المقالات
السياسة
لا للحرب يا عائشة
لا للحرب يا عائشة
07-12-2013 01:12 PM


حاولنا في مقالات سابقة عديدة الدعوة للتمسك بالوحدة الوطنية وإحياء الاحساس الصادق بالوطن ومعاناته، وخير مثال للوطنية الحية هو رفض الحرب، ومن بين تلك المقالات كانت "لاجهوية ولا قبلية وأنت أختي يا عوضية"، "لا للحرب لا للصوملة، رفض "خلاص نحل الامور كلها بالرجالة"، الجملة الاخيرة تنسب للحاج ادم "حاج ساطور" نائب رئيس الانقاذ.
ونحن نظن الخير بالجميع وأن كل الشعب السوداني يشاركنا نفس ذلك الشعور بضرورة التوحد ونبذ كل انواع الجهالات من قبلية وطائفية وجهوية وقبلهم رفض الحرب الا في حالة الدفاع عن الوطن ضد العدو الاجنبي.
ولكنا فؤجئنا بأن هناك بوم ناعق لا يعيش إلا في الخراب و دعاءة حرب مثل براقش لا يعرف الحب ولا الخير طريقه الى قلوبهم، ومن باب إحسان الظن قلنا لعل الفئة الاخيرة مصابة بداء عضال هو بؤس النفوس وإنها فئة ضالة تضم بعض الرجال مثل الخال الرئاسي الطيب مصطفى او اسحق أحمد فضل الله من محبي قعقعة السلاح وكارهي الصلاح والإصلاح.
وكنا نظن أن النساء بوصفهن أمهات وأخوات وزوجات هن أخر من يدعو للحرب التي تخلف أيتام وأرامل وثكالى، حتى سمعنا السيدة عائشة الغبشاوي في يوم 5 يوليو 2013 تقول "أن الشعب السوداني في غفلة كبيرة عن الخطر المحدق بالبلاد، وقالت: "هم يظنونها أوهام مؤتمر وطني ساي"، وطالبت بفتح المعسكرات لتدريب النساء عسكرياً لحماية أنفسهن"!!!
السؤال الذي يطرح نفسه هل غفلة الشعب السوداني كانت قبل سرقة الإنقاذ للسلطة أم بعدها، فأن كانت قبل مجيئكم للسلطة ولم تفلحوا خلال ربع قرن في إيقاظه من غفلته فلتذهبوا غير مأسوف عليكم لفشلكم البين، وأن جاءت الغفلة بعد مجيئكم للسلطة فذلك أدهي وأمر، لأنها جاءت بسبب قيامكم ببتر كل من خالفكم الراي من أصحاب العلم والخبرات بدعوى الفصل للصالح العام، وسددتم كل منافذ الوعي والمعرفة، ومارستم أبشع أنواع الحكم المتسلط بحد السيف والبندقية أو بالرقابة القبلية وأجهزة الأمن القمعية، وخدرتم ملايين الشعب "ملأتم فكرنا كذباً وتزويراً وتأليفاً" فباضت الغفلة وعشش الجهل وأفرخت الحرب، وبعد أن كان القتال على جبهة واحدة وحرب عصابات في الجنوب جعلتموها حرب كبرى بإعلانكم الجهاد ضد الجنوب وتجييش الألاف من الشباب إلى محرقة الحرب لتبقوا أنتم قابضين على كراسي السلطة، ناسين تلك المقولة" "تستطيع ان تصنع بالحراب كل شيء لكن لا تستطيع ان تجلس عليها"، بل ازدادت جبهات القتال والمعارك في الجنوب والشرق والغرب وجنوب كردفان والنيل الازرق، بل أصبح القتال داخل الإقليم الواحد بل وداخل القبيلة نفسها وما اقتتال المسيرية الحمر والزرق إلا بيان بالدليل. وكأن الحياة لا تحلو لكم بغير زهق الارواح وسيلان الدماء أنهاراً وأوديةً.
أين كانت السيدة عائشة الغبشاوي طيلة ربع قرن من الحكم الأنقاذي الضلالي هل كانت مغبشة الرؤية أم عمياءالبصيرة حتى لا ترى إلا الان ان الشعب السوداني في غفلة لأنه يظن أن تحذير الانقاذيون للشعب وخاصة سكان المدن منها هي أوهام مؤتمر وطني "ساي" !!!، ولعل قولها من باب "رمتني بدائها وأنسلت"، فالإنقاذ على ضلال وسدنتها من أمثال عائشة الغبشاوي في غفلة!!!
بدايتاً هو مؤتمر وطني "ساي" ساكت عن الخير ناعق بالشر يدق طبول الحرب ليلاً نهاراً، ومن الطبيعي أن يهجم النمر يوما ما على "محمود الكذاب"!!!، هذه واحدة.
أما الثانية فمطالبتك "بفتح المعسكرات لتدريب النساء عسكرياً لحماية أنفسهن"، هل يعني أن الدولة بكل خيلها و"بغلها" من جيش إنقاذي وقوات أمنية واستخباراتية، ودفاع شعبي وغيرها، وحوالي 70% في المائة من ميزانية الدولة للأمن، غير قادرة على حماية النساء، قولك يعني إعتراف بفشل الإنقاذ على بسط الأمن وحماية النساء، وسؤال أخر يطرح نفسه هولاء النساء محتاجات لحماية أنفسهن من من، او ضد من، ألمح أنك تشيرين لقوات الجبهة الثورية وغيرها من الحركات المسلحة، ويدعم ذلك القول ما جاء في بقية الخبر "فتحوا عينكم يا أهل السودان وتنبهوا الاوضاع بالبلاد خطيرة"، وكذلك دعوة أمين أمانة البرلمان بالمؤتمر الوطني مهدي إبراهيم نواب البرلمان للالتحاق بمعسكرات الدفاع الشعبي وتغبير أرجلهم في سبيل الله"، أي المشاركة في الحرب الجهادية!!! أما كفاكم أن أعداد القتلى في ربع قرن من الحقبة الانقاذية تجاوز عدد القتلى منذ أن وجد السودان الحالي.
قال تعالى"أدخلوا في السلم كافة"، و يقال ان رسول الله صلي الله عليه وسلم عفى عن هند زوج ابا سفيان وماضغة كبد حمزة عم رسول الله )ص.(
دعوتي للشباب أمل المستقبل لا تستمعوا لهم ، وأبدأوا برفض الحرب والدخول للمعسكرات أوالعمل بكل أجهزة الدولة القمعية، وكذلك رفض دعوات الجاهلية من عنصرية وجهوية وقبلية، بل دعوتي أيضاً للشباب بالحركات المسلحة لا تجعلوا حربكم ضد الشباب المغرر به من قبل الإنقاذ بل حولوها ضد من يرسلهم ويرسلكم لجحيم الحرب، نعم شيوخ الحرب ومصاصي الدماء هم كهول الإنقاذ القابضين على كرسي السلطة والزعماء المعارضين الداعين للحرب للوصول لكرسي السلطة !!! أبنائي الشباب لا تجعلوا دماءكم وأرواحكم مهر لبقاء البعض بالسلطة او وصول البعض الأخر للسلطة.
قال الشاعر هشام الجخ
"هو الاسلام لا أنتم فكفوا عن تجارتكم
وألا صارا مرتداً
وخافوا فأن هذا الشعب حمال
وان النوق إن صرمت فلن تجدوا لها لبناً ولن تجدوا لها ولداً
سقينا الذل اوعية سقينا الجهل ادعية
مللننا السقي والساقي
أحذركم سنبقى رغم فتنتكم
فهذا الشعب موصول
حبائلكم وان ضعفت فحبل الله موصول"
[email protected]
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1115

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. بشير عبدالقادر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة