وقفات ..
07-10-2013 10:37 AM



ومع كل يوم جديد تثبت قرائن الأحوال ان ماتم في مصر انما هو انقلاب عسكري كامل الدسم ربما كان الموقف التركي والبريطاني واضحين فيه علي انه انقلاب علي الديمقراطية لابد من مناهضته وعدم الاعتراف به..ولكن مواقف الكثير من الدول يجعل من التسليم بالأمر الواقع حدثا مباحا ينبغي التهنئة والأشادة به ..
وكماقلت في مقال سابق لي ان ذلك الواقع وان تم التسليم به قد يجعل من صيغة الديمقراطية وتطبيقها يشوبها التوجس فلم تعد ذات مراس وتحصين حقيقي .فقد تغير غضبة الشعوب بوصلتها وقد تجبرها علي الوقوف والأنزواء خجلا أمام هديرها .واما ذلك فقد تفسح الديمقراطية المجال واسعا امام طموح العسكر في ظل تلك الظروف المهئية من التدخل والحسم العاجل الذي قد يكون فيه الرضاء الكامل ..لم لا وجل الشعوب العربية تثبت مع الأيام انها تحتاج لأنظمة عسكرية لامجال فيها للتهاون ..فقط يبقي الحسم والتشديد عاملين لديمومة الأنظمة العسكرية في واقعنا العربي ..
بالطبع لاتعوزنا الدلائل عندما نقول ذلك ..فليس الوضع بالبعيد حتي نتحاكم للتاريخ ولكننا عايشنا وشاهدنا فكل الأنظمة العسكرية التي حكمت البلدان العربية قد تعددت سنواتها مابين الظلم والعدل مابين الفشل والنجاح مابين كل شئ ونقيضه .فبعضهم ناهز في حكمه الاربعين ولكن الشعوب كانت تعارض في صمت مطبق .لان تلك الانظمة ماكانت تسمح بالمعارضة والتظاهر ..فثبت ملكها وجثمت علي ظهور شعوبها ردحا من الزمان ..
الوضع الآن مختلف ..ولعل النماذج الحديثة التي يتحاكم اليها الكتاب .لايزال يكتنف مستقبلها الغموض .والمقارنة التي يشيرون اليها ايضا غامضة نظرا لاختلاف تركيبة الشعوب وبئياتها ..لكن ينبغي الإشارة الا ان الخارطة الجديدة قد حكمت بتغييب الشرط الثاني والحكم علي كل التجارب من خلال تجربة تبقي هي الأساس للحكم الصائب علي التجارب الأخري ..
كثيرون قد يرون في المشهد المصري واقعا يدفعهم لاعادة خارطة تحليلاتهم واستنتاجاتهم من جديد بصياغة اخري علي ضوء البداية والنهاية للثورة المصرية والتي في تغيرها دهشة لاولئك ولكن تلك الدهشة قد تبددت بفعل بوصلة الثورة التي انتخبت في وعيها الكامل من تحب ساعتها وعزلت ايضا في وعيها الكامل وتمام عقلها المحبوب الذي اضحي (مبغوضا) في نظرها فكان ماكان من سحب للثقة وعزل في رابعة النهار ..
هو نموزج سيشغل به التاريخ نفسه لاجيال عديدة واعمار مديدة ..فقد غاب في كتب التاريخ مثل ذلك النموزج من الأحاث ..لذا سيوليه التاريخ عنايته .ويحكم علي الديمقراطية الحديثة به ..فقد افتقر ذلك المثال منها الي الحماية والتحصين .فسقطت (الشرعية) مجبرة تحت سنابك الشعب الهادر .الذي حكم علي نهايتها علي ضوء بدايتها ..فنفد الصبر . وخرجت الحشود تبتبغي (مرادها )...واحيط عنق الرئيس بمقصلة العزل ..
اختلف العالم كثيرا في تفسير الخطوة وتبايتن المواقف مابين مؤيد متحفظ ورافض حقيقي ..وكثيرون تمايزت اراؤهم حقيقة بين الرفض والقبول .الا ان التسليم بالخطوة من قبل الشعب نفسه اعطي دافعا للمحيطين بالتسليم ايضا وربما الاشادة والمباركة مع امل بان يكون الواقع الجديد سببا في تحقيق اهداف الثورة ..وفي ظني التحدي علي القادم اكبر..في ظل تلك المحكمة الشعبية التي تستعجل (الثمار )و يعوزها (الصبر) والانتظار ..
[email protected]
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 676

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




م.مهدي أبراهيم أحمد
م.مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة