المقالات
السياسة
الرجل الذي سرق الترابي..!!
الرجل الذي سرق الترابي..!!
07-11-2013 05:06 PM

يحكي الدكتور محمد مختار الشنقيطي أستاذ الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم (أين هو الآن؟) ..يحكي الشيخ رواية تستحق الإنتباه..زار الرجل القاهرة في أيام حكم الرئيس حسني مبارك ..في أحد الشوارع لفت نظره وجود منزل عليه حراسة مشددة..ظن الشنقيطي أن رئيس وزراء مصر يسكن في الدار المحروسة..بعد أن استفسر وجد أن المحروس كان وزير داخلية في عهد الرئيس الراحل أنور السادات.
ذات الاحساس خالج زميلنا عادل سيدأحمد خليفة يوم حدثته نفسه بزيارة مولانا الميرغني في منفاه بقاهرة المعز لاجراء حوار صحفي..من طرف الشارع كان رجال الخدمة السرية من رجال الأمن المصري يسألونه عن الهوية والمهمة..لم يطمئن قلب صديقنا عادل الا بعد أن تداولته الأيدي السودانية داخل القصر المخصص لإقامة مولانا في مصر .
في الاسبوع الماضي كان لص يسطو على منزل الوزير السابق آدم مادبو في المنشية..بعد أن ظفر الزائر بما خف وزنه وزاد سعره..رأى اللص أن يكرر تجربته وتسوَّر منزل الشيخ الترابي..في منزل أشهر رجل في تاريخ الحياة السياسية في السودان كان اللص يسرق بعض الهواتف ومسدس..لم يكتفِ بذلك بل وجد سعة لأن يعيد فرز بضاعته المسروقة من الجيران..ترك اللص شرائح هواتف عائلة مادبو الأنصارية في بيت شيخ الحركة الاسلامية ثم مضى الى حال سبيله..لو أن في مدخل بيت الشيخ نقطة حراسة لتردد اللص ألف مرة من دخول البيت.
أمس الأول بعد أن أدى الدكتور مامون حميدة وزير الصحة بالخرطوم صلاة الظهر توجه الى مكتب مجاور لعقد اجتماع..قبل أن يلج الى مقر الاجتماع كان طبيب غاضب قد احتد في النقاش مع الوزير..المجادلة الخشنة انتهت بأربع طعنات في جسد الوزير..لو أن مع السيد الوزير حرس شخصي ربما اختلف السيناريو ولم تصل الأمور لمرحلة اراقة الدماء.
في مدينة بعيدة كان الصول علي كوشيب يتجول في شوارع نيالا مصحوباً بحرس وسائق شخصي..رغم الحماية المكثَّفة حاول أحدهم أن يقتل أشهر صول في افريقيا..الرصاصات الغاضبة نالت من أرواح مرافقي كوشيب والذي مسه من الشر جرح طفيفة..لو أن الرجل كان يقود عربته بلا حراسة لأصبح اليوم أسيراً في أفضل السيناريوهات.
واحدة من مشكلات الخيال السوداني السياسي إنه لايتحسب للأسوا..في أكثر من مرة تجد رئيس الدولة ونوابه في لحظة واحدة يحضرون مناسبة حاشدة..مثل عقد قرآن لا تستطيع أن تميِّز العدو من الصديق أو وداع شخص على حافة القبر حينما يتدافع الناس بالمناكب..عقلنا الجمعي يستعصم بأننا شعب مسالم لا يعرف ثقافة الاغتيالات..الحقيقة أن النفس السودانية البريئة باتت تقتل بدم بارد في اليوم مائة مرة..استرخاص الروح يمكن أن يصل الى الخرطوم في ظرف التباغض والتشاحن.
في مصر أخت بلادي تجد لكل فنان (بودي قارد)..في بلاد الدنيا توفِّر الشركات الأمنية خدمات تأمين المنازل..من يصدِّق أن بيت الترابي غير مزوَّد بكاميرا مراقبة وأن الوزيرة حميدة لايصاحبه حارس وأن كوشيب تأمينه أعلى من قادة البلاد.
تراسيم
عبدالباقي الظافر
[email protected]
الاهرام اليوم
www.facebook.com/traseem


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3697

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#722082 [حاتم]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2013 01:51 PM
كما في برنامج ساتي صالة تحرير الذي لم تستطيع أن تخلفه فيه بي شتارتك دي فها انت برضو تجيب لينا كلام ما عنده طعم ولا عنده مغزى


#719980 [مدرس عربي عاطل]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2013 08:04 PM
الوزيرة حميدة ؟؟؟؟؟ والله محن يا شوقي


#719698 [لتسالن]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2013 02:18 AM
هل هذا مقال ام نشرة نصائح للعصابة في فن التامين و توقي الاخطار، يا ظافر؟ ما تكلفت بروايته حوادث ليست بذات بال، و لكن حقا جذبني عنوانك حتي اوقنت ان الموضوع سيكون عن علاقة علي عثمان بشيخه الترابي.


#719666 [أبوالكجص]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2013 01:00 AM
كتابتك يا الظافر زي حديثك في برنامجك في قناة أم درمان. كتابتك لا يُفهم منها ماهي الرسالة التي تريد إيصالها للقارئ وحديثك أيضاً مجرد طنين ما بنسمع وكأنك تتكلم بي حنكك.


ردود على أبوالكجص
[ابو العينيين] 07-12-2013 07:06 AM
الرساله ليس للقاري الكريم الرساله لاولياء نعمتة


#719662 [ود الباشا]
5.00/5 (1 صوت)

07-12-2013 12:50 AM
الاخواااان عصمتووف وابوعلى والمشتهى السخينة تقبل اله صيامكم واراحة بالكم ماقصرتوا والله ريحتونا ربنا يريحنا منهم من امثال هذه الاقلام يخسسسسسسسى اللهم انى صائم


#719628 [كناري]
5.00/5 (1 صوت)

07-11-2013 11:46 PM
من ميزات الشعب السوداني التسامح وحسن النية مهما كان شكل الاختلاف وهذه المميزات هي التي تميز السوداني من غيره من الجنسيات وعلى مر التاريخ ، ولنا ان نفاخر بذلك ، ولكن يا الظافر لم تظهر ثقافة الحراسات والامن والخوف الا في ظل حكومتكم الفاشية التي افسدت نفوس الناس واشاعت بينهم العداوة والبغضاء والتفرقة على اساس قبلي وجهوي وفكري ، فمارست هذه الحكومة اشد انواع الظلم والبطش بمعارضيها مما سبب حالة من الكراهية والضغائن وعندما يمتلئ الكوب فانه حتما سيفيض ، وها قد فاض حد الغرق ولتتحمل راقش ما جنته يداها.
كان الأولى ان تبكي على القيم التي ضاعت بسبب نزق وبطر الحكومة لا ان تبكي على مجرميها الذين يظلمون الناس ليلا ونهارا وانت تبحث لهم عن الأمن والحراسة، كوشيب الذي تتحسر على عدم حراسته والترابي الذي تتحسر على عدم حراسة بيته كانوا سببا في ازهاق 300 الف مواطن برئ في دارفور وعدد غير معروف في النيل الازرق وجنوب كردفان واعداد كبيرة بسبب الجوع والفقر والمرض في معظم ولايات السودان.وانفصل بسببهم جزء عزيز علينا
وبعد هذا كله تبكي على عدم حراستهم ، ياليت كل الناس قاموا وقطعوهم اربا ، حتى يشفى غليلهم


#719626 [زرياب]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2013 11:41 PM
داهية توديك الآخرة ترانزيت ... تتحدث عن كوشيب قاتل أهله وحميضة قاتل الأطفال السودان ..... يا ريت قتلوهم وانت معهم ... وكما يقول الكاتب المحترم جداً ( المش زيك)عثمان شبونة أعوذ بالله وكما قال بعض الإخوة المعلقين هل تعتبر نفسك صحفياً بالمقارنة( رغم عدم وجود وجه للمقارنة) مع صلاح عووضة أو الطاهر ساتي (مع الإعتذار للأستاذين عووضة والطاهر )لتشبيهي لك بهم ..
وايه يعني لو مات قاتل؟؟؟ والجايات اكتر بإذن الله ..
أعوذ بالله منك ....


#719623 [ابوعلامة]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2013 11:27 PM
الاخ ود الظافر تأمل معي هذا المشهد ...

كنا في ذاك الزمان جلوسا في المساء على حافة ميدان باحد احياء الخرطوم الطرفية

وكنا نلقي النكات و النكتة الاخيرة تقول ان الرئيس الفرنسي استقبل ضيفه مرحبا

انا : فرنسواه متران ..ليرد الضيف انا : الزبير محمدصالح تلاتة امتار !!! .

وما هي إلا ثواني لتتوقف قصادنا سيارة مارسيديس باللون البيج ويقوم الشخص الراكب

في الخلف بإنذال الزجاج وإزاحة الستارة ويقوم بسؤالنا بلهجته المعروفة لدينا : شباب السلام

عليكم ..وين يا أخوانا بيت ناس محمد نصر ال شقيقو إتوفى الليلة بحادث بطريق دنقلا ؟

لنجيبه جميعا باصوات متداخلة مندهشة !!! الشارع الثاني سوف تجد الصيوان قافل الشارع

عند نهايته !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.

او تدري من السائل يا ود الظافر ؟ انه الزبير محمد صالح شخصيا !!! .. ولم يكن معه

بالسيارةاحد غير السائق !!! .

وهل تدري يا ود الظافر ما السؤال الذي كان يسيطر علينا اكثر من دهشتنا ؟ !!!!!!!!

هو ( يا الله الزبير بيكون سمعنا و نحن بنحكي التكتة ؟ !!! ) .. الم اقل لك اننا شعب

سازج !!!!!!!!!!!!!!!!!!! .


#719591 [chinma]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2013 10:03 PM
المقصود شنو يا أستاذ ؟؟
عايز تقول جماعتكم مثل سيدنا عمر بن الخطاب ينامون تحت الشجرة من عدلهم ولا أيه ؟؟؟ مؤخرا نافع ذهب إلي درافور وتسبقه ثلاثة طائرات لحراسته هو فقط لا غير.


#719551 [Nagmedein Shoaib]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2013 07:49 PM
د.محمد مختار الشنقيطى درسنى فى جامعة الخرطوم و قد تم تسليمه من قبل حكومة اﻹنقاذ الى CIA عقب أحداث الحادى من سبتمبر .


#719535 [عصمتووف]
5.00/5 (2 صوت)

07-11-2013 06:58 PM
حاول أحدهم أن يقتل أشهر صول في افريقيا..

اشهر صول في افريقيا هو وليم تولبرت حاكم ليبريا وعاصمتها منروفيا لعلمك المهم قاد دوله وحصل ما حصل عكس هذا العاطل القاتل كلب تطلقة الحكومة ولي مين لبني جلدتة في الاقليم
ومنذ متي كان السوداني يترصد عدوه في الظلام ويقتلة ويهرب ابدا الا في عهد الانقاذ حتي الابن يقتل ابية منذ الاستقلال هل شاهدتة وزير لدية حراس شخصيون للاسف اللواء بكل القوات النظامية لديهم حراس حتي في البيت متي كان السوداني يخاف الموت عهد العهر الانقاذي هو ما نقل عاداتهم الشك والقتل والخيانة في مجتمعنا كنا امناء مع انفسنا ومع الجار والصديق والاهل بل كنا نختلف من شعوب دول الجوار جماعاتك افسدوا الحياه الاجتماعية والسياسية والاقتصادية عاوز حراسه قصدك للعواليق ديل اذا الواحد اراد ان يرتكب جريمة يرتكبها في شخص تستحق بعده العقاب اخش النار بسبب ديل انا لا اعتبره من سلالة البشر هم فضلات بشرية بيننا ترابيك وبشيرك ونافعك كلهم ظط


#719525 [المشتهي الكمونية]
4.50/5 (5 صوت)

07-11-2013 06:43 PM
هل لمثل هذا النفاق والتمسح والتملق يوقف الشرفاء من الصحفيين ويسمح لأمثالك بالكتابة؟؟؟ هل لمثل هذه الكلمات التافهة يوقف صلاح عووضة ويسمح لك أنت والهندي زفت الطين والبلال وتيتاوي بالكتابة؟؟؟ بالطبع لا بد أن يسمجوا لأمثالك بالكتابة وإلا فمن يكتب عن أمن مامون حميدة وحمايته من الغاضبين عليه من الأطباء وما أكثرهم ، إذا كنت تحشر أمور حراسة المسئولين في مصر وسرقة منزل آدم مادبو في مقالك لتصور للقراء أنك تتحدث عن شأن عام فيجب أن تعلم أن القراء ليسوا بمثل غبائك وجهلك ، القراء بصفة عامة وقراء الراكوبة على وجه الخصوص يعلمون دوافعك الحقيقية لمثل هذه الكتابات الرخيصة فأنت لا تهدف لشيء غير خطب ود أسيادك من لصوص ومجرمي النظام والظهور بمظهر الحادب على مصالحهم والخائف على سلامة أرواحهم ،،، لا تتعب نفسك لأنهم يعلمون جيدا كم أنت كاذب ومنافق


#719522 [ممتاز]
5.00/5 (1 صوت)

07-11-2013 06:37 PM
انت زعلان علي مامون حميضه يا بتاع العدس والزبادي عشان ما عندو حرص .


#719514 [الفليل]
5.00/5 (1 صوت)

07-11-2013 06:18 PM
واحد يشرح لينا كوشيب دا شنو ؟معقوله مجرد صول عندو كل الهيلمانه دي .طيب قادته كيف يتعاملون معه في ظل وجود حرسه وبطانته. دي عجائب الانقاذ صول بدرجة رئس جمهوريه .


#719513 [أبوعلي]
5.00/5 (1 صوت)

07-11-2013 06:13 PM
لاتخف، فلا سودانيّ (غير الكيزان)يتقاصر ليؤذيك ، واستمر في موالاتك وخنوعك بإطمئنان
أثبت ، فنحن شعب لانعرف الغدر والقتل ، ولا يشّذّ عن هذا غيـر (الجهجيّة ومنافقيهم)
لو أنّ شعب السودان متشبّع ومرتويّ بسوءوانحطاط أخلاق الأخونجيّة لتمّ إصطيادكم واحدا تلو الواحد


#719512 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2013 06:13 PM
اذا عينوا حارس لكل مسئول في السودان يصبحكل الشعب السوداني حراس بالله عليك كم مسئول في كل ولاية من اين تدفع تكاليف الجراس وادوات الحراسة لآلاف المسئولين


عبدالباقي الظافر
عبدالباقي الظافر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة