تعميم العفو العام
07-13-2013 01:46 PM


أهلنا في دارفور أهل ريادة وسبق في السيادة والحكم ما في ذلك من شك ولا مشكك، وهم أيضاً أهل حكمة وبصارة، ومن أكثر أهل السودان إنتاجاً للأمثال والحكم المعبّرة، ومن ذلك قولهم «الدرب حسود بلمك مع كاتل أبوك»، هذه هي حقيقة الدنيا الدّوارة التي لا تصفو لأحد أبدا، كما قال الشاعر الفحل بشار بن برد «إذا أنت لم تشرب مراراً على القذى، ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه»، بالطبع لا أحد تصفو مشاربه على الدوام، وما من أحد بمنجاة من المكدرات مهما امتلك من سلطة وجاه ومال وسطوة، فدروب هذه الدنيا «الفرندقس» لا أمان لها وقد تجعلك يوماً ما في مكان واحد لم يخطر ببالك أنك سترتاده أو تقتاد إليه، مع من كنت تزدريه وأسئت فيه استخدام قوتك وجبروتك فإذا بتصاريف القدر تضعك إلى جانبه في مقام واحد، ولعل هذا المصير هو ما عناه المثل الدارفوري.
دعوني أولاً بهذه المناسبة أن أهنيء الفريق أول مهندس صلاح عبد الله «قوش» المدير السابق لجهاز الأمن والمخابرات الوطني ورفيقه اللواء صلاح عبد الله «من غير قوش» على خروجهما من الحبس الذي أُقتيدا إليه على ذمة ما عرف بـ «المحاولة الانقلابية» التي أعلنت السلطات كشفها أواخر العام الماضي، وكان الفريق قوش إلى جانب العميد ود إبراهيم من أبرز القيادات العسكرية والأمنية التي أشارت إليها أصابع الاتهام بتدبير تلك المحاولة التي كان أعجب ما يدعو للاستغراب فيها، أن يتورط في محاولة بمثل هذه «الفطارة» قوش وود ابراهيم وهما من هما خبرة ودراية في مجالات وفنون العمل الأمني والاستخباراتي، المهم أن ما حدث قد حدث وألقت السلطات القبض على كل من اتهمتهم بالضلوع في المحاولة وأودعتهم السجون، ثم كان من أمرهم ما كان إلى أن طويت صفحة هذه المحاولة الانقلابية بخروج آخر اثنين من متهميها من الحبس نهاية الأسبوع الماضي وهم صلاح وصلاح، الفريق أول واللواء، بعفو رئاسي تمدد ليشملهما بعد أن كان قد شمل في وقت سابق جميع المتهمين ما عداهما رغم أن التهمة في الإعداد والتدبير للانقلاب كانت واحدة، وهذا ما يحمد للعفو الذي استدركهما أسوة ببقية المتهمين الذين أخرجوا من الحبس بمقتضاه.
مهما كان موقف أي شخص أو رأيه في المحاولة نفسها أو في من أُتهموا بها، فإن صاحب كل نفس سوية مفعمة بالمشاعر الانسانية لا بد أن يسعد لسعادة من أطلق سراحهم ونالوا حريتهم، ويتمنى لو أن كل صاحب كربة جاءه الفرج من حيث يحتسب «بالقانون» أو لا يحتسب «بالعفو»، ولهذا فإن ما نتمناه أن يمن الله على الحبيس يوسف محمد صالح لِبِس بالخروج من حبسه الذي طال منذ دخوله السجن قبل نحو عشرة أعوام متهماً أيضا ضمن آخرين بالتدبير لمحاولة انقلابية في ذاك الزمن، بعضهم قضى مدة محكوميته وخرج، وبعضهم قضى ثلاثة أرباع المدة وأُخرج بعفو رئاسي كان قد شمل حتى لِبِس نفسه، ولكنه للأسف لأمر ما ما زال حبيساً ومستثنىً من العفو الذي شمل العشرات غيره إلا هو، ومع مثل هذه الحالة الغامضة التي لا نرجو فيها إلا فرجاً للمهندس يوسف لِبِس لن نزيد عن دعوتنا بأن اللهم هييء له ولنساء جنوب كردفان المعتقلات بسجن الابيض عفواً مثل الذي شمل الكل يخرجهم جميعا من جدران السجن إلى جدران بيوتهم ولله الأمر من قبل ومن بعد...

الصحافة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2658

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#721153 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2013 12:46 PM
انتو الانقلاب ده جد جد ولا فبركه ساكت....وديل ما تفوهم زي ناس 28 رمضان ليه؟

ولا واحدين يعرسو وواحدين يدوهو كشك ساي.


#720858 [الدنقلاوي]
5.00/5 (1 صوت)

07-14-2013 03:33 AM
خلي بالك يا المكاشفي انو حكاية وقيف عووضة خوفتك ،، نحن نطالب باطلاق سراح المهندس لبس فورا لكن ما في داعي للدهنسة الفايتة الحد دي (فإن صاحب كل نفس سوية مفعمة بالمشاعر الانسانية لا بد أن يسعد لسعادة من أطلق سراحهم ونالوا حريتهم،) يا خي دا عبط ..نفرح لشنو مجرم اطلق سراح مجرم رفيقوا البفرحنا شنو...لو عايز تبيع ولا بعت بيع كتار قبلك باعوا لكن احترم عقولنا


#720850 [مخومج]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2013 03:04 AM
مالنا و مال الكلام دة


#720841 [Ivory]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2013 02:29 AM
الرئيس هو وكيل النيابة وهو القاضي وهو محكمة الاستئناف يعتقل ويوجه التهم ويحكم بالبراءة والعفو يعفو علي من يريد ويبقي بالحبس من يريد
هناك من حوكم بالإعدام دون محاكمة والغريب ان التهم هي محاولة قلب نظام الحكم وهو اي الرئيس قلب نظام الحكم فعلا وليس مجرد محاولة فقط


#720576 [سيمو]
5.00/5 (1 صوت)

07-13-2013 04:47 PM
يالمكاشفى يوسف لبس من دارفور،، وليس من حوش بانقا أو حجير الطير،،

المسألة واضحة ولكن لنا ولهم الله،،


#720534 [درب الأربعين]
5.00/5 (1 صوت)

07-13-2013 03:54 PM
شكراً لك أخي حيدر المكاشفي، فقد عودتنا أنك دائماً كبير، وكلماتك مع الحق غرباً وشرقاً، شمالاً وجنوباً... نسأل الله لك دوام الصحة والعافية والتوفيق والسداد.

في الحقيقة.. قضية المهندس لبس غريبة جداً، وهي عار علي جبين حكومة مملوء بالعار والسؤاءت من (عنصرية وجهوية وإنتقاء عرقي حتي في الحبس وإطلاق السراح). ولا تفسير لغير ما ذكر، حتي يثبت العكس في الممارسات الماثلة في كل ضروب الحياة بالسودان!!

ويمكرون ويمكر الله، والله خير الماكرين.


#720492 [[email protected]]
5.00/5 (1 صوت)

07-13-2013 03:14 PM
لا تستجعل انها هدية العيد............
لتنفيس المائة يوم...............
ولنسيان غلاء المعيشه وتصاعد الاسعار............


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة