المقالات
السياسة
وشهد شهود من أهلهم
وشهد شهود من أهلهم
07-09-2013 09:46 PM

بالأمس قلت أن هناك فرقاً كبيراً بين الإخوان المسلمين، العباد الزهاد، الذين (يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة) والإسلاميين الذين تضيق قواميس اللغة العربية والعامية عن وصفهم. وفي بحثي عن توصيف حالة الجماعة في مصر، عثرت على ما يمكن وصفه ب (شهد شهود من أهلها)، فماذا قال بعض الرموز الذين ابتعدوا بجلدهم عن الجماعة؟
يرى د. ثروت الخرباوي المنشق عن الجماعة، أن الجماعة الحالية اتجهت نحو الصراعات السياسية والهيمنة على كل مفاصل الدولة المصرية، وتجاهلت الشعب ومطالبه، فثار عليها الشعب قبل أن تثور المعارضة ضدها.
كذلك قال الدكتور عبدالستار المليجي، القيادي الذي انشق عن الجماعة منذ فترة، في تفسيره للثورة التي أزاحت مرسي وحكم الإخوان: "إن قيادات هذه الجماعة ليسو إخواناً مسلمين، ولكنهم جماعة من التكفير والهجرة، وما جرى مؤخراً خاصة بعد عزل مرسي من الرئاسة يؤكد أن مصر كان يحكمها امتداد التنظيم السري للإخوان، الذي يعتمد منهجاً حركياً يختلف عن منهج الجماعة، وقد حذر الإمام حسن البنا من هذا التنظيم، وقال عنهم إنهم " ليسو إخواناً وليسو مسلمين".
أما الدكتور كمال الهلباوي، القيادي السابق أيضاً في جماعة الإخوان، فقال: " إن الأخطاء السياسية التي وقعت فيها الجماعة كثيرة، أهمها على الإطلاق تجاهلهم لقوى ثورية وسياسية في مصر".
وقال "إن بعض قيادات الإخوان وضعوا في قلوب وعقول متظاهرين مؤيدين لمرسي في رابعة العدوية أفكارا ليست من الإسلام أو الوسطية في شيء، منها أن قتلى الإسلاميين في الجنة، وقتلى الآخرين في النار".
أما د.عبدالمنعم أبوالفتوح، وهو قيادي سابق في جماعة الإخوان المسلمين، فقال في تصريحات سابقة إنه "ترك جماعة الإخوان لأن قياداتها لا تؤمن بالديمقراطية، وبعد عام من حكم محمد مرسي تأكد له أنه كان على صواب". وقال "إن ما يبحث عنه الشعب ليس أن يكون فلاناً رئيساً، ولا يهمه من أي آيديولوجية هو، بل يبحث عن نظام يحافظ على كرامته وحريته واستقلاله واقتصاده ومعاشه".
وقال د. ناجح إبراهيم، القيادي السابق في الجماعة الإسلامية والمفكر الإسلامي، فيرى ضرورة النظر لمستقبل الحركة الإسلامية بعد الإطاحة بنظام الإخوان. وأضاف لـ"العربية.نت" إن "الأخطاء التي وقع فيها الإخوان معروفة، أهمها عدم إدراكهم طبيعة الشعب المصري، واستحواذهم على السلطة وتجاهل الحركة الثورية، ودعا إبراهيم الحركة الإسلامية في مصر إلى تجنب السيناريو الذي حدث في الجزائر عام 1991، لأنه لن يعيد الشرعية ولن يعيد الحركة الإسلامية في الشارع".
أما السيناريو الثاني الذي يتوقعه فهو سيناريو التجربة التركية، أو كما يسميه "سيناريو أربكان - أردوغان"، حيث انقلب الجيش على رئيس الحكومة الإسلامي نجم الدين أربكان تقريباً لأنه ارتكب نفس أخطاء الرئيس مرسي، وكان أربكان أستاذاً جامعياً مثل مرسي ووصل الى الرئاسة بالانتخابات الشرعية مثل مرسي أيضاً، لكن أربكان لم يستطع التعامل مع مؤسسات الدولة، ولم يتحالف مع الشعب، وتجاهل الانفتاح على العالم الغربي، حيث كان همُّه الانفتاح على العالم العربي لتحقيق حلم الخلافة الإسلامية.
وأضاف أن "الجيش التركي انقلب على أربكان، ثم جاء أردوغان وهو تلميذ أربكان، واستوعب أخطاء أستاذه، وأجرى مراجعات فكرية على أخطاء أربكان وترك لغة الاستعلاء، وبدأ بداية صحيحة حتى وصل الى السلطة، فنجح".
وختم د. إبراهيم حديثه بتوجيه كلمة للحركة الإسلامية وشبابها قائلاً: "إن المناصب والكراسي لا تصنع الدين ولا الدعوة، ولكن الدعوة هي التي تبقى وتصنع القلوب والمناصب".

عكس التيار
حسن جبورة
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1029

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#718117 [زويل]
5.00/5 (2 صوت)

07-09-2013 10:27 PM
الشهادات غير المجروحة عن الاخوان المسلمين
http://www.youtube.com/watch?v=wkrtAjtvpvQ


ردود على زويل
European Union [اقوي شاهد من اهلها] 07-10-2013 04:03 AM
حسن البناء بنفسه عرف ما عرف وقال ما قال رغم عدم براءته من بعض الاخطاء

ثم الشعراوي بذات نفسه لا حول ولاقوة ومرافق البناء ايه الفساد الفكري دة

شكرا زويل


حسن جبورة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة