المقالات
السياسة
كجبار.. بطء العدالة..!
كجبار.. بطء العدالة..!
07-09-2013 08:15 PM


خروج:
شاهدت أمس عشرات الوجوه عبر شاشة تلفزيون السودان (من ديوان الإفتاء) يجلسون على الكراسي صامتين منصتين لخطاب د. عصام احمد البشير حول تحري رؤية هلال رمضان..!!
وتساءلتُ: هل كل هذا الجيش الجرار تابع لديوان الافتاء؟ وهل مسألة الرؤية العادية تستاهل (الحشد ــ الخطابة) والظهور هكذا؟ كأننا مقبلون على (قيامة) وليس شهراً كريماً..!!
النص:
* حققت النيابات والمحاكم تقدماً ملموساً بطرقها لملفات طال السكوت حولها مؤخراً، وأعادتها إلى تربيزة العدالة تحت الضوء.. وأعني هنا الملفات التي تتعلق بنظاميين متهمين بالضلوع في أحداث ضد مواطنين.. وإن كانت الإجراءات (تمشي الهوينا) بعكس الأماني، فإن (حركة الميزان) محمودة في المحاكم أكثر من سكونها المريب؛ فليس ثمة كبير على القانون إلاّ باغٍ.. وما من حسرة تعادل بطء العدالة والإنتظار الممل؛ مثلما هو الحال في ملف ضحايا كجبار.. فمنذ العام 2007م ينتظر أهل الضحايا جملة مفيدة من أهل الحل والعقد داخل السلطة.. فلا أذن سمعت ولا قلب استجاب.. قرابة (7) سنوات انصرفت دون تحقيق شيء ملموس في قضية ليست معقدة أو مستحيلة (النظر).. هذه السنوات ــ بحساب العقل ــ كافية للبت في عشرات القضايا مثل (كجبار)....ورغم أن الظلم لا ينسى ولا يسقط بالتقادم لكن تحقيق الممكن بالعدل يخفف غبن المظلومين ويمتص بعض الحزن..!
* أحياناً للعدالة ظروفها؛ لكن لجنة التحقيق في أحداث كجبار كاد الناس أن ينسوها منذ أن سلّمت تقريرها إلى الجهة المختصة.. فما هو سر الغفوة الطويلة في أمر يتعلق (بالدم) بينما المكلومين لا ينامون؟!
* ثلاثة مذكرات سلمها أهالي كجبار للاستعجال في القضية والرابعة كانت أمس الأول، عسى أن يتحول ملف ضحاياهم إلى المحاكم ومن ثم محاسبة الجناة.. فقد بلغ صبر آل كجبار مرحلته القصوى وهم يقفون أمام وزارة العدل في مظاهرة مطلوبة؛ لأن السلطات (بالها طويل) في أشياء أولى بها الحسم المبكر.. خصوصاً وأن الجاني مازال حياً (يرزق).. لكن الصورة ما زالت تبدو ضبابية..! ولو أن أهالي كجبار استشعروا تقدماً في ملف (فقدائهم) لما وصل بهم الحال إلى رفع أصواتهم باتجاه حائط العدل.. ولا شك أن من بداخله سيسمعون هذه المرة..!
أعوذ بالله
ــــــــ
الأهرام اليوم.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1294

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#718543 [Hazim]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2013 01:31 PM
النظام استهون هذه القبيلة ويتخذ منهم كبش فداء لترسيخ حكمه والبقاء للابد في السلطة


ردود على Hazim
United States [عبدالرازق] 07-11-2013 03:59 PM
هل عبد الرحيم حسين صحابي "؟ قال النظام يستهون " مين يستهون مين ؟ ما في داعي للعنصرية الذميمة


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة