المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كاشا.. والمركز
كاشا.. والمركز
12-11-2010 04:29 PM

زمان مثل هذا

كاشا.. والمركز

الصادق المهدي الشريف
[email protected]

• في قديم الزمان كان هناك آلية مالية تُسمى صندوق دعم الولايات... ذلك الصندوق كان حلقة وصل بين وزارة المالية الإتحدية والولايات.
• حينها كانت الولايات مقسمة حسب مقدراتها الإقتصادية الى ولايات غنية وولايات فقيرة (وطبعاً كلها فقيرة... ولكن هنالك بعض الولايات أشد فقراً من البعض الآخر).
• الصندوق كان يقدِّم نوعاً واحداً من الدعم للولايات الغنية وهو (شيك شهري) لمقابلة متطلبات الفصل الثاني (التسيير) والفصل الثالث (التنمية) ولأنّه لا توجد تنمية فيصبح كله فصل ثاني... بينما يقدم نوعين من الدعم للولايات الاشد فقراً، الأول هو شيك لمقابلة احتياجات الفصل الأول (المرتبات)... وطبعاً هي ولايات لا تستطيع دفع مرتباتها من إيراداتها والثاني هو دعم التسيير ودعم التنمية.
• وبالطبع يختلف الدعم من ولاية الى اخرى... فالولاية التي بها عدد أكبر من الموظفين تستحق دعماً أكبر... فتزداد أرقام الشيك.
• بينما الولاية التي لها علاقات طيبة مع المالية الإتحادية فتستحق دعماً أكبر من شيكات التسيير والتنمية... وعلى كلّ حال فإنّ قيمة شيك التسيير تكادُ لا تُذكر بالنسبة لشيك المرتبات.
• هذه الخلفية كان لا بُدَّ منها لمناقشة تصريحات الدكتور عبد الحميد موسى كاشا والي ولاية جنوب دارفور والتي كال فيها للمركز بالكيل الكبير... ولا ندافع عن المركز لكن الحيثيات التي قدمها لا تصمد طويلاً.
• كاشا قال أنّ ما تتلقاهُ ولايته من دعم مركزي لا يتناسب مع عدد سكان الولاية (والتي تعتبر الثانية بعد ولاية الخرطوم من حيث الكثافة السودانية) ولا يتناسب مع أسس توزيع الثروة.
• والحقيقة أنّ الرجل هو الأرفع صوتاً في ولاة الولايات الطرفية (الهامش)... بل وحتى في الولايات الوسطية التي لا ينطبق عليها وصف الهامش جغرافياً تجده ينطبق عليها مالياً حين يأتي الحديث عن دعم المركز لها.
• رغم ذلك أظنُّ أنّ الدكتور كاشا جانبته الدقة وهو يتحدث عن الدعم المركزي للولايات... وعن عدم تناسب ذلك الدعم مع عدد سكان الولاية.
• فالحيثيات التي تصاحب عملية الدعم الإتحادي للولايات لا تخرج من أحد ثلاثة :
• أولاً : ولايات يدعمها المركز عبر الفصلين الأول والثاني... وهذه يشترط أن يزداد عدد الموظفين الحكوميين به حتى ترتفع قيمة الدعم المقدم لها.
• ثانياً : ولايات بها مشروعات قومية، يقسم لها المركز قليلاً من عائدات تلك المشروعات، مثل ولاية جنوب كردفان التي تحصل على 2% من عائدات تصدير البترول المستخرج من اراضيها وولاية الوحدة... وعلى كلٍّ فإنّ الكثير من الولايات لا تحصل على أي شيئ من عائدات المشروعات القومية الموجودة بها لعدم إجازة قانون قسمة الموارد القومية.
• ثالثاً : هنالك دعم ذو طبيعة سياسية، ولا يخضع للحيثيات أعلاه، ويمكن أن يُسمى الدعم السيادي، وهو أمرٌ لا يمكن الركون إليه لأنّه وليد اللحظة... مثل أن يقدم المركز دعماً فورياً لولاية الخرطوم لإستضافتها فعاليات الدورة المدرسية المُلغاة بواسطة باقان (هب أنّها كانت ولاية جنوب دارفور فسيذهب ذلك الدعم لها).
• ومع ذلك فإنّ ولاية جنوب دارفور (والحقيقة كل الولايات) تستحق دعماً لا محدوداً من المركز... لكن بحيثيات مقنعة... فلماذا لا يتحرك الولاة للضغط من أجل إجازة قانون قسمة الموارد القومية؟؟؟.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1299

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة