصر هم الاسلاميين والخاسر ون من غياب شرعية الديمقراطية بالسودان هم الديمقراطيين باحزابهم المختلفة وليس الاسلاميين كما ذكر بإعلان الجزيرة ولعل السودان إن لم يتأمر به الاسلاميين واكملت الديمقراطية دورتها لما كان بهذا الوهن والتلاشي كحاله الآن...لم يبقى إلا أن نقول للجزيرة إن المصداقية هي راس مالها الحقيقي وإنها قد بداءت تتأكل فإن هى اصرت علي وضع السم في الدسم فلا بد لها أن تتذوقه ..كما يقول مثلنا بالسودان "طابخ السم لا بد يضوقو"..وكم من اخطاءٍ صغيرة كانت هي القاصمة والفاصلة فلتنبه فموجة الإعلام الجديد موجة عاتية فالكل يصنع الاعلام ويخاطب الجماهير والمعيار هو المصداقية والشفافية...
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1515

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#717683 [ابوسحر]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2013 11:48 AM
مشاهدة ً " الإتجاه المعاكس"...و هو من البرامج التي تقوم علي المحاورة والمجادلة محاججةً ومحاصصة وفضح الرأي الخطل وترجيح الرأي
,والله البرنامج هذا كل عراك وتهريج ولا تستفيد منه اي حاجة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#717434 [Ali Khamis]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2013 09:14 AM
قناة الجزيرة هي القناة الرسمية لجماعة الأخوان المسلمين ولم يعد أحد ينكر ذلك حتى القائمين على أمرها .... ولذلك قررت محو القناة من القائمة المفضلة نهائيا ولم أعد اتفرج عليها... فهي لاتتحرى الموضوعية إطلاقا حين يتعلق الأمر بجماعة الأخوان المتأسلمين... ويا دار ما دخلك شر !!!


#717085 [julgam]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 06:51 PM
الجزيره قناه للكيزان بامتياز ومفتى الجماعات الاسلاميه له برنامج ثابت بها .....لاحظ بث الجزيره مباشر و انحيازها الواضح ....


#717080 [مدني الحبيبة]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2013 06:43 PM
اخي الفاضل قناة الجزيرة بعد الربيع العربي ، تدنى عدد المشاهدين لها بعد ماتبين انحيازها التام لجماعات الاسلام السياسي ، لو نظرت لنفسك شخصيا هل نفس الاهتمام كما السابق ؟؟؟ بالتاكيد قل حماسك لمشاهدة نلك القناة الموجه ، وتحديدا نحن في السودان تضررنا منها بشكل وا ضح خصوصا لاهمالها التام لاحداث النيل الازرق وجنوب كردفان ودارفور ، وتقدم النظام السوداني كحمل وديع مستهدف من الخارج


عبدالماجد عباس محمد نور عالم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة