المقالات
السياسة
الرؤيــة الحسّانيــة لحــل أزمــات البلاد العصِّـيـة
الرؤيــة الحسّانيــة لحــل أزمــات البلاد العصِّـيـة
07-09-2013 01:03 PM



في أثناء كتابتي لهذا المقال طالعت مقال الدكتور الشفيع خضر في صحيفة (الميدان) عدد الخميس 27/يونيو 2013 م، بعنوان:(إبتـــذال الســياســـة) شعرت بإحباط شبيه بإحساس الفجيعة، سيما ونحن من أولئك النفر الذين يركنون للإتكاءة على وسادة التاريخ ــ هروباً مؤقتاً ــ من رمضاء الواقع المرير، أو الراهن المأزوم ! ففي ذات الميقات كنت أطالع (ترجمة) لخطاب السيد/محمد أحمد محجوب ــ وزير خارجية السودان(القديم) ـــ في الجمعية العمومية للأمم المتحدة، عقب هزيمة يونيو1967 م وقد نشرت في كتيب (السودان يتحدث إلى قلب العالم) ومن الصدف الغريبة أن تورد (الميدان) في عدد الثلاثاء الماضي صورة لحي الخرطوم (2) الذي إحتضن أشهر مصالحة تاريخية بين الرئيس جمال عبدالناصر والملك فيصل بن عبدالعزيزــ رحمهما الله ــ وكان عراب المصالحة وراعيها هو نفسه، السيد المحجوب . كان ذلك قبل (46) عاماً مع الوضع في الإعتبار التطور الهائل والمذهل الذي اجتاح العالم كله في شتي ضروب العلوم والمعارف الإنسانية !! بالله شوف وقارن!!

الرؤيــة الحسّانيــة : ـــ

لم أجد إجابة شافية ــ وكثيرون مثلي ــ للسؤال الذي ظل معلقاً في رقابنا جميعاً وهو : كيف وبأي رؤى يدير بها شيوخ وفقهاء الإنقاذ، شؤون الخلق والبلاد ؟ والذي أنتج سؤال أديبنا الراحل/الطيب صالح : (من أين أتى هؤلاء)؟؟ قليلون هم الذين إجتهدوا في الإحاطة ومحاولة الإجابة، عن كيف يفكر(المولانات) ؟؟من المحاولات أو المساهمات الجادة في تلك الوجهة، والتي يجب ــ على كل باحث الوقوف عندها ــ لأنها في إعتقادي تمثل البوابة الأساسية لمعرفة: منّ هم هؤلاء ومن أين أتوا ؟ أشير هنا للمثال لا الحصر، مبحث أو كتاب

الراحل/خالد الكد:(مفهوم القومية) وكتاب الأستاذ/ كمال الجزولي:(إنتلجينسيا نبات الظل ــ باب في نقد الذات الجمعي) وأيضاً كتاب الدكتور/حيدر إبراهيم علي :( المثقفون السودانيون) !! هناك من يري أنهم يفكرون بشكل إنتهازي واعٍ ــ وفق مايقتضيه (ظرف السوق) أي حل مشاكلهم الخاصة من خلال خداع العامة بانهم يسعون لحل مشاكل الناس، وقضاياهم، وهناك من يعتقد أنهم يديرون شؤون البلاد بطريقة(إستثمار الكوارث) وهو من الإستثمارات التي برع فيها هؤلاء ــ وحتى لا يكون الأمر ملتبساً، نقدم هذا المثال : نفترض أن هناك عمارة انهارت على رؤوس السكان ! نجد أن هناك أشكال مختلفة للتفكير في الكارثة، الأول معرفة الضحايا ومحاولات إسعافهم . والثاني معرفة الأسباب التي أدت لوقوع الكارثة، أما إستثمار الكوارث فكيف تحرك (لودراتك) و(كراكاتك) وبالسرعة القصوى لموقع الحادثة، ثم تنتظر ــ ليس كثيراً ــ صرف فاتورة إزالة الأنقاض(سراً) ويتم (تتويجك) كأحد رجال البِّر والإحسان ثم بعد ذلك تنتظر دورك في التعيينات في المناصب الدستورية المرتقبة !! وأحياناً يبدو للمراقب أو المشاهد: أنهم(طاشين شبكة) أو (ناقزين بره الحلقة) ولكن بإجتهاد يسير وبالإستناد على التراث الشعبي تجدهم(حسانيين) أكثر من الحسانية، مع الإعتذار التاريخي لأهلنا الحسانية ــ الذين “شالو وش” القباحة إنابة عن مجموعات كبيرة خلف الكواليس ــ ومن زاوية أخرى، ربما أهلنا الحسانية لهم رأي مخالف، وأنهم دعاة سلام وما عايزين حرب، و(تمثيلية) سبق الحمير دي تكتيك منهم !! الرؤية الحسانية (الرسمية وليس الشعبية) تجسدت في رؤى وأفكار النائب البرلماني دفع الله حسب الرسول الذي تتمثل(نظريته) في مسألة الحرب ودعم الجيش بالرجال في الآتي:ــ( أن يتزوج النواب وعضوية الحزب الحاكم (مثني وثلاث ورباع) وبعملية حسابية وبمتوالية هندسية، وبالإسناد للكتاب والسنة، يتضاعف عدد الجيش لتعويض مافقد من الأنفس !!) أنا شخصياً أحسده على هذه الجرأة والبسالة في طرح رؤاه وأفكاره، لأنه عبًر بهذا الوضوح عن أفكار مجموعة وقطاع واسع من فقهاء الإنقاذ ، أو فئة (المولانات) وهم خريجو المعاهد الدينية والأزهريين (خريجو الأزهر) !! هناك كثير من المخاوف والتحفظات والمحاذير تقف حائلاً بين الباحثين، والخوض في التحليل النفسي والاجتماعي لفئة المولانات ــ مع وجود قليل من الأقوال الشفاهية عنهم، رغم أنهم شبوا وترعرعوا بيننا ودرسنا معهم ودرّسونا، ودرسناهم جيداً إلا أن المساهمات المكتوبة في تحليل رؤاهم وأفكارهم محدودة للغاية وانحصر ذلك في المشافهة ــ التي وصفها الأستاذ الراحل/ محمد إيراهيم نقــد بأنها داء المثقف السوداني ــ وتبادل القصص والحكايات والقفشات عنهم، ولسان حالهم يقول:(( الكلب ينبح والجمل ماشي)) لا أدري أي جمل هذا!! من الأشياء المتفق حولها وإستوثقنا منها من خلال متابعة(الشفوت) من طلاب جيلنا، أنهم أي (المولانات) ــ أساتذة التربية الإسلامية ـــ يحبون النساء ويعشقون الحديث عن الجماع وبتفاصيل مثيرة لتلاميذ في سن المتوسطة والثانوي، ومدخلهم و(حصنهم المنيع) : (لا حياء في الدين)!! وأذكر قصة ذلك الأستاذ الذي كان يصرفه الطالب(الشفت (م . أ .ع) عن التسميع عندما يكون(ما حافظ) وذلك بطرح حزمة من الأسئلة تدور في موضوع الجماع والحديث عن التبرج ….الخ ! ويسترسل(مولانا) في الإجابات الطويلة والأسانيد حتى تنتهي (الحصة) قبل الوصول للصف الأخير في الفصل، الذي يجلس فيه الطالب!!!

حدثني صديق طبيب ـــ شفاهة أيضاً ــ بأن (المولانات) مصابون بمرض<المنخوليا> و المنخوليا في علم النفس، حالة من القلق والانقباض النفسي الشديد تصيب بعض الناس في ما بين الأربعين والستين، فتوقع اليأس في نفوسهم وتجعلهم يرون إلى الدنيا بمنظار أسود. وقد تبلغ هذه الحالة حداً من الخطورة يحمل المرء على التفكير في الانتحار. ومن مسببات المرض الإفراط في أوعدم ممارسة الجنس وقد تصيب الحيوان أيضاً !! ومن انعكاسات المرض السلوكية أن المريض يفكر باستمرار في الجنس، لذلك يرى صاحبي أنه ليس غريب عليهم هذا المنحي من التفكير، ففي الوقت الذي تستعر فيه الصراعات والحروب في النيل الأزرق وكردفان وما حولها، وتتصاعد فيه ألسنة اللهب والدخان، لا يفكرون إلا في (حفرة الدخان) ومنَّ فوقها !!ومن هذا المنطلق يريدون(ضرب عصفورين بحجر واحد) من خلال (إستثمار الكوارث) والخروج (بمغنمين) بضربة واحدة وهما : إخراج الرؤيا أو (التخريجةالفقهية) بإعتبار أنها تصب في مصلحة حل القضية الوطنية ــ دعم الجيش من خلال النسل الناتج من(مثنى وثلاث ورباع) ــ والمغنم الثاني والمستتر أو الغير معلن، إيجاد تبرير(من عمق الكارثة) لما يودون توطينه بينهم (كميسورين فتح الله عليهم)، وهو (تجديد الحياة والشباب بـــ مثنى وثلاث ورباع) التبرير الأخير أو المغنم الثاني هو أقرب للمنطق السليم والعقل، لأن قضية دعم الجيش غير واردة هنا على الإطلاق لأن منتوج هذه الزيجات من النسل سوف يكون رصيداً لإدارة الأعمال(المستقبلية) في ماليزيا !! ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكونوا جنوداً مقاتلين في قوات شعبنا المسلحة. إحدى الصديقات ــ الغاضبات من فكرة التعدد ــ قالت :ــ

ـــ طيب … اذا المواليد طلعوا بنات !!

ـــ فجاءها الرد (الشافي) :ــــ

ـــ برضو خير… يكونن احتياطي (لمثنى وثلاث ورباع) لدورة قادمة !! ولا أدري ماهية هذة الدورة القادمة ، هل دورة انتخابية أم دورة حياة أم هي الدورة التي في ذهنه !!

قبل الختام : ـــ

فاجأتنا الصحف السيارة بعنوان يكشف عن حساني آخر (بالنسب)، فقد خرج علينا الأمام الصادق المهدي بفتوى: عن العازل الذكوري !! في الوقت الذي تستعر فيه الرؤى والأفكار عن ألية إسقاط النظام !! ولسان حال (قرفنا) و(شباب التغيير) يقول : وهو العندو قدرة لي جنس دا منوو ؟ وكان في قدرة أحسن نوفرها للدواس الجايي !!

الميدان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 915

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#718275 [حسان الحساني]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2013 04:23 AM
الرجاء من الاخوة الكتاب الانتباه والتنبيه الى ان هذه الفرية التي اصبحت مثلا لا يبنغي ان تستخدم الا في مكانها الصحيح (مجرد مثل) غض النظر عن ملا بساته التاريخية .. وحتى لا تكون وصمة غير حقيقية فنحن موجودون في كل فئات الفتال الشرطة الجيش وخلافه كلو بي وقتو ونظامو والوهمة التاريخية مثل سيء دايرين تلصفو فينا للابد .. قول في حساني عمل سباق الحمير يعني خلاص كل كل كل كل كل كل الحسانية خوافين وجبناء ؟؟؟ استغفروا ربكم والغو اي مثل مرتبط بي قبيلة حتى لو جميل ذاتو


#718080 [حاتم]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2013 08:57 PM
حشر قبيلة الحسانيه في كلامك غير جيد وفيه الكثير من الاشارات والتلميحات السلبه فليتك تجنبت ذلك فالطرح القبلي شئ ممجوج ومقيت كلنا سودانيين لنا مالنا وعلينا ما علينا


#717930 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2013 04:15 PM
طبعا الحسانية ما بخافو من القتال كلما قيل عن ان الحسانية كانوا في سباق الحمير هذه فريه علينا نحن الحسانية فنحن اهل قتال وشجاعة لكن المابسدا في الحياة الدنيا متي ياخذ حقوا من الكانوا خايفين .
علي كل حال مولانا الصحيح ما بجيهوا هبوط الجنس والمرض الذكرتو دا دا بجي لمريض نفسي وهكذا الاخوان متلبسي الدين الحنيف . المتدين حالته النفسية طيبة والجنس مرتبط بالحالة النفسية . ونحن نقبل اعتذارك علي كل حال نتمني ان ننظر الي كل بني السودان كسواسية .


عثمان عبدالله فارس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة