المقالات
السياسة
الرئيس الأمريكي أوباما هو عثمان السوداني!!
الرئيس الأمريكي أوباما هو عثمان السوداني!!
07-12-2013 11:55 AM


تابعت عبر الوسائط الإعلامية المختلفة المقرؤه ورقياً أوإلكترونياً أوالمشاهده من خلال نقل وتحليل القنوات الفضائية العالمية المختلفة للأحداث السياسية الساخنة التي يدور رحاها هذه الأيام في الجارة الشمالية أومايطلق عليها الثورة الثانية التى صححت ماقبلها أوثورة الـــ 30من يونيو. والإعلام المصري لدية قدرة فائقة في تسمية وتوثيق الإحداث وربطها بمجريات الحدث الذي يسخره ويزينه ويوظفه لصالح الممول أو فريق الغلبة في اللعبة السياسية !! الذي تؤل له الأمور فيما بعد ، ومعركة الجمل خلال ثورة 25- يناير ما ببعيدة وهي مازالت عالقة في ذاكرة المشاهد بتلك الضربة اليسارية القاضية من بعير (جمل )لأحد المتظاهرين بميدان التحرير بقيادة أحد البلطجية الأباله . ومن خلال تنقلاتي عبر القنوات الفضائية توقفت عند قناة الحياة التى كانت تسضيف الشاعر أحمد فؤاد نجم والد نواره الناشطة والمدونه المصرية الشهيرة أثناء ثورة المصرية الأولى ثورة 25 يناير ، وكان موضوع اللقاء هو التحليل للوضع الراهن لمجريات الأحداث بالمحروسة ،وسبب إستضافة هذه الشخصية بالذات هو إرتباطها بذاكرة الشعب المصري بقصائدة الثورية الملهمة التى كانت تقدم بصوت ---- إمام حيث شكلا ثنائياً ملهماً للثورة في مصر وغيرها من البلاد العربية ، ولمايتمتع به من ذاكرة قوية عايشت الأحداث المعاصرة لحراك السياسي المصري المعاصر ، ومعرفتة بالشخوص المؤثرة فيه ، ولقد ذكر في تعليقه بأن الإخواني خيرت الشاطر كان شوعياً سجن معه في العام 1965م مثله مثل المنظراتيا في أحزابنا المختلفة مرتزقة السياسة !! ولقد تحدث بإذهاب وإستفاضة عن دور الأخوان السالب في الساحة المصرية منذ نشأةالجماعة حتى الآن !! وتغيب الجماعة لدور الأزهر الإسلامي في الحياه، ولم يذكرها عملاً إيجابيا واحداً لها ،ماعلينا كما قالت حكومتنا الرشيدة هذا شأناً مصريا داخلياً ؟؟ لايهمنا من بعيد أوقريب!!
ولقد سألت الإعلامية --- الشاعرالفحل !! عن الموقف الأمريكي وموقف الرئيس أوباما الغير واضح منما يجري من أحداث في الساحة السياسية المصرية ؟ فكانت إيجابته كالآتي هذا الأسود ؟؟ ليس له دور في السياسة الأمريكية ودوره هو دورعثمان ، وعثمان لما لايعرفة هوالبربري (السوداني ) في الأفلام المصرية القديمة حارس العمارة أوالبواب ،هذه هي النظرة المصرية الشعبية والرسمية لكل شخصية سودانية مهما علا دورها، من جميع طوائفها وكياناتها المختلفة مسيحيها وإسلاميها وعلمانيها عبر الحقب المختلفة، هي نظرة الدونوية والإستعلاء والقطرسة ،ونحن نستحق ذلك لن مصر بالنسبة لبعض ساستنا أحفاد (رأفت الهجان) والفاقد التربوي من أبناء هذا الوطن اللذين درسوا بها هي عقيدةراسخة بعد شهادة لاإله إلا الله وأن محمد رسول الله ، غنوا لرؤسأها -أم جمال أم صابر - وممثلاتها -يابنت النيل وعروس الروض ياحمامة- وإستقبلوا مغنيها كما يستقبل الرؤساء ومجدوا وناصروا رؤسائها وزرعوا في نفوسهم الأمل ،بعد هزائمهم وخسارتهم لحروبهم مع إسرائيل ‘الصديق والحليف اليوم - سوف نجتس من الوادي الأعادي- وثمنوا وعززوا نصرهم حتى في كرة القدم !!ياسبحان الله وأولادنا لم يجدوا ميدان كره لرياضتهم المحببه والموجود بيع لأصحاب الحظوة من الأقارب والهتيفة ،درسونا تاريخ الفراعنه لماذا ؟؟ ليزيلوا روح الإنتماء والوطنية السودانية من نفوسنا ،أغرقوا لهم أجمل مدينة سودانية وهجروا أهلها وادي حلفا ؟ لتحيا وتنهض مصر!، نجوع نحن !وتاكل مصر! ونعطش نحن ! وتشرب مصر! ،كتبوا تاريخنا بنظرة المستعمر ليطمسوا معالم ثورتنا المهدية ،فشتان مابين سقوط وفتح في اللغة العربية ،سقوط الخرطوم بدل فتح الخرطوم في المهدية . والسودان بالنسبة لساسة مصر هو الحديقة الخلفية لجلب المال والعبيد أمثال عثمان البواب،وستونا الحنانه ،وتأمين مياه النيل بإتفاقية شبيه بإتفاقية البغض الوصمة في التاريخ ، هذه الإتفاقية التي أصبحت ثابته ومقدسة في السياسة المصرية تجاه دول حوض النيل التي دونها الحروب وخلق وتغذية النزعات الجهوية والقبلية داخل الدولة والسعى لتغير الأنظمة وتمكين الضعفاء لتظل تلك الإتفاقية الجائرة نافذة ليوم الدين لكن خاب سعيكم لأن شعوب تلك الدول وعت وتحررت وصار تفكير نخبتها للنماء والتعمير ولقد مدت لهم يد إسرائيل الصديقة وصدي أمريكيا العميقة ،وإحتلال مثلث حلايب والشلاتين لايخرج من هذا المعني لما يحتوية من كنوز رصدتها الأقمار الصناعية .أصحوا يا ناس ما أخذ بالقوة لايسترد إلا بالقوة .إتركونا من كلام الجبناء والقنوع قالوا منطقة تكامل ؟؟
لماذا كل هذا الهوان والقنوع أيها الساسة يامن حكمتومنا سابقاً وتحكموننا الآن ،أليس فيكم راشد يرفع شعار السودان للسودانيين كما رفعها الإمام عبدالرحمن المهدي سابقاً (ديننا الإسلام ووطننا السودان)، ومصلحتنا هي علاقتنا نسالم من يسالمنا ونعادي من يعادينا ، وأرحيونا من العروبية الزائفة ، وتشدقكم بها هي سبب بلاوينا وهواننا على الشعوب ، فنحن لانشبهم خلقة وإخلاقاً وتديناً وثقافة وفن عرفتهم عن قرب نحن أمة سودانية خالصة عيار 24 ذهب خاص لاشبية لنا لو عرف الساسة ووضعونا في مسارنا الصحيح
إستغفر الله ورمضان كريم وجمعة مباركة
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1720

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#720757 [مندكورو]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2013 10:54 PM
فعلا قرأت التعليقات العنصرية في المواقع المصرية والتي تسخر من الأفارقة واتحادهم والرئيس اوباما لمجرد أن لون بشرتهم ليس أبيضا .. وكم في مصر من المضحكات!!!


#720244 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2013 09:55 AM
هذه هى الحقيقه


#719849 [Arondad]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2013 02:17 PM
مقال في السلك.


عبدالماجد مردس أحمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة