المقالات
السياسة
إقرار الذمة.. وما أدراك ما هو؟
إقرار الذمة.. وما أدراك ما هو؟
07-08-2013 03:18 PM


• مكثت زمناً ليس بالقصير محاولاً وفاحصاً لما يسمى بفحص إقرار الذمة للوصول لتفسير منطقي ودواعي (حقيقية) لهذا الامر الذي كونت له لجنة خاصة مهامها فحص اقرار الذمة لكبار المسؤلين بموجب قانون الثراء الحرام والمال المشبوه وقد فرغت حتى الان من فحص اقرارات البعض آخرهم: نائب رئيس الجمهورية علي عثمان, ونائب رئيس المجلس الوطني سامية احمد محمد.
• اعتقد ان كل فعل بشري يحتاج لطرح اسئلة حوله حتى نقف على ابعاده, كما انني اعتبر طريقة طرح الاسئلة من الوسائل والاساليب العلمية لاثراء الحوار وسبر الاغوار.
• أولاً نسأل لماذا بدأ موضوع فحص اقرار الذمة في هذا الوقت؟ وهل القانون الذي بموجبه تكتسب لجنة اقرار الذمة شرعيتها تمت اجازته مؤخراً مع تعديل قانون القوات المسلحة؟.
• وهل النظام السياسي في بلدنا يمكن أن يوفر ارضية صلبة لأي جهة عديلة لكيما تطبق لوائحها دون أي تأثير؟.
• وهل يشمل فحص إقرار الذمة المدة التي مكثها موظف الدولة منذ ظهوره على ساحة العمل السياسي وخلافه؟.
• وهل تستند اللجنة المنوط بها فحص الاقرارات في عملها على الحديث الشريف: من أين لك هذا؟.
• وهل نتوقع ان يشمل اقرار الذمة اشقاء المسؤول وابنائه وابناء عمومته مثلاً؟.
• ولماذا لا تسمى جملة الممتلكات التي تم فحصها حتى يلم بها الرأي العام (الشعب)؟ أليس من حق الشعب ان يعرف؟.
• نعرف انه بنهاية اجراء فحص اقرار الذمة ستكون كل ممتلكات المفحوصة ذمته مبرأة من كل عيب وشبهة.
• واذا سارت لجنة الفحص في تنفيذ برنامجها حتى النهاية نتوقع ان يتم الفحص على ذمة نافع علي نافع ومصطفى عثمان وغندور وغيرهم من النافذين.
• ونتوقع نتائج جيدة تشبهه تلك التي حققها رفقائهم ومن سبقوهم في الجلوس على مقعد لجنة فحص اقرار الذمة.
• الملاحظ أن اللجنة تفرغ من اجراءات الفحص بسرعة وهذا دليل على نقاء سريرة كل من تم فحصه, كما تدل على قلة ممتلكاته كبرهان ناصع على أنه يسير على نهج أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وعماله الذين استخلفهم لادارة شئون العباد.
• الا تذكرون قصة ذلك العامل الذي تذكره امامنا وسيدنا عمر بن الخطاب عندما قال ماهي اخبار فلان نخشى ان يكون خاننا واستغل السلطة استغلال سئ فأذهبوا وبلغوه ان امير المؤمنين يطلبه الساعة.
• وقد بلغ الخطاب ذلك العامل الذي قدم الى المدينة راجلاً اشعث اغبر فقال: له الخليفة ماهي اخبار الامانة التي بطرفك؟ فقال العامل: لقد جمعت المال من غنيهم ووزعته على فقيرهم ولو بقي منه شيئاً لاتيتك به.. فقال له الخليفة وما معك: فقال: هذه عصاي اتوكأ عليها وادفع بها عدواً ان اعترض طريقي وهذه قصعتي اتوضأ فيها واتناول فيها طعامي.. فابتهج الخليفة وقال: جددوا له عهداً, فقال: العامل النقي: والله لا عملت لك ولا لأحد من بعدك.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1094

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ياسر بشير
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة