المقالات
السياسة
المخرج لاهل السودان: ماهو واجب كل منا لاحداث التغيير؟
المخرج لاهل السودان: ماهو واجب كل منا لاحداث التغيير؟
07-12-2013 07:34 AM


الثقة في الاخر
لايمكننا الوثوق بكل الناس ولكن من المستحيل ان لا نثق باى احد. فالنترك شكوكنا وترددنا جانبا ونثق ببعضنا البعض. فليس من باب العقل او المنطق ان لا نقوم باى عمل لاسقاط النظام لمجرد اننا لانثق باي شخص يدعوا الى اسقاط النظام. خلاصة القول اننا لن نخرج من نفق الانقاذ المظلم مالم نثق في بعضنا البعض.


التفاعل مع مكونات المعارضة
اذا كنا راغبين حقا في اسقاط النظام فعلينا ان نجلس مع انفسنا ونبحث عن تنظيم يعبر عن ما بدواخلنا ونثق فية وفي قدرتة وكفاءتة لاحداث التغيير المطلوب في السودان ثم نقوم بدعمة بناء على مقدرة كل منا. تواصلنا ودعمنا للتنظيم لا يجب ان يكون سرا او مجرد “ونسة” مع الاصدقاء وانما يجيب علينا المشاركة في الرآى والافكار ودعم ذلك التنظيم سياسيا ومعنويا وماديا وان لم نفعل ذلك فقد نكون قد دعمنا المؤتمر الوطني بصورة غير مباشرة عبرصمتنا. فالوقت وقت اتخاذ قرار ودعمة وليس وقت حديث وتخاذل والا سيظل الحال كما هو علية الان.


ادعم من ترى فية الامانة والكفاءة
فلنجعل الامانة والكفاءة هي شعارنا في الاختيار والدعم ونترك قيود الطائفية والجهوية والقبلية جانبا. ولاننسى ان هدفنا جميعا هو تحويل السودان لدولة ديمقراطية تسع الجميع بدون تمييز. فما فائدة دعمنا لشخص من نفس القبيلة اذا لم يكن باستطاعتة تغيير حالنا للافضل اوبناء دولة تهتم بمواطنيها. والامثلة كثيرة من ولاة ووزراء من ابناء المنطقة ولا يأبهون بمواطنيهم بل يقومون باستغلال المال العام لمصالحهم الشخصية. فالقضية في السودان ليست قضية مناصب يجب ان نوليها لذوي القربي او من تربطنا بة اواصر القبيلة وانما باصطفافنا خلف كل من نرى فية الامانة والكفاءة لتحقيق طموحاتنا.


تجنيد الاهل والاصدقاء لاسقاط النظام
ذكر كل من تعرفهم بمساؤي نظام البشير والحاجة الى التغيير حتى نخرج السودان من هذه الازمة ونحفاظ علي امن ووحدة الدولة. وعرفهم لماذا تؤيد او تدعم احد تنظيمات المعارضة، بعض الحقائق قد لا تكون بادية العيان لكل الناس وبعضها يجد تفسيرا مختلفا من شخص لاخر والحديث عنها ومناقشتها قد يعود بفائدة عظيمة. مشاركة اكبر قدر من الناس مهم جدا لا نجاح اي ثورة ويجعل من الصعوبة على اى حكومة الصمود امام اعداد كبيرة من المواطنيين خرجوا ضدها. كما ان التعبئة من خلال الاهل والاصدقاء توفر حماية للثورة من اجهاضها مبكرا عبر وسائل النظام الامنية وهذا امر ضروري جدا عند بداية اي ثورة. كما يجب ان لاننسي ان نشجع كل من يصطف معنا لاسقاط النظام بالقيام بنفس الدور في تجنيد اهلة واصدقاءة.


النظام لن يتغير الا بعد ان نغير انفسنا وهذا ليس امرا تلقائيا
لا يمكن لنا ان نتوقع الحصول على نتائج مختلفة اذا كنا نكرر افعالنا. فالتغيير ليس شيئ تلقائي يمكن ان نقوم بة من غير وعي او تفكير وانما علينا باجبار انفسنا على تبنية وذلك بتغيير طريقة تفكيرنا وردودنا. فكل ما كنا نقوم بة حتى الان لم ينجح في اسقاط النظام فاما ان نغير اساليبنا او نظل هكذا نعاني كل يوم.


الرغبة في التضحية من اجل الغير
التضحية من اجل الغير تعد من اسمى الصفات الانسانية وانبلها، وهي ليست بالامر السهل وانما تحتاج منا لبعض العزيمة والاصرار. فالنترك التفكير في انفسنا فقط ولننظر للامور بصورة اوسع واعمق. فمثلا اذا تعرض شخص للاعتداء من قوات الامن امام اعيننا واثرنا السكوت اوالنظر بعيدا فلا شك ان في يوم ما سنتعرض لنفس الاعتداء من قوات الامن او يتعرض شخص عزيز علينا لنفس ذلك الموقف. والمرة القادمة التي يتعرض فيها شخص للاعتقال اوالاعتداء من قبل قوات الامن امامك ضع نفسك في مكانة وتذكر كيف يكون شعورك اذا وقف معك شخص اخر. فعلينا ان نقف وندافع عن بعضنا البعض وكل من يرفع صوتة ضد نظام البشير هو في الحقيقة يرفع صوتة من اجل حياة افضل لنا ولغيرنا.


وسائل النضال والمقاومة السلمية كثيرة لا يمكن حصرها
النضال السلمي ليس محصورا في الخروج في مظاهرات وانما هنالك وسائل عديدة وفعالة يمكن ان تؤدي الي سقوط الحكومة. من وسائل النضال التي يمكن استخدامها على سبيل المثال توزيع المنشورات والاعتصامات واهمها وانجعها هو العصيان المدني فاذا وجدا النظام وسيلة لفض المظاهرات فانة حتما سيقف عاجزا اذا اعتصم كلنا منا في منزلة واصبحت الطرقات ومؤسسات الدولة خالية من الناس فلن يصمد النظام طويلا امام ارادة الجماهير المعتصمة. لذا يجب ان ندرك انة ليست كل دعوة للنضال السلمي تعني بالضرورة الخروج في مظاهرات.


عدم تعجل النتائج والصبر
كلنا نتمنى رحيل نظام البشير اليوم قبل الغد ولكن يجب ان لانجعل الرغبة في استعجال رحيلة تعمينا من التخطيط السليم و الصحيح. فالنجاح لاياتي بالعجالة وانما بتحسبنا وتنظيمنا لانفسنا بصورة متأنية حتى يكون اسقاط هذا النظام امرا واقعيا. يتعجل الكثير من قادة الاحزاب السياسية للدعوة للتظاهرات وهذا شئ جيد ولكن هنالك فرقا بين ان تدعوا لمظاهرة غدا يخرج فيها 100 شخص ومظاهرة بعد اسبوع ويخرج فيها 10 الف شخص فلا شك ان المظاهرة الاخيرة ستحدث اثرا كبيرا. النضال لايبداء بالخروج الى الشارع وانما بالتعبئة وتنظيم انفسنا قبل كل شئ.


الثورة الشعبية السلمية لها مراحل تمر بها
ثوارت الشعوب غالبا تمر بعدة اطوار ومراحل قبل ان تظهر على الملاء وتحدث التغيير المطلوب. فيجب علينا ان لا نعتقد بان غالبية الثورات الشعبية الناجحة قد اشتعلت فجأة هكذا وان الناس عندما استيقظوا في الصباح قرروا الخروج ضد الظلم وانما حدثت تتويجا لجهود سبقتها وعمل دؤؤب ومنظم. غالبا ما تمر الثورات بثلاثة مراحل رئيسية وهي طرح رؤية وبديل ثم تعبئة وحشد وتختم بالانطلاقة والتحرك، فلا يمكن القفز فوق كل هذة المراحل ومطالبة الجمهور بالخروج الى الشارع قبل ان نطرح الية رؤية ويتم حشدة وتعبئتة والا سيكون الفشل حليفنا.


ان تقول شيئا خير من ان لاتقول
السكوت هو الرضى بالامر ولايمكن ان نغير واقعنا مالم نعبر عن رغباتنا وتطلعاتنا بالقول والفعل. نعم لقد كثر الحديث عن ضرورة اسقاط نظام البشير والحاجة الى التغيير في السودان ولكن ما لم تتحقق هذة الاهداف فانة لايجب ان نصمت، بل يجب علينا الاكثار من الحديث بشتى السبل. سياتي اليوم الذي تتحول فية الاقوال الى افعال ، والى ان ياتي ذلك اليوم فعلينا بالاستمرار في كتابة المقالات والتعليقات حتى لاننسى او تضمحل عزيمتنا.

ان نتحلى بالشجاعة الكافية
اماذا حدث لنا نحن السودانيين؟ اين الشجاعة والشهامة والرجوله التي عرفنا بة؟ هل تركناها للبشير ونظامة ليمزقها كما فعل بالوطن. لقد ضحى ابائنا واجدادنا وامهاتنا وحبوباتنا بارواحهم وسنيين عمرهم من اجل ان يوفروا لناحياة افضل فطردوا المستعمر وعلمونا احسن تعليم فتخرج منا المعلم والمهندس والدكتور والضابط ووصونا ان (السوداني حقاني وما بخلي حقوا وفي الحارة بقيف مع الناس وقفة رجال) فعلوا ذلك من اجلنا ومن اجل ابنائنا ومن اجل وطن (حدادي مدادي) نعيش فية معززين مكرمين . وانظر ماذا فعلنا (واللوم نفسي ايضا) تركناه لينعم فية البشير ونافع برغد العيش ونهب ثروات البلد وهمنا وتشردنا كاننا لانملك وطننا وفضلنا ان نكون وافدين ، مهاجرين ، لاجئين في دول العالم بدلا من ان نكون مواطنيين في بلدنا وارضنا التى ضحى من اجلها اجدادنا وابائنا. اهذه هي الحياة التي ارتضيناها لانفسنا ان نعيش مطاردين في دول الخليج ، او لا نخرج الا ليلا في شوارع بيروت لكيلا نقذف بالحجارة، اونضرب كالكلاب الضالة في شوارع تل ابيب والله لو كان بمقدور الموتى الخروج من قبورهم لخرج ابائنا واجدادنا وقالو لنا (خسارة تربايتنا ليكم). كل واحد فينا اهله دفعوا فيه دم قلبهم من اجل ان يتعلم وينفع نفسة والبلد وليس من اجل ان يبني لة بلد اهلها لا يتعاملوا معه معامله بشر وبعد هذا كلة ياليت لو نفعنا انفسنا !!!! تجد اغلبنا يقضى عمرة كله في الغربة يعاني من السكري والضغط والمغصة الى ان يقضى الله امرا كان مفعولا او يعود الى السودان وهو لا يملك طوبة لبناء منزل. كل هذا من اجل ماذا ؟؟ هل لدينا ما نخسرة ؟ هل تعجبنا عمارات تلك البلدان ؟ هل نرتاح لمنظر اطفالنا ضائعي الهوية الذين لا يعرفون شيئا مما نقولة او دولة اسمها السودان ويعاملون كالغرباء في تلك الدول ؟ هل تنامون بسلام ولديكم اهل في السودان لايملكون من غير الله عائن؟ في الحقيقة لو جلسنا مع انفسنا لوجدنا انة ليس لدينا ما نخسرة لذا يجب ان لا نكون مجرد اشخاص اتو الى الدنيا وخرجوا منها ولم يسمع بهم احد وينطبق عليهم القول (ناس لا بتطقع ولا بتجيب الحجار) .
اذا لم يسبق لكم رؤية صور اطفال سودانين في معسكرات النازحين فانصحكم بان تفعلوا الان، هؤلاء الاطفال الابرياء الذين لاحول ولاقوة لهم ولا يهمهم في الدنيا شيئ غير الحصول على غذائهم في اليوم التالى، ليسوا سوى صور منا وكان من الممكن ان اكون او تكون احدهم لولا تدخل العناية الالهية ومساعدة البعض من متعلمين ومثقفين ودكاترة لاهلنا خلال المراحل الاولى من حياتنا. هؤلاء الاطفال ليس لهم سوى الله بعد ان تخلينا عنهم !! تخيلوا انكم في مكانهم والجميع ادار ظهرة عنكم ؟ هل ننتظر من (الخواجات) ان يعلموهم لنا ونحن اولاد البلد تخلينا عنهم؟ هل نتركهم هكذا حتى يكبروا ويكونوا قطاع طرق ( نهابه) او حركات مسلحة؟
السودان ليس ملكا لنافع اوالبشير او خالة صاحب الزفرات العنصرية الا اذا رضينا بذلك ولم نتحلى بالشجاعة للوقف في وجههم. فلندع الهرب ونواجه مشكلتنا الرئيسية حتى نسترد دولتنا المسلوبة.

نواصل غدا في اخر جزء من هذة المقالات ونتناول فيه البديل.

وبارك الله في السودان وشعبة،

عبدالماجد حسين كبر


[email protected]

0012025584746

www.SFPAD.org

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
Abdelmagid-kibir.jpg



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 743

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#720119 [مواطن حر]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2013 02:03 AM
لك كل الشكر وألأمتنان ...

ألأخوه ألمناضلين من أجل سودان ألغد ... سودان كل السودانيين ... ألرجاء قراءة هذا ألنداء أكثر من مره وطباعته أذا أمكن .. ثم نشره مع ألشرح ألكافي للبسطاء وألمغيبين .. والله ألموفق ببركة هذا ألشهر ألكريم ألعظيم.


#719964 [سيف الدين ابراهيم عمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2013 07:15 PM
كﻻم عقل نريد من كل مواطن معرفة دوره ولنا لقاء


عبدالماجد حسين كبر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة