المقالات
السياسة
يوميات ايمن مضوي
يوميات ايمن مضوي
07-10-2013 11:38 AM

( النفس الرابع )
كل الاجابات تقفز فوق الضباب عندما تكون الحقيقه هى نصف العدم .. بفتراض أن نصفها هو الواقع الملتهب بنار المشاعر والموشح بفحيح نفس سيجارة على هضبه ترعه بجوار شجرة سدر وكما تسمى (نبقة ) ...
كانت تمتهن التمريض وفى اعتقادى هى من المهن التى تجيدها النساء تماما اكثر من الرجال .
فى (شفخانه ) القريه . وهى من الاسماء التى تركها لنا الاتراك قديما امثال ( ادبخانه .. نشئت ..رأفت ..حكمت .. وهكذا) ومازال يتركون لنا رومانسيه مهند ونور .. احسب اننا لكى نخرج منها نحتاج الى مهدى أخر ..
كل الخلوق تتغزل فيها صباحا وهى بثوبها الابيض تمتطى حذا ذو كعب عالى وتمر بجوار دكان ود الجار عوض وكل الشيوخ يهمسون بزوجه اخرى حين لحظه مرورها وهم يجلسون فى راكوبه الدكان .ويتراهقون بالحديث عند تفحص ملامحها .. تشتهيها الحياة .كما يشتهى جسدها الفن التاسع .
أكثر شيء يميزها عن بقيه الفتيات رفضت فى صغرها فتح خدودها بالشلوخ وهى عادة عندهم لكسب ملامح جماليه للمراة فى اعتقادهم ويمارسون ذلك على الفتيات وهن فى صغرهن وهذه من اكثر الاشياء التى مورست قصرا على النساء عندنا قديما مع ختان الاناث وكانت تسيطر على المجتمع تماما ..
كانت كل الفتيات يذهبن الى (الترعه ) بالنهار لغسل الملابس وكانت خالته (صفيه) من ضمنهن وهى اصغر خالاته وكانت تحبه كثيرا لانها كانت من عمره وكانت تجمعها صداقه مع (فتحيه) الممرضه الفاتنه. كانه وجد الخيط الذى يربطهما وكثيرا ما كانت خالته تلاطف الاثنين بعبارات التقارب المعروفه عندما يلتقيان. وأحيانا يذهب الى الشفخانه بعله او تحايل لكى يراها وتلامس يده يدها ويخرج معلولا ايضا وهايما وشاحب اللون من الشفخانه . ..

اسماعيل احمد محمد
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 836

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اسماعيل احمد محمد
اسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة